كبوشية التاريخ المبهر والواقع المحزن الذي نسعي لتغييره
 
الرئيسيةالبوابة*مكتبة الصورتسجيل دخول الاعضاءدخولالتسجيل
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
عادل عثمان مصطفي
 
أبوبكر الرازي
 
ود عدلان
 
كمال الحاج احمد
 
حسن دينار
 
أبوعزة
 
النعمان نورالدائم
 
ودالعمدة
 
ام شفيف محمد حامد
 
بنت محجوب البشير
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
شعراء الاغاني السودانية
سـمــك ..لـبـن ..تـمـــــر هـنــــــدى
وين الشباب
الموسوعة العالمية للشعر العربي.. الشعر الفصيح
شعراء الحقيبة... توثيق شامل
فـــن الـكــاريـكـاتـيـــــر
تـعـالـــوا اخــدزا لـيـــكـم عــرضـــه
وقفات مع عباقرة اهل المسادير ؟؟
اغانى واغانى
الشعر الشعبي والدوبيت والمسادير
المواضيع الأكثر شعبية
شعراء الاغاني السودانية
وقفات مع عباقرة اهل النم والدوبيت
كلمات اغاني الفنان محمد النصري
فوائد البيض المسلوق
أغاني الحماسة والسيرة ( توثيق ) - د. أحمد القرشي
اهرامات البجراوية
نفلا عن موقع سودانيز اون لاين
موضوع الحلقة : مشاكل النساء بعد سن الخمسين
فوائد الدخن
بوست خاص عن صور الفنانين
المواضيع الأخيرة
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 9 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 9 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 81 بتاريخ الإثنين يونيو 04, 2018 5:24 am
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 490 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو صلاح عوض الكريم فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 16444 مساهمة في هذا المنتدى في 2721 موضوع
سجل معنا

للتسجيل اضغط هـنـا


شاطر | 
 

  ذاكرة ام درمان ..( مقهي جورج مشرقي )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 61
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: ذاكرة ام درمان ..( مقهي جورج مشرقي )   الجمعة مارس 28, 2014 9:35 am

هذا الموضوع الذي احببت الكتابة فيه ربما تطرقت لبعض منه في اضابير المنتدي الكثيرة ولكن لانه يشتمل علي مواد تاريخية مهمة ربما يجهلها الكثير منا لذا احببت ان اشرك القراء الكرام الاستفادة من مواده الهاااااااااااااااااااااامة جدا....

ام درمان الحضارة

وماهى ام درمان
هى تلك العاصمة التى احبها الكثير من الناس
ولم ترفض ان يحبها كل من احبها وكانت دائما مفتوحة الاحضان لكل عاشق وكل محب وكل طالب علم وكل طالب علاج من برة الخرطوم
ولذلك كانت احضان ام درمان هى الماؤى
وهى الواحة والراحة لكثير من التائهين والهاربين من جحيم الحياة الصعبة وعدم وجود العمل ولقمة العيش فى الريف والاقاليم .

وحتي هذه اللحظة لا يزال الناس في السودان يذكرون مقهى جورج مشرقي
الذي يعتبر من اشهر وأقدم المقاهي السودانية في العاصمة الوطنية أم درمان
ويفتح أبوابه على ساحة البوستة الشهيرة في قلب المدينة.

وكان لهذا المقهى تأثيره في الحياة الاجتماعية، والسياسية، والفنية،
وصاحبه جورج مشرقي من الأقباط الذين ولدوا في السودان، وقدمت أسرته من الصعيد المصري إبان الحكم التركي المصري.

يقول مشرقي عن نشأة المقهى انه تأسس عام 1940م
ومنذ بدايته كان ملتقى لنجوم الغناء والفن والسياسة،
ويذكر ان ابرز الرواد والمشاهير الفنان إبراهيم الكاشف رائد الأغنية الحديثة في السودان،
والفنان عثمان الشفيع وعبيد الطيب ومن الشعراء محمد عوض الكريم القرشي..
إضافة إلى أهل السياسة،
إذ كان المقهى يجمع الأحزاب ورموز السياسة و
في مقدمتهم إسماعيل الأزهري الذي تجمعه علاقة خاصة بصاحب المقهى،

وفي مقهى مشرقي خرجت اجمل الأغنيات السودانية لشعراء الحقبة الأولى.


(عندما نتحدث عن مدي التأثير الذي تركه المبدعون السودانيون في مجال فن الغناء ،
فإننا يجب أن نقف إجلالاً وتعظيماً للراحل المقيم (إبراهيم الكاشف) ،
وذلك لسببين ،
الأول هو أن الكاشف وبحسه العميق وموهبته الفذة وألحانه الشجية
إستطاع أن ينقل فن الغناء السوداني من الطابع الروتيني في اللحن وفي الأداء المتوارث في طريقة أغاني الحقيبه ،
إلي طريقة الغناء الحديث الذي تصحبه الموسيقي الوترية، ب
ل حتي قصائد شعر الحقيبة الخالدة ،قام الكاشف بإعادة تبويبها واضفي عليها الكثير من إحساسه الفني الفطري وأخرجها للجمهور بذلك الطابع التطريبي
الذي إشتهرت به0

أما السبب الثاني فهو أن إبراهيم الكاشف
قد صمد أمام دعاة عدم التجديد الذين كانوا يعتقدون بأن
الإبتعاد عن أدب قصائد الحقيبه أو تعديل المسار في البناء اللحني لها يعتبر إنحرافاً بالفن في ذلك الزمان 0

وهنا000 لقد بذل الراحل الكاشف مجهوداً لا مثيل له
في إقناع المستمع السوداني بقبول أدبيات الفنون الحديثة
سواءً من حيث التجديد في الكلمات الغنائية أو في الموضوعات التي تتناولها الأغنية الحديثة0

وقد قاوم الرجل كل إنتقادات الرعيل المحافظ ، إلي أن إنتصر وإلي ان تمت ولادة المنحي والمسار الجديد في الهيكل اللحني للأغنية السودانية،
فاشاد بها القدامي بمثلما أحسن إستقباله الجمهور الجديد0
لذلك فإن ما قام به إبراهيم الكاشف وبكل مقاييس وظروف ذلك الزمان (بداية الأربعينيات ) من القرن الماضي

يعتبر إنجازاً ضخماً أضاف إلي التراث الغنائي في السودان
كل هذا الزخم المكثف من جماليات الغناء السوداني الحديث والذي نتج عنه هذا الإستحداث الواضح في الآلات الموسيقية التي تزخر بها ساحة الغناء في السودان الآن ،
وقد أتي نتيجة لتراكم تلك المجهودات اللحنية التي وضع أسسها الفنان الكاشف0

ومن المعروف سلفاً أن إبراهيم الكاشف أتي من مدينة الفنون والأداب
والسياسة والرياضة، أتي من ودمدني (المدينة الشاملة) ، فهي كما قلنا
كثيراً من قبل وكعادتها دائماً ، إنها مدينة تذخر بشتي ألوان الإبداع ،
وتعطي بلا حدود 0
أتي الكاشف إلي الخرطوم في أواخر الثلاثينيات من
القرن العشرين وقد كان مسلحاً بالكلام الجميل من شاعر ودمدني الفذ
(علي المساح) الذي كان يمسح شوارع ودمدني طولاً وعرضاً علي قدميه
، فأطلقوا عليه لقب المساح 000
فهو كما يقول ( أنا المساح دمع البكا) في أغنية الشاغلين فؤادي

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 61
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة ام درمان ..( مقهي جورج مشرقي )   الجمعة مارس 28, 2014 9:38 am

وكم طرب الناس للكاشف حينما بدأ يغرِّد برائعة الخليل التي إشتهر
بأدائها (فلق الصباح):-

صبغ الخدين حمره

وبعد ساعه بشوف صفره

الإصفرار ده كتير

أخجلوك يا أمير

وللا نمت نهار

صبح البستان مايل

شجر الرمان شايل

السلاف في الونان

والكنار في حنان

والهَزار في هِزار

وهذه الأغنية –فلق الصباح-تحسبها تتحدث في الوجد والعشق والهيام ،
ولكن كعادة الراحل العملاق خليل فرح ، فإنها ترمز أو تحث علي
التحريض لمقاومة المستعمر، حتي لا يقع صاحبها تحت طائلة قوانين
النشاط الهدّام التي بدأ الإنجليز يسلطونها علي رقاب السودانيين بعد أن
بدأ الحس الوطني يتمدد في اوساط اهل السودان ، حيث كانت حركة
اللواء الأبيض ومن قبلها الإتحاد الوطني في الربع الأول من القرن
العشرين تعبران عن طموحات الشعب السوداني في الإستقلال ، ولذلك
أتت أشعار الخليل في هذا الإتجاه الذي يستطيع من خلاله أن يوصل
مقصده للجماهير،

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 61
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة ام درمان ..( مقهي جورج مشرقي )   الجمعة مارس 28, 2014 9:39 am

السفر ورد ذكره كثيراً في الغناء السودانى ،
حيث جاء ذكره مصحوباً بالحزن والشجن والشوق و الترجي .
وفي العادة السفر يا جماعة فراق ولقاء ، يعنى في سفرك تفارق ناس لتلتقى بآخرين .

في عينة من الناس لما تسافر ليهم يحلك منهم الجليل الرحيم – يشبكوا فيك جنس شبكة
– فديل زى محمد الامين

قلنا ما ممكن تسافر احنا حالفين بالمشاعر

في ناس السفر بالنسبة ليهم مأساة لما فيه من معاناة كالشاعر ابو العلا والذي تغنى بكلماته العميد احمد المصطفي
سفري السبب لي أذآي

وطبعاً كلنا عارفين قصة اصابة ظهره في حوض السباحة بالقاهرة .

ثنائي العاصمة عندهم المبالغة والحنية الزايدة ، فسفر الحبيب خلاهم يشوفوا الدنيا كلها مسافرة

يوم رحيلك يا حبيبي شفت كل الكون مسافر- لا هزار في روضة غنى لا زهر عطر بيادر

البلابل عندهن عدم الصبر ومن شدة خفتهن ولفتهن يتكلمن مع القطر
وما فضل ليهن الا يجرن قدام القطر ويجرنه عشان يوصلهن لعطبرة ويلاقن الاحبة

يا قطار الشوق لو تعرف غلاوة الريدة كنت نسيت محطاتك
وكان بدرت في الميعاد وكان حركت عجلاتك
وكان حنيت على مرة وكان قللت ساعاتك

عاد وقت مستعجلات قدر ده راكبات القطر مالكن ماكان تشوفن ليكن وسيلة اسرع – ما شفتن مصطفي سيد احمد وهو بيودع محبوبه السافر بالطيارة ؟
سافر مطارات الوداع ضجت قدامك وراك يا الراحل

أما صلاح مصطفي فتعبان ساي في الفاضي أنا لو منه ولا أشتغل بالمحبوب الشغلة لانه عامل حميل لقي الغربة دى وقلبه بقي قوي و لا سائل في الناس
سافر زمان قبال سنين لا جاب جواب لا جاب خبر

الشوايقة بطبعهم حنينين

و البيسمع غناهم في بلد الغربة ، يفتش للبيوقف دموعه ما يلقى .زي محمد جبارة بيخاطب أمه بعد اغترابه في الخرطوم القريبة دى – وده كان اغترب برة السودان كان عمل شنو يا ربي
شفتى الزمن يا يمة ساقنى بعيد خلاص


جرعنى كاس
اتعذبت واتدردرت يا يمة وريني الخلاص
وبيبثها همومه وشوقه
ولدك في دروب الشوق كتل
محروم من المحبة وراك همل
يا حليله يا اخوانى لكن جد شوق الام حااااااااااااااااار وما بينقدر وكمان مسكين معاه غربة وسهر
وقت الخلوق ترقد تنوم بسهر براى مع النجوم




مما راق لي

--------------------------------------------------------------------------------



ضى القمر



هكذا تغنو للقاء والموعد

عندما زارت أم كلثوم السودان عام 67 (تقريبا) أقامت حفلا ضخما حضره رئيس الوزراء السوداني آنذاك السيد اسماعيل الأزهري ، فأعجبت بحفاوة الاستقبال والضيافة وأبدت رغبتها في أن تغني لشاعر سوداني ، وقدمت اليها قصائد عدة من شعراء سودانيين مختلفين اختارت من بينها هذه الأغنية التي صارت من احدى روائعها، وحقيقة كانت خير من يغني هذه الأغنية ونحن نفخر بهذا.

وكانت للمبدع الشاعر الهادي آدم لقصيدة

اغدا القاك

أغداً ألقاك يا خوف فؤادي من غدٍ
يالشوقي وإحتراقي في إنتظار الموعد
آه كم أخشى غدي هذا وأرجوه إقترابا
كنت أستدنيه لكن هبته لما أهابا
وأهلت فرحة القرب به حين استجابا
هكذا أحتمل العمر نعيماً وعذابا
مهجة حرة وقلباً مسه الشوق فذابا
أغداً ألقاك

أنت يا جنة حبي واشتياقي وجنوني
أنت يا قبلة روحي وانطلاقي وشجوني
أغداً تشرق أضواؤك في ليل عيوني
آه من فرحة أحلامي ومن خوف ظنوني
كم أناديك وفي لحني حنين ودعاء
آه رجائي أنا كم عذبني طول الرجاء
أنا لو لا أنت لم أحفل بمن راح وجاء
أناأحيا لغد آن بأحلام اللقاء
فأت أو لا تأتي أو فإفعل بقلبي ما تشاء
أغداً ألقاك

هذه الدنيا كتاب أنت فيه الفكر
هذه الدنيا ليال أنت فيها العمر
هذه الدنيا عيون أنت فيها البصر
هذه الدنيا سماء أنت فيها القمر
فإرحم القلب الذي يصبو إليك
فغداً تملكه بين يديك
وغداً تأتلف الجنة أنهاراً وظلاّ
وغداً ننسى فلا نأسى على ماضٍ تولّى
وغداً نزهو فلا نعرف للغيب محلا
وغداً للحاضر الزاهر نحيا ليس إلا
قد يكون الغيب حلواً .. إنما الحاضر أحلى
أغداً ألقاك



الموعد

كانت مقدرة
أبوالأمين فائقه في وضع لحن لتلك الكلمات بالرغم من صعوبة تلحينها
وكان عنوانها(الموعد) لكي يخترق
بها فضل الله (حاجز صوت) الفنان محمد الأمين بحلو كلماتها وجديد
موسيقاها الراقصة ، حيث كانت فرصة أخري لكي يبدع أبو الأمين
في توظيف آلة العود التي يعشقها في وضع موسيقي المقدمه
لتلك الأغنية بخربشات رائعه علي العود وكانت كلمات الأغنية تقول:


أشوفك . . بكرة فى الموعد
تصور . . روعة المشهد
أنوم الليل . . أنا لا يمكن
أساهر و النجوم تشهد

وعدتك قبل كده مرات .
ولسه برؤيتك . . . بحلم
مشاكل الدنيا تجبرنى . .
أخالف وعدى و أتلوم
ولوتعرفنى تعرفنى كم
بتعب بعيد عنك . . . . وأتألم
أضيع أتمنى . . . لو أقدر
وأقول . . ياريتنى اتعشم
أشوفك بكرة فى الموعد

أطاوعك يا ارداة الحب. .
وأسلم ليك ما عندى
أفضى ظروفى . . وأتفرغ
وأبادر بكرة فى و عدى
ويا يوم بكرة ما تسرع
تخفف لى نار وجدى
حنانك شوفنى مستنى
معاى أشواقى ما وحدى

أشووفك بكرة فى الموعد
أمانة الصبر ما طيب
مصير مكتوب . .
وكان لازم نحب
نعشق . . . ونجرب نلاقي السهد
وداعا يا ظلام الهم
على أبوابنا ما تعتب
ومرحب يا صباح الحب
تعال ما تبتعد . . . قرب

إلي ان يصل بنا فضل الله لقمة التفاؤل مودعاً ظلام الهم ويصرخ
هنا
محمد الأمين بصوت عالي مختتماً الأغنية :- وداعاً يا ظلام الهم
علي
أبوابنا ماتعتـِّب ومرحب ياصباح الحب تعال ما تبتعد قرِّب .

قرب تعاااااااااااااااااال ماتبعد

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 61
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة ام درمان ..( مقهي جورج مشرقي )   الجمعة مارس 28, 2014 9:44 am

[b]لقد اخذ بعض المهتمين بدراسة هذه الحقبة على هذه القصائد وصفها الحسي الدقيق وعدوه عيباً ينقص من قدرها الفني ... لانها حولت المرأة الى نقاط حسية ملتهبة تثير الشهوة ولاترتفع الى الى شرفات السمو والطهر ... ولكن الذى يتمعن فى ذلك الشعر يجد إن الشعراء يلجأون الى الوصف الحسى ليصلوا الى قيمة عاطفية راقية ... أى تصوير الحب والصبابة تصويراً معنوياً يرتفع به من أرضية وصف العاطفة المجردة الى القيمة المطلقة ويتجلى هذا فى معظم قصائد ابو صلاح .. فمثلاً :

من حيو السباع تنتر ومن رمشو السهم فاطر
سيف يسحب لى سيف لحظو واخر بالسلاح غافر

وجه القمر
مسعد حنفي

وجه القمر سافر يضوي شعاعو نور وافر
يا بدر ساءلك جاوب ليش أخوك نافر
من حيه السباع تنتر ومن رمشه السهم طافر
ريم يسحب لسيف لحظو وآخر بالسلاح غافر
يادمع أدفق ودع يا قلب سافر
شوقي لي ضافر
هل بي نظرتك أظفر يا من بالقلوب ظافر



كاحل طرفك الناعس والجيد بي الأثيث غامر
مجدولات إيديك ، صدرك رجح طبّق الضامر
زيدني في تهيك .. طايع ليك يا آمر
زهرة السامر ..
رفقاً بمجنونك يا ليلى بني عامر



إعلم لولا ما طرفك لي البيض الرقاق شاهر
إنسان عيني كاد يغرق في ماء خدك الزاهر
ونورك يتوقد ، لعيون الخلوق جاهر
ظلمي شي ظاهر
اشراق الفجر يشهد بي طرفي العليك ساهر



في دولة صباك تايه يا البي عشقي ماك فاكر
اصبح مسكنك قلبي الفي كل ثانية ليك ذاكر
لو رأيت محيك ، يا البي نظرتك ماكر
ليك أكون شاكر
وأم الأفق بيك تقنع ، لا تولد شمس باكر


ننظر بانه يتمايل ، قامة البنفدع خاتر
وننظر كيف صدير ، يقلع تفاحة وردف ناتر
وبين ناعساته يضوي الصارم الباتر
اللحاظ فاتر
لامعة سيوفه تتبارق من كسراته يا ساتر

عاشق محيك الضاوي وعاشق حسنك النادر
تقبل لحظك يمرضني وانت على شفاي قادر
في هواك قابل تنفيذ أمرك الصادر
ليّ ليه غادر
حلمك جود وانصف سارع بي لقاي بادر

وحياة طرفك الناعس وحياة حاجبك الداير
وحياة خدك المجلي ومنظوم ثغرك الناير
لي لقاك تسمح لو كان في المنام زاير
فكري فيك حاير
كل ساعة جيش حبك بهجوم في الصدير غاير[/b]

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 61
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة ام درمان ..( مقهي جورج مشرقي )   الجمعة مارس 28, 2014 9:45 am

دقة التصوير ...والبلاغة
سمعت هذه الاغنية مرات عديدة ولم تؤثر في الا بعد ان عرفت قصتها
ويا للروعة
يقول
انا انا في التمني ديمة هديلي ساجع
ما لقيت لي مغيث وما لقيت لي مراجع

الهديل هو صوت الحمام والسجع غناء القماري..

وهو يقول من شدة ما سرح في التمني
اصبح هيله سجع....وما لقى البوقفو
داير اشوف حبيبي اليوم داك شفتو
قاعد بدون قنلة ...محنن وتوبو واقع

الشاعر ود الرضي ...
كان يتمني ان يرى محبوبته...
كان يتمني ان يراها جالسه بالتوب فقط
وهي محننه وتوبها واقع
يقول
يلتجي بي مرافقو وبي اطراف المضاجع
تحاول ترفع التوب بي كيعانها
يحتمي بي سواعدو ويحنو كأنو واجع

شوف التصوير ...
تحاول ان تحمي نفسها بي يديها
وتنحني زي الزول العندو مغص
وسالت فوق خدودو لؤلؤة المدامع

كانت تبكي

يردد لي نغيما تشتاقلو المسامع
كانت بتقول سجمي سجمي
اعاين فيهو واضحك واجري واجيهو راجع
متلاعب ليس الا وما موضوع مطامع


أنا أنا في التمني

أنــا فــي الـتـمني ديـمـه هـديلي سـاجع
مـا لـقيت لـي مـغيث ولا لـقيت لـي مـراجع

داير أشوف حبيبي اليوم داك شفته رايق ودمعه ناقع
أســود شـعـره حـالـك أمـا صـفاره فـاقع
تـتـلاصف خــدوده لا حـجـاب ولا بـراقـع
أشـوف لـعسو ونـواعسو جـل الـباري صانع
أشـوف فـي خـده شخصي وفي صدري المضارع

يـفـر خـيت بـسـمه بـرقـاً لـيـله هـاجـع
يـرفـع لــي رشـاشـه يـسبل نـظره واقـع
دايــر أشـوفو غـافل ودايـر أشـوفو جـاذع
يـتـغطى بــي سـواعده ومـحنو كـان واجـع
يــردد لــي نـغـيماً تـشتاق لـي الـمسامع

أعـاين فـيه وأضـحك وأجـري وأجـيه راجـع
مـتـلاعب لـيـس إلا مــا مـوضوع مـطامع
أقـيـس بـالليل شـعره ألـقى الـفرق شـاسع
دي مــا بـيـلقاها زول زي صـيـده نـاجـع

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 61
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة ام درمان ..( مقهي جورج مشرقي )   الجمعة مارس 28, 2014 9:47 am

هكذا تغنو للسنين

محمد الامين الشامخ بقدر شموخ هذا الوطن سوف احاول
اجمع قليل من كثير لهذا الانسان الرائع واتمنى منكم ان تكتبو
عنه الكثير ....

صلاح الباشا كانت البداية في ودمدني تلك المدينة التي ظلت
دوماً تعطي و لكنها لا تقبض لم تستلم مطلقاً ، ربما لأن الله
تعالي قد وهبها خاصية العطاء، وياله من عطاء ، حيث كان
ولا يزال عطاءً يسع كل شيء ، السياسة والفكر،الطب
والهندسة، الرياضة والفنون بمختلف ضروبها، وأهل الطرق
الصوفية وإنشادهم اللامتناهي.

الفنان محمد الأمين حمد النيل الإزيرق، أو كما يحلو لأهل
ودمدني أن يطلقوا عليه كلمة(وداللمين) ومعجبيه أيضاً يقولون
(أبو اللمين) ، نشأ منذ صغره متعلقاً بالفن والموسيقي في
تحركات طفولته مابين أهله ودار أبيه وأعمامه في ودمدني
تارة وفي (ود النعيم) ضاحية ودمدني حيث الجذور الأولي.
اربعه سنين عاشهم الحب
الليله عيد ميلادهم ياقلب
وجدنا الحار زينة الدار
ابننا البار ابننا الحب
صونو يارب
اربعه سنين تجربه وزاد
مهرجانات حب واعياد
اشتياقات قلبى رياد
انفعالات ليها ابعاد
اربعه سنين عاشهم الحب



خمسة سنين معاك يا زينة الأيام
يا نوّارة الحلوين مرّت حِلوة زي أنسام
وزي أحلام صبيّة نديّة، زي ياسمين
وزي لهفة بعيد مشتاق
يلاقي أحبّته الغايبن
خمسة سنين
ودرب الريد معاك أخضر
خمسة سنين، بريدك كل يوم أكتر
أحاول مرّة بس أنساك
عشان يا غالية أتذّكر
أجي وألقاك، ديمة معاي
وألقى هواك ملك دنياي
وفي أعماقي إتحكّّر

انتى مهما تغيبى عنى
اصلو مابتفوتى منى
عايشه فيا ساكنه جواى
فى خواطرى فى مشاعرى
فى تسابيحى وغناى
زى فرح ماليهو اخر
وشوق سنين لزول مسافر
راجى الزمن فى يوم يجيبو
لديارو ولحبيبو
والفريق يفرح يغنى
انتى مهما تغيبى عنى
اصلو مابتفوتى منى


بعد غربه وشوق
هناك غربتنا ما هنتنا ياحلوين
هناك الهم بدل واحد يبين همين
ومهما قلوبنا تتاوه سنين وسنين
مصيرو الحى يلاقى احبة لو صادقين
سماع اهلا من الاحباب شروق امال
ووصف البهجة بالكلمات محال يتقال
حلاوة العوده غنيناها فى موال
تحكى عن الولف واصلو الولف كتال

جانا الخبر شايلو النسيم
فى الليل يوشوش فى الخمائل
هش الزهر بكت الورود
وسالت مشاعر الناس جداول
رجع البلد
بعد السنين المره
وقال الطيب عبدالله
في السنين
السنين العشت فيها معاك هنايا
أقوى من قول العوازل
واسمى من كلمة وشاية
لو خلاص قلبك نسى الأيام معايا
برضي راضي
في الغرام كم من ضحايا
بس تأكد يا حبيبي إنو حبك في دمايا
بالأمل صبرت قلبي
وعشت في دنيا الأماني
أهدهد الشوق بين ضلوعي
أترجم الآلام أغاني
تروي للناس سر عذابي
وتحكي ليهم ما شجاني
لا نفع دمعي السكبتو
ولا شفع عندك حناني
الغريب عن وطنو مهما طال غيابو
مصيرو يرجع تاني لي أهلو وصحابو
ينسى آلامو وشجونو
ينسى حرمانو وعذابو
إلا قلبي يا حبيبي
في هواك طال اغترابو


وأخيراً وليس آخراً
كان وصف
الفنان الرائع رحمه الله
عبدالمنعم الخالدي
السنين في
خصل شعرك
خصل شعرك حروف شعري البيوصف حالي شوق وحنيـن
ولون شعرك سواد حظي أنا معاك في الريدة سبعة سنـــــيـن
*
*
*
*
*
*
*
*
*
*
*
*
*
*
*
*
*
*
*
*
*
*
*
*

يتبـــــــــــــــــــــــــــع

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 61
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة ام درمان ..( مقهي جورج مشرقي )   الثلاثاء أبريل 01, 2014 9:41 am

رجال في ذاكرة ام درمان

احمد المصطفى ابراهيم
istifhamat@yahoo.com

لا يزال الحديث شجيًا عن مدينة أمدرمان وعن أهلها. والحديث عن أمدرمان ربما لا تكفيه عشرات المقالات. فأمدرمان هي التاريخ وهي الزمان وهي المكان.
في المقال السابق كان الحديث عن الإسم والأحياء. ويتواصل اليوم عن رجال من أهلها جادوا بجهدهم ومالهم الخاص في نشر التعليم الأهلي إبان فترة الاستعمار إذ كان التعليم آنذاك من حرمات المستعمر على الأهالي إلا شتاتًا ليبقى الأهالي في غياهب الجهل. فكان نشر التعليم الأهلي من ذلك النفر عملاًِ وطنيًا رائعًا وعظيمًا خلدهم به التاريخ في صفحاته البيضاء.
ففي العام 1912 قام الشيخ أبو القاسم أحمد هاشم بإنشاء أول معهد علمي ديني كان مقره مسجد أمدرمان الكبير.. ثم في الأربعينيات قام الشيخ عبد المحمود أبو شامة بتحويل المعهد إلى الموقع جنوب إستاد الهلال. وجعل منه منارة وضاءة لعلوم الفقه والدين الى أن أصبح جامعة أمدرمان الإسلامية . «ألم تسمع شاعرنا الكبير التني يشدو: ما بدخل مدرسة المبشر عندي معهد وطني العزيز». في العام 1927 أنشأ نفر كريم من أبناء أمدرمان من تجار وسياسيين «أحمد حسن عبد المنعم. الأمين عبد الرحمن. محمد أحمد البرير. عثمان صالح. الدرديري محمد عثمان. عمر إسحاق. البكباشي محمد نور. سوار الدهب«الجد». خضر حمد» أنشأ هذا النفر أول مدرسة وسطى بالبلاد وهي المدرسة الأهلية «جنوب دار الأزهري». وفي العام 1944 أنشأ ذلك النفر أيضًا المدرسة الأهلية الثانوية في نفس المبنى.. ثم انتقلت منه في الخمسينيات لمقرها الحالي. رائد تعليم المرأة في السودان الشيخ بابكر بدري أنشأ في الثلاثينيات مدرسة الأحفاد الوسطى ثم أتبعها في الخمسينيات بالأحفاد الثانوية. وفي العام 1964 واصل المسيرة من بعده أبناؤه وأحفاده فكانت كلية الأحفاد الجامعية للبنات والتي تحولت فيما بعد الى جامعة لأحفاد للبنات. وهي الجامعة الأولى من نوعها في العالمين العربي والإفريقي. مؤتمر الخريجين أنشأ بدوره مدرسة لمؤتمر الثانوية والتي احتضنت بدورها طلاب مدرسة خور طقت الذين قام المستعمر آنذاك بفصلهم من الدراسة بسبب إضرابهم الشهير. ثم توالت من بعد مسيرة التعليم الأهلي على أيدي أبناء أمدرمان فكانت مدارس المليك لأبي بكر المليك. بيت الأمانة لعبيد عبد النور. الأساس للبكري أبو حراز. الهداية للطاهر الشبلي. سوميت. الدوش. وكانت تلك المدارس قمة في التفوق والنجاح أنجبت جيلاً صنعوا المجد لهذا الوطن. فالتعليم آنذاك لم يكن تجارة كما حاله اليوم بل كان رسالة وطنية سامية حملها رجال كانت قلوبهم على هذا الوطن حتى خلف من بعدهم خلْف أضاعوا الوطن.
التحية والإكبار لذلك السلف الصالح من أولئك الرجال وعذرًا لمن فات ذكرهم لضيق المجال. ونواصل.
عقيد م
أحمد حسن أحمد/ أمدرمان
> من أحمد:
كتبت في مقال سابق: «التعليم غير الحكومي مرّ بعدة مراحل ومسميات.. يوم كانت الفرص الحكومية شحيحة استثمر بعض الأغنياء في التعليم وأنشأوا المدارس الأهلية وهذه كانت في المدن فقط وأكثرها في مدينة أم درمان وكان المجتمع قاسياً معها حيث كان يطلق عليها «مدارس الأغبياء أبناء الأغنياء» وهذا ليس صحيحاً فالذين التحقوا بهذه المدارس هم أبناء من عرفوا قدر التعليم.
شكراً سعادة العقيد لقد عرفت من يسيل لعابه لأي كلمة عن التعليم والزراعة.




_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 61
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة ام درمان ..( مقهي جورج مشرقي )   الثلاثاء أبريل 01, 2014 9:45 am

في أغنية ياعازه الفراق بى طال

ذات الأسلوب الحزين والتي تعبر اى كلمة منها عن
حالة الشاعر النفسية.....

وهنا يواصل العبادى
أحزانه وانهمار دموعه التي تتجمع لتصبح سيلا بعد أن شبهها بهطول الإمطار الغزيرة

ياعازه الفراق بى طال ..........وسال سيل الدمع هطال
ارض آمالي في امحال.... .......من الهم بقيت في وحال
بعدك عازه ساء الحال..... نومي وصبري أضحى محال
طريت برق الفويطر الشال ......وسال دمعي البكب وشال
فقد صبري ومنامي انشال........لبس من ناري عمه وشال
أنا والهم دوام في نزال.......نحل جسمي وصبح في هزال
ياشماتى........ والعزال...... .........افرحوا بالعلى مازال
ولع قلبي جمر الحي ......مابتطفيه آه وحى
يازينة ربوع الحي......لدياركم يعود الحى

والعبادى يقصد بعازه هنا
مدينة امدرمان
لقد كتب هذه القصيدة في وادمدنى عندما كان في زيارة احد أصدقائه....
فالحزن والبكاء ليس لفراق المحبوبة فقط
ولكن للأرض الذي ارتبط بها الإنسان والمدينة التي ارتبط بها وجدانيا..
الأغنية من تلحين الحاج محمد احمد سرور سنة 1929
وسجلها في الاسطوانات عصفور السودان
إبراهيم عبد الجليل
بصوته الطفولى الرائع وهو لم يبلغ العشرين من العمر ...
ثم سجلت للإذاعة بصوت أولاد شمبات.

من قصائده الجميلة والرائعة والصادقة والحزينة لشاعرنا محمد على عبدالله الامى
عيون الصيد
والتي سكب ألمه وحسرته وتشاؤمه في كلماته والتي كانت معبرة عن
وجدانه ومن هنا كان سر خلودها وخصوصيتها...

وفيها يشبه عيونه وجريان دموعه بمنابع النيل وتدفقه
وكيف إن العيون سببت له المرض والسقم والإعياء وفقدان العقل
فقال :

عيون الصيد ناعسات عيوني *** عيون النيل حاكن عيــــــوني
نسيت قلبي وروحي ونسوني *** وفقدت الكانوا يؤانســـــــوني
ليالي هناى جد عاكســـوني *** وأخاصم النوم كيف درســونى
مع الآلام هاجت شجـــــوني *** وأطباء الكون ما عالجــــــوني

ومع شدة ألامه وأحزانه هاجت عليه الأشجان وازدادت عليه تباريح الشوق
وكل ما في الكون من أطباء عاجزون عن معالجته...

مع الآلام هاجت شجـــــوني *** وأطباء الكون ما عالجــــــوني

وطلب من أصدقائه تركه في حاله وعدم عتابه
والكف عن النصائح التي لا تجدي معه شيئا فيقول :

فقدت صحاى لا تنصحوني *** خطاب وعتاب كفى بارحــونى

ويقول إن هذه العيون هي التي سببت هذه الجروح وهى نفسها تسبب الفرح
إذا لمحته (هي الداء والدواء )

عيون الصيد ديل جرحـوني *** سروري يتم لو يلمحــــــــوني

حتى أقدامه لم تستطيع أن تحمله ويطلب من أصدقائه مساعدته على السير
إلى أطلال المحبوبة ويذكرهم أن هواه شريف
ولا داعي لجرح شعوره وان نهايته حتمية :

غلبني أسير هيا درجـــونى *** وعلى الأطلال ليل عرجــونى
هواى شريف لا تحرجونى *** وعلى الأكفان شيش درجــونى

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 61
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة ام درمان ..( مقهي جورج مشرقي )   الثلاثاء أبريل 01, 2014 9:46 am

قصيده أزاك يا عيونى
• من أغاني عام 1956م
• لحن وغناء ابراهيم الكاشف
• ( والأغنية نتيجة أحاسيس خفية تسببت فيها العيون وما أكثر ما تتسبب فيه العيون)

أزاك يا عيونى ... جزاك
درت السهر لى روحك براك
***
ورينى كيف
زدتى إنهمال
ورينى ليه
شفت الجمال
مسحورة بى سحر الدلال
مفتونة بى عيون الغزال
الله لا يهدى الكان هداك
***
الليل ليك كم ليل ويوم
ولهانة سهرانه النجوم
فى سيل دموعك عايم عوم
لا شايفة زول لا لاقية نوم
***
يا عيونى ايه
الكان هداك
تتشابي لى
شوفة الملاك
***
سببت لى يا عيونى نوح
وهديتى لى قلبي الجروح
هزيتى جسمى أذيتى روح
وبعدت بى عن النصوح
وقعت فى شراك الشباك
وأحترت كيف أعمل معاك
.................................................................................

قصيده الليل ما بنومه
• من أغاني عام 1954م
• لحن وغناء الكاشف

• ( كلمات تفصح عن أنها قيلت فى حبيب هاجر مخادع)

الليل ما بنومه
أنا حارس نجومه
طول يالليل وهود عاجبني طول الليل
الليل نسيمة عليل الليل سكونه جميل
الليل به النسمات تتأمل الأفلاك
الليل بع العشاق تتذوق الأخلاق
تتناجى بالأرواح
ولشدة ما ترتاح
ما دايره تانى صباح
أنا راصد كواكبه
تايه فى ظلامه
وساير فى مواكبه
سابح فى خياله
وما عاشق جماله
بس لى فيه ذكرى وماخذ عنه فكرة
يكون فيه التلاقى وانظر فيه حبي
والحابيه قلبي
ينظر ما ألأقى
يا ليل أنت شايف توليهي وهيامي
ويالليل أنت عارف أشياء من غرامي
أما بلغك ياليل
***
بالله عيرنى سماع
أحكيلك حبى الضاع
وتغير الأوضاع
هويت محاسن إنسان فى غاية الإبداع
عاهدنى وحبيته ووجدت عهده خداع
الوداع
الوداع
الوداع

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 61
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة ام درمان ..( مقهي جورج مشرقي )   الثلاثاء أبريل 01, 2014 9:48 am

أغنية ليالي الخير

ليالي الخير جادن................من المحبوب
نسائم الليل عادن................من المحبوب
**********
شفت في الأحلام ظبى يتهادن.....برخيم نغمات خلى تنادن
عبرات الشوق بى ازدادن......تلكم أحلام ليت تمادن
****************

شفت الحسن الحافل رافل .....في ثياب العز والعز كافل
رانع واحل تايه غافل........لادن هادل ضامر كافل
*************
هادئ ساكن آمن قادل ........بهجة هيبة حاكم عادل
لافح فره وطارح سادل......ليل عسعس كاسى الهادل
*************

بوبح جيده وأبصر واقل ......ظن مراقب صدق العاقل
قلب المخضوب فوق الفاقل........تل اليمنى ومشى متاقل
************
رنا متخاوف بارق لجّ.........بعضه فى بعضه ترادف لجّ
نصفو تثنى وآخر لجّ ...........لاطم أمواج من غير لج
************
رفع الهدب شفت محور ..........نوره تدفق صعد أتدور
فكر في شئ فضل أتصور.....بسم النوار فتح نور
**********
فيه تأمل أيسر بند ..........لدن المثمر غصنه البندى
مايقه ترقرق شهر الهندي ......... فوح منو العرف الرّندى
**************
وصحيت ندمان نومي انقل........تناوم غش وقواي كل ّ
حاولت النوم لكن كلا.........هيهات يعود الكان ولّى
*************
أغنية ليالي الخير جادن من اغانى ود الرضي الجميلة
كلمة ولحنا أغنية ليالي الخير سجلها للإذاعة الثنائي المبدع ميرغنى المأمون واحمد حسن جمعة
والفنان بادي محمد الطيب
كما تغنى بها الفنان مبارك حسن بركات..

ولقد سكب ود الرضي عبرات الشوق في هذه الأغنية ...
وللأغنية قصة تكلم عنها الفنان مبارك حسن بركات
والطيب ابن الشاعر محمد ود الرضي
هى قصة حقيقية وواقعية
لكن الشاعر صورها في شكل حلم جميل تمنى أن يستمر طويلا ولا يستيقظ منه ...

شفت في الأحلام ظبى يتهادن.....برخيم نغمات خلى تنادن
عبرات الشوق بى ازدادن......تلكم أحلام ليت تمادن

والقصة تقول إن الشيخ محمد ود الرضي كان يحب إحدى الفتيات
وكان يريد الزواج منها ولقد غاب فترة من البلد إبان عمله بخزان سنار
ولكن حين عودته وجدها قد تزوجت من احد الرجال المعروفين
..وتصادف إن مرّ ود الرضي بأمام منزل الملهمة
وكانت أبواب المنازل تصنع من المطارق وهى أعواد الأشجار
ويمكن لاى شخص أن يرى ما بداخل المنزل من بينها ...

فشاهد ود الرضي هذه الجميلة..فماذا شاهد...

شفت الحسن الحافل رافل .....في ثياب العز والعز كافل
رانع واحل تايه غافل........لادن هادل ضامر كافل
**********
هادئ ساكن آمن قادل ........بهجة هيبة حاكم عادل
لافح فره وطارح سادل......ليل عسعس كاسى الهادل

هذا هو الجمال والحسن والروعة
التي شاهدها ود الرضي...
ولكن هذه الجميلة شعرت هنالك من يراقبها وينظر إليها من بين الفتحات ....
فماذا فعلت ؟..
من عادة النساء في السودان في الأيام التي ليس فيها مناسبة أو عيد يخضبن الكف الأيسر...

فلما رأت هذه الملهمة من يراقبها هزت جيدها ووضعت يدها المخضبة وهى اليد اليسرى على وسطها
وتلت اليمنى ومشت على مهلها يتثنى قوامها ويتمايل بعجن يكاد أن ينقسم ..

بوبح جيده وأبصر واقل ......ظن مراقب صدق العاقل
قلب المخضوب فوق الفاقل........تل اليمنى ومشى متاقل

وعندما وقلت بعينها مستغربة رأى ودالرضى
العيون التي يشع ويتدفق النور من كل جوانبها ...
وترقرقت عيونها بالدموع فأصبحت جارحة كالسيوف الهندية ...
أما قوامها اللادن فقد أثمر وفاحت منه العطور الطيبة ..

رنا متخاوف بارق لجّ.........بعضه فى بعضه ترادف لجّ
نصفو تثنى وآخر لجّ ...........لاطم أمواج من غير لج
رفع الهدب شفت محور ..........نوره تدفق صعد أتدور
فكر في شئ فضل أتصور.....بسم النوار فتح نور
فيه تأمل أيسر بند ..........لدن المثمر غصنه البندى
مايقه ترقرق شهر الهندي ......... فوح منو العرف الرّندى

العرف هي الرائحة الطيبة
أما الرندى فهو من الرند وهو شجر طيب الرائحة...

أما في نهاية الأغنية فيقول ودالرضى
انه قد صحي من هذا النوم وحاول أن ينام مرة أخرى حتى يستمر الحلم
ولكن هيهات يعود الكان ولى...

وصحيت ندمان نومي انقل........ترخرخ جسمي وقواي كل ّ
تناوم غش لكن كلا.........هيهات يعود الكان ولّى

وفى رواية أخرى ...حاولت أنوم لكن كلا ....هيهات يعود الكان ولى

والعبادى جارى ود الرضي
في كسرة هذه الأغنية أيضا حيث قال

في أغنية بلابل الدوح ...عيد لي النوم من اجل خيالك

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 61
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة ام درمان ..( مقهي جورج مشرقي )   الثلاثاء أبريل 01, 2014 9:50 am

الشاعر العملاق صالح عبد السيد الملقب ب.. ( أبو صلاح ) هو من فطاحلة شعراء الحقيبة ، ويمتاز بمدرسة متفردة فى نظم الشعر الفصيح والدارجى من نوع السهل الممتنع ، وقد بذ شعراء الحقيبة فى الكثير من قصائده التى تصعب عليهم مجاراتها ... ومعظم قصائده تمتاز بالوصف الجميل الراقى وتتقبلها النفس بكل أريحية وتشوق ... ومن هذه القصائد :


* ( ضامر قوامك لان ) *

ضامر قوامك لان
قلبك قسى وجافيت ليه يا جدي الغزلان
أسهرت جفني ملان
يذرف دمع نازل كالمزن في الهملان
ما بصح ليه يا فلان
طرفك دوام ناعس وأنا طرفي ما غفلان
ظهرت شكلك بان
كوكب منير أشرق من فوق غصين البان
كم ليك محب تعبان
درب العشق ساهل ودرب الوصال صعبان
كالظبية في اللفتان
أما الخديد ناعم ذي زهرة البستان
تجد الطباع آمن
وحسن بديع رائع منظر جميل فنان
لا يحصى وصفه لسان
وجهك بدر كامل من البدور إحسان
ما قصدي فيك لمسان
مقصودي بس شوفتك لا تضيعني يا إنسان
القمري في الأغصان
ذكرني ألفاظك وقلبي إنطرب فرحان
يتواري لي لمحان
بروق درر فاهك بالراح والريحان
ليه كفك إتحنن
وليك قلب قاسي ما فيه لي حنان
يالراقص الفنان
حبك ملك قلبي وجننت عقلي جنان

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 61
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة ام درمان ..( مقهي جورج مشرقي )   الثلاثاء أبريل 01, 2014 9:52 am

نعود للشاعر الكبير (سيد عبد العزيز ) لنقرأ ما كتبه لنا من درره الخالدة التى خلبت الألباب وسحرت النفوس فى وصف الحسان ......
فى قصيدة ( نظرة يا السمحة أم عجن )...
---------------------------------------


نظرة يا السمحة أم عجن
لو كان قليل تبرى الشجن
أعرف صفا الأيام أفيق
أنظر جمال تلك الوجن
*** ***
دولات صدودك ماوعن
الام وبى اتدرعن
ابكى واصيح متضرعاً
يا ناس دموع عينى ترعاً
*** ***
ارحمونى مارضنى الظعن
أمالى جور لى قاطعن
أحشاي هديل أتقطعن
وبالفرقة نشابك طعن
*** ***
يا منبع النور والفطن
يا الفقتى يعرب والرطن
فى جوفى من حبك قطن
يا جاهلة مليون ألف طن
*** ***
كيف أسلى عينيك والوجن
يالبسمتك نور الدجن
جسمك حرير ناسجة العجن
ناضر وباللون انعجن
*** ***
الضاوية زى خديك من
فى الدنيا يا نور الزمن
أرواح نسائمك لى رمن
نرجس مزج لى مسك اليمن
*** ***
ما احلاك يا الجيدك شدن
يالعمرى فيك ضائع سدىً
انا عندى شوفتك يا اللدن
أحسن من الروح فى البدن
*** ***
يا منبع الذوق آه يا من
حبك غرز فى الجوف كمن
يا غالية قط ما ليك تمن
إن هب او جار الزمن
*** ***
ليك السلام ما ولعن
خديك بالنور يلمعن
وعدد النجوم ما يطلعن
يرضيك وبيك لى يجمعن
................................................................................

.. محمد بشير عتيق ...
أبدع فى الوصف وشنف الآذان بحلو الكلام وذوب الأبدان على لسان كل فنان غنى له ,,,
ومن حلو قصائده التى تغنى بها
الفنانان خضر بشير
وصلاح بن البادية :


الأوصفوك

الأوصفوك بالبدري أو بالزهر هم ما أنصفوك
0
كيف يجهلوك
وعلي الجمال العادي راحو يمثلوك
ولو بادلوك
عين الحقيقة أو بالصيرة تاملوك
بالنور أو بالنار أو بي قدر ما ضاع الخيال ما عادلوك
0
كوكب منزه في علوك سحرك قريب
شخصك بعيد أو كان قريب
أنواره آخذه بلا سلوك
يبرق ثناك في غيهب الليل الحلوك
0
أظرف شمايلك زاملوك
وهم أكملوك
أدبك هبة فيك موهبة شكل الظبا
وطبع الملوك
..........................................................................................

... إن ننسى لا ننسى شاعرنا الشفيف
( خليل فرح بدرى )
الذى أبدع وأجاد فى تأليف وتلحين وغناء الكثير من القصائد
التى تعتبر من الدرر النادرة فى عالم حقيبة الفن ...
يرحمه الله بقدرما قدمه لهذا الوطن من جلائل الأعمال والتى سوف يخلدها الزمان .

إخترت لكم إحدى درره والتى تعتبر لوحة حباها الله من الجمال والألق والإبداع تنشرح لها النفس ....
والقصيدة المعنية هى خالدته :


( في الضواحي وطرف المدائن )


في الضواحى وطرف المداين
يلا ننظر شفق الصباح
قوموا خلو الضيق في الجناين
شوفوا عز الصيد في العساين
يله نقنص نطرد نعاين
النهار أن حر الكماين
كلبي يا جمجوم أصله خاين
شوفوا كيفن يبرأ الملاين
هب شال وكشح المراح
للقنيص الخيل خف راسن
نحن ما بنخاف من مراسن
المكارم غرقنا ساسن والمجاهل
مين غيرنا ساسن
إن عطشنا نمز مر وآسن
وأن عشقنا بنعشق محاسن
فى المحاسن كفي يومنا راح
في الخميلة انجلت المحاسن
عيني حايرة ومشي قلبي جاسن
بعض حسنك هي يا محاسن
الحرير حين قدميك داسن
والزهور حين شفتيك باسن
والغصون من لدنك مياسن
والنسيم فاح بكر الملاح
يا الطبيعة الواديك ساكن
ما في مثلك قط في الأماكن
يا جمال النال في ثراكن
ياحلاة البرعن أراكن
في قفاهن تور قرنه ماكن
لا غشن لا شافن مساكن
في الخزام والشيخ والبراح
شوف صباح الوادي وجماله
وشوف خضاره وصيده ورماله
شوف يمينه وعاين شماله
شوف نسيم الليل صاحي ماله
شوف فريع الشاو مين أماله
القمر خجلان من كماله
والصباح لاح بهل الوشاح
يا أم لسانا لسع معجن
كلمة كلمة وحروفه ضجن
ديل خدودك غير داعي وجن
ديل عيونك من غير سبة لجن
ديل دموعك من نظرة شجن
ده دلال ايه ده دلال معجن
محن الأمات يا رداح
ماك نسيم الليل بي برودك
نامت الأزهار فوق خدودك
غرد العصفور فوق عودك
النفوس ما اتعدت حدودك
ما عرفنا عدوك من ودودك
بس أنا المقسوم لي صدودك
يا حياتي وأملي اللي راح

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 61
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة ام درمان ..( مقهي جورج مشرقي )   الثلاثاء أبريل 01, 2014 9:54 am

من منا لا يعرف عازة الخليل ؟؟
ماذا كان رد فعلها خلال الإستعمار البريطانى ؟
وماذا كان أثرها فى إلهاب المشاعر آنذاك ؟
إذا أردت معرفة هذه الإجابات ... فلتستمع إلى ما خطه الخليل :


*عازة في هواك *
للشاعر (خليل فرح )

عزة في هواك عزة نحن الجبال
وللبخوض صفاك عزة نحن النبال
0
عزة ما بنوم الليل محــــال
وبحسب النجوم فوق الرحال
خلقة الزاد كمل وأنا حالي حال
متين أعود أشوف ظبياتنا الكحال
0
عزة ما سليت وطن الجمــال
ولا أبتغيت بديل غير الكمــال
وقلبي لي سواك ما شفتو مال
خذيني باليمين وانا راقد شمال
0
عزة ما نسيت جنــة بلال
وملعب الشباب تحت الظلال
ونحن كالزهور فوق التلال
نتشابي للنجوم وانا ضافر الهلال
0
عزة جسمي صار زي الخلال
وحظي في الركاب صابه الكلال
وقلبي لسه ما عرف الملال
أظنه ود قبيل وكريم الخلال
0
عزة ما أشتهيت نوم الحجال
ولا السوار بكي في يمينا جال
وعزة في الفريق لي ضيق مجال
قبيلة بت قبيل ملأ الكون رجال
0
عزة شفت كيف نهض العيال
جددوا القديم تركوا الخيال
روحك أم سماح سري كالسيال
شجوا الفؤاد حيوا محسور الليال
0
عزة في الفؤاد سحرك حلال
ونار هواك شفا وتيهك دلال
ودمعي في هواك حلو كالزلال
تزيدى كل يوم عظمة ازداد جلال
0
عزة في حذا الخرطوم قبال
وعزة من جنان شمبات حبال
وعزة لي ربوع أم در جبال
وعزة في الفؤاد دوا يشفي الوبال
.................................................................


نعود مرة أخر لشاعرنا الكبير ( سيد عبد العزيز ) الذى قال ....
قصيدة غزلية لإحدى الحسان ....
ألهمته مشاعره أن يصدح بهذه الدرر من الأوصاف الحميدة ..
لتلك الحسناء التى سلبته لبه ...
وقد جاء وصفها فى نسق بديع على وزن السهل الممتنع ....

والقصيدة بعنوان :
( أقيس محاسنك بمن )

أقيس محاسنك بمن
يالدر الماليك تمن
نور عينى نور الزمن
ماشفنا فى طول الزمن
سواك بدر فى داخل كمن
الأنوار يتزاحمن
فى خدودك أخدوا لأامن
ومن فاهك يتبسمن
بروق فى بروق يتقسمن
دى الدنيا أم جنة عدن
شفنا ملاك لابس بدن
إنسان لكن مفردا
حاز النور حاز اللدن
غصنة مهفهف أملدا
وهيبة أسد فى عيون شدن
يالجبرة المازجة العجن
وجسمك بالطيب انعجن
إذا النسمااات بيك عرجن
طبقات الجو يتارجحن
والأنفس يتهيجن
إنتى نرجس من الوسن
لعيونها الأعين جسن
وإن آية الحسن الأسن
وغصون الروض يتمايسن
فى ذالك الزى الحسن
وكل حسن مالك حسن
روضك زى عارضين صفن
حلاك سحرك ماسحر فن
كواكب النور البلصفن
بصفاتك ما اتوصفن
بدور الكون لو ينصفن
يسجدن لييك وما يكونن وفن
فيك عيون بالحسن إزدرن
ومهما أفكارهم يكبرن
زى حسنك ما يعبرن
مع البدرين سيرك سرن
ومن وزنك هن يقصرن
..............................................................................

...... الشاعر والملحن والمطرب وشاعر الجيلين ...
( عبد الرحمن الريح )
الذى كانت له بصمات وآضحات فى مسيرة أغانى حقيبة الفن ...

وها هي إحدى قصائدة الرائعات ... بعنوان :


الشادن الكاتلني ريده

الشادن الكاتلني ريده
هلك النفوس و الناس تريده
مالو لو يرحم مريده
الكون وحيده والكون فريده فيه لا يوجد طريده
نظم العقول في سلك ريده لبسن قلايد في وريده
الجيل قديمه علي جديده
ليه اعترف معدوم نديده
فاق السلاح و كسر حديده
نقرابي في صفحة خديده
يصعب علي وصف قصيده
وصعب علي نظم قصيده
ده غزال سارح بين صيده
يا ريد محال شركك يصيده
انسان كحيل ناعس هجيده
جيد الغزال كانه جيده
مهما اقول القول اجيده
أنا وصفه كيف أقدر أجيده
كلما أقول الحظ يعيده
نحس الزمان يسبق سعيده
القطر دانيه وبعيده
هو هلال صيامه و يوم عيده


_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 61
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة ام درمان ..( مقهي جورج مشرقي )   الثلاثاء أبريل 01, 2014 9:55 am

حبيبى اكتب لى وانا اكتب ليك
بالحاصل بى والحاصل بيك
الحاصل بى انا شوق وحنين
واقيم الليل آهات وانين
فارقنى حبيب آلفنى سنين
ماليك امان يا دا الزمان
ياليالى زمان.. يا ليالى زمان
يا ليالى زمان الله عليك
اذكر جلوسنا على الربى
نستعرض اسراب الظبى
نسمع لهمسات الصَبا
ونحنا فى فجر الِصبا
ابسم اليك تبسم معاى
تسمع غناى ..
على صوت الناى
انا يا مناى
انا طول حياتى بغنى ليك


أغنية "رسايل" (حبيبي أكتب لي)
لها قصة فريدة حين كانت قصيدة،
وبعدما أضحت أغنية. فقد نظمها الشاعر عبيد عبد الرحمن
يناجي فيها صديقه ورفيق دربه الشاعر سيد عبد المحسن عبد العزيز
الذي لا يعرف كثيرون أنه كان له باع في التأليف المسرحي مثلما شارك في نظم أغنية ما يسمى "الحقيبة"
والانتقال بها الى مرحلة هيمنة الآلات الموسيقية على الأداء الغنائي السوداني.

ومثل رفيقه عبيد عبد الرحمن كون ثنائياً متميزاً
مع الفنان إبراهيم علي أبو جبل المعروف بالكاشف.
وجاءت دواعي المناجاة بسبب إقامة عبيد في أم در أمانه،
بينما كان سيد يقيم في الأبيض عروس الرمال
حيث كان يعمل ملاحظاً لورشة مصلحة النقل الميك****ي هناك.

لا يعرف كثيرون، بل سيدهشون حين يكتشفوا أن ملحن هذه الأغنية العملاقة ليس الكاشف،
وإن كانت لا تزال مسجلة في بطاقات المكتبة الصوتية لإذاعة أم درمان
اعتبارها من تلحينه. ملحنها الحقيقي هو الفنان الكبير الأستاذ التاج مصطفى .

وقام يتوزيع الأغنية والإشراف عليها حين تم تسجيلها في أستديو الإذاعة الموسيقار الإيطالي الراحل إيزو ما يستريللي،

وقد خلدت ذلك التسجيل صورة فوتغرافية شهيرة تظهر فيها الفرقة الموسيقية بقيادة مايستريللي،
والكاشف مؤدياً والتاج مصطفى يرقب التسجيل ضمن الجوقة الموسيقية.

ولم يكن الكاشف بحاجة الى من يلحن له،
وكذلك التاج ليس بحاجة الى أن تضاف "رسائل" الى الديوان العذب الذي ابتكره من الألحان.

ولو أن الإذاعة اكتفت من تسجيلات التاج كلها بأغنية "الملهمة"
لكفته مجداً على مر العصور.
وكانت تربط التاج وابراهيم صداقة فريدة ومودة قل أن يوجد نظير لها في هذا الزمان.
والتاج يقدم مثل هذه الألحان من دون أن ينتظر من يقوم يمدحه وتقريظه،

فقد قدم في زمان سابق الى الفنانة القديرة الراحلة عائشة الفلاتية لحن أغنيتها الذائعة "عني مالهم صدوا".
ومن طريف ما رواه التاج أن عائشة ارتجت أثناء جلسات التحفيظ، فكانت تقول "فكري سرّه وحاجت أشجانه"
بدلاً من "فكر سرّح وهاجت أشجانه".
وذكر أن تحفيظها هذا المقطع بشكله السليم استغرق وقتاً ليس بالقصير.

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 61
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة ام درمان ..( مقهي جورج مشرقي )   الثلاثاء أبريل 01, 2014 9:57 am

حاول يخفى نفسه
للشاعر ابوصلاح

حاول يخفي نفسه وهل يخفى القمر في سماه ابدا وطبعا لا شفناه شفناه
حاول يخفي نفسه وغير اتجاه سطع النور في افقه وكل انسان راه
خلنا البدر اشرق كامل في علاه وخلنا الزهر فتح من انفاس شذاه
جذاب حسنه رايع لادن خلقه مايع
· رقص البان مشيه تحب تنظر وشيه
عيونك تختشيه من قوة ضياهو
· ومن شدة حياهو
مرة اذا نظرته ونظرو اليك رناه
· قلبك ينشرح له وترتاح لي لقاه
دون تشعر تحبه وتلهج في ثناه
مرة تقول كبدري ومرة تقول كزهري
· مرة تسمي سحري ومرة تسمي شعري
مهما تقلب فيهو اسما
· برضو تشوفو اسمى
كل وصف تراه اقل من مستواه
· مترفع عظيم عالي بعيد مداه
ملأ العين جماه الزاهي
· رشح نداه يلالي والكواكب تتناثر حداه
فيه الحسن اودع ما ملكت يداه
مفرح وشوفتو تفرح
بتلقاك باسم
· كالزهر المنسق في زمن المواسم
تشوف في مقلتيه حياه دلاله تيه
واللحظ البجرح والوجد المبرح
· انا من دون اصرح
لي قلب اصطفاه
· وهسة هناك معاه

مناسبة القصيدة

وقصة أغنية حاول يخفي نفسه …
والعهدة على الراوي أن الشاعر
كان يتمشى في أحد الشوارع مع صديقه ..
وفجأة وفي أثناء ذلك فتح أحد أبواب البيوت وظهرت خلف الباب فتاة كالقمر ..
حاولت رمي شىء في الشارع وتفاجأت بوجود الشاعر وصديقه قريبان منها ,
وهنا أغلقت الباب بسرعة حتى لا يراها أحد
( نسبة للعادة الإسلامية ..
أن تستر المرأة نفسها حتى لا تمكن أحدا من رؤيتها )
وهنا بدأ الشاعر مطلع القصيدة …
(حاول يخفي نفسه … وهل يخفى القمر في سماه .. أبدا لا … وطبعا لا … شفناه … شفناه …)

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 61
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة ام درمان ..( مقهي جورج مشرقي )   الثلاثاء أبريل 01, 2014 10:00 am

ونواصل الى اهل العطاء والوفاء
ال البقعة البتضوى الليل ال الطابية البتشد الحيل ال ام درمان
اواصل الوفاء الى اهل الوفاء واكتب عن شعراء ام درمان
ابتدا بابن امدرمان الشاعر الكبير العبادى

انتهي حفل حي السماسره في امدر مان في العام 1918..
وانتهي زمن الطنابره.....ومنهم...عباس هواري

-راس البيت-ود الجوخ-الطيب انجليزي.....
وكانت بداية لونيه جديده من الغناء....كان روادها...العبادي و ابوصلاح......وسرور وكرومه.....

وقد تنقل شاعرنا العبادي في مختلف مدن السودان
ولكن كان دوما يستبد به الشوق الي البقعه امدر مان....

وقد كتب وهو في الجزيره......

وقت الثريا بقت قريب.........من العصا والعنقريب
والليل لبستوبه الفريد........بالله كيف حال الغريب

وكتب عندما كان يعمل في قرية ود الحداد وقد اشتاق الي اهله...

من سالف الزمن البين نوابيه حداد
يقطع مواصلاتن تعجز الحداد
عاكسني الدهر سكني الحداد
عليك يا امدرمان اليوم لباسي حداد.....

.وعند ما عاد العاصمه ساهم العبادي بقدر كبير في النهضة الغنائه
وكان أسبق الشعراء الغنائيين الذين انتقلوا بأغاني الرميات والدوباي والطنبور.....
ويقال ان العبادي نصب نفسه أعظم شعراء الغناء....

.....ومن اعماله الخالده.......

حفلة بشير.........1919 ويقول فيها....

غير حفله في ثوب الزراق ........حرقت قلوب الناس حراق
ببكي وبنوح وبصيح.........1925

ببكي وبنوح وبصيح.........لي الشوفتن بتريح
فرع النقا المميح .....منه المسك يفيح
من فروع الحنه وزهرة التفاح .....هاج بلابل فكري مع النسيم الماح

.....وكتب العبادي.....
بلابل الدوح ناحت علي الأغصان .....طرب وسرور ماحت غصون البان

...وهذه الأغنيه(بلابل الدوح) هي مجاراه لقصيدة ود الرضي.....
نسايم الليل جادن من المحبوب

.....زمن اعمال ود الرضي في وصف الطبيعه.....

شوف محاسن حسن الطبيعه .....تلقي هيبه وروعه وجلال

....ومن أغاني العبادي الرائعه التي صدح بها سرور....
ياحليل رياضنا الغنا .....صدح هزارها الغنا

...................................................................................


رغم ان القصيدة ليست لشاعر من مواليد ام درمان
ولكن الشاعر ودالرضى
كان يحب ام درمان حبا شديدا
ويقضي فيها اغلب اوقاتة مع فطحالة الغناء والشعر فى زمانة
فكتب ابيات فى ام درمان
واليكم ياعشاق امد رمان هذه الأبيات


ملوك ام در

الليلة كيف امسيتو

يا ملوك ام در يبقي لينا نسيتو

الخيال لي جسمي وخليلي اسيتو

ومالو لو بي طيف الخيال اسيتو

جلسن شوف يا حلاتم

فزر في ناصلاتن

قال لولي جن هوي هباين

الحبايب حبايبين

حوي السبع الثاني

ان نعمات الحسان

ملكن قلبي ولساني

تبرا ناي الخديدن

هدل وطايل وريدن
................................................................

من اجمل ما كتب فى امدرمان
اهل ام درمان كتب الشاعر عبد الرحمن الريح
اجمل الشعر ع ال ام درمان وهو ابن ام درمان
الشاعر / /عبدالرحمن الريح
-------------------

يا روحي انصفني

في حكمك لأنو قاسي علي أنا يا حبيب ظلمك
تظلمني والأيام قد تنصف الانسان
نشاهد المحبوب عفوا عيان وبيان
بالنسبة للطفك والرقة يا فتان
ما كنت تظلم من قد أضحى بيك ولهان
تتركني للماضي مع انه في الامكان
نجدد الذكرى وتنسى كل الكان
هيامي بيك يا فاتن مصدره الانصاف
انصفت حسنك حب وانصفت حبي عفاف
ذوبت روحي معاني دقيقة في الاوصاف
هومت نفسي خيال في معبدك طواف
سكبت روحي على كاس المحبة سلاف
هل بعد ذلك كل سهام نواك اهداف
يا حبيبي غرامي تركته للايام
تركت حب ودموع تركت شوق وهيام
عودت نفسي اذا ما اشتدت الالام
اصبر على الحرمان واضحي بالاحلام
جنة هواي العذري ندية كالانسام
تخلي نار الشوق بردا علي وسلام
........................................................................................

أغنية قسم بمحيك البدرى من أغانى أبوصلاح الخالدة والمشهورة

وهى من ألحان كرومة ولقد سجلها على الاسطوانات الفنان المبدع
صاحب الصوت الشجى الفاضل أحمد وتغنى بها الفنان الكبير وردى ....

ولقد قال في أحــد اللقاءات التلفزيونية أنه أراد أن يغنى إحدى أغنيات الحقيبة فاختار هذه الأغنية

وأخذها إلى الرائع عبد العزيزمحمد داود ليعرف منه اللحن والرواية
فبعد إتقانه للحن من أبوداود أضاف لها وردى بعض من فنياته فأبدع فيها ثم عاد مرة أخرى إلى ابوداود
ليسمعه لها ويعرف رأيه في أدائه
فقال له أبوداود لقد أديتها أحسن من كرومه وهذا تشجيع من أبوداود لوردي لكي يؤدى أغانى الحقيبة ..

ولقد أبدع فيها وردى كثيرا وأضاف إليها الكثير إلا من خطأ بسيط في البيت الذي يقول بسيمات فاهك التبرى ..

والتبر هنا بفتح التاء وهو نبات ابيض
وهنالك وادي مشهور في الطريق بين امدرمان وبارا اسمه وادي أب تبر
نسبة لكثرة هذا النبات الناصع البياض بينما وردى غناها بكسر التاء ( التبر) وهو الذهب
ولا يمكن أن نشبه الأسنان بالذهب لان لون الذهب اصفر والصفار في الأسنان احد عيوبها وأمراضها..
وهذا لا يقلل من مكانة استأذنا الكبير أو حلاوة أدائه لهذه الأغنية.

في أغنية قسم بمحيك البدرى يقسم الشاعر بوجه الحبيب
والذي هو كالبدر بان صدره قد ضاق بالغرام والمحبوب يعلم بهذه الحالة التي انتابت الشاعر من وجد وهيام وغرام ....

وفيها يشبه ابوصلاح وجه المحبوبة بأنه كليلة القدر لجماله وبهائه ونوره
أما حواجبها فكأنها قوس نصب لإطلاق السهام بمختلف أنواعها ....
أما فؤاده فلقد ملكته من فترة طويلة وهو موجود معها في خدرها ....

وفى البيت الأول يقول الأستاذ مبارك المغربي
في كتابه القيم رواد شعراء الأغنية السودانية
ن العاشق لا يضيق صدره من الغرام
وكذلك المحبوب لا يدرى في كثير من الأحيان ما يحل بولهانه
وقد يكون قصد الشاعر لفت نظر المحبوب لكي يتعطف عليه.

ويقول أبوصلاح أنه يفضل الأسر عند ملهمته عن الحياة والبهجة والسعادة والنعمة ...
وأن دموعه تنهمر كلما مرّ النسيم من طرف المحبوبة ...

ويذكر أيضا في القصيدة
إن هواه كان برضاه وليس رغما عنه ...
أغنية جميلة ورقيقة ورائعة كمعظم اغانى ابوصلاح.

قسم بمحيك البدرى

قسم بمحيك البدرى ..............غرامك منو ضاق صدري
حبيبي البى العلىّ تدرى
*************
المحـــى نور ليلة القــدر.............نصب قوس حاجبه لي غدري
ومعاك في داخل الخدرى...........فؤادي المالكه من بدري
************
حيـــاتي ونعمـتي ويسرى .........رضيت لو يرضى بأســـرى
وفرض يا دمـــوعي تنتثرى.......إذا منو النسيــم يســـرى
************
حمــــام الأيك والقمري........يصيح ينبيـــك عن أمـــرى
وبــين عواســـلك السمـــرى.......روايحى وفاكهتي وخمري
*************
أراك وتــوفى بــنذري ........دمــوعي الفى الوجــن تذري
حنــانك ما عليك وزري......أنا قاســيت الهــوى العـــذري
************
صحــيح لجروحي لا تبرى..........وهواك برضاي ما جبري
بســيمات فاهـــك التبــرى..........يا جميل آه كم قللت صبري
************
أخاف يحسدني فيك دهري ..........ويحرسك سرى عن جهري
وحرس قوس حاجبك الشهري.......جويهرات خــدك الزهري
**************
قبــالك وين أجد فكــرى .............ومصافحــة اليمين سكري
ببــالك هــل يمــر ذكرى.............وأمامك شكوتى وشكري

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 61
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة ام درمان ..( مقهي جورج مشرقي )   الثلاثاء أبريل 01, 2014 10:02 am

المرسال
كان قديما عند الشعراء غالبا ما تأتي القصيده اوالاغنية بمناسبة معينة فقد كان شاعرناالكبيرمحمد علي ابو قطاطي من هولاء الشعرء المسكونيين بالشاعرية والشفافية الوقتية تلك المشاعر التي كانت تثور من نظره عابرة غير آبة لما تسنتجة الانظار من حولها فيتدفقون القا وروعة الي درجة ان تكتمل القصيدة او الاغنية واللحن في نفس الليلة واللحظة وقد تغني في نفس المناسبة وذالك لروعة الانسجام الحسي للشاعر والفنان والفرقة العازفة وعلي سبيل لمثال لا الحصر اغنية طار قلبي للجاغريو التي كتبت ولحنت ودايت في نفس الليلة ولنذهب ولنري ماذا فعل ابو قطاطي صاحب التوريه الزكية والعباره العاطفية فقد حضر حفلا في احدي القري وراي فتاة واعجب به ايما إعجاب فغازلها في دوخلة وحركت اوتار رهافتة فلم يكن هناك سبيل للإلتقاء با لفتاة فااستقل قرابة احدي بنات عمومتة وارسل معها عدة خطابات لم تأتي قريبتة بأي رد منها ذهب وحده بعد ان اصطنع زيارة لأهل الفتاة وكان يريد لقائها ليري إنعكاس خطاباتة عليها ولكنة لم يحس بشي مطلقا من هذا القبيل وكانت تلك المحبوبةإ سمها حاجة فكتب فيها قصيدتة الشهيره المرسال ويعني بالمرسال قريبتة التي ارسلها للفتاه وكما قلت اسم الفتاه حاجة وانظرو ماذا قال مواريا اسم الحبيبه في تلك القصيده خطاباتي البوديها تقول مابتمشي لاحاجة
وديت ليهو زول مرسال والمرسال مشه وماجة
والناس الي كانو سبب رموني وصبحو فراجة


المرسال - محمد أبو قطاطي

مسكين البدا يأمل
أملو يغلبو تحقيقه
والعاشقة جفا المعشوق
الليلة وا سهرو ونشاف ريقو

امش قول ليهو ياالمرسال
عساه يراعي ملهوفو
حبيبك و بي وراك
جارت عليهو وخانتو ظروفو
فقد صبرو شرد نومو
لهيب الشوق خنق جوفو
نحول جسمو شحوب لونو
براك أحسن تعال شوفو
مسكين .. مسكين

براي السويتا في نفسي
قلبي الحب ما واعي
عشق زولا مجافيهو
وما كان للحصل داعي
اقول اتناسي حبو يزيد
تزيد بالتالي أوجاعي
طريق الحب مشيت فيهو
تعذر تاني ارجاعي
مسكين .. مسكين

خطاباتي البوديها
تقول لا بتمشي لا حاجة
وديت ليهو زول مرسال
والمرسال مشى وما جا
بقيت انا والنجوم بالليل
سوا نساهر ونتناجى
والناس اللي كانو سبب
رموني وبقو فراجة
مسكين .. مسكين
......................................................................................


ام درمان الحضارة

وماهى ام درمان
هى تلك العاصمة التى احبها الكثير من الناس
ولم ترفض ان يحبها كل من احبها وكانت دائما مفتوحة الاحضان لكل عاشق وكل محب وكل طالب علم وكل طالب علاج من برة الخرطوم
ولذلك كانت احضان ام درمان هى الماؤى
وهى الواحة والراحة لكثير من التائهين والهاربين من جحيم الحياة الصعبة وعدم وجود العمل ولقمة العيش فى الريف والاقاليم .

وحتي هذه اللحظة لا يزال الناس في السودان يذكرون مقهى جورج مشرقي
الذي يعتبر من اشهر وأقدم المقاهي السودانية في العاصمة الوطنية أم درمان
ويفتح أبوابه على ساحة البوستة الشهيرة في قلب المدينة.

وكان لهذا المقهى تأثيره في الحياة الاجتماعية، والسياسية، والفنية،
وصاحبه جورج مشرقي من الأقباط الذين ولدوا في السودان، وقدمت أسرته من الصعيد المصري إبان الحكم التركي المصري.

يقول مشرقي عن نشأة المقهى انه تأسس عام 1940م
ومنذ بدايته كان ملتقى لنجوم الغناء والفن والسياسة،
ويذكر ان ابرز الرواد والمشاهير الفنان إبراهيم الكاشف رائد الأغنية الحديثة في السودان،
والفنان عثمان الشفيع وعبيد الطيب ومن الشعراء محمد عوض الكريم القرشي..
إضافة إلى أهل السياسة،
إذ كان المقهى يجمع الأحزاب ورموز السياسة و
في مقدمتهم إسماعيل الأزهري الذي تجمعه علاقة خاصة بصاحب المقهى،

وفي مقهى مشرقي خرجت اجمل الأغنيات السودانية لشعراء الحقبة الأولى.

ما أجملك ايها الضي الجميل الساطع من القمر
جورج مشرقي ويوسف الفكي من المقاهي التي كان لها الأثر البالغ في أثراء حركة الفن والسياسة والثقافة
بحكم موقعهما الاستراتيجي في قلب العاصمة أمدرمان ولاننسي قربهما أيضاً من مبني البوستة حيث كان أول دار للأذاعة السودانية وأصوات الفنانين تنطلق من هناك لتعانق اذان وأحاسيس ومشاعر المستمعين
وأشير إليك بأن هنالك دكان لبيع الصيني يفتح مباشرة علي جزر اللحم والخضار وفيه كان تجمع عباقرة الشعر والغناء وأهل الفن عموماً بأمدرمان وكنت أري فيه وأنا صغير عمر البنا والعبادي وأبوصلاح وأولاد المأمون وحسن سليمان الحاوي وابراهيم ادريس ود المقرن وأحياناً عثمان حسين والخال الحويج فردة ثلاثي العاصمة في ذلك الزمان ومحمد حسنين وعبد الرحمن الريح وعتيق وكثيرين والغريب كنا نشاهد أمرأة سمراء تدخل الدكان وتحتل مقعداً في اخر الدكان علمنا فيما بعد بأنها سيدة الغناء النسائي السوداني عائشة الفلاتية واود ان أشير هنا الي أنه إن لم يكن جميع ماتغنت به يمكن ان تشكل قصائد التنقاري نسبة 99% من ما اطربت به الشعب السوداني
في هذا الدكان كان ميلاد ( كيف لا أعشق جمالك .. ما رأت عيناي مثالك كيف لا أعشق جمالك )
تابعت وبشغف وبأعجاب ما خطته يداك هنا وأستأذنك بأن تحلق بنا في سماءات أبداع صاحب هذا الدكان ( جدي لأمي ) الشاعر علي محمود التنقاري

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 61
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة ام درمان ..( مقهي جورج مشرقي )   الثلاثاء أبريل 01, 2014 10:04 am

الاغانى السودانية بها درر ظلت وستظل راسخة فى وجدان المستمع السودانى
والامثلة كثيرة .. منها
ابوصلاح(جوهر صدر المحافل) و العبادى(ملوك ام در)وعتيق (ايام صفانا)
وعبد الرحمن الريح(جانى طيفه طايف) وغيرها من الروائع وهنالك جيل ظهر
فى نهاية الحقيبة ومنهم..
على محمود التنقارى الذى اثرى الساحة الغنائية بالعديد من الدرر مثل
(كيف لا اعشق جمالك )و (تحدى) و (عنى مالوا صدوا واتواروا):

عني مالم .. صدو اتوارو
حظي عاكس .. ولا هم جارو
جفت العين .. والمنام بدري
الحبايب بي .. لو تدري
راعو انصافي .. وجليل قدري
وبعدما طال .. الغياب جارو
عني مالم .. صادو اتوارو
حظي عاكس .. ولا هم جارو

وكان هناك لقاء مع العم مكى على محمود تنقارى المشهور ب حسن ابن الراحل المقيم..

س:اين ولد الشاعر على محمود التنقارى؟

ج:ولد بامدرمان ود درو عام 1918م ووالده كان معلما للقران الكريم بخلوة ود درو
وعندما بلغ الثالثة من عمره ارتحلوا الى المسلمية وقضوا بها ما بين سبعة الى
ثمانية سنوات وعاد الى امدرمان ثانية دون والديه واستقر مع اعمامه بشير
وصديق الشيخ عاملا تجاريا بسوق امدرمان وخلال ذلك التحق بالدراسة المسائية
بمدرسة امدرمان الاميرية بجانب عمله.
وكان والده متزوجا من والدة الحاج محمد احمد سرور وانجب منها شقيقه الاكبر
الشيخ محمود التنقارى وطبعا بحكم هذه العلاقة فان بدايته الادبية والفنية كانت
مع ناس سرور وابتدا بعد ذلك الدخول فى المجتمعات الفنية وفى عام 37 انشا
محله التجارى الخاص بسوق امدرمان وكان المحل منتدى لكل الشعراء والادباء
امثال ابو صلاح والعبادى و ود الرضى .

س: ما هى اول اغنياته؟

ج: (علشان بحبو) واعطاها للفنان كرومة وهى الان مسجلة فى الاذاعة بصوت
الفنان عوض الكريم عبد الله.

س: العم حسن بما انك اكبر ابناء الراحل ماذا تذكر عن طفولتكم؟

ج:اذكر اننا كنا اطفال وعندما يحضر الضيوف للوالد كانت مهمتنا احضار الضيافة
وهؤلاء الضيوف منهم
(العبادى وسيد عبد العزيز محمد بشير عتيق عبد الرحمن الريح وايضا عائشة الفلاتية
ورمضان حسن ومحجوب عثمان وكما ذكر فان المكان كان منتدى
جامع لاهل الادب والشعر.

س:والدكم خلق ثنائية مع عائشة الفلاتية هل توافقنى على ذلك؟

ج: صحيح استاذة نهى وكانت تلك اول ثنائية فى الوسط الفنى وقدم للفلاتية حوالى
من 15 – 16 اغنية على سبيل المثال غنى يا طيور غنى

الحان الربيع معرض الزهور غني ....
غني يا طيور غني
غني يا طيور نغمك الحنون يشرح الصدور ... غني
غني .. غني يا طيور غني
وغني يا طيور روضك النضير يبعث السرور
غني .. غني يا طيور غني
غني يا طيور حولك الورود فتحت زهور
غني .. غني يا طيور غني
فتحت ثقور من ضياءها نور زي صدى البدور
غني .. غني يا طيور غني
الربيع . .. الربيع .. الربيع ... يزيد الرياض جمال
ويمنح النفوس قوة احتمال
نسائم الشمال ... الشمال .. للجنوب ... تزور
غني .. غني يا طيور غني
------------
الربيع . .. الربيع .. الربيع ... يزيد الرياض جمال
ويمنح النفوس قوة احتمال
نسائم الشمال ... الشمال .. للجنوب ... تزور غني
غني .. غني يا طيور غني
غني .. غني يا طيور غني
غني .. غني يا طيور غني
...
س:على محمود التنقارى قدم اغانى لعدد كبير من الفنانين منهم رمضان حسن
ماذا تذكر عن ذلك؟

ج:اغنية(تحدى كانت من الروائع التى قدمها الوالد للشاعر الراحل المقيم رمضان حسن
ويقول مطلعها :
انا سلمتو قلبى وقايلو امين عليهو
تحدانى وجافانى ونسى تقديرى ليهو

ورمضان حسن من مدنى
ولكنه كان مقيم فى الخرطوم وهو من الاصداقاء الذين كانوا مداومين على ا
لاجتماع بدكان الوالد والذى توفى قبل الجميع يوم 17/11/1968م
وتوفى قبله ابو صلاح.

س: من هم ابناء على محمود التنقارى ؟

ج: زوجته الجلاد على الشيخ رحمها الله وقد توفيت عام 95 ونحن ثلاثة اشقاء
شقيقنا السنوسى توفى بعد الوالد بثلاثة سنوات واليوم الاحياء انا
وشقيقى سيف الدولة.

س: من اين اكتسبتم هذا الاسم(التنقارى)؟

ج: هذا اسم جدنا الاكبر الشيخ حامد ابن الشيخ مكى ابن الشيخ على ابن الشيخ
حامد ابو عصا وقد سمعنا انه لقب بالتنقارى لتبحره فى العلم؟

س: اهدى للقراء احدى قصائد والدكم رحمه الله

ج: اهدى لهم اغنية كيف لا اعشق جمالك واترحم على الراحل المقيم عثمان حسين
الذى نعتبره عم لنا جميعا.

ما رأت عيناى مثالك.. و كيف لا اعشق جمالك
كيف لا اعشق جمالك ..و انت مغرى
زنت بى ادبك جمالك..و انت سحرى
فيك اجمل شي خصالك..و انت بدرى
و ابعد الغايات منالك
لو رنيت ترسل نبالك
قلبى لاعب بيهو مالك
ليهو حق لو كان هوانك
و كيف لا اعشق جمالك
بسمتك توحى الاغانى
و اسمى ايات المعانى
فى هواك لاقيت هوانى..و بيهو راضى
معتلى قلبى و لسان
انت ذى زهر الخميلة
تزدهر فى روح جميلة
و عاليه اخلاقك نبيلة
و يخجل البدرين هلالك
و كيف لا اعشق جمالك..
انت رافل فى نعيمك
و بس انال منك جحيمك
و قول لى كيف اظفر بليمك
نارى تطفا..روحى ترفا
فى سما العز ذى كماك
كيف لا اعشق جماك
.
.

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 61
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة ام درمان ..( مقهي جورج مشرقي )   الثلاثاء أبريل 01, 2014 10:12 am

معاوية محمد نور: ذاكرة مدينة (أم درمان نموذجاً) – إستبصارات قديمة لتساؤلات متجددة عن جدل الهوية وإستنساخ وإقتفاء الأثر

Updated On Feb 12th, 2014


بقلم: صابر جمعة بابكر

منذ ما يربو على الثمانين عاماً وبحسه اللوذعي وبصيرته الحادة يسرد لنا معاوية محمد نور في خواطره عن وقائع هامة في محيطه الإجتماعي الثقافي التاريخي في تلك الفترة، ويرسم لنا بكتابته عن مدينة أم درمان مدينة السراب والحنين، كما يقول صوراً من الوقائع الحياتية والتأملات التي يتقاطع فيها مع السائد والمألوف في فن الكتابة، إذ ينتهج المنهج السايكلوجي التحليلي كما يقول في كتابات أخرى، وأعتقد أنه كان متأثراً على نحو ما بكتابات وليم بروست وفرجينيا وولف.

في إتخاذه إسلوب التداعي لإنفاذ رؤيته إلا أنه يحفها بروحة وذاتيته السودانية ويلتقط بحسه المرهف تفاصيل حميمة عن تلك الحياة في ذلك الزمن الذي نهل منه، ويقول في تحليله في قصة (المكان) أن هذا النوع من الفن القصصي ليس من مهمته تصوير المجتمع ولا النقد الإجتماعي، ولا إستجاشة الإحساس والعطف القوي على الخلائق، وليس من مهمته أن يحكي حكاية إنما يتناول التفاعلات الداخلية في عملية الإحساس والتفكير عند شخص من الأشخاص، ويربط كل ذلك بموسيقى الروح وإتجاه الوعي كما يعرض لمسائل الحياة، العادية المبتذلة، ويشير عن طريق الإيماء إلى علاقتها بشعر الحياة ومسائلهما الكبرى، ويصور لنا في خواطره إلتقاء النيلين الأبيض والأزرق، وتلك القنطرة المقامة على النيل الأبيض وثكنات الجنود السودانيين وحي الموردة والسفن التجارية الآتية من أعالي النيل محملة بالبضائع، وعن الباعة وسوق النخاسة الذي كان يباع فيه العبيد والجواري بما يلبسونهم من حلي وزينات، والترام وفترة المهدية وبطولاتها، ويقول أيضاً: ربما يرى في الشارع العام بين ذلك الجامع وبين طريق الترام صبياً واضعاً رجلاً على رجل في حماره القصير وهو يمشي في طريق معاكس للترام ساهم النظر مفتوح الفم ينظر من إلى بعيد من الآفاق ويهمهم بنغمة حزينة ملؤها الشجو والفتور ناسياً نفسه ناظراً في ما حوله نظرة الحالم الناسي، وذلك منظر لن تخطؤه قط في شوارع أم درمان، حركة خفيفة ساهية وغناء كئيب حزين كأنما يستعيد قصة مضت ويحكي رواية مجد وبطولة عفى عليهما الزمان. ويقول أيضاً: في ذلك المنظر تاريخ أمة ونفسية شعب رمته الطبيعة وسط ذلك الجو المحرق، وتركت له صفات الصدق والبساطة في عالم لا بساطة فيه ولا صدق، هو شعب من بقية أمم مجيدة طيبة الأرومة، إضطره الكسب والمعاش أن يهاجر إلى تلك البلاد ذات السهول الواسعة والصحراء المحرقة، فكان تاريخه مأساة تتبع مأساة وماضيه كله الإثم والجرم، وهؤلاء المهاجرون من أذاقوا السكان الأصليين الألم وساموهم الخسف والعذاب، كرّت عليهم النوبة من أمم أخرى فكان نصيبهم الألم والتعب والخوف، وإذا كان السكان سواسية أمام عوامل الجو ودواعي الملال والسأم ومقريات الشعر والذكر وويلات الفقر، وإذ بكل تلك العوامل المختلفة تترك طابعاً خاصاً على نفوسهم وسمات خلقهم وسحنات وجوههم، وأبلغ ما يدل على تلك النفسية وذلك الخلق الأغاني الشعبية التي يرددها الكل من أكبر كبير إلى الأطفال.
إنني لا أعرف شعباً فتن بأغانيه وأعجب بها فتنة السوداني وإعجابه بها. وأغرب من ذلك وأدعى للدهشة أنهم يرقصون على تلك الأغاني الحزينة الكئيبة ولا يرون فيها حزناً ولا كآبة، لإعتيادهم سماعها وإرتباطها الوثيق بحياتهم، فإذا غنى المغني قائلاً: (يا حبيبي خايف تجفاني) وكان هذا المقطع الأخير الذي يرددونه مثل الكورس المسرحي وغناها المغني بصوت عال وترديد شجي ناعم، طرب الكل وإشتد الرقص وإشتعل النظارة حماساً ونسى كل نفسه في موجة طرب راقص، فيعرف المشاهد أن هذا الشعب قد وطد نفسه على قبول الحياة كما هي في غير مأثورة، وكان له في آلامه الدفينة البعيدة القرار، نعم السلوى عن الحاضر ونعم العزاء عن الآلام والمتاعب وتلك هي نعمة الإستسلام والحنين ومظهر الإستهتار بألم طال وتأصّل، فإنقلب فرحاً ونعيماً.

ونفوس السودانيين واضحة وضوح الصحراء وسعتها، وخلقهم لين صاف لين ماء النيل وصفائه، وفيهم رجولة تكاد تقرب من درجة الوحشية وهم في ساعات الذكرى والعاطفة يجيش الشعور على نبرات كلماتهم وسيماء وجوههم حتى تحسبهم النساء والأطفال، وتلك ميزات لا مكان لها في حساب العصر الحاضر، وإن كان لهما أكبر الحساب في نفوس الأفراد الشاعرين وفي تقدير الفن والشعر والحضارة.

ويورد معاوية نور عند عودته للسودان في مقال له بجريدة “الجهاد” عدد رقم (523) في 23 فبراير 1933م، متسائلاً ماذا يحدث في السودان؟ بعرض الحال السيء للسودانيين تحت كنف وعبء الإستعمار متمترساً مرة أخرى في تلك الهوية، وصولاً لكنه الروح السودانية في تاريخها الحديث إذ يقول: أصل عربي شب وترعرع في سهول الجزيرة العربية القاحلة فحمل معه شيئاً من فلسفة القضاء والقدر وشعور حاد مستوفز ألهبته شمس المنطقة الحارة، وفي يقيني أن معاوية ينطلق من فهمه هذا من بعد حضاري مديني أو متمدن وسم العاصمة الوطنية أم درمان رغم الفروقات البائنة في الخصائص الأنثروبولوجية الثقافية والجينولوجية التي وسمت الشخصية السودانية فيما بعد بعد حدوث الوعي القومي.

فما أحوجنا اليوم للإلتفات لهذه الرؤى والإنتباهة المبكرة من أديبنا الفذ معاوية حتى نضمد جراحاتنا ونلملم أطرافنا التي توشك أن تتداعى وتنهار لنبتكر وطناً نتباهى به بين الأمم، وأحسب أن معاوية له فضل الريادة في إقتفاء الأثر محازياً نمو التيارات السياسية والفكرية التي إندلعت أوان ثورة 1924 وله الإسهام الملموس بوضع “المداميك” الأولية في التنقيب عن الجذور السودانية، مستبقاً التيارات الثقافية التي إنبثقت بعد فجر الإستقلال مثل أبادماك ومدرسة الغابة والصحراء وأخيراً السوداناوية بأمشاجها المختلفة، بالطبع تلك التيارات أحدثت خلخلة وأصداء واسعة في إتجاه الوعي بالخصائص السودانية، وهي هنا تمثل الإطار الرحيب والرؤى المستحدثة لما بيّنه معاوية سابقاً، وأن كان تحت وطأة الإحتلال البغيض والتهميش الذي عاني منه المثقفون بالأخص المرهف معاوية مما أدى به للجنون.

(*) حاشية: مؤلفات معاوية محمد نور: دراسات في الأدب والنقد وقصص وخواطر جمعها وأعدها للنشر الأستاذ رشيد عثمان خالد، الطبعة الأولى 1994، الناشر دار الخرطوم للطباعة والنشر والتوزيع.

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 61
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة ام درمان ..( مقهي جورج مشرقي )   الثلاثاء أبريل 01, 2014 10:17 am


أبناء حي العرب بامدرمان


الحسانية أول من أسس حى العرب بأم درمان - بقلم الطاهر على الريح

حى العرب هو ذلكم الحى العريق بأم درمان والذى كان وما زال يمور بالأدباء والشعراء والفنانين والذين أثروا الساحة السودانية بهذه الفنون الراقية والذين كان لهم القدح المعلى فى رفع شأن التراث السودانى بكافة أطيافه وألوانه حتى غدا حى العرب أم درمان وأم درمان هى حى العرب . فمن أسس هذا الحى الذى أصبح قبلة الاِبداع وذكره على كل لسان ؟ ومن الذى وفر هذه البيئة الجميلة والمتفردة فاستطاع أهل السودان الاِبداع من خلاله ؟ اِنهم عرب الحسانية الكواهلة وبطونهم من النمراب فهذا هو ديدنهم أينما حطوا رحالهم ، فقد أحالوا النيل الأبيض هم وأهلهم الكواهلة الى قبلة لكل أهل السودان والذين وجدوا الأمن والأمان والطمأنينة والترحيب كأعراف بدوية نعتز بها .

ونحن هنا اِذ نورد شهادة سكان أم درمان لهذا الحى وساكينه ومؤسسيه وذلك لكى يعرف الناس معادن الرجال فى صنع تاريخ الأمة ومكوناتها الثقافية والأدبية والفنية .

من جريدة ألوان :

حديث أمدرمان همساً وجهراً يحمل الأزمنة والتاريخ والحقائق والأمكنة والأشخاص وأشياء لا ترى، ولكن تحس فقط وحكايات تأتي تحت شعار التاريخ والحاضر والمستقبل. أمدرمان لم تكن مدينة أو مكاناً فقط بل هي قبل ذلك احساس صادق حملناه في حلنا وترحالنا عبر السنوات وحملتنا قبل ذلك.

وأمدرمان المكان هي أحياء وذكريات وأيام حبلى بما شهدته وتشهده هذه الأحياء العتيقة المتجددة.

وأحياء أمدرمان لها ذاكرة تماماً مثل الإنسان ذاكرة تحمل التاريخ بكل ما فيه من جميل ومر لتخرج بطعم سوداني ونكهة بلدنا.. والأحياء الأمدرمانية تحمل الأسرار بين الأسوار وتتنفس تماماً ككائن حي، وتحمل المدهش والمبكي والمفرح ولم يسبر أغوارها أحد تماماً كما هي، ولكن كان لقاء من يتحدث عنها لقاء يلامس الهوامش دون التعمق.

ولأحياء أمدرمان طعم ومذاق خاص ظل يتذوقه سكانها جيلاً بعد جيل.. فأمدرمان المحنّة كسبت محنتها من أحيائها التي ظلت تزاوج دوماً بين الأصالة والمعاصرة وحملت أحياء أمدرمان بين جنباتها السودان.

واحد من أحياء أمدرمان المعتّقة هو حي العرب الحي القديم بأمدرمان كان شاهداً على أزمنة ويحمل حكايات بعضها قديم وبعضها عبر الزمن قدم أُناساً استحوذوا على زمن وبعضهم تجاوز عجلة الزمن ليحل في كل الأزمنة.

حي العرب قصة لكل الأماكن ولكل الأزمنة.. حي حمل مزيجاً عجيباً وكان فرعاً في شهرة الوطن حمل الزهر والثمر والأيام الجميلة.. وصنع الكثير وحاك بخيوطه مناديل أيام الزمن الجميل أيام المحنّة وفرح المحبة في عيون الناس.

سكان هذا الحي هم مزيج من أهل السودان بل هم مزيج من الحضر والبادية بعنفوانها الفتي.. ويقول حيدر الشريف حمدالنيل يوسف حي العرب نشأ بعد معركة كرري بثلاث سنوات ــ أي في العام 1901م ــ ولكن البداية الفعلية له مع توافد القبائل من مناطق السودان لنصرة المهدي والمهدية وسميّ حي العرب لأن أغلب سكانه الأوائل كانوا متأثرين بحياة البداوة.. وكان هناك خور كبير يأتي بالمياه في أيام الخريف ويوفر أجواء بادية، وهو فرع من وادي شمبات وكان هناك وادي الكتير يصب في خور غرب حي العرب.

وسكن حي العرب الأشراف اللحويين، ولكن أول من سكن حي العرب هم الحسانية والنمراب وهم نزلوا من جبل المرخيات وأصلهم من الصوفي بالنيل الأبيض، وكذلك كانت هناك مجموعات أخرى من الفتيحاب والجموعية ومجموعة من البكرية وهذه القبائل اختارت منطقة حي العرب على أن تسكن بجوار النيل، لأنها كانت منطقة مخضرة وتكثر فيها الأعشاب والوديان وتصلح للرعي وتربية الحيوان.

* فاصل وهمي:

ويحكي العم حيدر عن وجود فاصل وهمي في حي العرب، فهناك ثمانية مربعات من شارع الشنقيطي الى المنطقة هي الحي، هناك أربع مربعات سكانها من أصول مختلفة من نقادة وجعافرة وكنوز، وهم متميزين بصفات وطباع تختلف عن بقية المربعات الأربعة الأخرى.. وفي اعتقادي أن الفاصل الموجود هو فاصل لغوي بمعنى أن هناك اختلافاً في اللهجة بين هذه المربعات التي بينها فاصل وهمي، وكذلك هناك اختلاف في نمط الحياة، المربعات الأربعة الأولى هم من حيث المهن.. فالمربعات الأولى مربعات سكانها يعملون في مجال المهن الصناعية، فأغلبهم من الصناعية والموظفين.. أما المربعات الأخرى، فسكانها من التجار وأصحاب المواشي.. ولكن رغم الفروقات هذه إلا أن هناك تعايشاً وتمازجاً بين أهل الحي، لذلك أقول خط وهمي.. ومع مرور الوقت تلاشت هذه الفوارق تماماً وذاب هذا الخط الوهمي وهذا الذوبان بدأ من الأربعينات واستمر حتى اكتمل في الخمسينات.

وبعد ذلك توافد الى حي العرب أُناس من مناطق مختلفة من السودان ليصبح الحي بمكوناته الحالية، فكان أحمد كمال ويحيى عثمان الكوارتي والشيخ مصطفى الدسوقي والد الشاعر سيف الدين الدسوقي.

وكان سكان حي العرب يدفنون موتاهم في مقابر تسمى الجمرية وهي إمرأة بنت الشيخ دفع الله الغرقان، وهي أول من دفن في هذه المقابر.. وأغرب ما في الأمر أن مدرسة حي العرب الوسطى ليست في حي العرب بل في حي البوسطة.. أما مدرسة المسالمة فهي في حي العرب.

وعن خلاوي القرآن التي كانت في حي العرب كانت خلوة الفكي عثمان وهو شيخ من مساوي وكذلك خلوة الشيخ حامد، وقد أعطى بيته ليصبح خلوة وهناك خلوة جبارة وهو من منطقة الشيخ الطيب..

أما الفنانون الذين كانوا في حي العرب.. كان هناك المبدع التاج مصطفى وميرغني المأمون وأحمد حسن جمعة وإبراهيم عوض ورمضان حسن وأحمد الجابري.. ومن الشعراء عبيد عبدالرحمن وسيد عبد العزيز وعبدالرحمن الريح.. ومن لعيبة الكرة كان أبزيد العبد وأبشر العبد وهؤلاء لعبوا في المريخ، وحسن عطية لعب في الهلال (كسرة يا أبوا علي) وعلي قاقرين كان يسكن آخر بيوت حي البوسطة، وكانت حياته الاجتماعية كلها في حي العرب.. ومن الأندية التي كانت في حي العرب نادي الحديد ونادي حي العرب والرابطة.

وقبل أن يعرف السودانيون المسرح كان سكان حي العرب يستمتعون بالمسرح والذي كان يتم قيامه في بيت ميرغني ود الفكي خال المراجع العام مكي محمود، وكان يقدم العروض المسرحية لأهل الحي.. وكان يكتب المسرحيات عبدالرحمن الريح وكان الممثلون أحمد حسن جمعة وميرغني المأمون.. وكانت أشهر مسرحياتهم تلك التي تدعو لتسهيل الزواج والبعد عن التكاليف الزائدة..

وكان من ظرفاء حي العرب سليمان الزبير وكان يقدم القفشات ويعشقه الناس كثيراً ويحبون أن يستمعوا له ولتعليقاته الجميلة على الأحداث.

* أحياء أمدرمان.. صورة من بعيد:

وإذا كان حي العرب يمثل حالة خاصة فإن بقية أحياء أمدرمان لها سحرها جديده وقديمه.. وهنا نمر في سياحة سريعة على جزء من أحياء أمدرمان على أمل اللقيا مع كل حي بشكل أعمق:

ــ الملازمين.

ــ بيت المال: (وقد ضم بيت مال دولة المهدية).

ــ الأمراء: (وسكنه عدد من أمراء المهدية).

ــ الهاشماب.

ــ الموردة.

ــ الهجرة.

ــ حي ود نوباوي: (وهو أحد قادة المهدية).

ــ حي أبروف: وهو الحي المقابل لحي بيت المال من الشرق وبه سوق عرف بإسم سوق الشجرة وبه مقر طريقة الشيخ الأمين ومقر الطريقة السنهورية.

ــ حي القماير.

ــ حي العمدة: (من أعرق أحياء أمدرمان، حيث كان يسكنه عمدة المنطقة).. وتنقسم إلى أربعة أحياء حسب الاتجاهات الجغرافية، وأكبرها حي العمدة.

ــ حي الشهداء: وبه أحد أكبر أسواق أمدرمان سوق الشهداء، وهو موقف عام لجميع المواصلات المتجهة للخرطوم وبحري واشتهر بعدد كبير من المكتبات.

ــ حي البوسطة: وسميّ بهذا الاسم لوجود البوسطة فيه وكان له أهميته في ذلك الوقت وبه سوق.

ــ حي العباسية: ينقسم إلى شرق وغرب وشمال.

ــ حي أبوكدوك.

ــ حي الظباط.

ــ حي بانت: شرق وغرب.

ــ حي أبو عنجة: وينسب الاسم لأحد قواد المهدية ولخور يصرف مياه السيول للنيل.

ــ حي المظاهر: وهو يقع الى الشمال من سوق أمدرمان وكثير من القادمين الجدد لأمدرمان لا يستطيعون تحديد الحي على وجه الدقة.

ــ حي المسالمة: سميّ هذا الحي نسبة للسلم الذي يعيشه سكانة مسلمين ومسيحيين وبعض الأسر اليهودية التي تحولت إلى الإسلام وتزاوجوا مع سكان الحي والأحياء المجاورة.

ــ حي الركابية: وينقسم جزء منه ويسمى زريبة الكاشف.

ــ حي ود البنا: فيه أسرة البنا المعروفة بالشعر والغناء.

ــ حي العبابدة: تابع للملازمين غرب الحارة الثالثة.

ــ حي المستشفى: يقع بين بيت الخليفة ومسجد الأنصار والشهداء وفريق العبابدة.

ــ حي العرضة: وسميّ بهذا الاسم لعرض جيوش المهدية في هذا المكان وتوجد به قمة الكرة السودانية الهلال والمريخ.

ــ حي بانت: مقسمة إلى غرب وشرق.

ــ حي الثورة: وهو مقسم الى عدد من الحارات تجاوزت حالياً المائة حارة حي السكن الفاخر.

ــ حي الروضة.

ــ مدينة النيل.

ــ حي الشاطئ .

ــ حي الرياض.

ــ حي الحتانة: شمال وجنوب.

ــ حي الواحة.

ــ حي المناره.

ــ حي ود البخيت.

ــ حي أمبدة: (مقسمة إلى ثلاثة وهي أمبدة السبيل، أمبدة الردمية، أمبدة الجميعاب) وأيضاً مقسمة وتوجد بأقسامها الثلاثة أكثر من خمسين حارة )وهي تعد أكبر مناطق أمدرمان).

ــ حي المسالمة: من أقدم الأحياء ومعظم سكانه من الأقباط.

ــ حي أبوسعد: وهو حي قديم ومقسم الى مربعات ليس كالثورة التي نجد أنها مقسمة الى حارات.

ــ حي المهندسين: كان تابعاً في العهد المايوي إلى السلاح الطبي.

ــ حي العودة: يقصد بها عودة المغتربين السودانين من الخارج.

ــ حي الفتيحاب: وهو واحد من أقدم أحياء أمدرمان وتقسم الى مربعات.

ــ حي الشقلة: ويعتبر امتداداً لأبوسعد.

ــ حي المربعات.

ــ حي البنك العقاري.

ــ حي الصالحة: وهو حي جديد، كان قرية وتحول الى حي بعد توسع أمدرمان مؤخراً.

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 61
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة ام درمان ..( مقهي جورج مشرقي )   الثلاثاء أبريل 01, 2014 10:21 am

ورحلت حفيدة ماري أنطوانيت عاشقة باب السنط في أمدرمان .. بقلم: محمد الشيخ حسين







رحلة البحث عن الذات قادتها إلى تدريس الفقه في الجامعة الإسلامية


abusamira85@hotmail.com
انتقلت إلى جوار ربها عصر الثلاثاء السادس من ديسمبر الحالي الدكتورة فيفان أمينة ياجي أرملة الدكتور محمد أحمد ياجي الوزير والسفير السابق. وقبل أن يرخي ليل يوم وفاتها سدوله كانت الراحلة حفيدة ماري انطوانيت قد استقرت في مثواها الأخير، ولست أدري إن كانت أمنية أم حلم أم مغامرة حين قادت رحلة العثور على وطن خلف كواليس الذاكرة الراحلة قبل أكثر من نصف قرن من الزمان إلى أمدرمان، لكي تقع في هوى تلك المدينة وتستعيد فيها ذلك الظل الخافت في أنفاسها، ومن ثم تعيش حالة العشق والانتماء لتلك المدينة الطيف الذي زارها خلسة في مطلع الصبا الباكر، وحين وجدتها في أمدرمان استعادت تفاصيل الدفء الذي كانت تبحث عنه خلف حدود ذاكرة كانت تردد مع الراحل عبد المنعم عبد الحي (لو إنسان صبح قصة .. أنا القصة يا أمدرمان).
وتحمل ثنايا هذه القصة تفاصيل حياة إنسان بدأت مع خواتيم الحرب العالمية الثانية في عاصمة النور والجمال باريس. بطلتها فتاة فرنسية من أسرة عريقة تصل جذورها إلى ماري أنطوانيت، لكن رحلة البحث عن الذات في الأجواء التي خلفتها الحرب الكونية الثانية في أوروبا، قادتها إلى تعلم العربية واعتناق الإسلام، ومن غيرت اسمها إلى أمينة بدلا من فيفان.
ومن ثم ارتبطت بشاب سوداني، لكي تعيش في أمدرمان وتكتسب عشقها وتتطبع بصفات أهلها، وتدرس فقه السنة لطلاب جامعتها الإسلامية، وتتمنى أن تقبر فيها.
قصة عشق أمينة مع أمدرمان دفعها إلى الكتابة والترجمة عن أمراء وعظماء الثورة المهدية. وكرست الرسالة التي أعدتها لنيل درجة الدكتوراه، لتقديم صورة إيجابية عن خليفة المهدي الذي ظلمته المؤلفات الأجنبية حسب تقديرها، وهنا تفاصيل القصة التي سردتها في خواتيم العام 2007 .
الصبا الباكر
مرحلة الصبا الباكر في حياتي بدأت والحرب العالمية الثانية لم تضع أوزارها بعد، عالمي الشخصي اكتنفته محاولات البحث عن الذات في أجواء ملأى بالإحباط من الدمار الذي خلفته الحرب على أوروبا آنذاك.
حياتي الأسرية كانت هادئة تماما فأنا أنتمي إلى أسرة محافظة جدا وعريقة من الطبقة العليا وتصل جذورها إلى ماري أنطوانيت.
إذن مرحلة شبابي أثرت فيها أجواء الحرب العالمية الثانية ومازلت حتى الآن حين أتذكر تلك الأيام أحس بالظروف الصعبة والقسوة التي تتخلل مناحي الحياة
المختلفة.
في تلك الأجواء بدأت رحلتي في البحث عن الذات وبدأ التفكير الشديد في الحياة من حولي والمبادئ التي اعتنقها والأهداف التي أسعى إلى تحقيقها.
كانت قناعتي بالدين المسيحي مهتزة نوعا ربما بفعل الشباب أو ظروف أوروبا بعد الحرب، المهم اتجهت إلى القراءة المتعمقة في الأديان المختلفة تزامنت هذه القراءات مع اجتيازي للجزء الثاني من مرحلة البكالوريوس، حيث أتاحت لي المعرفة الوثيقة بالعلماء المسلمين مثل ابن رشد وابن سينا، الوقوف على تأثير الحضارة الإسلامية على مختلف مناحي العلم والمعرفة في أو وربا، وبدا لي واضحا أن العلماء المسلمين هم الذين نقلوا الحضارة الإغريقية إلى أوروبا.
سؤال مهم
في تلك المرحلة من عمري برز لي سؤال مهم لماذا الحديث عن دور العلماء المسلمين يتضاءل في حين أنهم قاموا بالدور الكبير في نقل الحضارة إلى أوروبا؟.
في سبيل البحث عن إجابة لهذا السؤال الهام بدأت خطواتي الأولى نحو الإسلام، وكنت بحكم الدراسة على معرفة بالفكرة العامة للإسلام.
أما اعتناقي للدين الإسلامي فقد جاء بعد تفكير عميق في هذا الدين توجته قراءة متأنية للسيرة النبوية للرسول الكريم وهذه القراءة المتأنية للسيرة النبوية قادتني من الظلام إلى النور، وبعدها قرأت ترجمة للقران الكريم وهنا رسخ في ذهني أن أقرأ عن الإسلام باللغة العربية، وليس الكتب المترجمة حتى أعرف هذا الدين من منابعه الأصلية.
واستقر في ذهني أن أتعلم اللغة العربية والتحقت بمدرسة اللغات في قسم الدراسات الشرقية وكانت المقر الوحيد الذي يمكن أن أدرس اللغة العربية فيه.
وحين قدمت أوراقي للالتحاق بالمدرسة كان العام الدراسي في منتصفه وطلب مني أن أتقدم في بداية العام الدراسي الجديد.
ماذا أفعل في هذا الفترة ؟ لم يكن أمامي إلا أن أتجه إلي المدارس المسائية التي تدرس الطلاب الأفارقة غير النظاميين، وصدفة وجدت بعض الفصول تقدم المحاضرات باللغة العربية.
عندما اعتنقت الإسلام لم أجد أي معارضة من الأسرة، لأن القرار كان قرارا شخصيا جدا، ولذلك لم أجد أي مضايقات من أي جهة.
شهادة التوحيد
إذا سألت عن اعتناقي الإسلام فقد كانت شهادة التوحيد لا إله إلا الله والعدل الذي أعتبره قيمة أساسية ومهمة جدا في الحياة، مداخلي لاعتناق الدين الحنيف.
حصاد القول إن رحلة البحث عن الذات في مطلع الصبا الباكر دفعتني إلى دراسة الفلسفة التي أتاحت لي الاطلاع علي الأديان والحضارات المختلفة في جميع أنحاء العالم. وهذا الاطلاع قادني إلى اعتناق الإسلام دين التوحيد والعدل.
عندما قررت دراسة اللغة العربية واعتناق الإسلام لم يكن في ذهني إطلاقا أن أتزوج من مسلم.
ومن المهم الإشارة إلى أن دراستي للغة العربية تزامنت مع دراستي للأدب الفرنسي، لكن بعد أن هداني الله للإسلام رسخ في ذهني أن ثمة صعوبة أن أكون مسلمة وأن أعيش في الوقت نفسه في فرنسا، وأتجه تفكيري إلى السفر إلي سوريا أو المغرب للإقامة هناك بعد تعلم اللغة العربية. ولم أكن أملك تفسيرا لاختيار سوريا والمغرب. وكان في ذهني هاجس ما للعيش هناك.
أنا الآن طالبة في مدرسة اللغات الشرقية وكانت المدرسة تعج بأعداد كثيرة من الطلاب العرب والأفارقة، وفي المدرسة تعرفت بشابين الأول من اسكندنافيا والثاني أفريقي.
وفي قاعة المحاضرة كان الأفريقي يقف بجانبي في المدرج ودعوته إلى الجلوس، وعندما انتهت المحاضرة قلت له هل تدرس اللغة العربية هنا؟ أجابني بأن اللغة العربية لغته، وجاء إلى باريس لتعلم اللغة الفرنسية، وأتي إلى هنا للمزيد من الاحتكاك باعتبار أنه سيجد من يتقنون الفرنسية إلى جانب العربية حتى يستفيد.
وسألني إن كنت قد درست اللغة العربية بطريقة نظامية؟ أجبته بأنني تعلمت اللغة العربية بالمعرفة.
بعد ذلك عرفت أن هذا الشاب الأفريقي من السودان، وأن أسمه محمد أحمد ياجي، ثم
دار بيننا نقاش حول صعوبة اللغة العربية وأبدى استعداده لمساعدتي في تعلم اللغة العربية.
من جهتي رحبت بهذه المساعدة واتفقنا أن نلتقي صباح كل يوم سبت، ودعوته للحضور إلى منزل الأسرة لكي أتعلم منه اللغة العربية، ويزيد هو معرفته باللغة الفرنسية.
وظلت علاقتنا الدراسية فترة طويلة عرفت خلالها أصالة السودانيين ونبل أخلاقهم من خلال تعاملي معه.
وذات يوم طلب يدي للزواج من والدي وقبلت. وهكذا تدخل القدر لكي أحقق رغبتي في الإقامة في دولة مسلمة وفزت بالإقامة في السودان بدلا من سوريا أو المغرب.
وصلت الخرطوم في أبريل 1956م وجئت بالباخرة من أسوان حتى حلفا القديمة، ومن حلفا بالقطار حتى الخرطوم.
عباسية أمدرمان
بعد وصولي محطة السكك الحديدية في الخرطوم توجهت إلى منزل زوجي في أمدرمان.
وكنت أخشى أن لا أقابل بترحاب في منزل أهل زوجي بحسبان أن العرف السائد آنذاك كان لا يقبل أن يتزوج الشاب بفتاة غريبة عن أهله ناهيك عن أجنبية جاءت من فرنسا.
حقيقة عندما دخلت منزل الأسرة في عباسية أمدرمان كنت أخشى من هذا الشعور هل
تقبلني الأسرة أم لا؟ وكان أكثر خوفي من والدته، بحسبان أن الأم تكون أكثر التصاقا بابنها، وتحبذ أن تختار له شريكة حياته بنفسها. المهم عند وصولي الدار في أمدرمان دخلت منزل الأسرة من باب الخشب القديم (السنط)، كان إحساسي حين دخلت أمدرمان مثل من كان يبحث عن كنز وجده.
يا سلام على أمدرمان فقد أصبحت فيها مثل (الزول) الذي يبحث عن بلد بعيد، ثم فجأة يجدها أمامه. ونفس الشعور الذي انتابني عندما دخلت أمدرمان للمرة الأولى أحسست به عند زيارتي الأولى للمدينة المنورة.
الآن أسكن في الخرطوم بعيدا عن أمدرمان أتصور يوم رحلنا من أمدرمان للخرطوم كان إحساسي (زي الكتلوني(.
الرحلة من باريس حيث الأسرة العريقة إلى الحياة الشعبية في أمدرمان لم أجد فيها أي مفارقات، ذلك أنني كنت على يقين بأن السودان ليس فرنسا.
بالمناسبة عائلة زوجي في أمدرمان من الأسر العريقة وتتمتع بتقاليد وعادات لا تختلف كثيرا عن تقاليد الأسر العريقة في أوروبا.
الدبلوماسية والتدريس
المحطة الأولى في العمل الدبلوماسي مع زوجي السفير محمد أحمد ياجي كانت في نيويورك. وكان زوجي يرغب في العودة إلى الجامعة للعمل بالتدريس، ولكن طلبوا منه الاستمرار في العمل الدبلوماسي. ومن نيويورك اتجهنا إلى بغداد على أيام عبد الكريم قاسم وبعدها إلى الكنغو كينشاسا وبعدها إلى جدة وبعدها إلى السودان.
من ذكرياتي الحلوة في أمدرمان كانت محاولتي لتدوين الأحاجي السودانية وعندما كنت أجلس إلى النساء خاصة الكبيرات في السن لكي يروين لي الأحاجي كن يتخوفن من السرد بحجة أني أود أن أسخر منهن، وقضيت فترة طويلة في الحديث معهن حتى بدأن يقتنعن أنني لا أرغب في السخرية منهن.
تدوين التراث
اهتمامي بالأحاجي السودانية لم يكن دراسة وإنما محاولة لتدوين هذا النمط من التراث والحمد لله تكللت محاولاتي بالنجاح بأعداد أربعه كتب عن الأحاجي السودانية. ولم أدون هذه الأحاجي لكي يتداولها الأطفال، بقدر ما أشبعت رغبتي في الاستماع إلى هذه الأحاجي وتوثيقها.
تصور أنني كنت ربة منزل منذ زواجي في 1952م إلى أن التحقت بجامعة الخرطوم لتدريس الأدب الفرنسي في عام 1988م. وكنت قبلها قد التحقت بجامعة أمد رمان الإسلامية 1986م لتدريس الفقه باللغة الفرنسية.
وأثناء جلوسي في المنزل كربة منزل عملت في الترجمة وتمكنت من ترجمة كتاب نعوم شقير عن جغرافية وتاريخ السودان وبعض مؤلفات توفيق الحكيم.
لقد كان جل اهتمامي بالترجمة يتمثل في ترجمة مؤلفات رجال الثورة المهدية ومسرحيات الملك نمر، نبته حبيتي، خطوبة سهير، وتاجوج والمحلق.
منذ وصولي السودان في 1956م حتى الآن 2007م نصف قرن من الزمان ألاحظ ثمة اختلاف كبير جدا بين سودان 1956م وسودان 2007م لكن تجربتي ممتازة جدا ولن أبدلها لو عاد بي الزمن إلى الوراء مرة أخرى، وأسال الله حين تحين منيتي أن أدفن في أمدرمان.








_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 61
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة ام درمان ..( مقهي جورج مشرقي )   الثلاثاء أبريل 01, 2014 10:25 am




الطيب محمد الطيب دلالات أسماء المدن والشخصيات في السودان (ذاكرة جيل).

الطيب محمد الطيب

أمبدى

لعلنى ذكرت ام بدة من قبل ، يوم أطلق عليها جماعة من سكانها اسم ( ام درمان الجديدة ) فى حفل مايوى وقد عارضت بما استطعت تغيير اسم ام بدة لتصير ام درمان الجديدة ولا اعرف حتى اليوم اين الجديد فى أم بدة !! .

وما زلت عند رأى أن أحياء ام درمان وحاراتها لا تقبل القسمة او التحوير أو الزيف - مثلا اطلقت جماعة مجلس بلدة ام درمان اسم الضابط المصرى المرحوم عبدالمنعم رياض على شارع الموردة ولم يجد الاسم قبولا حتى من الجهات التى صدقت عليه فما زال شارع الموردة هو شارع الموردة .. وسيظل اسم ام بدة هو الاسم الصائب والاصوب لأن أم بدة رمز من رموز العزة القومية التى تكونت منها أم درمان والأصوب أن تقول (( مبدَى )) بدل أم بدة فاسم الرجل مبدى بمعنى الأبدأ وهو الأثير او المقدم إلخ......

وهو رمز من رموز المهدية وهو قائد مناضل من قبيلة بنى عمران واسرته تقيم فى ذات المكان عند بئر خليفة المهدى التى امر بحفرها لتشرب منها سرايا العرضة ثم تهدمت البئر فاصلحها مبدى ((وكحلها )) واقام عندها واطلق الناس على المكان اسم مبدى وهكذا انت بداية الاسم .

والبئر مكانها اليوم عند مستشفى ( الرخا ) وقد كان المكان مزارع للجموعية . ثم زحف نحوه البناء العشوائى والمقنن ، ان المحافظة على قسمات أم درمان واسماء احيائها وديعة فى ذمة المعتمد وذمة الضابط الادارى الذى آلت ايه ادارة ام درمان والجمهور يستودع البقعة وآثارها فى ذمة الاداريين كباراً وصغاراً ونأمل أن تراجع اسماء الأحياء الجديدة بما يوافق روح المجد الأم درمانى ، وليت مجلس منطقة ام درمان يراجع أموراا كثيرة كالسوق الأثرى الذى كادت تمحوه التجديدات ( القبيحة ) فعظمة سوق ام درمان فى الابقاء على حالته الأولى فهو سوق سياحية بالدرجة الأولى والسائح لا تبهره ولا تجذبه هذه الدكاكين المعلقة فالمحافظة على السوق محافظة على تراث ام درمان والمرء يتساءل عن اقتراح لجنة تكريم الامام الهادى المهدى التى اقترحت اطلاق اسمه على الشارع الخارج من كبرى ام درمان غربا حتى الفتيحاب أين قرار
اللجنة يا سيادة المعتمد!!؟
النهار - 6 ابريل 1988
- الطيب محمد الطيب

المكاوى :

تميزت الصوفية على غيرها من الجماعات الاسلامية بسلامة الذوق ورفاهة الكلمة وحسن التعبير .

وامتاز السادة السمانية فى السودان على كثير من اضرابهم الصوفية بدقة التعبير ورخامة الكلمة .

ان تلمست ذلك فانك واجده عند الشيخ احمد الطيب ود البشير والاستاذ الشيخ محمد شريف والشيخ عبدالمحمود والشيخ محمد سعيد العباسى والشيخ قريب الله والشيخ الحفيان وغيرهم من الابناء والاحفاد والاسباط فى الاسرة الطيبية. والمتتبع للاثر الفنى عند الصوفية يلاحظ ان لكل جماعة فنان يعبر بلسان حالها .

فالقادرية فى الشمال عبر عن "حالها " الشيخ احمد ود مصطفى الرباطابى والختمية كان حال لسانها العالم الكبير الشاعر بابكر والمتعارض والسمانية الشيخ المكاوى تلميذ الشيخ الفقية الشيخ عبدالمحمود بن نورالدائم ولا يخامرنى الشك ان الشاعر المكاوى يقول الشعر وينشد القصيد فى حال غير عادية . فمديحه وقصيده يضوع منه الوجد الصادح ، ولا ريب فقد شرب المكاوى رأسا من كأس الشيخ عبدالمحمود ، ولا احسب ان للمكاوى نظيرا فى النظم ، والمعانى التى طرقها المكاوى لا تتاتى لرجل عادى فالذى جرى على لسانه فوق معرفته وفوق ادراكه هل سمعتم قصيدته - يا ليلة ليلك جنا - معشوقك أوَه وانا ، ومن سمعها فليفتح اذنيه لبقية قصيد الرجل ، والذين يعرفون المكاوى انه يتحدث بلسان سيدى الشيخ عبدالمحمود ، والقول ان نسب للشيخ عبدالمحمود فلا تسأل عنه.

فلينتبه الشباب الذين يبحثون عن الفن واللحن الطروب خارج ديارنا وخارج " انفسنا" فلينتبه " اكرر" لفن المكاوى ونفثاته التى تصرع وتردع واسمعوا صوته من خلال التلميذين الأمين القرشى وعلى بخيت فان فى صوتيهما من سحر المكاوى ولتنتبه المعاهد الفنية والجمعيات الأدبية لهذا المورد السائغ العذب الذى نهله المكاوى.

النهار - الجمعة 8 ابريل 1988
الطيب محمد الطيب

كوستى المزور اصبح علما

اصبحت مدينةكوستى من المدن المزدهرة فهى احدى مدن المستقبل والتى سيكون لها اسم اقتصادى كبير فى داخل السودان وخارجه ، فالمشاريع الزراعية النهرية والمطرية تحوطها من كل الجهات ، أم هانى - الجزيرة أبا - جودة - وتكفى الاشارة للمشاريع المطرية بـ " المقينص " ثم عززت هذه المشاريع سكر حجر عسلاية وعملاق افريقيا سكر كنانة ، كل هذه المشاريع يصب خيرها فى مدينة كوستى فتزداد فخراً وتيهاً على المدن الأخرى .

وربما يتساءل المرء من اين اتى هذا الاسم الأعجمى لهذه المنطقة الممتدة على شط النيل الأبيض ، ويحدثنا التاريخ أن الدار كان يسكنها الشلك ، ثم انكمش الشلك جنوباً وحل محلهم " الجمع " وعلى عهد الشيخ حماد " ولد ام دلدوم " جاء الخواجة الاغريقى ( كوستى ) وظل يعمل فى تجارة الصمغ والحبوب ولما اتسعت تجارته وانتعشت احتاج " لزريبة " فاتصل بصاحب الدار : ولد ام دلدوم " وطلب منه استئجار ألف متر ، فوافق شيخ الجمع على التأجبر وكان الكاتب بينهما عمنا المرحوم الشيخ الفحل " الفكى الطاهر " حدثنى المرحوم الشيخ الفحل قال : كتبت شروط عقد الايجار وطلب منى الخواجة " كوستى " أن اضع الجمل والارقام متباعدة لأنه يشكو ضعف النظر ، وكتب الفحل كما اشار الخواجة وبعد مدة من الزمن اتت مجموعات من التجار وصاروا يزاحمون الخواجة " كوستى " فمنعهم الخواجة واخرج الورقة التى ادعى بموجبها امتلاكه للارض ، والمفاجأة ان الخواجة كوستى زوَر الورقة وكتب بعد كلمة " ألف " ألفاً اخرى فصارت " ألف ألف متر " فتأمل مكر الخواجة وصار الناس يقولون : ذاهبون الى زريبة كوستى .. عائدون من زريبة كوستى .

وذهبت الزريبة والخواجة وبقى الاسم ، ومن هنا نشأ اسم مدينة " كوستى " وفى تقديرى أن للمكان اسماً محلياً و" وضح النهار " فى انتظار الافادة من ابناء العبيشاب احفاد ولد ام دلدوم او من ابناء كوستى عموماً.

النهار - الخميس 14 ابريل 1988م
الطيب محمد الطيب

اتبرا

والاسم اكثر رنيناً وشيوعاً " عطبرة " وهى من المدن التى ساهمت فى بناء السودان ثقافياً وسياسياً واقتصادياً وفنياً ولولا ان اتهم بالتطرف لقلت " رياضيا" فهى من اول المدن التى عرفت هذه اللعبة وتفوقت فى مجالها ، وأسألوا فرق الخرطوم ان كنتم تنسون .

عطبرة تركها الانجليز عندما غادورا السودان كأنها العروس ليلة زفافها الحى الانجليزى على شط النيل الكبير تحوطه الحدائق ذات العشب والنوار والثمار وتركوا " الورشة " فى قمة انتظامها تدخلها فى اليوم عشرة وابورات وتخرج منها مثلها ، وتركوا السوق يغص بالبضائع الحسنة والسعر المنخفض ، ولما آل الأمر لبنى وطنى بدأ العد التنازلى وكلما جاء حاكم خرطومياً اودامرياً ، انحنى باللائمة وصب جام غضبه على الحاكم السابق الذى ضيع المدينة واهلها وان الحاكم الجديد سوف يعتنى بالمدينة ويزيل عنها الظلم ، فتدوى الأكف بالتصفيق وعلو الاصوات عاش الحاكم عاش الوزير عاش الريس ، ويمضى المسئول لحاله وتعيش عطبرة بضعة اسابيع تنتظر الوعد وتمضى الاسابيع والشهور فيلحق وعد المسئول وعد اخوانه ابناء " عرقوب ".

وحسب معرفتى لا توجد مدينة مظلومة فى كل السودان مثل عطبرة ، ومنذ سنتين رأيت بعينى بعض العمال يأكلون الفول السودانى ويشربون عليه الماء بدلاً من وجبة الفطور وهذا مالم يحدث فى مدينة اخرى وذلك بسبب انعدام الخبز واضراب المطاعم وعجز السلطات ، والشاهد ان ازمة عطبرة سببها " حكام : الدامر الذين لم يستطيعوا توفير السكر والبنزين والخبز ، الحكام فشلوا فى هذا المجال وظنى ان سكان هذه المدينة ينبغى ويتوجب عليهم الا يثقوا فى وعود الحكام ، وعليهم أن يأخذوا الحكمة من سياسات المدن الأخرى التى فتح حكامها الابواب وهاهو البنزين والجازولين يباع فى قارعة الطريق ، ففى مدينتى الابيض وكوستى وغيرهن من المدن المحظوظة ، طالبوا ايها الغلابة بفتح ابواب المدينة وستنهال عليكم السلع والبضائع والامر الذى لا يستقيم منذ بدء الخليقة الا بالوفرة فالرقابة لا تجدى فتيلاً .

أما الحديث عن الرقابة فهذا " بند " يجب ان يجمد فلا رقابة مع الحاجة والعوز ولا تثمر الرقابة شيئاً ما دام المشترى والبائع كلاهما راضى ، ان الجهد الذى يبذل فى الرقابة : التقريط " يجب ان ينصرف لجلب السلع فحرام ان يستوطن الجوع مدينة ترقد بين نهرين عظيمين وان صحت عظزيمة الحكام فمشروع الفاضلاب يكفى الاقليم الشمالى كله !! لا عطبرة وحدها انفخوا الروح فى هذا المشروع تنالوا حمداً من الخالق والمخلوقٍ

النهار - الجمعة 29 ابريل 1988م
الطيب محمد الطيب

جوبا مدينة ريانة ترقد في حجر النيل الابيض وقد حباها الله واغدق عليها من سخاء الطبيعة قدرا كبيرا فهي خضراء ندية اغلب ايام السنة ورائقة المزاج .

في ماضي السنين كان قلة من الناس هم الذين يقولون " جبا " من غير حرف الواو والمعروف ان اسمها في القرن الماضي الرجاف او جبل الرجاف ، والرجاف كان اشهر ميناء على النيل الابيض ثم تلا الرجاف شهرة بلدة منقلا وقد ازاع شهرتهما اصحاب المراكب الضخمة التي تقلع من الشمال حتى الرجاف ومنقلا وبعض البلاد الاخرى مثل مليكان " ملكال " وكانت المراكب هي وسيلة الوصول الى تلك الادغال الوعرة وقد حدثنا المرحوم الزبير باشا في مذكراته التي ترجمها ونشرها السيد خليفة عباس ، شكر الله له هذا الصنيع واثابه الخير ، تحدث الزبير عن مشقة الطريق النهري في تلك الجهات وشرح ما لاقاه واصحابه من عنت النهر والطبيعة والحيوان .

الرجاف اشتهر بصفة خاصة على ايام خليفة المهدي فقد كان يرسل اليه المخادلون " المتخاذلون " الذين نكصوا عن تعاليم المهدية وكانت تحملهم المراكب وتدعهم في هذا المكان الوعر " الرجاف " ومن ضمن اسماء المكان جبل السد وبحر السد وقلما ينجو ويعود من ينفى الى ذلك المكان وكان النفي الى الرجاف اكبر من قص الرقبة .

اسس جماعة من الباريا هذه البلدة فهم سكانها الاوئل وسموا البلدة باسم جدهم الكبير "جوبا " كما قيل لنا فاسم هذه المدينة الضخمة ذات السمعة العالمية يعود الى الباريا .

ومن الشوهد المعروفة ان كل مدينة لابد ان تؤسسها اسرة صغيرة ثم يتقاطر اليها الناس الا ان تصير بلدة او مدينة كبيرة واضرب مثلا ببعض المدن والعواصم التي اسستها اسر صغيرة ثم صارت وطنا لجميع اهل السودان حلفا اسسها النوبة ، كسلا اسسها الحلنقة ، ام درمان الجموعية ، كوستي الجمع ، الابيض البديرية ، الفاشر الفور ، الدلنج النوبة ، ... الخ " فالباريا هم النفر الاقدم في استيطان هذا المكان واسم جوبا سهل في النطق واشتهرت المدينة بعدئذ فقصده الجلابة ابناء الشمال واستوطنوها ونموا رؤوس اموالهم منها ثم نقلوا تلك الاموال الضخمة الى الشمال ومازال اكثرهم يستوطن هذه المدينة فقد صارت وطنهم الاعظم هذا وما كنت احسب ان بلدا في العالم اسمه جوبا غير جوبا السودان وقد سنحت لي الفرصة وزرت فيها الصومال قبل "البهدلة " التي اجتاحته وعندما دخلت مدينة مقديشو كان نزولي في فندق " جوبا" وفي الصباح تساءلت عن هل هذا الاسم مستعار من مدينة جوبا السودانية فعلمت ان في الصومال نهر يعرف باسم جوبا وان الفندق سمي على هذا النهر والسؤال هل هناك من صلة بين جدنا جوبا " البارياوي " وجوبا الصومال ام ان هذا تم من قبيل الصدفة " العلم لله " واتعشم ان يحدثنا احد ابناء الصومال عن تطابق الاسماء هذه .

بالقرب من مدينةمقديشو نهر يعبر بالمراكب الصغيرة اسمه " شبيلي " والشبيلي معروف في السودان ومن احفاده الاستاذ الفكي عبد الرحمن الشبيلي فهل آل الشبيلي انحدروا من ذلك المكان " صوماليا " رغم انني اعرف انهم فخذ من البديرية ولكن ذلك لا يمنع ان يكون الفكي عبد الرحمن " العم مختار " جده صومالي كما حدثني بذلك الاستاذ سعد يوسف وابراهيم حجازي وعثمان جمال الدين .

وقد زرت جزيرة نهر شبيلي في اطراف مقديشو وبالمناسبة ان اهل الصومال ينطقون " مقدشو" من غير ياء ومن الصومال جماعات كثيرة انصهرت في اهل السودان " القضارف ، كسلا ، مدني ، الخرطوم ... الخومدينة جوبا احدى عواصم السودان الفخيمة من حيث المناخ والخضرة النيلية الافريقية وهي من المدن التي لا ينساها من زارها او عاش فيها واذكر من الذين صاروا جزء من اهل جوبا السفير الكويتي السابق الدكتور عبد الله السريع الذي يعرف بين اهل السودان وبعض الدبلوماسيين باسم " عبد الله جوبا " فقد عاش فيها قرابة العشر سنوات وكان محبوبا بين اهل جوبا فقد منحته جامعة جوبا " الدكتوراه الفخرية " وكان اسم جوبا ابدا في طي حديثه وانسه واعرف رجالا كثيرين ونساء تعلقوا بهذه المدينة وسموا بعض ابنائهم باسمها مثل فيصل جوبا ومنى جوبا وغيرهم وابتلعت مدينةجوبا الساحرة كثيرا من شباب الشمال ومنهم اصحاب العواطف والعشق حتى خرجت الاغنية المشهورة " جوبا مالك علي جوبا شلتي عيني " وتلتها او سبقتها الاغنية المعروفة الاخرى التي تتحدث عن الحبيب الذي اعتقلته جوبا العظيمة ومطلع الاغنية : يالله امتى يروق لي جوبا الفيهو سمح الذوق ..

الفجر 22 اكتوبر 1997


_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 61
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة ام درمان ..( مقهي جورج مشرقي )   الثلاثاء أبريل 01, 2014 10:33 am

أم درمــــانيـــات شـوقـــي بـــدري




يحيى فضل الله
عن دار الكاتب السوداني صدر في العام 1999م كتاب سردي بعنوان (حكاوي أم درمانية) للكاتب شوقي بدري وهو باكورة إصدارات هذه الدار. غلاف الكتاب لوحة للفنان التشكيلي الراحل المقيم حسين شريف والرسومات الداخلية للفنان راشد دياب والفنان حسان علي أحمد والتنفيذ الفني لشركة (افرونجي) بالقاهرة.
(حكاوي أم درمانية) كتاب سردي ممتع عن أم درمان من خلال ذاكرة الكاتب التي وصفها الصديق الناقد الأستاذ أحمد عبد المكرم بالذاكرة الحديدية، يقول عبد المكرم في مقدمته لهذا الكتاب:
((وليس أدل علي هذا التأثير الطاغي الذي تركته أم درمان في شخصية المؤلف و تكوينه النفسي والوجداني من هذه الذاكرة الحية، الذاكرة الحديدية التي عبرت بهذا الوله وهذا العشق الكبير عن أم درمان المفقودة، أم درمان التي ضاعت وطواها الزمن ولم يبقَ منها إلا هذا الحب الثاوي في نبضات القلب و حنايا الوجدان، كما أننا ندرك كذلك مدى هذا التأثير الطاغي لأم درمان على الكاتب وهو يتوسل بالكتابة للحفاظ على كل تلك التفاصيل الدقيقة والحميمة من زمن طفولته ومراتع صباه الباكر إلا حينما نعلم أن كل هذه الحكاوي الأم درمانية هذا الأداء المدهش للذاكرة كتبها المؤلف وقد ظل بعيداً عن أم درمان ما يقارب الثلاثة عقود ونصف العقد قضاها بعيداً عن وطنه في بلاد الغربة منذ أن رحل للدراسة أول مرة و كان لا يعود لأم درمان طوال هذه الفترة إلا لماما وعبر زيارات متقطعة لا تسعف المحبوب لينهل من معين محبوبته أم درمان، غير أن العشر سنوات الماضية التي لم يستطع خلالها ملامسة تراب أم درمان بسبب التحولات السياسية الأخيرة في البلاد فجّرت فيه منابع هذا الغضب لما آلت اليه أحوال أم درمان الوطن فشرع من ثَمّ يسجل بقلم محموم كل ما انطوت عليه ذاكرته المتشظية بالغربة تفاصيل ومواقف وأحداث بضاعته الأم درمانية الطازجة التي انصهرت و الى الأبد في تلافيف ذاكرته الحديدية))
حكايات شوقي بدري الأم درمانية احتفت بالمكان والشخصيات و الأحداث الكبيرة والصغيرة وكلها تحاول أن تؤكد أن أم درمان مدينة لكل السودانيين وأن لأم درمان قيماً أخلاقية خاصة بها لذلك فهي مكان خاص تتباهي به ذاكرة الكاتب، الاحتفاء بالمكان من خلال هذه الحكايات باعتبار أن الأماكن دائما ما تجادل الذاكرة الإنسانية وترتبط بها. إن ذروة الحنين الى مكان ما تفاصيل تشكل ذائقة خاصة للحياة.
يكتب شوقي بدري بقلم حميم عن تفاصيل الأماكن، دار الرياضة أم درمان، زقاق (حبوبة حميدة) الذي يقع جنوب دار الإذاعة السودانية السابق، ميدان البحيرة الواقع غرب جنينة السيد الهادي حيث كان يقام الاحتفال بالمولد النبوي، مدرسة سوق القش، مصنع الحرية، المصنع الوحيد في أم درمان الذي كان ينتج الليمونادة بعد أن توقف مصنع الأرمني (نظاريت إيمريان)، مطعم (سفسف) الذي فتحه (سيف ماطوس) الذي عاد من كوبنهاجن في الستينيات وكان له هذا المطعم المشهور في السبعينات الذي كان يتحايل على البلدية وهي تحاول أن تجبره بكل الطرق علي تغير اسم المطعم، حوش القزاز، منزل عبد الله خليل، دكان الشايقي، فريق إسحاق، إشلاق سلاح المهندسين ، السردارية ، قصر الشريفية، دكان ود الجاز ، زقاق خلف الله المحصور بين شارع سوق القش و شارع البوستة ، دكاكين الطاهر خال العيال ، فريق فلاته بالعباسية ، ميدان الربيع ، الريفيرا ، منزل فضل ساتر ، حي فنقر بالعباسية ، مقهي الطاؤوس ، حوش الأسد. هاهي أماكن صغيرة ولكنها تضج بتلك الحميمية التي تحرض قلم شوقي بدري علي الكتابة عنها من خلال شخوص وأحداث في سياق ذلك الحكي التلقائي. حين تقرأ لشوقي بدري تحس بذلك (الونَّاس) السوداني الممتع وهاهو يكتب بذاكرة طفل متسكع بين الدروب و الأزقة (الخور الذي يصرف مياه الأمطار في السوق يمر بنادي الخريجين ومستشفى أم درمان ومدرسة الأمريكان ويجري بالقرب من منزل السيد الصادق المهدي ومستشفى الملازمين الخاص ليصب في النيل شمال الإذاعة ، هناك خور ثالث يمر بجنوب الإذاعة و في كوبري هذا الخور كان يسكن العم بخيت المشهور بـ(ابو الجوخ) لعشرات السنين ، ابو الجوخ كان مثقفاً، خور أبوعنجة كان أكبر خور وسط أم درمان لأن خور عمر وخور شمبات كانا خارج أم درمان وفي خور أبوعنجة تصب عدة خيران ، خور العرضة المبني بالحجر وعليه ما يزيد عن ستة كباري ، خور العرضة يجري من الشمال الى الجنوب على عكس الخيران التي تجري من الغرب الى الشرق فالسيول تأتي من المرتفعات مثل كرري و المرخيات ، خور العرضة يمر شرق السينما وزريبة الحطب ، لكي يلاقي خور أبوعنجة في فريق جبرالله وفريق حمد، خيران حمد النيل تصب كذلك في خور أبوعنجة، ومياه بانت تصل النيل شمال مدرسة البوليس وجنوب كازينو النيل الأزرق او جامعة القران الكريم الآن، مياه العباسية شمال والرباطاب تجري في الخور الذي يمر بشركة النور، الإدارة المركزية الآن، ومدرسة المهدي للبنات ، قبة الشيخ البدوي ، سوق أم سويقو بالعباسية لأن هنالك أم سويقو في بيت المال ، ثم جامع قدح الدم عابرًا شارع الفيل أمام منزل الأمير صديق منزول والقصر وجامع الإدريسي ثم يخترق الموردة لكي يلاقي النيل جنوب الريفيرا ، هذا الخور يمر وسط الشارع وهو ليس عميقاً مما كان يعطينا فرصة كي نسابق الماء ، مياه الهاشماب والدايات ودار الرياضة وفريق ريد تمر ببوابة عبد القيوم لكي تصب في النيل جنوب الطابية ، أمطار ود اللدر وزمراوي والدومة تصب في النيل عن طريق حفر ود التويم والقماير، خور المسالمة يأخذ الماء من حي العرب ويمر بدكان (برعي) المشهور رحمة الله عليه وشقيقه المقاول (قدورة)، كما يمر هذا الخور بمدرسة ست (فله) وجامع الشيخ قريب الله في الهجرة ويواصل طريقه الى أبوروف والخور الكبير الذي يمر تحت كوبري شدرة آدم.
حتى الطيور لم يبخل شوقي بدري عليها من أن تمارس وجودها من خلال حكاياته عن أم درمان بل حتى الكلاب واسماءها مثل (خوه فلوس) و ماهامينا) و(شوفونا).
تمتاز حكاوي شوقي بدري الأم درمانية بتنوع شخصياتها ، فهاهي إمراة تسمّى (النخيل) ارتبطت بجملة هامة وهي (اديني تقرير النخيل)، ويحكي شوقي بدري أن (النخيل) كانت تجلس أمام مدرسة أبوروف لما لا يقل عن أربعين سنة ، تبيع أشياءها هناك وحين كان نظار المدارس يحاولون الظهور بمظهر مشرف أمام المفتش ، رجع أحد المفتشين بتقرير رائع عن مدرسة أبوروف فقالوا له في الوزارة ((أمشي جيب لينا تقرير النخيل))، فالنخيل كانت تعرف كل صغيرة و كبيرة عن المدرسة والآن تستعمل هذه العبارة عندما يطالب شخص بالحقيقة بدون تزييف أو رتوش. وهكذا يتداعي شوقي بدري حول عالم هولاء النسوة العظيمات ونقرأ أن (حبوبة نعمة) كانت تجلس مام مدرسة الأحفاد بالقرب من المجلس البلدي ولأنها رباطابية فكانت تعتبر أنها مالكة للمدرسة. (حبوبة عزيزة) كانت أمام مدرسة الهجرة بشارع ودنوباوي. (حبوبة الصبر) كانت أمام مدرسة الإرسالية، حاجة (حواء) أمام مدرسة الأحفاد في العرضة.
الكتاب يحتشد بالتنوع الثر في المواقف والشخصيات ، شخصيات من كل نوع و من كل الطبقات ، ظرفاء و فتوات ، مجانين وحكماء ، تجار وأصحاب مهن هامشية ، لصوص ونبلاء ، مثقفين ودجالين.
وأشهد أنني التهمت هذا الكتاب التهاماً حتى فرغت من قراءته في ليلة واحدة وكنت أضحك وحدي وبصوت عالٍ ويصيبني نوع من ذلك الطرب الخاص حين أتأمل تفاصيل هذه الشخوص التي لم يبخل شوقي بدري عليها بدقة في الوصف وأحياناً يكتفي بتلميحات ذكية حول شخصية أو أخرى، هي كتابة حرة تتداعي فيها المواقف والشخوص وأحس بأن الكاتب راهن على أن يكون تلقائياً في هذا النوع من الكتابة ، ها هي الشخوص لا تعبر القارئ ولكنها تسيطر عليه وتحاصره بوجودها الكثيف وكأنها تفعل ذلك خوفاً من مغبّة نسيانها ، ذلك النسيان الذي هزمته ذاكرة شوقي بدري ، فهاهو (إبراهيم البوستة) بحجمه الصغير ووجهه الهادئ والشال الضخم على رأسه البردلوبه الكاكي والحذاء الباتا يجوب كل أم درمان على قدميه ويوصل الخطابات حتى للذين غيّروا عناوينهم ، (خوجلي ساحوته) الحماري بشهيته الخيالية وقدرته على التهام كميات كبيرة من الطعام. ضباط أم درمان المتقاعدين يتجولون بخطواتهم العسكرية ولبسهم المهندم مثل العم (سليمان ابراهيم) (زاهر سرور) ، (عبد الكافي) ، (عثمان طه) الذي بدأ حياته (عربجي) وكان أن اقتني سيارة بمساعدة الرئيس أزهري و آخرين، (قناطه) الذي كان يصر أن يتحدث فقط باللغة العربية ، ها هو كابتن المريخ (برعي ــ بريقع) يجلس يومياً بجوار (ابريح) صديقه الجزمجي في برندات السوق ، وهاهو (موسي راس حربة) أشهر بائعي البنقو يسكن مجاورا لوزير الخارجية (مبارك زروق) كما ان (الوش) البلطجي وبائع البنقو كان جارا لـ(خلف الله خالد) وزير الدفاع و هاهو (اب دربين) أشهر نشال ولص في الموردة يضلل قصاصي الأثر بان يلبس فردتي حذائه بالمقلوب و ها هي (حواء الطقطاقه) تزغرد لاخيها (ألفي) الملاكم و هو يواجه المشنقة بثبات لأنه سدد إحدى عشرة طعنة بسكين لـ(سالم) أحد مشاهير السوق المحبوبين ، (يوسف الحلبي) يجوب أحياء أم درمان بالكارو والبوق لإعلانات أفلام سينما (برمبل) ، العم (سليمان النيجيري) يدير المكتبة الوطنية وهو لا يجيد القراءة والكتابة وكان قد بدأ حياته كبائع كتب جوال يحملها على ظهره وهو الذي باع ديوان أحمد شوقي للشاعر التجاني يوسف بشير. الترام رقم (28) المتجه الى ابوروف كان يقوده العم (عقارب) وكانت الأمهات في حالة الغضب من ابنائهن يدعين عليهم بعبارة (يدوسك 28). التاجر اليمني (مصلح) في الموردة كان يضع السجائر تحت المخدة ويمكن ان يوقظه المشتري ويبتاع سيجارة ويواصل نومه. كان لـ(الدرديري) عضو مجلس السيادة كشك على سطوح منزله الضخم المقابل لدار الرياضة ومن هناك كان يشاهد مباريات كرة القدم.
هذا التقاط متناثر لشخصيات شوقي بدري الأم درمانية وأختم هذا الالتقاط بأهم شخصيات أم درمان ، تلك الشخصية التي اشتهرت في كل السودان حتى أنها أصبحت شخصية خرافية داعبت خيال الطفولة في الكثير من مناطق السودان و لم أكن أتخيل أنها شخصية من شحم ولحم ودم لأنها أصبحت مثل شخصية جحا في الحكاية العربية، تلك الشخصية هي (موسى ودنفاش)، تلك الشخصية التي تنسب اليها أغلب النكات، كان (موسى ود نفاش) شخصية خرافية في أم درمان، كتب شوقي بدري عن هذه الشخصية:
((كان موسى ود نفاش يعمل في محل (ليمنيوس) اليوناني في المحطة الوسطي بالقرب من بنك باركليز وهو من أسرة دينية عريقة جدا، كما أنه قريب لمحمد وعبد الرحمن حفيديْ الشيخ دفع الله صاحب القبة في وسط أم درمان)) إن (موسي ود نفاش) شخصية تأسطرت في ذاكرة السودانيين وهي شخصية فكاهية أم درمانية يحكي عنه شوقي بدري ((وفي إحدى المرات ما أن تخطى السيد عبد الرحمن المهدي البوابة بالسيارة الروزورويس كان ود نفاش يقف عاري الصدر باسطاً يديه وعندما ترجل العم (باب الله) السائق مستفسراً قال ودنفاش: (سمعت سيدي اتبرع بخمسمية جنيه للصليب الأحمر، الصليب الأسود ده عايز ليهو خمسة جنيهات)، ومن الحكايات الجميلة ما حكاه شوقي بدري عن (خضر الحاوي) والد الملحن المعروف (عبد اللطيف خضر ود الحاوي): ((العم خضر الحاوي استيقظ مذعوراً على صوت طرق عنيف على الباب في فترة القيلولة وكان الطارق أحد الذين يطلق عليهم في مصر لقب الرفاعية وهم يخرجون الثعابين من البيوت وفي العادة يحضرون الثعابين معهم، فسمح له العم خضر بمزاولة عمله وبعد فترة قصيرة جلس الرجل على الأرض محتاراً لأن ثعابينه قد اختفت في منزل خضر الحاوي الذي قضى عشر سنين في الهند والسند و بورما والملايو تعلم السحر والموسيقى وترقيص الثعابين، وبعد أن أخذ العم خضر وعداً من الرجل بألاّ يحضر للحلة مرة أخرى وألاّ يزعج الناس في فترة راحتهم أرجع له ثعابينه)).
إن أم درمان تتباهى بشخوصها وتفاصيلها وأماكنها الحميمة بذاكرة شوقي بدري و هو يحكي عنها بقلب محب شغوف وبقلم حميم دون عصبية. وفي الاهداء كتب شوقي بدري: ((أم درمان هي مدينة للجميع ولكل سوداني حبيب أو قريب من أم درمان))
إن كتاب (حكاوي أم درمان) يقف وبعناد أصيل ضد النسيان في زمن تناثرت وشاخت فيه المدن السودانية

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
 
ذاكرة ام درمان ..( مقهي جورج مشرقي )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كبوشية إصالة التاريخ  :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: