كبوشية التاريخ المبهر والواقع المحزن الذي نسعي لتغييره
 
الرئيسيةالبوابة*مكتبة الصورتسجيل دخول الاعضاءدخولالتسجيل
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
عادل عثمان مصطفي
 
أبوبكر الرازي
 
ود عدلان
 
كمال الحاج احمد
 
حسن دينار
 
أبوعزة
 
النعمان نورالدائم
 
ودالعمدة
 
ام شفيف محمد حامد
 
بنت محجوب البشير
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
شعراء الاغاني السودانية
سـمــك ..لـبـن ..تـمـــــر هـنــــــدى
وين الشباب
الموسوعة العالمية للشعر العربي.. الشعر الفصيح
شعراء الحقيبة... توثيق شامل
فـــن الـكــاريـكـاتـيـــــر
تـعـالـــوا اخــدزا لـيـــكـم عــرضـــه
وقفات مع عباقرة اهل المسادير ؟؟
اغانى واغانى
الشعر الشعبي والدوبيت والمسادير
المواضيع الأكثر شعبية
شعراء الاغاني السودانية
وقفات مع عباقرة اهل النم والدوبيت
كلمات اغاني الفنان محمد النصري
فوائد البيض المسلوق
اهرامات البجراوية
أغاني الحماسة والسيرة ( توثيق ) - د. أحمد القرشي
نفلا عن موقع سودانيز اون لاين
موضوع الحلقة : مشاكل النساء بعد سن الخمسين
سـمــك ..لـبـن ..تـمـــــر هـنــــــدى
بوست خاص عن صور الفنانين
المواضيع الأخيرة
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 49 بتاريخ الخميس فبراير 13, 2014 2:55 am
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 490 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو صلاح عوض الكريم فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 16441 مساهمة في هذا المنتدى في 2719 موضوع
سجل معنا

للتسجيل اضغط هـنـا


شاطر | 
 

 رموز درامية سودانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رموز درامية سودانية    السبت مارس 29, 2014 9:33 pm

رموز درامية سودانية : الاستاذ مكي سنادة



مكي محمد السيد سنادة من مواليد مدينة الابيض في العام 1944م وتلقى تعليمه الاولي بمدرسة القبة والوسطى بمدرسة الاميرية والثانوي العالي بمدينة الفاشر ونال دبلوم معهد تدريب المعلمين بأم درمان (كلية التربية) عام 1966 كما نال دبلوم المعهد العالي للفنون المسرحية بالقاهرة في العام 1975م.

عمل من العام 1966 الى العام 1968 معلما بالمدارس الثانوية وشغل منصب نائب مدير المسرح القومي بأم درمان من العام 1968 الى العام 1969 وعمل مسجل بمعهد الموسيقى والمسرح من العام 1975 الى العام 1981 ومدير قطاع الدراما من في العام 1981 ومدير عام مصلحة القافة بالإنابة ثم نائبا للمدير العام لمصلحة الثقافة ومن ضمن مهامه الادارية عمل عام 1994 مستشارا لوزير الثقافة والاعلام.


_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: رموز درامية سودانية    السبت مارس 29, 2014 9:34 pm


مكي سنادة اذاعيا :

الاذاعة أكثر الاجهزة التي ظهر من خلالها مكي سنادة قبل وبعد عمله في المسرح ولها دور كبير في تقديمه للناس وشهرته في المليون ميل مربع باعتبار ان الاذاعة تصل الى الملايين وفي كل مكان وليس العاصمة وحدها واعماله فيها اكبر بكثير مما قدمه في المسرح والتلفزيون وفي معظم هذه الاعمال كان يؤدي دور البطولة ويحصي المخرج الاذاعي د. صلاح الدين الفاضل المسلسلات التي أخرجها وشارك فيها مكي سنادة بأكثر من ستين مسلسلا إذاعيا منها :
خطوبة لحمدنا الله عبد القادر
الحراز والمطر لهاشم صديق
قلوب من خشب لتاج السر عطية
المنضرة لحمدنا الله عبد القادر
حكاية نادية لحمدنا الله عبد القادر
الخروج من النهر لهاشم صديق
حكاية تحت الشمس السخنة لهاشم صديق
وكانت أول اعمال مكي سنادة الاذاعية " المستعمرة" أحمد عاطف و "رسائل الحياة" لتاج السر عطية كما عمل مع المخرج محمد طاهر ومع احمد قباني ودخل التأليف الدرامي الاذاعي في " بدون رتوش" من اخراجه ويعتبر الثلاثي الدرامي الاذاعي مكي سنادة, تحية زروق, صلاح الدين الفاضل هم الابرز في مجال الدراما.

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: رموز درامية سودانية    السبت مارس 29, 2014 9:36 pm


مكي سنادة ومملكة المسرح :

المسرح مملكة مكي سنادة وفيه عرشه وصولجانه ومظاهر نفوذه الكامل عكس الاذاعة التي اكتفى فيها غالبا بالتمثيل وادوار بطولة المسلسلات والبرامج الدرامية لكن في المسرح مكي سنادة هو الفنان الشامل بإتقان شديد.
انضم مكي سنادة عام 1965 الى مجموعة مسرحية هاوية فيها اسماعيل طه الاذاعي واحمد عبد الكريم في الـ BBC ويرعاها الاستاذ علي عبد الله يعقوب في منظمة الشباب الوطني قدمت مسرحيتي "صلاح الدين الايوبي" و"ترهاقا" بمسرح الريفيرا وغيرها .. لكن فترته الذهبية بدأت مع بداية العهد الذهبي للمسرح السوداني وفي أول موسم مسرحي 67 – 68 اشترك بالتمثيل وتصميم الديكور في مسرحية "المك نمر" تأليف ابراهيم العبادي ومن اخراج الفكي عبد الرحمن, وسنار المحروسة تأليف واخراج الطاهر شبيكة ومثل في مسرحية "ابليس" تأليف خالد ابو الروس اخراج احم عثمان عيسى.
- في موسم 68/69 شارك بالتمثيل في مسرحية "على عينك ياتاجر" تأليق بدر الدين هاشم ومن اخراج الفكي عبد الرحمن.
- في موسم 69/70 عرضت اربعة مسرحيات لم يشارك فيها
- في موسم 70/71 عرضت مسرحيتان من تأليق حمدنا الله عبد القادر وهما " المنضرة وخطوبة سهير" وقد تولى مكي سنادة اخراجهما وتصميم ازياهما واداء دور البطولة فيهما.
- في موسم 71/72 و72/73 لم يشترك مكي سنادة باي مسرحية.
- في موسم 73/74 اخرج مكي سنادة وصمم ديكور مسرحية " نبتة حبيبي" لهاشم صديق.
- في موسم 74/75 اخرج مكي سنادة وصمم ديكور "الخفافيش" لأبو العابس محمد طاهر
- في موسم 75/76 صمم مكي سنادة مسرحية " عالم تحت الصفر" لأبو العباس محمد طاهر .
- في موسم 76/77 اخرج مكي سنادة وصمم ديكور وازياء مسرحيتي "هذا لايكون وتلك النظرة" من تأليق د. خالد المبارك, كما اخرج مسرحية "سفر الجفا" من تاليف بدر الدين هاشم وهي من اكثر المسرحيات التي لاقت رواجا جماهيريا كبيرا وقدمتها فرقة عازة المسرحية وادى فيها مكي سنادة احد الادوار فيها.
- في موسم 77/78 عرضت مسرحية "الدهباية" من تأليق د. علي البدوي المبارك التي اعتبرت بداية لما يسمى بالمسرح التجاري وتولى مكي سنادة ثلاث عمليات فنية هي الاخراج وتصميم الديكور وهندسة الإضاءة.
كما قدم مكي سنادة مسرحية " الصقر"

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: رموز درامية سودانية    السبت مارس 29, 2014 9:37 pm


مكي سنادة فنان للصغار والكبار :

هذا فيما يتعلق بالمسرحيات السودانية اما المسرحيات المسودنة فقد قام مكي سنادة في موسم 73/74 بسودنة مسرحية "زهرة النرجس" واخرج مسرحية " على جناح التبريزي وتابعه قفه" من تأليف الكاتب المصري الفريد فرج ومن اخراج محمد رضا حسين.
وفي المسرحيات العربية اكتفى بالتمثيل في مسرحية "السلطان الحائر" تأليف الكاتب المصري توفيق الحكيم في موسم 68/69 وفي مسرح الاطفال اخرج مسرحية "جزيرة العجائب" من اخراج محمد شهوان وسودن مسرحية " سندريلا" من اخراج فاطمة المعدول.
هذه نماذج من اعمال مكي سنادة المسرحية في ذروة النشاط المسرحي على مر التاريخ وله اعمال اخرى عديدة في الثمانينات والتسعينات والالفية مثل مسرحيات "سقط لقط – دنيا صفا دنيا انتباهـ - من كي لي كي – جواهر" وفي مجال الكوميديا قدم مسرحية "لصوص عام 200".


_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: رموز درامية سودانية    السبت مارس 29, 2014 9:39 pm


مكي سنادة تلفزيونيا :

بدايته مع التلفزيون كانت عبر برنامج "محكمة المجتمع" الدرامي لأحمد قباني, لكن اعمال مكي سنادة التلفزيونية اقل من اعماله الاذاعية والمسرحية وقد مثل في العام 1978 م في مسلسل " الدلالية" سبع حلقات من تأليف امين محمد احمد ومن اخراج فاروق سليمان وعام 1987م مسلسل "صرخة في وادي الصمت" خمسة عشر حلقة من تأليف عثمان احمد ادريس ومن اخراج بدر الدين حسني وعام 1990 مسلسل "اللواء الابيض" سبعة وعشرين حلقة تأليف محجوب برير ومن اخراج فاروق سليمان وفي في العام 1997 مسلسل "قبل الشروق" عشرة حلقات تأليف اسحاق احمد فضل الله ومن اخراج جلال البلال .
كما مثل في عدد من المسلسلات منها " الدخان – ظلال من الشك – ومات الدش – ليلة رهيبة" كما قام ببطولة تمثيلية "ايادي القدر" وقام ببطولة تمثيلية " ايادي القدر" تأليف حسن عبد المجيد ومن اخراج صلاح السيد, وشارك مكي سنادة في الافلام السينمائية السودانية على قلتها واخر ذلك كتب سيناريو وحوار فيلم "بركة الشيخ" وقام ببطولته.


_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: رموز درامية سودانية    السبت مارس 29, 2014 9:40 pm

شخصيات في مكي سنادة :

لم يحبس مكي سنادة الممثل نفسه في قالب واحد اونمط مكرر بل تنوعت الشخصيات التي تقمصها في المسرح والتلفزيون والاذاعة .. تلفزيونينا مثل دور ضابط بوليس في مسلسل " ليلة رهيبة" وشيخ حلة في " صرخة في مسلسل "وادي الصمت" وعم بكري في مسلسل "قبل الشروق" وادوار بطولة عديدة بمسلسلات اذاعية اشهرها خضر القروي الذي تجرفه المدينة في مسلسل " المقاصيف" والطاهر الشاب الجامح في " اللسان المقطوع" والشاب عصام ومعاناته وازمته كمثقف في "الحراز والمطر" فضلا عما جسده على خشبة المسرح في دور عبد القادر احد الثوار في مسرحية " اللواء الابيض" وخليل السكير في مسرحية "خطوبة سهير" وحاج احمد الاب المكلوم في مسرحية " سفر الجفا" وعلي الشاب المتمرد على التقاليد في مسرحية "على عينك ياتاجر" ووكيل العمدة في " من كي لي كي" وغير ذلك.
لكن اعظم دور اداه في مسرح الحياة كشخصية درامية مهمة عاشت سنوات عمرها وهي تخوض عدة صراعات بين مكي الممثل والفنان المبدع الدرامي الشامل ومكي الاداري الذي يخرج من اجتماع ليدخل في اجتماع .. مكي الذي يسعى الى تقديم افضل الاعمال ومكي المقيد بإمكانيات مادية محدودة .. مكي الذي قدم عصارة عمره خدمة للفن ومكي الذي يعاني من الجحود.


_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: رموز درامية سودانية    السبت مارس 29, 2014 9:41 pm


مكي سنادة الانسان :

جوانب اخرى مضيئة في حياة مكي سنادة يتحدث عنها صديق عمره د. صلاح الدين الفاضل نقتطف منها الفقرات التالية:
عمل مكي سنادة كخبير في لجان الدراما لجنة دراسة المسلسلات الاذاعية والتلفزيونية التي تزاملنا فيها مايقارب العقدين برئاسة البروفسيور علي المك وشاءت الظروف ان نلتقي في لجان عمل كثيرة وحلقات نقاش طوال ثلاثين عاما فكان مكي سنادة رصينا في مناقشاته قويا في حججه واضاف الى كل هذه اللجان رؤي وافكار جديدة.
اصبح مكي سنادة نجم المجتمع يجد الترحيب والتقدير والاحترام في كل مكان .. مثل مكي سنادة السودان في محافل خارجية فكان سفيرا فوق العادة ودخلت أعمال مكي سنادة الى قاعات الدراسة فكانت " التقرير الاخير" مادة مقررة منذ العام 1979م لطلاب الدراما والاعلام الذين وجدوا فيها النموذج للفن الدرامي الاذاعي.
مكي سنادة فنان حساس تجده مع كل الناس وحتى لا اغضبه سأكتفي بإشارات .. عالج عددا من اهل الفن داخل وخارج السودان دون ان يعلم المريض انه خلف الموضوع واسهم في تسكين بعضهم في منازل واشترى لفنان مشهور منزلا كنت والوزير سليمان محمد سليمان شهودا على ذلك.(منقول من حديث لصلاح الدين الفاضل في مقال بصحيفة اخر لحظة السودانية في 9/4/2008م).


_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: رموز درامية سودانية    السبت مارس 29, 2014 9:42 pm


مكي سنادة الاداري :

تحدث مكي سنادة عن مراحله حياته الادارية فقال :
التحقي بالمسرح القومي منقولا اليه من وزارة التربية والتعليم بناء على رغبتي عام 1968 وتم ابعادي من المسرح قسرا مباشرة بعد انقلاب مايو عام 1969 وحتى عام 1976 بعد عودتي من دراستي بالمعهد العالي للفنون المسرحية بالقاهرة وشهدت الفترة 70 – 1976 اهم انجازاتي الفنية وانا بعيد عن أي علاقة ادارية بالمسرح فقدمت " المنضرة وخطوبة سهير والخفافيش وزهرة النرجس" اخراجا وتمثيلا وديكورا واعدادا.
في عام 1976 تسلمت مسئولية ادارة الفنون المسرحية والاستعراضية بالإنابة ولمدة تسعة اشهر قبل ان اسلمها للأخ بدر الدين هاشم وخلال التسعة اشهر تلك طرح مشروع الفرقة القومية للتمثيل وقامت الفرق المسرحية الخاصة وتم انشاء فرقة العرائس السودانية واستوعبنا اكبر عدد من خريجي معهد الموسيقى والمسرح ونشرنا اول اصدارة عن منشورات المسرح " كتاب الحرك المسرحية في السودان" لسعد يوسف وعثمان علي الفكي وعدت لإدارة المسرح عام 1980 لمدة عام واحد انتقلت بعده للعمل بمصلحة الثقافة نائبا للمدير العام ورئيسا لإدارة العلاقات الثقافية الخارجية عام 1981 وكانت تلك اخر صلة رسمية لي بالمسرح القومي لم استعدها الا بعد 18 عاما حينما كلفني د. غازي صلاح الدين بملف الحركة المسرحية عام 1998 .. بعد ذلك جاء بروفيسور محمد شبرين مديرا عاما لمصلحة الثقافة ثم د. احمد عبد الحليم امينا عاما للهيئة القومية للثقافة والفنون وخلفت انا د. احمد عبد الحليم لمدة عام من 93 الى 94.

(نشر حديث مكي سنادة في المحلق الثقافي لصحيفة المشاهد في 2002/5/2 م)


_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: رموز درامية سودانية    السبت مارس 29, 2014 9:45 pm


انجازات واحباطات :

عانى مكي سنادة مؤخرا من احباط كبير تمثل تمثل في عدة تصريحات ادلى بها للصحف منها قوله : انتبهت فجاءة لاجد نفسي بلا تاريخ وبدون ماضي وبدون ارث وكل ما انجزته خلال 40 عاما غير موجود واصبح الحديث عن مكي سنادة مجرد حكاوي واحاجي وليس هنالك دليل مادي موثق يدل على مسيرتي ومعالمها وسماتها واضافتها فهو غير موجود في في التلفزيون او المسرح او الاذاعة وحتى اذا وجد لا اظنه متاح لكل شخص حتى يتناوله بالدراسة او التحليل فكثير من الاعمال التلفزيونية التي قدمتها منذ العام 1963 وحتى عهد قريب في اواسط التسعينات قام التلفزيون بمسحها وكثير من الافلام والمسلسلات تم مسحها اذا ماذا يوجد في الرصيد التلفزيوني لاشئ حتى "خطوبة سهير" لاتبث كلها ..لاتوجد مؤسسة عندنا توثق لك ماقمت به والمسرح وسيلته في الحفظ التلفزيوني وبينهما مواقف متشابكة ومتشاسكة.

نقلا من صحيفة الاحداث 2008/3/27م


تزوج مكي سنادة في العام 1970 وانجب :

عزة في العام 1972

عبير في العام 1973

امامة في العام 1976

محمد في العام 1981

تلك كانت شذرات من سيرة الفنان الشامل المتعدد المواهب مكي سناده متعه الله بالصحة والعافية.

المصادر :

مجلة قوون العدد (31) في اكتوبر 2008م بروفايل بقلم محمد عبد الماجد

معجم الشخصيات السودانية المعاصرة لمؤلفه أحمد محمد شاموق

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: رموز درامية سودانية    الإثنين مارس 31, 2014 5:15 pm

الاستاذة الدكتورة / نعمات حماد

مع الأستاذة نعمات حماد في حوار توثيقي من اعداد الاستاذ السر السيد

نقلا من صحيفة الرائد السودانية ..

علاقة المرأة بفنون الدراما/ المسرح وتحديداً فيما يتعلق بجانب فن التمثيل علاقة شائكة ومعقدة على طول مسيرة المسرح في التجربة الإنسانية وفي كل الحضارات الإنسانية ولعل هذا مرده إلى نظرة المجتمعات فيما يتعلق بتقسيم الأدوار في المجتمع بين الرجل والمرأة.
ومما لا جدال حوله أن النظرة الذكورية بل الهيمنة الذكورية كرؤية، وكممارسة ظلت هي المهيمنة ولازالت إلى حد كبير على المجتمع والتاريخ والطبيعة والإنسان لذلك وعلى الرغم من أن الدراما/المسرح منذ بداياتها شهدت حضوراً لتناول قضايا كبيرة مجتمعية ووجودية ذات صلة بالنساء، أو بالأحرى النساء مشاركات فيها.. ونظرة سريعة إلى المسرح الاغريقى (التجربة المؤسسة) نلمس هذا الحضور كما في (أوديب ملكاً) على سبيل المثال إلى أن الملفت إن هذا الحضور كان للقضايا والموضوعات والمشكلات ولم يكن حضوراً للنساء في العملية الدرامية المسرحية نفسها.
تاريخ دراما المسرح لم يشهد مشاركة نساء مؤلفات أو مخرجات أو ممثلات إلاّ مؤخراً جداً حيث كان يقوم بالتمثيل بدلاً عنهن الصبيان الذكور، وقد حكمت هذه الظاهرة مسيرة الدراما المسرحية لفترة طويلة كل المجتمعات والحضارات الإنسانية حتى أن القانون الذي حكم ظاهرة الدراما المسرحية في هذا الجانب في كل المجتمعات كان واحداً، ففي كل المجتمعات كان ظهور مشاركة النساء كمنتجات وصاحبات مشاركة فعلية في التأليف وفى الإخراج وفي التمثيل، كان لاحقاً لبداية الدراما المسرحية في المجتمع المعين ومن ضمن ذلك بالطبع المجتمع السوداني موضوع مقالنا.
إن ممارسة النساء للفنون في السودان وبشكل أخص لفن التمثيل كان هو التحدي نفسه والعنت الأكبر نفسه لذلك كانت رائداته جميعهن وبلا استثناء وفي كل المراحل طليعيات من نوع خاص لأنهن اتخذن من العلن والوضوح والتساؤل والمغامرة اختياراً ومن هنا ومن عند السيدة سارة محمد أول ممثلة سودانية وحتى ممثلات الجيل الجديد يجئ اختياري للممثلة الرائدة الأستاذة نعمات حماد كطليعية من نوع خاص، وعاشقة للتمثيل لأدعها تحكي أو لأحكي عنها.


_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: رموز درامية سودانية    الإثنين مارس 31, 2014 5:17 pm


نعمات حماد:
على ضفاف النيل الأبيض وفي مدينة كوستي جنوب الخرطوم والأربعينات من القرن العشرين تمضي على عجل.. كان ميلادها .. والدها الشيخ حماد أحمد الفادني المشهور (بسدرين) ميسور الحال صاحب كرم ومروءة وشهامة. جاءت نعمة أو نعمات والشيخ حماد في السبعين من عمره أو تجاوزها بقليل.. يكاد يقتله التلهف في أن يرزق بنتاً يسميها (رابعة العدوية) أما والدتها فهي الكاهلية فاطمة بنت الفقيه الناير بن الشيخ عيد أبو قرون.. وجاءت البنت وسميت نعمة بناءً على رغبة أمها التي أرادت هذا الاسم تيمناً وإعجاباً بالشيخة نعمة بت الشيخ البشير ود مضوي. ووفاء لوعد قطعته الوالدة معها.

عاشت نعمة أو رابعة في كنف والدها الذي توفي وتركها وعمرها ثلاث سنوات ورغماً عن استجابته لطلب زوجته إلا انه كان يناديها برابعة حتى مماته ولأنها كانت آخر العنقود فقد وجدت اهتماماً كبيراً من أشقائها خاصة شقيقها المناضل العمالي المرحوم يوسف.


ثم مرت الأيام وجاءت الخمسينات والستينات وتحكي نعمات هنا وتقول: في ذلك الوقت تفتحتُ ومنحني هذا المناخ الكثير، وأدركتُ بحسي الإنساني أنني على موعد خاص ومشوار مجيد فقد قررت بشموخ عظيم وتحدٍ لا يستطيعه إلاّ أقوياء الإيمان ألا ابقى رقماً منسيا في قطيع الحريم، فالواقع آنذاك كان صعباً ومرّاً حيث تشوه الأعضاء التناسلية للأنثى وهي طفلة يافعة في جو مشحون بالفزع والألم.. وبعدها تُزوج ولما تبلغ بعد السن القانونية للزواج لمن يختاره والدها، وتعمل في الزراعة والبيت وتربي الأطفال، والويل لها إن تقاعست أو تألمت أو عجزت.. هذا في الريف غالباً، أما في المدينة فكانت تحبس في المنزل بين نقوش الحناء والزينة وإنجاب الأطفال والخروج ليلاً فقط ولمناسبات الأقربين.. كل هذه الأسباب والوقائع وغيرها خلقت فيّ ونمَّت بذرة الفنان وبسببها أصبحت عندي موضوعات الحرية وكرامة الإنسان وحقوق المرأة قضايا أعطيتها عمري بدعم ومساعدة من شقيقي الذي كان يحيطني بأخبار النساء المناضلات في العالم، وبالمناضلين وبالطليعة المستنيرة من شعراء ومفكرين ومسرحيين وقد أسس لي مكتبة كبيرة ومتنوعة، واذكر هنا أن أول من تعرفت عليه من الشعراء المحدثين كان الفيتوري عبر قصيدته الرائعة (جبهة العبد ونعل السيد).


_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: رموز درامية سودانية    الإثنين مارس 31, 2014 5:19 pm


لقد بدأت مشواراً صعباً وجليلاً ورائعاً وممتعاً فواصلت تعليمي في ظرف أشبه بالمستحيل بإصرار كبير ومعاناة لأنني كنت اعتقد ولا زلت أن التعليم هو مفتاح الحوار والمواجهة مع قوى الظلام، ثم جاءت حركة الاستقلال السياسي ومنابرها الإذاعة والصحافة ووجدتها أماكن مهمة للانضمام إلى طلائع القيادات النسائية اللائي بدأن بإعداد برامج لتثقيف النساء في البلاد وتوعيتهن ورغم الفارق الكبير بيني بينهن إلاّ أنني قد استفدت منهن كثيراً علما وثقافة ووجدن فيَّ بذرة واعدة فولجت إلى الصحافة وعملت كمتعاونة مع مجلة (الصباح الجديد) وأسند لي باب المرأة الريفية لمعرفتي وتجربتي، فأنا من النيل الأبيض ثم مجلة الإذاعة (هنا أم درمان)، ثم مجلة (المجد) غير المطبوعة ثم (مجلة الناس).. لقد كان الفعل و العطاء أكبر من عمري، ولن انسي أبداً إنني حاورت الدكتورة عائشة بنت الشاطئ حول المرأة التي تصنع رجل الدولة دون أن تصنع نفسها، و حاورت السفير الأمريكي في الخرطوم وكان هذا في الستينات وقد تم في مكتب وزير الاستعلامات والعمل وبحضور وزير خارجيتنا آنذاك المرحوم أحمد خير المحامى، ومن المهم جداً هنا أن أذكر سبب وجودي هناك في ذلك اليوم فقد كنت قد رشحت للسفر للكويت مع فرقة فنية وكانت سني أقل من العمر المسموح به للسفر خارج البلاد، وكان لابد من استثناء يمنحه وزير الاستعلامات ولما كان وزير الخارجية حاضراً هناك فقد أتاح لي فرصة مقابلة السفير الأمريكي بل عرض علي الذهاب إلى أمريكا للدراسة ولكنني فضلت إذاعة أم درمان لأنني كنت أحس أن الظرف السياسي في السودان خاصة في ذلك الوقت يحتاج إلى جهود أبنائه وخاصة النساء لأنهن السند الأمثل في قضايا التوعية والتعليم والتغيير الاجتماعي.



لقد كنت باستمرار في حالة بحث، وحالة عمل، كنت حاضرة بشكل مستمر في ميادين العمل العام ومن خلال وسائط الإعلام المختلفة لذلك لم يكن غريباً أن أكون على موعد مع النجومية فقد أتاح لي القدر أن أكون أول امرأة تظهر على شاشة التلفزيون السوداني.. أول امرأة تسمع كلمة (آكشن) وذلك من خلال البرنامج الدرامي أسرة الشيخ أحمد.



_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: رموز درامية سودانية    الإثنين مارس 31, 2014 5:21 pm


حدث خاص جداً:
في عام 1967 كان عليَّ أن افعل كما تفعل كل فتاة خاصة في ذلك الزمان فتزوجت من الفنان المعروف الطيب عبد الله وعشت زواجا سعيداً أنجبت فيه ابني طارق الذي هو الآن الدكتور طارق المقيم حالياً في بريطانيا، وهو بالمناسبة عازف عود ماهر وعاشق للأدب العربي. وكذلك أنجبت ابنتي الدكتورة الهام المتخصصة في البكتريا والمقيمة أيضاً حالياً في بريطانيا، وهى بالمناسبة ناقدة سينمائية وقد تلقت دراسات متقدمة في هذا الحقل.. لقد كان زواجاً سعيداً ولكنه توقف أو بالأحرى توصلنا إلى الطلاق لأسباب كثيرة بعضها خاص وبعضها عام، وقد دفعت ثمناً باهظاً جراء هذا الطلاق فبحكم أننا زوجان مشهوران كنّا مرتعا للكثير من الشائعات والأساطير التي ألصقت بكلينا، وبي على الوجه الأخص والتي كانت بعيدة كل البعد عن حقيقة ما جرى.



لابد من التفاصيل:
كما ترى وأنا أتداعى واعترف تتداخل الذكريات والأحداث التي لا يربطها غير نسيج رحلتي التي لا زالت مستمرة، إذ أنني كنت ولازلت أؤمن بأن الإنسان ـ أي إنسان ـ لابد له من دور في إعادة بناء الحياة بشكل إنساني مبدع، وأنا لم أفعل ما فعلت إلا لتحقيق هذه الأمنية وفي كل هذه الرحلة كانت أداتي هي الفن بالكلمة، أو بالجسد، أو بالصورة ففي مسيرتي تتداخل الإذاعة مع المسرح، والمسرح مع التلفزيون، والتلفزيون مع السينما، والسينما مع الصحافة لذلك لا يضير أن أحكي ذكرياتي مع كل وسيط وها قد بدأت.




الإذاعة السودانية.. "هنا أم درمان":
دخلت الإذاعة السودانية فوجدت من قبلي طليعيات الإذاعة في مجالات الدراما وتقديم البرامج.. نفيسة محمد محمود، ومنيرة عبد الماجد، وفوزية يوسف صالح، وفاطمة عبد المحمود، في مجال الكتابة لبرنامج الأسرة ثم البرنامج الإنجليزي، وبخيتة أمين في تقديم برنامج (المرأة)، وصفية الأمين في تقديم الأحاديث باللغة الفصحى.. في الإذاعة شاركت في معظم التمثيليات الإذاعية الخاصة في برنامج (التعاون في خدمة الشعب) والذي كان يطرح فكرة التعاون في قالب حواري ثم برنامج (مسرح المجتمع) الذي كان يعده ويقدمه الأستاذ كمال محمود المحامي وهو أول من قدمني للميكرفون ويبدو أنه قد استفاد كثيراً من القضايا التي كانت تعرض عليه للمرافعة فيها خاصة ما كان يتعلق منها بمشاكل النساء في الستينات كقضايا الأحوال الشخصية، وصراع العادات والتقاليد وقد كان يعرضها في قالب درامي وقد كان لي نصيب عظيم من هذه الأعمال..شاركت كذلك في تمثيليات حسن عبد المجيد وترجماته من الأدب العالمي فقد استطاع بخبرته الفذة أن يجعلها تتماشى مع واقعنا، وأيضاً لا أنسى أعمال الأستاذ جعفر عز الدين وعظمة تمثيليته الإذاعية (الضمير الحي) ثم رائعة حمدنا الله عبد القادر (كشك ناصية) التي تقاسمت بطولتها مع الأستاذ مكي سنادة.. أيضاً كتبت حوارات بعنوان دردشة في برنامج الأسرة مع الأستاذة سكينة عربي، وكذلك (وهذا ما قد لا يعلمه بعض الناس) قدمت بعض الحلقات في برنامج حقيبة الفن مع الأستاذ المبارك إبراهيم، وفى الإذاعة المصرية شاركت الفنان إبراهيم خان في أداء العديد من الأعمال الدرامية لعل أهمها مسلسل (عرس الزين) عن رواية الطيب صالح.


_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: رموز درامية سودانية    الإثنين مارس 31, 2014 5:24 pm


في المسرح
بدأت علاقتي بالمسرح منذ المرحلة الأولية عندما مثلت في المدرسة دور بنت فقيرة متسولة وكان مما أثار دهشتي وأنا بعد طفلة صغيرة هو انفعال الحضور بالدور الذي قمت به، وتعاطفهم معه، ولعل هذا من الأسباب التي جعلت سطوة المسرح وجماليته لا تبارحني حتى الآن، وقد يكون هذا ما جعلني أواصل علاقتي بالمسرح حتى التقى على قدر بالأستاذ الفاضل سعيد لتكون تجربتي الأولى في المسرح. وبما أنه مسرح له معايير ومواصفات معه هو بالذات وهذا شرف لي فالفاضل سعيد مدرسة في المسرح جذرها في باطن الأرض وفروعها على امتداد جهات السودان المتنوعة.. كانت مشاركتي الأولى مع الفاضل سعيد في مسرح المولد في الخرطوم وبعدها تنقلت معه بين الميادين العامة والمدارس ثم بعدها سافرت معه إلى عدد من مدن السودان المختلفة، فالفاضل سعيد كان ولا يزال يؤمن بأن المسرح متنفسه الحقيقي هو الناس لذلك لم يكن يركن لمسرح الدولة ومواسمه.. في ذلك الزمن لم تكن رحلاتنا تكتمل إلا ومعنا عدد من المطربين أو نحن معهم فقد سافرت مع الفاضل سعيد وكان معنا من المطربين صلاح محمد عيسى، ومنى الخير.
في المسرح لا أنسى أبداً عملي مع الأستاذ عثمان حميدة (تور الجر) فقد سافرت معه في الستينات داخل السودان وكان معنا في هذه الرحلة إبراهيم الكاشف وزكي عبد الكريم وبابكر ود السافل ونخبة من الإعلاميين، ورجال الأعمال وقد انتهت هذه الرحلة بعد طواف زاد عن العام في ألمانيا، وهنا أذكر أنني قدمت في مدينة هامبورغ على طريقة التمثيل الصامت كيفية زراعة القطن وجنيه، وما يستتبع هذه الممارسة من طقس احتفالي وقد ساعدني في هذا العرض الفنان الأمريكي دكتور دينس



للتاريخ يجب أن أقول وأوثق أنني عندما أتيت إلى المسرح قبل مواسم الأستاذ الفكي عبد الرحمن وجدت ممثلة اسمها شامة قرشي وممثلة أخرى اسمها زينب علي وأخريات لم يكتب لهن جميعاً الاستمرار .. وأذكر أيضاً الأستاذ حامد التاج "ود البلد" والتي كانت عبارة عن مسرحيات قصيرة من فصل واحد كنا نقوم بتمثيلها في ذلك الوقت إلى أن جاء الأستاذ الفكي عبد الرحمن، وأحدث تغييرات أساسية غيرت من مسار المسرح كمبنى جهز أصلاً لاستقبال المطربين والفرق الزائرة لأن السودان في ذلك الوقت كانت تربطه صداقات مع شعوب كثيرة، وشهد هذا المبنى الكثير من فنون الاستعراض والسيرك وحتى التزحلق على الجليد من مختلف الشعوب.
في المسرح القومي وبعد سياسات الفكى عبد الرحمن وبداية المواسم المسرحية شاركت في مسرحيات (الزوبعة، وحصان البياحة، تاجوج، الشماشة، سقوط بارليف، بامسيكا، وأبو فانوس) وكتبت وأخرجت مسرحية (لعنة المحلق) ثم مسرحية (المطر والحصاد) ومسرحية (زيارة لفريق تحت) التي قدمتها على مسرح قصر الشباب والأطفال مع مجموعة نادي المسرح السوداني ثم مسرحية (عروس حسب الظروف) التي سودنتها.
من التجارب التي لن أنساها أبداً على صعيد تجربتي المسرحية هو تحالفي وتضامني مع الجيل الجديد من المسرحيين. في ذلك الوقت وبدقة أكثر مع بعضهم فقد قدمت مع أولئك النفر الذين آمنوا بضرورة التجديد في المسرح أمثال الفنانين إبراهيم محمد الحسن، والفاتح مطيع، ومحمد عبد الرحيم قرني، في سبعينات القرن الماضي وعلى مسرح شباب أم درمان، ولأن المسرح القومي حينها كان يقع تحت سيطرة مجموعة أو مجموعات بعينها.. فكرت واولئك النفر في الانتقال بعروضنا إلى أماكن مفتوحة لا نريد عائداً سوى عرض تجاربنا الجديدة وعرض أفكارنا وحيرتنا وأسئلتنا التي تلح علينا دائماً، كما كان يفعل يوربيدس منذ آلاف السنين فكان في أم درمان مسرحية (السبت أخدر) لإبراهيم محمد الحسن ومسرحية (حب على الطريقة السودانية) للفاتح مطيع ثم انطلقنا بعدها إلى ميدان أبو جنزير في الخرطوم واشترك معنا مشجعاً ومساهما ً الفنان التشكيلي حيدر إدريس ثم قدمنا مسرحية (ماتي وتابعة قفة) وكانت معنا الفنانة منى عبد الرحيم والمخرج سعد يوسف. من وجهة نظري أرى أن هذه التجربة قد أضافت للمسرح السوداني الكثير فقد كسرت هيمنة النص الصفوي كما كسرت سلطة المكان الواحد واشتملت أيضاً على اهتمام كبير بالمواهب الواعدة كما جعلت من المسرح منتجاً متاحا ً للجميع لذلك لم يكن مستغربا أن يشجعها ويساندها ويقف معها ناقداً وأكاديمياً فذاً مثل الدكتور عبد الرحمن الخانجي أستاذ الأدب المقارن.





اشارة:
من بين الأشياء المهمة في حياتي شغفي بالعلم وحبي للقراءة وتوقي إلى المعرفة والإطلاع فسارعت بالالتحاق بمعهد الموسيقى والمسرح (كلية الموسيقى والدراما حالياً) وتخرجت فيه وعملت مساعد أمين شعبة الفنون، ومشرفة على نشاطها الإداري والفني وبعدها هاجرت إلى انجلترا في العام 1977م للمعرفة والاحتكاك بالتجارب العالمية، وكانت الفرصة العظيمة حين كان لي شرف العمل في مسرح (الشيرمان) الذي سبقني له الكاتب والمسرحي السوداني الاستاذ عثمان النصيري ومن حسن حظي أن نفس الأستاذ الذي قدم الكاتب النيجيري شوينكا وأعني المستر اكوارش هو الذي قام بتدريسي لمدة عامين نلت فيها درجة فوق الجامعية كذلك كتبت في انجلترا نصاً باللغة الإنجليزية بعنوان (الزرافة الراقصة) وقمت باخراجه فكتبت صحف مدينة كاردف قائلةSadلقد أخضعت نعمات حماد المسرح لمعاني الحرية والديمقراطية) ولا زلت احتفظ بهذه الصحيفة.
بعدها بدأت أعمل كمساعد مخرج في كثير من الأعمال التلفزيونية الإنجليزية تحت اشراف شركة الشاشة المضيئة ومقرها في شبرد "أستوديو في ضواحي لندن" ثم أنجزت فيلم الختان نصاً ورؤية إخراجية أخضعت ووظفت فيها الفن التشكيلي وأعمال الفنان التشكيلي عادل كبيدة لتضمين الفكرة ... كان لي أيضاً شرف العمل مع فنانين عالميين في برنامج ديزمون الدرامي على القناة الرابعة في بريطانيا ثم محررة في القسم العربي مع الأستاذ رشاد رمضان فى الـBCB ثم لقاءات تاريخية مهمة مع شخصيات بريطانية وثيقة الصلة بالسودان مثل السير دوقلاس باركر الرجل الذي حمل وثيقة استقلال السودان من ملكة بريطانيا عن ذكرياته وتجربته في السودان واعتز أيضا بلقائي مع وزيرة التعاون الدولي كلير شورتس.
قمت بكل هذا في محاولة مني لتقديم الصورة الحقيقية لشعب السودان وثقافته. أيضاً عملت بصحيفة الشرق الأوسط والعرب الدولية كما أنني قد أنتجت عدداً من الأفلام القصيرة هناك



أشير إلى انني طول هذه الهجرة الممتدة من 77-2004م قد عدت إلى السودان أكثر من مرة الأولى كانت عام 86 وقضيت فيه عاماً ثم عدت مرة أخرى عام 92 ورجعت وعدت عام 2003م وفي كل مرة كنت أعود فيها أحاول أن أقدم شيئاً وبالفعل أنجزت مسرحية زيارة لفريق تحت و قدمت للتلفزيون القومى عدداً من اللقاءات مع شخصيات سودانية وأجنبية مهمة كما أشرت.






_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: رموز درامية سودانية    الإثنين مارس 31, 2014 5:27 pm


التلفزيون:
يشرفني كثيراً إنني كنت أول امرأة تسمع كلمة آكشن باللهجة السودانية. فكما ذكرت فقد مثلت في البرنامج الدرامي أسرة الشيخ أحمد مع حسن عبد المجيد وأحمد عاطف وعوض صديق والسر قدور كما شاركت في مسابقات رمضان التي كانت تبث على الهواء مباشرة إلا أن أعظم ما قدمته كان تمثيلية الرقابة التي أخرجها الشفيع الضوء وقد علمت انها مسحت وسجل مكانها مباراة لكرة القدم كذلك قدمت مع الفنان مكي سنادة والمخرج أحمد عاطف أصبع القرد وهي من الأدب العالمي.




في القلب وعلى اللسان كلمات:
• لقد كنت في غاية السعادة وفي غاية الحظ عندما قدمت مسرحية الدب لتشكوف وهي إحدى روائع المسرح الروسي كما هو معروف .
• في السينما قدمت فيلم عرس الزين من خلال شخصيتى سعدية وشخصية أم نعمة كما شاركت في فيلم ايد على ايد وهو من انتاج مصلحة التعاون ومثلت فيه مع الاساتذة السر قدور وعثمان حميدة وحسن عطية وآخرون.. أيضاً شاركت في ما يشبه الفديو كليب الآن وذلك من خلال أغنية اوعديني للفنان الكبير عثمان حسين وقد كان المنظر ..(أسرة تستمع إلى الأغنية في منزلها) .
• أيضاً لن أنسى مسرحية ست شخصيات تبحث عن مؤلف لبرانديللو فقد مثلت فيها في الجامعة وفي المعهد وفي لندن .
• لفتيات الدراما الآن أقول : عند ظهوري المكثف في الأجهزة الإعلامية في سن الصبا والشباب المبكر بالتأكيد لم يكن هذا سهلاً بل كان مخيفاً فحينها كنا نضطر أن نقول أننا نعمل معلمات (يعني نغير هويتنا) فالعادات والتقاليد لم تكن تسمح للفتاة حتى بالأكل أمام الرجال والآن وقد دخلت المرأة كل ميادين الحياة أود أن أهمس لكن انتن فتيات الجيل الجديد خاصة الناشطات في حقل الفنون بأن تحافظن على هذه المكاسب جيداً فإن من كن قبلكن قد دفعن ثمنا غالياً.. إننا فعلنا ما فعلنا حتى تعامل المرأة كانسان له كافة الحقوق وفي مقدمتها حق التعبير.
• لقد كرمتني دول كثيرة عربية وأوروبية وكذلك أمريكا ولكنني كنت دائماً انتظر أن يكرمني أهلي لذلك كنت دائماً حزينة على الرغم من أن التكريم في حد ذاته مفرح ولكنه بالقطع لن يكون جميلاً بما يكفي إذا كرمك الآخرون ونسيك أو تناساك أهلك.




_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: رموز درامية سودانية    الإثنين مارس 31, 2014 5:31 pm



من رموزنا الدرامية / الاستاذ الراحل - محمد خيري احمد

ولد محمد خيري احمد في يوم 1935/2/1 م بحلة حمد بالخرطوم بحري من أسرة ذات اصول محسية تعود جذورها الى جزيرة بدين بالشمالية . . بعدها بعام تقريبا رحلت أسرته الى حي الدناقلة جنوب حيث استقرت بذلك الحي العريق (شارع سوق الدناقلة جنوب).

بدا دراسته بخلوة المريوماب (الشيخ عبد المتعال) وخلوة الفكي حسين جوار ميدان عقرب ومدرسة بحري الابتدائية وأتم دراسته الثانوية بمدرسة الكلية القبطية في العام 1953 م .

عد تخرجه عمل مدرسا بعدد من المدارس ببحري ثم التحق بوظيفة كاتب بمشروع المعونة الامريكية وبعد انتهاء المشروع عمل موظفا بمكتب الخطوط الجوية الأثيوبية وترك العمل به عند نهاية الستينيات ليعمل موظفا بالتأمينات الاجتماعية حتى بلوغه سن المعاش في نهاية الثمانينات.


بدأت جذوة الفن تتشكل لديه منذ وقت مبكر وفي تلك الفترة من خمسينات القرن الماضي شاركت بحري في الحركة المسرحية السودانية من خلال فرقة شباب بحري للتمثيل والفنون تحت قيادة الاستاذ ميسرة السراج وكانت تضم شبابا من هواة فن المسرح وكان المع هؤلاء الشباب محمد خيري أحمد والمرحوم عباس محمد عثمان شقيق الفنان التشكيلي المرحوم رضا محمد عثمان وسيد كامل (المحامي فيما بعد) اطال الله في عمره والد المذيعة التلفزيونية المرموقة ندى سيد كامل.

أول دور مسرحي قام به في بداياته كان في مسرحية قراقوش مع فرقة شباب بحري للتمثيل والفنون تليها مسرحيات عرس الاحرار والحاكم بأمر الله وهي مسرحيات في مضامينها تدين المستعمر المستبد.


_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: رموز درامية سودانية    الجمعة أكتوبر 24, 2014 12:39 pm


الفكي عبد الرحمن


الفكي عبد الرحمن عمر الشبلي من مواليد مدينة تنقاسي بالولاية الشمالية في العام 1933 م .. والده ينتمي إلى قبيلة البديرية الدهمشية والدته عائشة محمد سعد ترجع أصولها إلى قبيلة الشايقية ... تلقى دراسته بخلوة الشيخ عبد الله بتنقاسي ثم خلوة الشيخ محمد صالح وفي العام 1937 م سافرت أسرته إلى مدينة عطبرة للاستقرار بها حيث التحق بالمدرسة الابتدائية الثانية بعطبرة وفي نوفمبر 1944 م شد الرحال إلى مدينة الدويم للدراسة بمعهد التربية ببخت الرضا.

كون وهو طالب بمعهد التربية ببخت الرضا فرقة تمثيل وإن لم تكن الأولى ولكن كانت الأقوى أنداك وكان قد سبقه في ذلك الأستاذ المربي والكاتب المسرحي عبد الرحمن علي طه حيث كانت تقيم تلك الفرقة بتمثيل مسرحيات وليم شكسبير بمسرح بخت الرضا العتيق وفي العام 1950 م تخرج من المعهد وعمل بعد ذلك بنفس المعهد.

في العام 1953 م تم ابتعاثه لمصر لدراسة المسرح بالمعهد العالي للتمثيل العالي بالقاهرة وقام الأستاذان جورج ابيض صاحب الفرقة المسرحية الشهيرة (فرقة جورج ابيض) وعزيز أباظة وهو شاعر ومؤلف مسرحي بوضع برنامج يتناسب مع إمكانياته وخبراته السابقة حيث كان تحت إشرافهما المباشر وتعلم منهم الكثير نظريا وعلميا وزامل خلال تلك الفترة الممثل الكبير الراحل حمدي غيث والممثلة زهرة العلا ومن الطلبة السودانيين خالد الع########ي والذي كان يدرس على نفقته الخاصة وبعد تخرجه لم يعد للسودان ولكنه عمل بالخارج, كما كان يزور حينها المعهد طالب سوداني يدرس الطب ويهوى المسرح ويتعلمه طالبا غير نظاميا وهو الدكتور علي البدوي المبارك مؤلف مسرحية الدهباية وفي المجالات الأخرى من المبعوثين كان شريف أحمد خاطر للتربية وعمر حسين راسخ للفنون التشكيلية وعاد بعد ذلك للسودان الفكي عبد الرحمن لمواصلة عمله ببخت الرضا.

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: رموز درامية سودانية    الجمعة أكتوبر 24, 2014 12:41 pm

في العام 1956 م تم ابتعاثه إلى المملكة المتحدة لدراسة التربية وزامل خلال الفترة من الطلاب الغير مبعوثين واللذين كانوا يدرسون على نفقتهم الخاصة السيد أحمد المهدي والسيد الصادق المهدي والسيد سامي محمد أحمد المحجوب وشقيقه سيد والسيد بدر الدين هباني وعمل الفكي عبد الرحمن خلال الفترة باتحاد الطلاب والذي كان من اعضائه السيد الصادق المهدي ونفيسة احمد الأمين ومحمد خير عثمان ووصف ذلك الاتحاد (بالاتحاد القوي) لانه قام وللمرة الأولى بالمملكة المتحدة بقيادة أكبر مظاهرة للعرب ضد العدوان الثلاثي على مصر وشارك خلال الفترة مع هيئة الإذاعة البريطانية بتقديم بعض من اعمال شكسبير باللغة العربية وكان يقوم بإخراج تلك الأعمال الكاتب الكبير الطيب صالح.


عاد إلى السودان مرة أخرى وتم ابتعاثه مرة أخرى إلى بريطانيا لدراسة المسرح في الفترة من العام 1961 م إلى العام 1963 م وعند عودته طلبت منه وزارة المعارف العودة لبخت الرضا ولكن تعذر عليه العودة وجدانيا وفكريا لبخت الرضا وظل الأمر معلقا إلى أن التحق للعمل بمعهد مريدي والذي تم نقله إلى الشمال بفعل الحرب حيث قام بتدريس مواد التاريخ والتربية الوطنية والمسرح وكون فريق عمل بمعهد مريدي وامتدت جهده وقام ايضا بتكوين فريق عمل مسرحي بمعهد الدراسات بواسطة السيدة سعاد إبراهيم محمد وبمعهد تدريب المعلمين العالي بام درمان وبمعهد تدريب المعلمات بأم درمان وبالمعهد الفني ( جامعة السودان حاليا) وقدم طلبته مسرحيات مجنون ليلى للشاعر أحمد شوقي والحاكم بأمر الله للكاتب توفيق الحكيم.

طلب منه أبو عاقلة يوسف بعد ذلك تأسيس قسم التمثيليات في الإذاعة السودانية وقبل التكليف وأستأذن عميد معهد مريدي فوافق وفي بداية عمله قام بتصنيف المتعاونين معه إلى فئات ثلاثة على ان يكون هذا حسب اختبارات المعرفة العامة والتجربة المهنية وطالب رفع الأجر من خمسون قرشا إلى خمسة جنيهات وان تعد الإذاعة أحد الاستديو هات ليكون للعمل الدرامي وأن يتم تزويده بمكتبة موسيقية ومؤثرات موسيقية للاستفادة منها في عمل الأصوات والمؤثرات التي تحتاجها التمثيليات ووافقت الإذاعة على تلك الاقتراحات.

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: رموز درامية سودانية    الجمعة أكتوبر 24, 2014 12:45 pm

في 1967/6/5 م تم تعيين الفكي عبد الرحمن مديرا للمسرح القومي السوداني والذي كان احد ملحقات الإذاعة وكان هذا التاريخ بداية تحول هأم في مسيرة المسرح القومي بام درمان والذي صار مصلحة حكومية مستقلة لها مقوماتها وشخصيتها الاعتبارية وبنياتها الأساسية وقام بجهد كبير في انشاء بنياته الاساسية من صالة وخشبة ومكاتب الى ان بدا ذلك المسرح المبنى يتحول الى حركة مسرحية جادة منتظمة وهو اول من بدا تطبيق ما يعرف بالموسم المسرحي وفق مقاييس اختيار النصوص التي تبدأ بالمحلي مرورا بالعربي فالأفريقي ثم العالمي واتاح فرص الدراسة والتدريب لمعظم العاملين في بعثات تخصصية.

يعتبر يوم 1967/10/22 م يوم خالد في تاريخ المسرح السوداني حيث تم وضع مايسمى بالموسم المسرحي الفني وكانت باكورة ذلك مسرحية المك نمر من تأليف إبراهيم العبادي ومن اخراج الفكي عبد الرحمن وقد حققت تلك المسرحية نجاحا منقطع النظير للتتوالى بعد ذلك العروض المسرحية فكانت مسرحية (سنار المحروسة ) تأليف واخراج الطاهر شبيكة ومسرحية (إبليس) من تأليف خالد ابو الروس ومن اخراج أحمد عثمان عيسى ومسرحية (أكل عيش ) تأليف واخراج الفاضل سعيد ليتم وضع اساس لنهضة مسرحية جديدة وكتابة تاريخ جديد للمسرح السوداني.


في أواخر العام 1972 م عين مديرا للفرقة القومية للفنون الشعبية والاستعراضية وفرقة العرائس المسرحية حتى العام 1974 م وقام بضخ دماء جديدة للفرقة واقنع وزارة المالية بخلق اربعين وظيفة بتعيين راقصين وراقصات من خريجي المدارس العليا وان تهتم الدولة بأمر الفن الشعبي في مراحل التعليم المختلفة حتى يشب اطفالنا ولهم قربى فكرية بالفنون الشعبية ولازالت تلك الفرقة والى الان تقوم بتمثيلها المشرف للسودان في كثير من المحافل والمناسبات والمهرجانات الخارجية وله كذلك الفضل في إنشاء فرقة الاكروبات السودانية في تلك الفترة واصبح مديرا لها عند إنشائها وتولى بعد ذلك إدارة مركز الدراسات الفلكلورية ونفذ الكثير من المشاريع الثقافية وطاف كل انحاء السودان واقام العديد من المعارض وله الفضل في تعيين الباحث الراحل الطيب محمد الطيب بمركز الدراسات الفلكلورية وذلك للاستفادة من امكانياته كرجل موسوعة في هذا المجال واصدر مجلة وازا الفلكلورية. وطلب ان ينقل الى مصلحة السجون لان له مشروع يريد ان ينفذه وهو (السايكو – دراما) وهو تجريب الدراما مع المساجين وعن طريق هذا العمل المسرحي تستطيع ان تنفذ الى نفسياتهم وقد نصل الى معرفة مايعينهم ليكونوا اسوياء


ت
توفي الفكي عبد الرحمن في منتصف العام 2002م

نسألك اللهم أن تمطر قبره بشبأيب رحمتك وأن تسكنه فسيح جناتك مع الصديقين والشهداء

المصدر : نقل بتصرف من حوار من عشرة اجزاء في صحيفة الصحافة السودانية في العام 2000 م

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: رموز درامية سودانية    الجمعة أكتوبر 24, 2014 12:48 pm

من مأثر الراحل المقيم الفكى عبدالرحمن علينا تفضله قديما بتقديم قراءت رمزية بصوت جهورى درامى مدهش لجل مقالات كتاب (أصوات وحناجر )
من إذاعة ام درمان وفاء وحبا لأستاذه ببخت الرضا الدكتور أحمد الطيب مؤلف الكتاب الذى قام بجمعه وتنقيحه ربما بعد رحيله تلميذه الأخر عثمان حسن أحمد ( إبن عم خالد الكد ) وقد رحل هو الأخر ..
تلك القراء الرمزية الدرامية لمقالات الكتاب بصوت الفكى عبدالرحمن تظل أحد أرقى المواد التى سمعتها قديما من ( هنا أم درمان )
إلى جانب ثبوت صوت الفكى عبدالرحمن فى أذهان ومسامع أجيال عديدة من أطفال السودان صباح كل جمعة كونه ( العم مختار) فى برنامج الإطفال الإذاعى الذى كان مدرسة صباحية نهفو إليها كل جمعة قبل بث برنامج (حقيبة الفن ) ثم (صالة العرض )


_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: رموز درامية سودانية    الجمعة أكتوبر 24, 2014 12:52 pm


الراحل/ عبد الوهاب الجعفري
نتوقف في هذه المساحة مع المسرحي الراحل عبد الوهاب الجعفري عبر هذا المقال وهو نقلا من مقال تداعيات للأستاذ يحي فضل الله – صحيفة الصحافة السودانية في يوم الثلاثاء 24 رحب 1421هـ الموافق 3 اكتوبر 2000م

كتب ( عماد احمد ) استاذ التوثيق
....................................

في زيارتنا للمسرح القومي و نحن طلبة السنة الاولي بقسم المسرح و حين كنا ننزل عتبات ذلك السلم الذي يؤدي الي البدروم حيث تتوزع مكاتب المسرح علي مهامها يستقبلنا صوت الوجيه عبد الوهاب الجعفري و هو صوت لا تملك تجاهه إلا الانجذاب ، كان الوجيه يجلس علي مكتب ، يرتدي بدلة لامعة من الشامواه داكنة الزرقة ، يضع علي فمه غليونا لامع السواد يوحي لك بأنه علي وشك إشعاله و يؤكد اناقة الوجيه المعتادة ، كان يتحدث بالتلفون ، تناثرنا داخل ذلك البدروم و صوت الجعفري يمتلك أذاننا تماما ، وقفت انا في زاوية تمكنني من رؤيته و هو يتحدث لا لسبب سوي ان الجعفري يمتلك قدرة ان يجعلك تشاهده و هو يتحدث :- (( بقول ليك يا إسماعيل المسألة دي عايزة تروي شويه ، اسمعني ، لا ما كمان الامور الزي دي ما بتقبل نوع القرار ده يا إسماعيل الحاج موسي ، لا ، لا يا دكتور إسماعيل انا بكره ما فاضي ، ايوه ، ممكن تجيني في البيت ، خلاص جمد القرار ده يا إسماعيل الحاج موسي لحدي ما نتلاقى )) و تتسع منا العيون و لانملك قدرة ان نصافح الوجيه ، الدهشة وحدها التي ابعدتنا عنه ، كيف لا يكون ذلك كذلك ؟ و الوجيه الجعفري يتحدث مع الدكتور إسماعيل الحاج موسي وزير الثقافة و الاعلام و نحس بعظمة الوجيه خاصة انه يستطيع ان يجمد قرارا من الوزير و نطوف بمكاتب المسرح و اقسامه وفي عودتنا لاحظنا عدم وجود الوجيه في ذلك المكتب الذي كان يتحدث فيه مع وزير الثقافة و الاعلام و دخلنا المكتب و الاخ الاستاذ عثمان علي الفكي يواصل شرحه لمهام المسرح القومي و حين اقتربت من حيث كان يجلس الوجيه و بالمصادفة اكتشفت ان التلفون الذي كان يتحدث الوجيه عبره مع الوزير مجرد جهاز بارد الاعصاب و مقطوع العلائق و انه مجرد إكسسوار يستعان به في العروض المسرحية تلك التي كانت قد ادمنت استعمال التلفون و من تلك اللحظة ادمنت الانتباه لهذا الممثل الوجيه عبد الوهاب الجعفري و الذي يمتلك طعما خاصا و حيوية مميزة علي خشبة المسرح.


الوجيه الممثل عبد الوهاب الجعفري لا يحتمل مطلقا غيابه عن خشبة المسرح فتراه يستمتع بأداء شخصيات يتقمصها من وحي اللحظة في بوفيه المسرح القومي او الاذاعة او التلفزيون ، في تلك الدروب الداخلية للحيشان الثلاثة ، في الشارع ، دار الرياضة ام درمان ، استاد الهلال ، استاد المريخ ، في حفلات خاصة ، في جلسات الانس الحميمة و دائما ما تكون تلك الشخصيات متميزة بنوع من الوجاهة و العظمة و لكنه الجعفري لا يتوانى مطلقا في تقمص شخصيات بسيطة و عادية كشخصية الخفير التي فأجأ بها ذات صباح العاملين في المسرح القومي ، كان الجعفري في ذلك الصباح يجلس علي الكرسي الذي يجلس عليه في العادة العم عبد السلام المشهور ب( ابو سلوي ) خفير المسرح القومي ، كان الوجيه الجعفري قد تقمص في ذلك الصباح شخصية خفير بالمسرح القومي بارتدائه عراقي و سروال و طاقية و مركوب و بهذا الزي احتل الوجيه عبد الوهاب الجعفري مدخل المسرح القومي و منع دخول اي موظف او عامل لا يحمل معه بطاقته الشخصية بما في ذلك كبار شخصيات المسرح القومي و قد فعل الوجيه ذلك المشهد كرد فعل لاستفزازه من قبل احد كبار الموظفين في المسرح إذ صرح في نقاش حاد بينه و بين الوجيه في بوفيه المسرح ، صرح ان الوجيه الجعفري يشغل مجرد وظيفة خفير في المسرح القومي . خرجت عربة الكارو التي زينت علي عجل و وضعت عليها سجادة اختلطتا فيها الالوان ووقف عليها الوجيه عبد الوهاب الجعفري ببدلة خضراء لامعة و هو يستقبل صيحات المارة علي تلك الشوارع الام درمانية التي مر بها موكب الوجيه عبد الوهاب الجعفري هذا الصباح و احتشد لهذا الموكب الجزارون و الخضرجية و اصحاب دكاكين التشاشة و اطلقوا صيحاتهم بتحايا متنوعة للوجيه، اللاهثون وراء البصات و الحافلات و البكاسي و كانت كل هذا المركبات في شح الفعالية ارتاحت انفاسهم اللاهثة باللاجدوي حين مر موكب الوجيه ، الاطفال يركضون وراء ذلك الكارو المزين بتلك الوقفة المميزة للوجيه عليه ، الحصان يستجيب لتلك الصيحات الحميمة و يقدل بينما سائقه العجوز يدندن علي إيقاع حوافر الحصان علي اسفلت شارع الموردة المغطى بعض الشئ بالتراب (( السعيد السعيد انا جيت انا جيت القطار القطار حلة الانصار )) وصل موكب الوجيه عبد الوهاب الجعفري ذاك الصباح امام بوابة المسرح القومي متبوعا باطفال يتصايحون حول ذلك الكارو و نزل الوجيه من علي ذلك الكارو بعد ان قدم صفعة مسرحية الصفات تجاه ازمة المواصلات الحادة في تلك الايام . انتفض المسرحيون محاولين ان تكون لهم كينونة تماشيا مع احلام التغير التي تحالفت معها انتفاضة ابريل 1985م فعقدت اجتماعات و تنوعت المشاورات و اخيرا تمت الدعوة لكل المسرحيين لاجتماع بالمسرح القومي و في صالة العرض حتي يتم انتخاب لجنة تدير ما يسمي باتحاد المسرحيين و بدأ ترشيح اسماء لتلك اللجنة ، تم اختيار اسماء تمثل اجيال مختلفة و حين قربت هذه العملية من الإنتهاء صاح الوجيه الجعفري في ذلك الجمع المسرحي و تحرك من مكانه في الصالة صاعدا الي خشبة المسرح حيث تلك الاسماء التي رشحت (( شنو يا اخوانا براكم كده ؟ ، بعدين لجنة ما فيها الجعفري حتعمل شنو يعني ؟ )) و قوبلت هذه الفوضي الجميلة و التي لا يملك ادوات سطوتها سوي الوجيه ، قوبلت بتصفيق حاد من قبل ذلك الحضور المسرحي و كان الجعفري و اشهد بذلك لأني كنت من ضمن اعضاء تلك اللجنة ، اشهد انه كان مفيدا جدا بحضوره الزاهي الفخيم داخل تلك اللجنة.

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: رموز درامية سودانية    الجمعة أكتوبر 24, 2014 12:54 pm

جاء الاستاذ علي شمو و هو وزير للثقافة و الاعلام في اول تشكيل وزاري لحكومة الانقاذ ، جاء كي يجلس الي المسرحيين رغبة في تشاور يتماشى مع مفهوم ( حوار الطرشان ) و تحدث الوزير و تحدث و فجأة يرتفع صوت الوجيه الجعفري معترضا علي حديث الوزير و متحركا من حيث كان يجلس في الصالة صاعدا الي خشبة المسرح محطما ذلك الحائط الرابع و الذي كلف المسرحي المتميز برتولد بيرخت نظرية كاملة لهدمه ، صعد الوجيه عبد الوهاب الجعفري الي خشبة المسرح و قال و بصوت متمكن و بانفعال يخلط الكوميديا و التراجيديا : - (( شوف يا سيادة الوزير انت ما غريب علي الوسط ، انت بتنفخ في قربة مقدوده عشان كده انا قررت اعمل بروفة لموتي )) ما قاله الوجيه عبد الوهاب الجعفري في ذلك اللقاء اعتبره نموذجا لجرأة هذا الفنان العظيم و كان الوجيه الجعفري قد عرف نفسه حين انتهي من حديثه بقوله (( عبد الوهاب الجعفري عامل بالمسرح القومي )) ، الامر الذي جعل العم (جمعة) احد عمال المسرح القومي يحتج قائلا : - (( يا اخوانا عبد الوهاب ده بقول طوالي هو عامل بالمسرح القومي يوم واحد ماشفنا مسك معانا مقشاشه عشان يقش )) و من مكانه علي خشبة المسرح حيث كان يقف بالقرب من حيث يجلس وزير الثقافة تحرك الوجيه نازلا الي الصالة متجها نحو العم (جمعة) مخاطبا إياه : - (( انا اعمل ليك شنو يا جمعة ؟ ، انا ممثل ، يعني فنان ، انا فنان يا جمعة )) حقيقة ، كان الوجيه عبد الوهاب الجعفري يشغل وظيفة عمالية بالمسرح القومي و لكنه كان يشغل ايضا مقام ممثل ممتاز لذلك جاءته الوجاهة و هي منقادة . بعد ذلك اللقاء الذي اعلن فيه الوجيه عبد الوهاب الجعفري بداية يروفات موته ، بعد ذلك ، بعد فترة زمنية ليست طويلة انسحب الوجيه عبد الوهاب الجعفري بهدوء عن هذه الحياة و احتفلت به الفرق الرياضية في دار الرياضة ام درمان بمنافسة علي كأس يحمل أسمه و كان ذلك الكرسي الذي إعتاد ان يجلس عليه في دار الرياضة يتساءل عن كيف يحتفل اهل المسرح بالوجيه عبد الوهاب الجعفري؟


_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
 
رموز درامية سودانية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كبوشية إصالة التاريخ  :: المنتديات العامة :: منتدي الفكر والآداب-
انتقل الى: