كبوشية التاريخ المبهر والواقع المحزن الذي نسعي لتغييره
 
الرئيسيةالبوابة*مكتبة الصورتسجيل دخول الاعضاءدخولالتسجيل
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
عادل عثمان مصطفي
 
أبوبكر الرازي
 
ود عدلان
 
كمال الحاج احمد
 
حسن دينار
 
أبوعزة
 
النعمان نورالدائم
 
ودالعمدة
 
ام شفيف محمد حامد
 
بنت محجوب البشير
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
شعراء الاغاني السودانية
سـمــك ..لـبـن ..تـمـــــر هـنــــــدى
وين الشباب
الموسوعة العالمية للشعر العربي.. الشعر الفصيح
شعراء الحقيبة... توثيق شامل
فـــن الـكــاريـكـاتـيـــــر
تـعـالـــوا اخــدزا لـيـــكـم عــرضـــه
وقفات مع عباقرة اهل المسادير ؟؟
اغانى واغانى
الشعر الشعبي والدوبيت والمسادير
المواضيع الأكثر شعبية
شعراء الاغاني السودانية
وقفات مع عباقرة اهل النم والدوبيت
كلمات اغاني الفنان محمد النصري
فوائد البيض المسلوق
أغاني الحماسة والسيرة ( توثيق ) - د. أحمد القرشي
اهرامات البجراوية
نفلا عن موقع سودانيز اون لاين
موضوع الحلقة : مشاكل النساء بعد سن الخمسين
فوائد الدخن
بوست خاص عن صور الفنانين
المواضيع الأخيرة
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 12 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 12 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 81 بتاريخ الإثنين يونيو 04, 2018 5:24 am
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 490 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو صلاح عوض الكريم فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 16444 مساهمة في هذا المنتدى في 2721 موضوع
سجل معنا

للتسجيل اضغط هـنـا


شاطر | 
 

 رجل في ذاكرة التاريخ بحروف من نور

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 61
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رجل في ذاكرة التاريخ بحروف من نور   الأحد مايو 04, 2014 10:49 am

لاشك أن الشعوب العظيمة تحتفي برموزها الشامخة التي قدمت لها خدمات جليلة في شتى المجالات ومختلف الميادين
وقد شهدت فترة التحرير ظهور رموز قومية عديدة وقد سعى كل المواطنين بدرجات متفاوتة لإستقلال السودان
وكل منهم كان يعمل من ا لمنظور الذي اقتنع به وظهر تياران رئيسيان في السودان أحدهما هو التيار الإستقلالي
والآخر هو التيار الإتحادي واختلفت السبل وتعددت الوسائل وكانت الغاية في النهاية واحدة اذ إتحدت كلمة التيارين
وصبت كل الجهود في نهر الحرية الطامح وتيارها الجارف وتوجت الجهود برفع العلم على سارية القصر إيذاناً بإستقلال السودان
وكان هذا محصلة جهد جيل بحاله ولذلك كتب الأستاذ أحمد خير المحامي كتابه كفاح جيل ولا ريب أن لذلك الجيل حداة ركبه وبناة


مجده وقادة زحفه إلى العلا وطلائع السمو به إلى الذرى الشامخات

الأزهري زعيم من أم درمان
من القادة والزعماء الخالدين الذين أنجبتهم أم درمان الرئيس إسماعيل الأزهري ولد في ام درمان عام (1900-1969م)
ووالد الرئيس الراحل هو السيد أحمد إبن الشيخ إسماعيل المفتي المعروف باسماعيل الأزهري إبن السيد أحمد الأزهري إبن السيد
إسماعيل الولي. وقد عرفت أسرتهم باسم الأزهري ومرد هذا الإرتباط أن جدهم السيد أحمد إبن السيد اسماعيل الولي قد درس بالأزهر
الشريف حتى حصل على الشهادة العالمية وهو أول من أطلق عليه لقب الأزهري من أسرتهم وعمل بالتدريس في الأزهر لمدة أربعة
أعوام وقد اصطحب معه لمصر إبن خاله الشيخ محمد البدوي وألحقه بالأزهر الشريف
تولي رئيس وزراء السودان الفترة 1954 - 1956 م ورئيس مجلس السيادة في الفترة 1965 - 1969 م رفع علم
استقلال السودان مع رفيقه محمد احمد المحجوب عام 1956 . نشأ الأزهري في بيت علم ودين، تعهده جده لأبيه السيد إسماعيل
الأزهري. تلقى تعليمه الأوسط بواد مدني ، كان نابهاً ومتفوقاً، التحق بكلية غردون عام 1917م ولم يكمل تعليمه بها. عمل بالتدريس
في مدرسة عطبرة الوسطي وأم درمان ، ثم ابتعث للدراسة بالجامعة الأميركية ببيروت وعاد منها عام 1930م. عين بكلية غردون
وأسس بها جمعية الآداب والمناظرة. كان ضمن الوفد الذي ذهب إلى بريطانيا عام 1919 م ليهنئها على انتصارها في الحرب العالمية الثانية




زمن النودار التي تحي عنه وجدتها في ارشيف الراي العام
حكايات: قضايا منسية
السيد إسماعيل الأزهرى رئيس الحزب الوطنى الاتحادى قام بجولة خاطفة على قرى شمال الجزيرة فى الأيام القليلة الماضية
وقد ألقى العديد من الخطب المليئة بالطرائف والنكات السياسية, ومن طريف ما يروى عن هذه الخطب هو أنه شرح فى إحداها المعاملة القاسية
التى كان يلاقيها مع زملائه فى المنفى بالجنوب, وقال إن هذه المعاملة لم يلاقيها فى السجون التى كان يشرف عليها الإنجليز ثم شرح المعاملة
التى يلاقيها اليوم جلادوهم بالأمس فى زالنجى, وقال لقد قدم إليهم كل ما يحبونه من الكرات وأوراق (الكوتشينة والضمنة والطاولة)
ثم قال أزهرى: (والله لو كنت أجيد اللحن والغناء لغنيت لكم أصبح الصبح فلا السجن ولا السجان باق).
الرأى العام
21/12/1964م


وجبة من الأرز :
وحوالى الساعة الثانية عشر ظهرا طلبت من الاستاذ ان يتناول
شيئاً من الطعام فأخذ معلقتيبن من الارز باللبن وقد كان هذا
اخر زاد له فى الدنيا ، بعدها دخل الاستاذ فى غيبوبة ، وبعد
لحظات فارق الاستاذ الحياة .
ونكس الحارث سلاحه ومضى بخطوات ضعيفة خارج الغرفة ،
وخرجت أنا كذلك ، كانت أول خطواتى فى مشوار جديد ،
مشوار اسيره وحيدة بعد فراق ابدى لرفيق درب غالى وعزيز ،
وسارت بى العربة وعند مدخل دارنا لم استطع الحركة ،
فقد أصابنى شلل نصفى ، خضعت فيه للعلاج الطبيعى عدة
شهور اكرمنى الله فيه بالشفاء .

يوم تشييع الأزهرى :
وكان يوم التشييع ، من ايام التاريخ التى تشهد دائما اصالة هذا
الشعب ، ودفنوه فى مقابر البكرى ومن المصادفات ان قبر
الاستاذ يقع فى شكل مثلث مع قبري الشيخ المليك وعبدالله
خليل تماماً مثل مواقع منزلهم فى الحياة .

وتقول حرم الرئيس الراحل : لا انسى كلمات البرقية التى بعث
بها السيد الصادق المهدى والذى كان معتقلاً ، قال فى تعزيته
" لقد كان جميل الصفات ، كان صادقاً فى الحالين ،
فى الاتفاق معنا وفى اتفاقنا عليه " .

ويواصل الاستاذ محمد ابن الزعيم الشهيد :
كانت الوفاة يوم الثلاثاء 26 اغسطس 1969 حوالى الساعة الرابعة
وتمت مراسم الدفن يوم الأربعاء 27 أغسطس وكانت جنازة الزعيم
بمثابة استفتاء شعبى على نظام مايو الذى اعلن ما يشبه حالة
الطوارىْ فظلت طائرات الهيلوكوبتر تطوف فى سماء العاصمة
التى اغلقت مداخلها واوقفت الطائرات القادمة من الاقاليم
وبالرغم من كل المحاولات البائسة التى قامت بها السلطات
لمنع المواطنين من الاشتراك فى التشييع الا ان الجماهير
تدفقت من كل مكان ، كانت الحشود على مد البصر استفتاء
على النظام الجديد




له الرحمة والمغفره ...






_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***



عدل سابقا من قبل عادل عثمان مصطفي في الأحد مايو 04, 2014 11:00 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 61
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: رجل في ذاكرة التاريخ بحروف من نور   الأحد مايو 04, 2014 10:51 am







الملازم اول : عبدالفضيل الماظ-2




شهيد الوطنية الملازم اول عبد الفضيل الماظ طويل فارع القوام ممشوقه اسود اللون ... على خده الايسر ندوب اتخذت شكل المربع صارم النظرات حلو الحديث ...هكذا وصفوه .... الشهيد الملازم اول عبد الفضيل الماظ احد المع نجوم ثورة اللواء الابيض 1924.... * كان والده الماظ عيسى من قبيلة النوير ولا احد يدرى كيف وصل الى القاهرة من اقصى اصقاع الجنوب والتحق بالجيش المصرى ...
* وكان والده من القوة التى اعدة بقيادة كتشنر لاسترداد السودان من المهدية لسخرية القدر ....
* كان عبدالفضيل فى الثالثة من العمر عندما تحرك الجيش الغازى
تنقل مع والده فى عدة مدن من بقاع السودان فقد اقام فى دنقلا والابيض وتلودى بجبال النوبة التى احبها عبدالفضيل وقضى بها جل خدمته العسكرية
انتقل الى واو فى عام 1908 ودخل الكتاب هناك وكان عبدالفضيل ذكيا و ذو شخصية قوية من صغره فعين عريف للطلاب بمثابة الالفة الان ...
* كان مولع بالعسكرية فقد كان يتسلل منذ الصغر ومعه بعض الصغار لمشاهدة التدريبات العسكرية فى الغابة المحيطة بمدينة واو ... ومن ثم يقوم بجمع الاولاد ويعلمهم ما شاهده سابقا ...
* التحق بمدرسة الصناعات قسم الحدادة فى عام 1909
* توفى والده فى اوائل 1911 واثر فيه ذلك جدا
* وبعده بقليل توفيت والدته وخلفته وحيدا ...
* جند فى نفس فرقة اباه الاورطة 12 فى اكتوبر 1911 وعين كاتب بلوك امين ثم رقى صول فى فترة 3 شهور لما ابداه من سرعة ودقة فى انجاز العمل الموكل اليه
* التحق بفرقته فى راجا فى ابريل 1914 حيث ابتسم له الحظ والحق بالمدرسة الحربية بناء على توصية قائده الانجليزى فى اوائل 1916...
وقد اشتهر عبدالفضيل بالشجاعة الخارقة ...
* تخرج من المدرسة الحربية فى 1 مايو 1917 فى رتبة ملازم اول ونقل الى تلودى وظل بها من 1917 الى 1923 اى قبل ثورة اللواء الابيض بعام ...
* توفيت زوجته اثناء ولادة اول طفل له فتزوج اختها وشاء القدر ان تلقى نفس المصير ماتت وهى تضع اول جنين له ايضا
* فى عام 1923 نقل عبد الفضيل الى الخرطوم وكانت مصر تغلى بثورة سعد زغلول ... واغتيل السيرلى ستاك هناك وثارت انجلترا للحادث وكان عبدالفضيل هناك فى اجازة فتشرب بروح الثورة ...
* وبعد ان قررت انجلترا طرد الجيش المصرى من السودان فى اربعة وعشرين ساعة انتقام من مصر ... واجلاء كل الموظفين المدنيين ايضا لينفردو بحكم السودان .. احدث ذلك القرار رد فعل عنيف وسط السودانيين فخرجو فى مظاهرات هادرة بقيادة جمعية اللواء الابيض التى كان يرأسها الضابط على عبداللطيف الذى القى القبض عليه واودع السجن ...
وهنا تبداء قصة البطولة الخارقة للبطل عبدالفضيل الماظ ...
فقد خرج من وحدته ومعه رفاقه الضباط يقودون قوة عسكرية لم يتجاوز عددها المائة جندى متجهين من الخرطوم الى بحرى واعترضتهم قوة انجليزية قرب كبرى بحرى ودارت معركة او قل ملحمة وسقط العشرات من الانجليز وظلت المعركة دائرة فى عنف من مساء الخميس 27 /11/1924 الى ضحوة الجمعة 28/11/1924 ونفزت زخيرة الفرقة السودانية او كادت فتفرقو وهربو والتجاء عبدالفضيل وحده الى مبنى المستشفى العسكرى _ مستشفى الخرطوم حاليا _ واخذ الزخيرة من مخزن السلاح التابع للمستشفى واعتلى مبنى المستشفى فى صورة كأنها خيال واخز يمطر على رؤس الجيش الانجليزى حمم مدفعه المكسيم وعجزو تمام من الاقتراب منه ...
خلت الخرطوم من السكان فقد فر سكانها الى الغابة وبقى عبدالفضيل وحده فى محاصر بجحافل الجيش الانجليزى ولا يستطيعون الاقتراب منه ...
وعندما عجزو تمام من القضاء عليه امرهم المأمور بضرب المستشفى بالمدافع الثقيلة بعد نصف يوم اخر من المعركة ونفذت التعليمات ودكت المستشفى على راس البطل وهدت عليه ....
وعندما تم الكشف بين الانقاض وجدوه منكفئا على مدفعه المكسيم وقد احتضنه بكلتا يداه وكأنه لا يزال يواصل فى المعركة ....
وكان عمره وقتها لم يتجاوز الثامنة والعشرين ....

وهكذا اقفلت صفحة قل ان يوجد لها مثيل فى بلد اخر ....
ورحل البطل ولكن بعد ان سجل اسمه بأحرف من نار على حائط التاريخ ....
لكم كان رائع رجل وحده امام حامية مدينة ...!!!!!!
نم بفخر ايها البطل ولك الشهاده ....

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 61
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: رجل في ذاكرة التاريخ بحروف من نور   الأحد مايو 04, 2014 10:57 am



الملازم اول / علي عبداللطيف /3



«لا يهمني إن كنت منتمياً لهذه القبيلة أو تلك فكلنا سودانيون،
نعمل يداً واحدة من أجل تحرير بلادنا من سيطرتكم»..

هكذا حسم الملازم أول علي عبد اللطيف الأمر رداً على سؤال
الضابط الإنجليزي عن القبيلة التي ينتمي إليها، إن تلك المقولة
الوطنية العميقة المعاني تجسّدت فيها بداية المكونات الفكرية
لمفهوم السودان الجديد القائم على حقوق المواطنة دون أدنى
تفرقة دينية أو عرقية أو ثقافية.

إن جمعية اللواء الابيض التي أسسها علي عبد اللطيف وعبد الفضيل
الماظ وآخرون كانت جمعية ذات رؤية متفرّدة ومتقدّمة بكثير عن
واقع التشرذم الذي نعيشه في سودان اليوم من حيث المحتوى
والمضمون، فالتنظيم كان لكل أهل السودان العسكريين وغيرهم
من المدنيين يحملون فوق جوانحهم هدفاً واحداً وهو التحرر
والاستقلال وطرد الإنجليز من البلاد وبناء دولة سودانية موحدة
تتطلع للوحدة مع مصر.

ففي عام 1924 نشطت جمعية اللواء الأبيض بقيادة الملازم علي
عبد اللطيف والملازم عبد الفضيل الماظ الذي قاد عملية تحرير قيادات
التنظيم في داخل سجن كوبر عبر ملحمة بطولية نادرة سقط فيها
الماظ شهيداً وعدد من الضباط والجنود، وكان جزاء الملازم البطل
علي عبد اللطيف النفي إلى مصر والتي عاش فيها حتى توفي
ودفن هناك.

لم تكن جمعية اللواء الأبيض تنظيماً عرقياً ولم تكن قيادته تنتمي
إلى قبيلة معينة بل كان نمطاً قومياً تجري في دمائه الثقافات
السودانية كافة من الجنوب والشمال والشرق والغرب وكان
شعارها (السودان للسودانيين) وطرد المستعمر من السودان ومصر
لإقامة دولة وادي النيل الموحدة، حيث برز الشكل العملي في
إرتباط الشعبين الشقيقين.. حينما تم الاتفاق صبيحة 2 نوفمبر 1924
ما بين الملازم عبد الفضيل الماظ قائد الكتيبة السودانية بالخرطوم بحري
والقائمقام أحمد بك رفعت قائد الحامية المصرية في نفس المنطقة بأن
تشعل الكتيبة السودانية نار الفتيل ضد الانجليز داخل سجن كوبر وتقوم
الفرقة المصرية بعدها مباشرة بدك سرايا الحاكم العام وثكنات الجيش
الإنجليزي بالمدفعية الثقيلة.

والملفت للإنتباه أن الضباط والجنود السودانيين حينما اقتحموا سجن
كوبر كانوا يهتفون بحياة الزعيم الخالد سعد زغلول ووحدة وادي النيل
مما يؤكد على عمق الصلات والعلائق التاريخية ما بين شعبي وادي
النيل في مصر والسودان.

اليوم ونحن نتجه صوب سودان جديد تكملة لمسيرة جمعية اللواء
الأبيض نجد أنفسنا في حاجة ماسة لعملية «فلاش باك» للنظر
بعمق لتلك الدروس والمواقف التي حدثت في زمن قديم مضى
وبرؤية ذات قيمة عالية سابقة لعصرها علنا نستلهم تلك العبر
في معالجة قضايا الساعة في أطراف السودان، خاصة الازمة
المتفاقمة في إقليم دارفور العزيز لدى كل أهل السودان.

لقد شدني ما سطره قلم الصديق هشام هباني والعزيز كوستاوي
وآخرون وهم يطلقون تلك الدعوة المخلصة الصادقة من أجل الإعداد
والتحضير لإقامة تكريم قومي يليق بعظمة ثوار جمعية اللواء الأبيض
عبر نقل رفات البطل الثائر علي عبد الطيف من مرقده في مصر إلى
موطنه السودان عبر ملحمة جماهيرية تصورتها عيداً وطنياً فريداً ويوماً
خالداً في تاريخ الامة السودانية وفاء للبطل الوحدوي الذي اختار النفي
عن وطنه وأهله وآثر الموت في غربته من أجلنا ومن أجل مبادئه التي
لا يحيد عنها.

إن علي عبد اللطيف والذي واجه شراسة المستعمر البغيض ببسالة
ورجولة يصبح تكريمه وإنصافه ديناً في أعناقنا، فالرجل عشق الكفاح
نحو الحرية لاهله.. غير عابئ حتى بالموت، فهو جدير بالتكريم والامتنان
ويومها سنقف جميعاً إجلالاً وتقديراً وعرفاناً حول نعشه الطاهر، مؤكدين
للعالم بأثره أن تلك الرفات لبطل اسطورة تجسّدت في روحه الوحدة
الطوعية لأهل السودان في ذلك الزمان البعيد مما يجعلها ممكنة
في كل الأزمنة دون خوف أو وجل من دعاة الفرقة الذين لا يقرأون
التاريخ جيداً.

إن نقل رفات البطل إلى أرض الوطن هو يوم عيد تمتزج فيه الدموع بالطبول
وبأهازيج الأغاني الوطنية في كل شبر من أرضنا، إذاً، فلنجعل من تلك
الاحتفالية الخالدة عيداً قومياً وعرساً للحرية في سودان جديد ووطن
شاسع فسيح يسع الجميع ويسعد كل أهله بخبراتهم الوفيرة المتعددة
بعيداً عن الصراعات العرقية ومناهج الإقصاء والتهميش التي تهدد الوحدة
الوطنية التي كانت سائدة وساطعة في زمن مضى.

إن تكريم البطل علي عبداللطيف ودفن رفاته الطاهرة في قلب الخرطوم
هو مسؤولية قومية وأخلاقية ووطنية دون اقصاء لأحد مهما اختلفت
الخنادق السياسية، فالبطل قومي ورسالته كانت واضحة المعالم
وبصيرته كانت نافذة سابقاً فيها كل الاجيال من حيث التعايش السلمي
بين الاثنيات المختلفة عبر المفهوم الحقيقي للمواطنة.

يجب أن نشرك حتى منظمات المجتمع المدني الدولية كاليونسيف

والجامعة العربية واليونسكو والاتحاد الأفريقي ليسهموا معنا في
إخراج ذلك اليوم بالشكل الذي يليق بالمناسبة الوطنية العظيمة
بإعتبار أن تلك المنظمات تدعو برامجها إلى نشر ثقافة السلام وتفجير
طاقات الشعوب نحو التعاون والاستقرار، كما أن الهيئات الوطنية
السودانية من أحزاب ونقابات ومنظمات مجتمع مدني وقوات مسلحة
مناط بها جميعاً المشاركة الفاعلة والجادة حتى يصبح ذلك الحلم الجميل
حقيقة ملموسة ليقول لنا التاريخ شكراً بدلاً من أن يلعننا إلى الابد.

فهلاّ إلتقطنا قفاز التحدي وكرمنا البطل القومي علي عبد اللطيف
والذي عزّز فينا روح القومية وسقى روح التوحّد فينا وعمّق حولنا
مبدأ النضال للتحرر.
....................

جريدة الصحافة




_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 61
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: رجل في ذاكرة التاريخ بحروف من نور   الإثنين مايو 05, 2014 9:08 pm



ماذا قال المحجوب عن الصادق المهدي عام 1966 ؟؟؟





Quote:
يقول محمد احمد المحجوب في كتابه الديمقراطية في الميزان : برزت خلافاتي مع الصادق المهدي في الاشهر الأولى لعام 1966م. فذات مساء جاء بعض افراد عائلة المهدي الى منزلي طالبين مني الاستقالة من منصب رئيس الوزراء حتى يصبح الصادق المهدي الذي بلغ ثلاثين عاماً حينها رئيسا للوزراء.. وكان جوابي هو أن هذا الطلب غريب..! فالصادق لا يزال فتياً، والمستقبل أمامه.. وفي وسعه ان ينتظر ، وليس من مصلحته او مصلحة الحزب والوطن ان يصبح رئيسا للوزراء الآن..!! بيد انهم اصروا فتصلبت وساندني الحزب، ثم طلبت مقابلة السيد الصادق من اجل اصلاح الضرر، واجتمعنا وابلغته انني مستعد للاستقالة ومنحه الفرصة ليصبح رئيساً للحكومة لو لم يكن السودان في خطر.. وذكرّته بأنه سيتعامل مع السياسي الحاذق رئيس مجلس السيادة الزعيم اسماعيل الازهري الذي يستطيع ان يلوي ذراع اي شخص.. وليت الصادق رد عليَّ قائلا: انني مخطئ .. بل قال: «انني اعرف ذلك ولكنني اتخذت موقفاً ولن اتزحزح عنه»..! وكان تعليقي هو «إنني مقتنع الآن اكثر من اي وقت مضى بأنك لا تصلح لرئاسة الوزارة


_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 61
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: رجل في ذاكرة التاريخ بحروف من نور   الإثنين مايو 05, 2014 9:09 pm


يقال انه يوم ان اصبح الصادق المهدي رئيسا للوزاره

سؤل المحجوب من قبل بعض الصحفيين
ماذا تقول للصادق في هذا اليوم ؟؟؟

رد محمد احمد المحجوب بجمله صغيره
كبيره في معناها

لا أريد أن أفسد عليه بهجة يومه هذا

رحمك الله يا المحجوب

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 61
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: رجل في ذاكرة التاريخ بحروف من نور   الإثنين مايو 05, 2014 9:15 pm

[الرجل الذي رفع راية استقلالنا :  -4






كلما جاءت ذاكرة التاريخ بسيرة يوم واحد واحد ستة وخمسين يوم أن رفرف علم السودان في ساريته عالياً خفاقاً ، تجول في الخاطر صورة الزعيم الأزهري والمحجوب وهما يخفقان شاخصان ببصر هما إلي أعلي يرمقان راية السودان التي ترفرف لأول مرة في ساريتها بعد الاستقلال ، لكن أحدا لم يخطر بباله بالسؤال عن العسكري الذي رفع العلم ويظهر في الصورة التوثيقية لرفع راية الاستقلال مع الأزهري .
الجاك بخيت كان العسكري السوداني الذي سجل اسمه في ذاكرة التاريخ بأنه الرجل الموكول إليه رفع راية استقلالنا .... وأي فخر يداني هذا الشرف ،وقبل أن يرفع علم السودان بألوانه الحمراء والخضراء والأبيض ثم الأسود أنزل أولا العلم الإنجليزي وعيناه تحتفي بالدمع لبروز شمس الاستقلال.
ولد الجاك بخيت بمدينة شندي في العام 1910م لوالد كان يعمل في سلك العسكرية بالجيش المصري الإنجليزي ، وشاءت الأقدار أن يكون ابنه الرجل الذي انزل علم المستعمر ، وبدأ الجاك حياته بخلوة بشندي طالباً ورحل إلي الخرطوم في سن مبكرة والتحق بالعمل بالجيش بعد أن توقف عن التعليم المدرسي وتدرج تبعاً إلي ذلك حتي وصل إلي رتبة العقيد (اميرلاي) سابقاً .
من إسهاماته العسكرية شارك الجاك في تأسيس سلاح المهندسين وكان قوامها في ذلك الحين 12 فرداً وكان يحض الشباب بالانخراط في سلك العسكرية ، وحينما استعرت حمي الحرب العالمية الثانية شارك الجاك بخيت في الحرب ضد الطليان في العام 1940م ، وتميز في حياته العسكرية بالانضباط والنظافة نتاجاً لسلوكه الحميد تم اختياره لرفع علم السودان في ذلك اليوم التاريخي يوم الاستقلال وكان حينها قائداً للحرس الجمهوري ، 0واستقرق تزين وتجهيز البدلة التي لبسها يوم رفع العلم مدة ثلاثة أيام .
تحكي ابنته مريم عن حياة والدها الراحل وخصوصاً ذكرياته يوم رفع العلم :يوم الجلاء ذهب أبي إلي القصر الجمهوري في تمام الساعة خامسة صباحاً وبعد مراسم الاحتفال وعزف موسيقي شرف تحرك الركب إلي سرايا
الحاكم العام وانزل أبي العلم الإنجليزي والأزهري يقف إلي شماله والمحجوب إلي يمينه ، خلال حياته العسكرية نال كثير من التكريم ويحتضن منزل أبنائه ببحري العديد من النياشين والهدايا التذكارية التي نالها خلال حياته العسكرية الجادة أبرزها نيشان من ملكة بريطانية بدرجة ضابط وميدالية الاستقلال ، وعن حياته الخاصة تقول ابنته مريم أن والدها كان شديد الحزم وحقاني ونادراً ما يبتسم ومن فرط مهابتنا له لم نجلس بجانبه إلا بعد أن بلغ من العمر عتيا .
عندما جاءت ثورة الإنقاذ وأرادت أن تحتفل بأول يوم عيد استقلال بعد قدومها كان الاحتفال في بيت الزعيم الأزهري اخبرهم قدامي العسكر بان الرجل الذي رفع علم الاستقلال مازال علي قيد الحياة فكان من حق الجاك أن يرفع علم الاستقلال في بيت الزعيم الأزهري بعد 34 عاماً وارتدي يومها حله عسكرية زاهية كان ذلك آخر حدث كبير في حياة الضابط الكبير الذي انتقل إلي جوار ربه في أواخر تسعينيات القرن الماضي .

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 61
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: رجل في ذاكرة التاريخ بحروف من نور   الثلاثاء مايو 06, 2014 8:52 am


الراحل (حمزة علاء الدين)
أو (حمزة الدين) كما اشتهر في العالم الغربي -5




هو فنان نوبي مارس الغناء والعزف على العود والتار ، اشتهر بعيداً عن وطنه (بلاد النوبة)

جاء حمزة علاء الدين إلى الدنيا في يوم الأربعاء العاشر من يوليو سنة 1929 للميلاد بقرية تتبع لمركز وادى حلفا.


بدايته

بعد أن جاء حمزة الدين إلى القاهرة درس هندسة الكهرباء بجامعة الملك فؤاد (القاهرة حاليا) وأصبح مهندس كهرباء والتحق للعمل بسكك حديد مصر ، ولكنه بعد فترة من اشتغاله بالهندسه اتجه بعيدا عنها فبدأ بدراسة الموشحات في معهد إبراهيم شفيق للموسيقى ثم ألتحق بعده بمعهد الملك فؤاد للموسيقى الشرقية (معهد الموسيقى العربية الآن) لدراسة آلة العود والموسيقى العربية.

وأكمل حمزة الدين دراسته في أكاديمية سانت سيسيليا بروما ، حصل بعدها على منحة لدراسة الموسيقى الغربية في الولايات المتحدة الأمريكية.

عاد حمزة إلى بلدته وأخذ يعزف لأهله على آلة العود التي لم تكن مشهورة هناك وأنتقل من قرية إلى قرية على ظهر حمار يجمع الأغان النوبية القديمة ويعزف على العود بعض الموسيقى العربية ، لقد أعتبر حمزة الدين أبو الموسيقى النوبية بعد أن أنقذها من الأندثار والنسيان.

أعماله الموسيقية

جذب أداء حمزة الدين وعزفه أنتباه وأعجاب الكثيرين من المطربين الغربيين أمثال بوب ديلان وفرقة جريتفل ديد (Grateful ]ead) والمطربة جوان بيز (Joan Baez) ، واستقر حمزة في الولايات المتحدة الأمريكية بعد أن وقع عقد مع شركة تسجيلات فانجارد (Vanguard Records).

في عام 1964 م سجل حمزة أول ألبوم له وهو موسيقى النوبة (Music of Nubia) ، وفى نفس العام قدم أول حفلة موسيقية له على مسرح بالولايات المتحدة الأمريكية ، وفى العام 1968 سجل حمزة ألبومه إسكاليه أو الساقية بالنوبية والذي أكتسب شهرة وصيت ذائع في الغرب ، كما وضع الموسيقى التصويرية لفيلم الحصان الأسود للمخرج فرانسيس فورد كوبولا.

تولى حمزة العديد من مناصب التدريس كمؤلف موسيقى وأستاذ للموسيقى العرقية في الفترة من 1980 إلى 1990 في العديد من الجامعات الأمريكية ومنها جامعة أوهايو وجامعة واشنطون وجامعة تكساس .

وفى الثمانينيات أقام حمزة لفترة في اليابان حيث كان قد حصل على منحة دراسية لدراسة أوجه الشبه بين آلة العود الشرقية وآلة بيوا اليابانية وهى آلة تشبه العود.

شارك حمزة الدين في العديد من المهرجانات الدولية ، وقد أصدر ألبومه الأخير عام 1999 م بعنوان أمنية (Wish)، وكانت زيارته الأخيرة لمصر في العام 2000 بندوة أقيمت بدار الأوبرا المصرية.

وفاته

توفى حمزة علاء الدين في 22 مايو عام 2006 على أثر مضاعفات حدثت له بعد إجراء عملية جراحية في المرارة بأحد المستشفيات ببيركيلى بكاليفورنيا وسط اهتمام إعلامى كبير بوسائل الأعلام الأمريكية واليابانية وتجاهل تام من وسائل الأعلام المحلية ، ووقد لعبت زوجته نادرة علاء الدين دورا كبيرا وهاما في حياته.


أعماله

1964 - موسيقى النوبة (Music of Nubia)
1965 - العود (Al Oud)
1968 - الساقية (Escalay: The Water Wheel)
1987 - كسوف (Eclipse )
1982 - أغنية النيل (A Song of the Nile)
1995 - ورد النيل (Lily of the Nile)
1996 - (Available Sound: Darius)
1996 - موشح (Muwashshah)
1999 - أمنية (A Wish)


المصدر (بتصرف):
http : // ar . wikipedia . org

http : // www . mawaly . com / music / Hamza + El + Din / wiki



_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
 
رجل في ذاكرة التاريخ بحروف من نور
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كبوشية إصالة التاريخ  :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: