كبوشية التاريخ المبهر والواقع المحزن الذي نسعي لتغييره
 
الرئيسيةالبوابة*مكتبة الصورتسجيل دخول الاعضاءدخولالتسجيل
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
عادل عثمان مصطفي
 
أبوبكر الرازي
 
ود عدلان
 
كمال الحاج احمد
 
حسن دينار
 
أبوعزة
 
النعمان نورالدائم
 
ودالعمدة
 
ام شفيف محمد حامد
 
بنت محجوب البشير
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
شعراء الاغاني السودانية
سـمــك ..لـبـن ..تـمـــــر هـنــــــدى
وين الشباب
الموسوعة العالمية للشعر العربي.. الشعر الفصيح
شعراء الحقيبة... توثيق شامل
فـــن الـكــاريـكـاتـيـــــر
تـعـالـــوا اخــدزا لـيـــكـم عــرضـــه
وقفات مع عباقرة اهل المسادير ؟؟
اغانى واغانى
الشعر الشعبي والدوبيت والمسادير
المواضيع الأكثر شعبية
شعراء الاغاني السودانية
وقفات مع عباقرة اهل النم والدوبيت
كلمات اغاني الفنان محمد النصري
فوائد البيض المسلوق
اهرامات البجراوية
أغاني الحماسة والسيرة ( توثيق ) - د. أحمد القرشي
نفلا عن موقع سودانيز اون لاين
موضوع الحلقة : مشاكل النساء بعد سن الخمسين
سـمــك ..لـبـن ..تـمـــــر هـنــــــدى
بوست خاص عن صور الفنانين
المواضيع الأخيرة
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 6 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 6 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 49 بتاريخ الخميس فبراير 13, 2014 2:55 am
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 490 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو صلاح عوض الكريم فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 16441 مساهمة في هذا المنتدى في 2719 موضوع
سجل معنا

للتسجيل اضغط هـنـا


شاطر | 
 

 الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   الجمعة يوليو 04, 2014 9:27 pm


شعراء معاصرون.......


الاخوة الاعزاء احببت ان اختم هذه الموسوعة العالمية للشعر العربي بشعراء معاصرين وانتقيت منهم :


1- نزار قباني ................................24- محي الدين فارس
2- امل دنقل.................................25- عبدالله الطيب
3- فاروق جويدة.............................26- ميخائيل نعيمة
4- عبدالوهاب البياتي........................27- بشارة الخوري
5- غازي القصيبي..........................28- التجاني يوسف بشير
6- عمر ابو ريشة..........................29- روضة الحاج
7- ايلياء ابوماضي.........................30- محمد سعيد العباسي
8- نازك الملائكة..........................31- مصطفي لطفي المنفلوطي
9- غادة السمان............................32- رفاعة الطهطاوي
10- محمد الفيتوري........................33- عائشة التيمورية
11- عبدالله الفيصل.......................34- محمد بن العثيمين
12- فدوي طوقان.........................35- شكيب ارسلان
13- ادونيس.............................36- خليل الخوري
14- ابوالقاسم الشابي.....................37- الياس ابوشبكة
15- احمد شوقي.........................38- مصطفي صادق الرفاعي
16- حافظ ابراهيم........................39- خليل مطران
17- جبران خليل جبران..................40- عبدالقادر الكتيابي
18- علي الجارم........................41- الطيب برير يوسف
19- محمود سامي البارودي..............42- احلام مستغانمي
20- معروف الرصافي..................43- سيد قطب
21- سيد احمد الحاردلو.................44- الصوارمي خالد سعد
22- معز عمر بخيت...................45- حسن عباس صبحي
23- سعاد الصباح

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   الجمعة يوليو 04, 2014 9:32 pm


نبذة حول الشاعر: نزار قباني
الاسم : نزار توفيق قباني



تاريخ الميلاد : 21 مارس 1923 .

محل الميلاد : حي مئذنة الشحم ..أحد أحياء دمشق القديمة .

حصل على البكالوريا من مدرسة الكلية العلمية الوطنية بدمشق ، ثم التحق بكلية الحقوق بالجامعة السورية وتخرّج فيها عام 1944 .

عمل فور تخرجه بالسلك الدبلوماسي بوزارة الخارجية السورية ، وتنقل في سفاراتها بين مدن عديدة ، خاصة القاهرة ولندن وبيروت ومدريد ، وبعد إتمام الوحدة بين مصر وسوريا عام 1959 ، تم تعيينه سكرتيراً ثانياً للجمهورية المتحدة في سفارتها بالصين .

وظل نزار متمسكاً بعمله الدبلوماسي حتى استقال منه عام 1966 .

طالب رجال الدين في سوريا بطرده من الخارجية وفصله من العمل الدبلوماسي في منتصف الخمسينات ، بعد نشر قصيدة الشهيرة " خبز وحشيش وقمر " التي أثارت ضده عاصفة شديدة وصلت إلى البرلمان .

كان يتقن اللغة الإنجليزية ، خاصة وأنه تعلّم تلك اللغة على أصولها ، عندما عمل سفيراً لسوريا في لندن بين عامي 1952- 1955.

الحالة الاجتماعية :
تزوّج مرتين .. الأولى من سورية تدعى " زهرة " وانجب منها " هدباء " وتوفيق " وزهراء .

وقد توفي توفيق بمرض القلب وعمره 17 سنة ، وكان طالباً بكلية الطب جامعة القاهرة .. ورثاه نزار بقصيدة شهيرة عنوانها " الأمير الخرافي توفيق قباني " وأوصى نزار بأن يدفن بجواره بعد موته .وأما ابنته هدباء فهي متزوجة الآن من طبيب في إحدى بلدان الخليج .

والمرة الثانية من " بلقيس الراوي ، العراقية .. التي قُتلت في انفجار السفارة العراقية ببيروت عام 1982 ، وترك رحيلها أثراً نفسياً سيئاً عند نزار ورثاها بقصيدة شهيرة تحمل اسمها ، حمّل الوطن العربي كله مسؤولية قتلها ..

ولنزار من بلقيس ولد اسمه عُمر وبنت اسمها زينب . وبعد وفاة بلقيس رفض نزار أن يتزوج .

وعاش سنوات حياته الأخيرة في شقة بالعاصمة الإنجليزية وحيداً .

قصته مع الشعر :
بدأ نزار يكتب الشعر وعمره 16 سنة ، وأصدر أول دواوينه " قالت لي السمراء " عام 1944 وكان طالبا بكلية الحقوق ، وطبعه على نفقته الخاصة .

له عدد كبير من دواوين الشعر ، تصل إلى 35 ديواناً ، كتبها على مدار ما يزيد على نصف قرن أهمها " طفولة نهد ، الرسم بالكلمات ، قصائد ، سامبا ، أنت لي " .

لنزار عدد كبير من الكتب النثرية أهمها : " قصتي مع الشعر ، ما هو الشعر ، 100 رسالة حب " .

أسس دار نشر لأعماله في بيروت تحمل اسم " منشورات نزار قباني " .

يقول عن نفسه : "ولدت في دمشق في آذار (مارس) 1923 بيت وسيع، كثير الماء والزهر، من منازل دمشق القديمة، والدي توفيق القباني، تاجر وجيه في حيه، عمل في الحركة الوطنية ووهب حياته وماله لها. تميز أبي بحساسية نادرة وبحبه للشعر ولكل ما هو جميل. ورث الحس الفني المرهف بدوره عن عمه أبي خليل القباني الشاعر والمؤلف والملحن والممثل وباذر أول بذرة في نهضة المسرح المصري.

امتازت طفولتي بحب عجيب للاكتشاف وتفكيك الأشياء وردها إلى أجزائها ومطاردة الأشكال النادرة وتحطيم الجميل من الألعاب بحثا عن المجهول الأجمل. عنيت في بداية حياتي بالرسم. فمن الخامسة إلى الثانية عشرة من عمري كنت أعيش في بحر من الألوان. أرسم على الأرض وعلى الجدران وألطخ كل ما تقع عليه يدي بحثا عن أشكال جديدة. ثم انتقلت بعدها إلى الموسيقى ولكن مشاكل الدراسة الثانوية أبعدتني عن هذه الهواية.

وكان الرسم والموسيقى عاملين مهمين في تهيئتي للمرحلة الثالثة وهي الشعر. في عام 1939، كنت في السادسة عشرة. توضح مصيري كشاعر حين كنت وأنا مبحر إلى إيطاليا في رحلة مدرسية. كتبت أول قصيدة في الحنين إلى بلادي وأذعتها من راديو روما. ثم عدت إلى استكمال دراسة الحقوق

تخرج نزار قباني 1923 دمشق - 1998 لندن في كلية الحقوق بدمشق 1944 ، ثم التحق بالعمل الدبلوماسي ، وتنقل خلاله بين القاهرة ، وأنقرة ، ولندن ، ومدريد ، وبكين ، ولندن.

وفي ربيع 1966 ، ترك نزار العمل الدبلوماسي وأسس في بيروت دارا للنشر تحمل اسمه ، وتفرغ للشعر. وكانت ثمرة مسيرته الشعرية إحدى وأربعين مجموعة شعرية ونثرية، كانت أولاها " قالت لي السمراء " 1944 ، وكانت آخر مجموعاته " أنا رجل واحد وأنت قبيلة من النساء " 1993 .

نقلت هزيمة 1967 شعر نزار قباني نقلة نوعية : من شعر الحب إلى شعر السياسة والرفض والمقاومة ؛ فكانت قصيدته " هوامش على دفتر النكسة " 1967 التي كانت نقدا ذاتيا جارحا للتقصير العربي ، مما آثار عليه غضب اليمين واليسار معا.

في الثلاثنين من أبريل/ نيسان 1999 يمر عام كامل على اختفاء واحد من أكبر شعراء العربية المعاصرين: نزار قباني.

وقد طبعت جميع دواوين نزار قباني ضمن مجلدات تحمل اسم ( المجموعة الكاملة لنزار قباني ) ، وقد أثار شعر نزار قباني الكثير من الآراء النقدية والإصلاحية حوله، لأنه كان يحمل كثيرا من الآراء التغريبية للمجتمع وبنية الثقافة ، وألفت حوله العديد من الدراسات والبحوث الأكاديمية وكتبت عنه كثير من المقالات النقدية .




_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   الجمعة يوليو 04, 2014 9:36 pm


منشورَاتٌ فِدَائيّة على جُدْرَانِ إسْرائيل .../ نزار قباني


1


لن تجعلوا من شعبنا


شعبَ هنودٍ حُمرْ..


فنحنُ باقونَ هنا..


في هذه الأرضِ التي تلبسُ في معصمها


إسوارةً من زهرْ


فهذهِ بلادُنا..


فيها وُجدنا منذُ فجرِ العُمرْ


فيها لعبنا، وعشقنا، وكتبنا الشعرْ


مشرِّشونَ نحنُ في خُلجانها


مثلَ حشيشِ البحرْ..


مشرِّشونَ نحنُ في تاريخها


في خُبزها المرقوقِ، في زيتونِها


في قمحِها المُصفرّْ


مشرِّشونَ نحنُ في وجدانِها


باقونَ في آذارها


باقونَ في نيسانِها


باقونَ كالحفرِ على صُلبانِها


باقونَ في نبيّها الكريمِ، في قُرآنها..


وفي الوصايا العشرْ..


2


لا تسكروا بالنصرْ…


إذا قتلتُم خالداً.. فسوفَ يأتي عمرْو


وإن سحقتُم وردةً..


فسوفَ يبقى العِطرْ


3


لأنَّ موسى قُطّعتْ يداهْ..


ولم يعُدْ يتقنُ فنَّ السحرْ..


لأنَّ موسى كُسرتْ عصاهْ


ولم يعُدْ بوسعهِ شقَّ مياهِ البحرْ


لأنكمْ لستمْ كأمريكا.. ولسنا كالهنودِ الحمرْ


فسوفَ تهلكونَ عن آخركمْ


فوقَ صحاري مصرْ…


4


المسجدُ الأقصى شهيدٌ جديدْ


نُضيفهُ إلى الحسابِ العتيقْ


وليستِ النارُ، وليسَ الحريقْ


سوى قناديلٍ تضيءُ الطريقْ


5


من قصبِ الغاباتْ


نخرجُ كالجنِّ لكمْ.. من قصبِ الغاباتْ


من رُزمِ البريدِ، من مقاعدِ الباصاتْ


من عُلبِ الدخانِ، من صفائحِ البنزينِ، من شواهدِ الأمواتْ


من الطباشيرِ، من الألواحِ، من ضفائرِ البناتْ


من خشبِ الصُّلبانِ، ومن أوعيةِ البخّورِ، من أغطيةِ الصلاةْ


من ورقِ المصحفِ نأتيكمْ


من السطورِ والآياتْ…


فنحنُ مبثوثونَ في الريحِ، وفي الماءِ، وفي النباتْ


ونحنُ معجونونَ بالألوانِ والأصواتْ..


لن تُفلتوا.. لن تُفلتوا..


فكلُّ بيتٍ فيهِ بندقيهْ


من ضفّةِ النيلِ إلى الفراتْ


6


لن تستريحوا معنا..


كلُّ قتيلٍ عندنا


يموتُ آلافاً من المراتْ…


7


إنتبهوا.. إنتبهوا…


أعمدةُ النورِ لها أظافرْ


وللشبابيكِ عيونٌ عشرْ


والموتُ في انتظاركم في كلِّ وجهٍ عابرٍ…


أو لفتةٍ.. أو خصرْ


الموتُ مخبوءٌ لكم.. في مشطِ كلِّ امرأةٍ..


وخصلةٍ من شعرْ..


8


يا آلَ إسرائيلَ.. لا يأخذْكم الغرورْ


عقاربُ الساعاتِ إن توقّفتْ، لا بدَّ أن تدورْ..


إنَّ اغتصابَ الأرضِ لا يُخيفنا


فالريشُ قد يسقطُ عن أجنحةِ النسورْ


والعطشُ الطويلُ لا يخيفنا


فالماءُ يبقى دائماً في باطنِ الصخورْ


هزمتمُ الجيوشَ.. إلا أنكم لم تهزموا الشعورْ


قطعتم الأشجارَ من رؤوسها.. وظلّتِ الجذورْ


9


ننصحُكم أن تقرأوا ما جاءَ في الزّبورْ


ننصحُكم أن تحملوا توراتَكم


وتتبعوا نبيَّكم للطورْ..


فما لكم خبزٌ هنا.. ولا لكم حضورْ


من بابِ كلِّ جامعٍ..


من خلفِ كلِّ منبرٍ مكسورْ


سيخرجُ الحجّاجُ ذاتَ ليلةٍ.. ويخرجُ المنصورْ


10


إنتظرونا دائماً..


في كلِّ ما لا يُنتظَرْ


فنحنُ في كلِّ المطاراتِ، وفي كلِّ بطاقاتِ السفرْ


نطلعُ في روما، وفي زوريخَ، من تحتِ الحجرْ


نطلعُ من خلفِ التماثيلِ وأحواضِ الزَّهرْ..


رجالُنا يأتونَ دونَ موعدٍ


في غضبِ الرعدِ، وزخاتِ المطرْ


يأتونَ في عباءةِ الرسولِ، أو سيفِ عُمرْ..


نساؤنا.. يرسمنَ أحزانَ فلسطينَ على دمعِ الشجرْ


يقبرنَ أطفالَ فلسطينَ، بوجدانِ البشرْ


يحملنَ أحجارَ فلسطينَ إلى أرضِ القمرْ..


11


لقد سرقتمْ وطناً..


فصفّقَ العالمُ للمغامرهْ


صادرتُمُ الألوفَ من بيوتنا


وبعتمُ الألوفَ من أطفالنا


فصفّقَ العالمُ للسماسرهْ..


سرقتُمُ الزيتَ من الكنائسِ


سرقتمُ المسيحَ من بيتهِ في الناصرهْ


فصفّقَ العالمُ للمغامرهْ


وتنصبونَ مأتماً..


إذا خطفنا طائرهْ


12


تذكروا.. تذكروا دائماً


بأنَّ أمريكا – على شأنها –


ليستْ هيَ اللهَ العزيزَ القديرْ


وأن أمريكا – على بأسها –


لن تمنعَ الطيورَ أن تطيرْ


قد تقتلُ الكبيرَ.. بارودةٌ


صغيرةٌ.. في يدِ طفلٍ صغيرْ


13


ما بيننا.. وبينكم.. لا ينتهي بعامْ


لا ينتهي بخمسةٍ.. أو عشرةٍ.. ولا بألفِ عامْ


طويلةٌ معاركُ التحريرِ كالصيامْ


ونحنُ باقونَ على صدوركمْ..


كالنقشِ في الرخامْ..


باقونَ في صوتِ المزاريبِ.. وفي أجنحةِ الحمامْ


باقونَ في ذاكرةِ الشمسِ، وفي دفاترِ الأيامْ


باقونَ في شيطنةِ الأولادِ.. في خربشةِ الأقلامْ


باقونَ في الخرائطِ الملوّنهْ


باقونَ في شعر امرئ القيس..


وفي شعر أبي تمّامْ..


باقونَ في شفاهِ من نحبّهمْ


باقونَ في مخارجِ الكلامْ..


14


موعدُنا حينَ يجيءُ المغيبْ


موعدُنا القادمُ في تل أبيبْ


"نصرٌ من اللهِ وفتحٌ قريبْ"


15


ليسَ حزيرانُ سوى يومٍ من الزمانْ


وأجملُ الورودِ ما ينبتُ في حديقةِ الأحزانْ..


16


للحزنِ أولادٌ سيكبرونْ..


للوجعِ الطويلِ أولادٌ سيكبرونْ


للأرضِ، للحاراتِ، للأبوابِ، أولادٌ سيكبرونْ


وهؤلاءِ كلّهمْ..


تجمّعوا منذُ ثلاثينَ سنهْ


في غُرفِ التحقيقِ، في مراكزِ البوليسِ، في السجونْ


تجمّعوا كالدمعِ في العيونْ


وهؤلاءِ كلّهم..


في أيِّ.. أيِّ لحظةٍ


من كلِّ أبوابِ فلسطينَ سيدخلونْ..


17


..وجاءَ في كتابهِ تعالى:


بأنكم من مصرَ تخرجونْ


وأنكمْ في تيهها، سوفَ تجوعونَ، وتعطشونْ


وأنكم ستعبدونَ العجلَ دونَ ربّكمْ


وأنكم بنعمةِ الله عليكم سوفَ تكفرونْ


وفي المناشير التي يحملُها رجالُنا


زِدنا على ما قالهُ تعالى:


سطرينِ آخرينْ:


ومن ذُرى الجولانِ تخرجونْ


وضفّةِ الأردنِّ تخرجونْ


بقوّةِ السلاحِ تخرجونْ..


18


سوفَ يموتُ الأعورُ الدجّالْ


سوفَ يموتُ الأعورُ الدجّالْ


ونحنُ باقونَ هنا، حدائقاً، وعطرَ برتقالْ


باقونَ فيما رسمَ اللهُ على دفاترِ الجبالْ


باقونَ في معاصرِ الزيتِ.. وفي الأنوالْ


في المدِّ.. في الجزرِ.. وفي الشروقِ والزوالْ


باقونَ في مراكبِ الصيدِ، وفي الأصدافِ، والرمالْ


باقونَ في قصائدِ الحبِّ، وفي قصائدِ النضالْ


باقونَ في الشعرِ، وفي الأزجالْ


باقونَ في عطرِ المناديلِ..


في (الدَّبكةِ) و (الموَّالْ)..


في القصصِ الشعبيِّ، والأمثالْ


باقونَ في الكوفيّةِ البيضاءِ، والعقالْ


باقونَ في مروءةِ الخيلِ، وفي مروءةِ الخيَّالْ


باقونَ في (المهباجِ) والبُنِّ، وفي تحيةِ الرجالِ للرجالْ


باقونَ في معاطفِ الجنودِ، في الجراحِ، في السُّعالْ


باقونَ في سنابلِ القمحِ، وفي نسائمِ الشمالْ


باقونَ في الصليبْ..


باقونَ في الهلالْ..


في ثورةِ الطلابِ، باقونَ، وفي معاولِ العمّالْ


باقونَ في خواتمِ الخطبةِ، في أسِرَّةِ الأطفالْ


باقونَ في الدموعْ..


باقونَ في الآمالْ


19


تسعونَ مليوناً من الأعرابِ خلفَ الأفقِ غاضبونْ


با ويلكمْ من ثأرهمْ..


يومَ من القمقمِ يطلعونْ..


20


لأنَّ هارونَ الرشيدَ ماتَ من زمانْ


ولم يعدْ في القصرِ غلمانٌ، ولا خصيانْ


لأنّنا مَن قتلناهُ، وأطعمناهُ للحيتانْ


لأنَّ هارونَ الرشيدَ لم يعُدْ إنسانْ


لأنَّهُ في تحتهِ الوثيرِ لا يعرفُ ما القدسَ.. وما بيسانْ


فقد قطعنا رأسهُ، أمسُ، وعلّقناهُ في بيسانْ


لأنَّ هارونَ الرشيدَ أرنبٌ جبانْ


فقد جعلنا قصرهُ قيادةَ الأركانْ..


21


ظلَّ الفلسطينيُّ أعواماً على الأبوابْ..


يشحذُ خبزَ العدلِ من موائدِ الذئابْ


ويشتكي عذابهُ للخالقِ التوَّابْ


وعندما.. أخرجَ من إسطبلهِ حصاناً


وزيَّتَ البارودةَ الملقاةَ في السردابْ


أصبحَ في مقدورهِ أن يبدأَ الحسابْ..


22


نحنُ الذينَ نرسمُ الخريطهْ


ونرسمُ السفوحَ والهضابْ..


نحنُ الذينَ نبدأُ المحاكمهْ


ونفرضُ الثوابَ والعقابْ..


23


العربُ الذين كانوا عندكم مصدّري أحلامْ


تحوّلوا بعدَ حزيرانَ إلى حقلٍ من الألغامْ


وانتقلت (هانوي) من مكانها..


وانتقلتْ فيتنامْ..


24


حدائقُ التاريخِ دوماً تزهرُ..


ففي ذُرى الأوراسِ قد ماجَ الشقيقُ الأحمرُ..


وفي صحاري ليبيا.. أورقَ غصنٌ أخضرُ..


والعربُ الذين قلتُم عنهمُ: تحجّروا


تغيّروا..


تغيّروا


25


أنا الفلسطينيُّ بعد رحلةِ الضياعِ والسّرابْ


أطلعُ كالعشبِ من الخرابْ


أضيءُ كالبرقِ على وجوهكمْ


أهطلُ كالسحابْ


أطلعُ كلَّ ليلةٍ..


من فسحةِ الدارِ، ومن مقابضِ الأبوابْ


من ورقِ التوتِ، ومن شجيرةِ اللبلابْ


من بركةِ الدارِ، ومن ثرثرةِ المزرابْ


أطلعُ من صوتِ أبي..


من وجهِ أمي الطيبِ الجذّابْ


أطلعُ من كلِّ العيونِ السودِ والأهدابْ


ومن شبابيكِ الحبيباتِ، ومن رسائلِ الأحبابْ


أفتحُ بابَ منزلي.


أدخلهُ. من غيرِ أن أنتظرَ الجوابْ


لأنني أنا.. السؤالُ والجوابْ


26


محاصرونَ أنتمُ بالحقدِ والكراهيهْ


فمن هنا جيشُ أبي عبيدةٍ


ومن هنا معاويهْ


سلامُكم ممزَّقٌ..


وبيتُكم مطوَّقٌ


كبيتِ أيِّ زانيهْ..


27


نأتي بكوفيّاتنا البيضاءِ والسوداءْ


نرسمُ فوقَ جلدكمْ إشارةَ الفداءْ


من رحمِ الأيامِ نأتي كانبثاقِ الماءْ


من خيمةِ الذُّل التي يعلكُها الهواءْ


من وجعِ الحسينِ نأتي.. من أسى فاطمةَ الزهراءْ


من أُحدٍ نأتي.. ومن بدرٍ.. ومن أحزانِ كربلاءْ


نأتي لكي نصحّحَ التاريخَ والأشياءْ


ونطمسَ الحروفَ..


في الشوارعِ العبريّةِ الأسماء..



_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   الجمعة يوليو 04, 2014 9:42 pm


الحب والبترول ...! / نزار قباني



متى تفهمْ ؟


متى يا سيّدي تفهمْ ؟


بأنّي لستُ واحدةً كغيري من صديقاتكْ


ولا فتحاً نسائيّاً يُضافُ إلى فتوحاتكْ


ولا رقماً من الأرقامِ يعبرُ في سجلاّتكْ ؟


متى تفهمْ ؟


متى تفهمْ ؟


أيا جَمَلاً من الصحراءِ لم يُلجمْ


ويا مَن يأكلُ الجدريُّ منكَ الوجهَ والمعصمْ


بأنّي لن أكونَ هنا.. رماداً في سجاراتكْ


ورأساً بينَ آلافِ الرؤوسِ على مخدّاتكْ


وتمثالاً تزيدُ عليهِ في حمّى مزاداتكْ


ونهداً فوقَ مرمرهِ.. تسجّلُ شكلَ بصماتكْ


متى تفهمْ ؟


متى تفهمْ ؟


بأنّكَ لن تخدّرني.. بجاهكَ أو إماراتكْ


ولنْ تتملّكَ الدنيا.. بنفطكَ وامتيازاتكْ


وبالبترولِ يعبقُ من عباءاتكْ


وبالعرباتِ تطرحُها على قدميْ عشيقاتكْ


بلا عددٍ.. فأينَ ظهورُ ناقاتكْ


وأينَ الوشمُ فوقَ يديكَ.. أينَ ثقوبُ خيماتكْ


أيا متشقّقَ القدمينِ.. يا عبدَ انفعالاتكْ


ويا مَن صارتِ الزوجاتُ بعضاً من هواياتكْ


تكدّسهنَّ بالعشراتِ فوقَ فراشِ لذّاتكْ


تحنّطهنَّ كالحشراتِ في جدرانِ صالاتكْ


متى تفهمْ ؟


متى يا أيها المُتخمْ ؟


متى تفهمْ ؟


بأنّي لستُ مَن تهتمّْ


بناركَ أو بجنَّاتكْ


وأن كرامتي أكرمْ..


منَ الذهبِ المكدّسِ بين راحاتكْ


وأن مناخَ أفكاري غريبٌ عن مناخاتكْ


أيا من فرّخَ الإقطاعُ في ذرّاتِ ذرّاتكْ


ويا مَن تخجلُ الصحراءُ حتّى من مناداتكْ


متى تفهمْ ؟


تمرّغ يا أميرَ النفطِ.. فوقَ وحولِ لذّاتكْ


كممسحةٍ.. تمرّغ في ضلالاتكْ


لكَ البترولُ.. فاعصرهُ على قدَمي خليلاتكْ


كهوفُ الليلِ في باريسَ.. قد قتلتْ مروءاتكْ


على أقدامِ مومسةٍ هناكَ.. دفنتَ ثاراتكْ


فبعتَ القدسَ.. بعتَ الله.. بعتَ رمادَ أمواتكْ


كأنَّ حرابَ إسرائيلَ لم تُجهضْ شقيقاتكْ


ولم تهدمْ منازلنا.. ولم تحرقْ مصاحفنا


ولا راياتُها ارتفعت على أشلاءِ راياتكْ


كأنَّ جميعَ من صُلبوا..


على الأشجارِ.. في يافا.. وفي حيفا..


وبئرَ السبعِ.. ليسوا من سُلالاتكْ


تغوصُ القدسُ في دمها..


وأنتَ صريعُ شهواتكْ


تنامُ.. كأنّما المأساةُ ليستْ بعضَ مأساتكْ


متى تفهمْ ؟


متى يستيقظُ الإنسانُ في ذاتكْ ؟



_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   الجمعة يوليو 04, 2014 9:45 pm


قصيدة الحزن .............../ نزار قباني



علمني حبك ..أن أحزن


و أنا محتاج منذ عصور


لامرأة تجعلني أحزن


لامرأة أبكي بين ذراعيها


مثل العصفور..


لامرأة.. تجمع أجزائي


كشظايا البللور المكسور


***


علمني حبك.. سيدتي


أسوأ عادات


علمني أفتح فنجاني


في الليلة ألاف المرات..


و أجرب طب العطارين..


و أطرق باب العرافات..


علمني ..أخرج من بيتي..


لأمشط أرصفة الطرقات


و أطارد وجهك..


في الأمطار ، و في أضواء السيارات..


و أطارد طيفك..


حتى .. حتى ..


في أوراق الإعلانات ..


علمني حبك..


كيف أهيم على وجهي..ساعات


بحثا عن شعر غجري


تحسده كل الغجريات


بحثا عن وجه ٍ..عن صوتٍ..


هو كل الأوجه و الأصواتْ


***


أدخلني حبكِ.. سيدتي


مدن الأحزانْ..


و أنا من قبلكِ لم أدخلْ


مدنَ الأحزان..


لم أعرف أبداً..


أن الدمع هو الإنسان


أن الإنسان بلا حزنٍ


ذكرى إنسانْ..


***


علمني حبكِ..


أن أتصرف كالصبيانْ


أن أرسم وجهك ..


بالطبشور على الحيطانْ..


و على أشرعة الصيادينَ


على الأجراس..


على الصلبانْ


علمني حبكِ..


كيف الحبُّ يغير خارطة الأزمانْ..


علمني أني حين أحبُّ..


تكف الأرض عن الدورانْ


علمني حبك أشياءً..


ما كانت أبداً في الحسبانْ


فقرأت أقاصيصَ الأطفالِ..


دخلت قصور ملوك الجانْ


و حلمت بأن تتزوجني


بنتُ السلطان..


تلك العيناها .. أصفى من ماء الخلجانْ


تلك الشفتاها.. أشهى من زهر الرمانْ


و حلمت بأني أخطفها


مثل الفرسانْ..


و حلمت بأني أهديها


أطواق اللؤلؤ و المرجانْ..


علمني حبك يا سيدتي, ما الهذيانْ


علمني كيف يمر العمر..


و لا تأتي بنت السلطانْ..


***


علمني حبكِ..


كيف أحبك في كل الأشياءْ


في الشجر العاري..


في الأوراق اليابسة الصفراءْ


في الجو الماطر.. في الأنواءْ..


في أصغر مقهى..


نشرب فيهِ، مساءً، قهوتنا السوداءْ..


علمني حبك أن آوي..


لفنادقَ ليس لها أسماءْ


و كنائس ليس لها أسماءْ


و مقاهٍ ليس لها أسماءْ


علمني حبكِ..


كيف الليلُ يضخم أحزان الغرباءْ..


علمني..كيف أرى بيروتْ


إمرأة..طاغية الإغراءْ..


إمراةً..تلبس كل كل مساءْ


أجمل ما تملك من أزياءْ


و ترش العطر.. على نهديها


للبحارةِ..و الأمراء..


علمني حبك ..


أن أبكي من غير بكاءْ


علمني كيف ينام الحزن


كغلام مقطوع القدمينْ..


في طرق (الروشة) و (الحمراء)..


***


علمني حبك أن أحزنْ..


و أنا محتاج منذ عصور


لامرأة.. تجعلني أحزن


لامرأة.. أبكي بين ذراعيها..


مثل العصفور..


لامرأة تجمع أجزائي..


كشظايا البللور المكسور..



_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   الجمعة يوليو 04, 2014 9:48 pm


أنا مع الإرهاب .........../ نزار قباني



متهمون نحن بالإرهاب


إن نحن دافعنا عن بكل جرأة


عن شعر بلقيس ...


وعن شفاة ميسون ...


وعن هند ... وعن دعد ...


وعن لبنى ... وعن رباب ...


عن مطر الكحل الذي


ينزل كالوحي من الأهداب !!


لن تجدوا في حوزتي


قصيدة سرية ...


أو لغة سرية ...


أو كتبا سرية أسجنها في داخل


الأبواب


وليس عندي أبدا قصيدة واحدة


تسير في الشارع وهي ترتدي


الحجاب


****


متهمون نحن بالإرهاب


أذا كتبنا عن بقايا وطن ...


مخلع ... مفكك مهترئ


أشلاؤه تناثرت أشلاء ...


عن وطن يبحث عن عنوانه ...


وأمة ليس لها سماء !!


***


عن وطن .. لم يبق من أشعاره


العظيمة الأولى ...


سوى قصائد الخنساء !!


***


عن وطن لم يبق في آفاقه


حرية حمراء .. أو زرقاء ... أو


صفراء ...


***


عن وطن ... يمنعنا ان نشتري


الجريدة


أو نسمع الأنباء ...


عن وطن ... كل العصافير به


ممنوعة دوما من الغناء ...


عن وطن ...


كتابه تعودوا أن يكتبوا


من شدة الرعب ...


على الهواء !!


***


عن وطن يشبه حال الشعر في


بلادنا


فهو كلام سائب ...


مرتجل ...


مستورد...


وأعجمي الوجه واللسان ...


فما له بداية ...


ولا له نهاية ...


ولا له علاقة بالناس ... أو


بالأرض ...


أو بمأزق الإنسان !!


***


عن وطن ...


يمشي إلى مفاوضات السلم


دونما كرامة ...


ودونما حذاء !!


***


عن وطن رجاله بالوا على


أنفسهم خوفا ...


ولم يبق سوى النساء !!


***


الملح ... في عيوننا ...


والملح في شفاهنا..


والملح ... في كلامنا


فهل يكون القحط في نفوسنا


إرثا أتانا من بني قحطان ؟؟


لم يبق في أمتنا معاوية ...


ولا أبو سفيان ...


لم يبق من يقول (لا) ...


في وجه من تنازلوا


عن بيتنا .. وخبزنا .. وزيتنا ...


وحولوا تاريخنا الزاهي...


إلى دكان !!


***


لم يبق في حياتنا قصيدة ...


ما فقدت عفافها ...


في مضجع السلطان...


**


لقد تعودنا على هواننا ..


ماذا من الإنسان يبقى ...


حين يعتاد الهوان؟؟


**


عن أسامة بن منقذ ...


وعقبة بن نافع ...


عن عمر ... عن حمزة ...


عن خالد يزحف نحو الشام ...


ابحث عن معتصم بالله ...


حتى ينقذ النساء من وحشية


السبي ...


ومن ألسنة النيران !!


ابحث عن رجال آخر


الزمان...


فلا أرى في الليل إلا قططا


مذعورة ...


تخشى علي أرواحها ...


من سلطة الفئران !!


***


هل العمي القومي ...قد أصابنا


وهو أبكم ؟


أم نحن نشكو من عمى الألوان


**


متهمون نحن بالإرهاب ...


أذا رفضنا موتنا ...


بجرافات إسرائيل ...


تنكش في ترابنا ...


تنكش في تاريخنا ...


تنكش في إنجيلنا ...


تنكش في قرآننا ...


تنكش في تراب أنبيائنا ...


إن كان هذا ذنبنا


ما أجمل الإرهاب ....


***


متهمون نحن بالإرهاب ...


إذا رفضنا محونا ....


على يد المغول ... واليهود


... والبرابرة ...


إذا رمينا حجرا ...


على زجاج مجلس الأمن الذي


استولى عليه القياصرة !!


***


متهمون نحن بالإرهاب ...


إذارفضنا أن نفاوض الذئب


وأن نمد كفنا لعاهرة !!


**


أمريكا ...


ضد ثقافات البشر...


وهي بلا ثقافة ...


ضد حضارات الحضر


وهي بلا حضارة


أمريكا ...


بناية عملاقة


ليس لها حيطان !!


***


متهمون نحن بالإرهاب ...


إذا رفضنا زمنا


صارت به أمريكا


المغرورة ... الغنية ... القوية


مترجما محلفا ...


للغة العبرية !!


**


متهمون نحن بالإرهاب ...


إذا رمينا وردة ...


للقدس ...


للخليل ...


أو لغزة ...


والناصرة ...


إذا حملنا الخبز والماء ...


إلى طروادة المحاصرة ...


*


متهمون نحن بالإرهاب ...


إذا رفعنا صوتنا


ضد كل الشعوبيين من قادتنا ...


وكل من قد غيروا سروجهم ...


وانتقلوا من وحدويين ...


إلى سماسرة !!


***


إذا اقترفنا مهنة الثقافة ...


إذا تمردنا على أوامر


الخليفة


العظيم .. والخلافة ...


إذا قرأنا كتبا في الفقه


... والسياسة ...


إذا ذكرنا ربنا تعالى...


إذا تلونا (سورة الفتح) ..


وأصغينا إلى خطبة يوم الجمعة


فنحن ضالعون في الإرهاب !!


متهمون نحن بالإرهاب ...


إن نحن دافعنا عن الأرض


وعن كرامة التراب


إذا تمردنا على اغتصاب الشعب


واغتصابنا ...


إذاحمينا آخر النخيل في


صحرائنا ...


وآخر النجوم في سمائنا ...


وآخرالحروف في أسمائنا ...


وآخر الحليب في أثداء أمهاتنا


إن كان هذا ذنبنا ...


ما أروع الإرهاب !!


***


أنا مع الإرهاب ...


إن كان يستطيع أن ينقذني


من المهاجرين من روسيا ...


ورومانيا، وهنقاريا، وبولونيا ...


وحطوا في فلسطين على أكتافنا


ليسرقوا ... مآذن القدس ...


وباب المسجد الأقصى ...


ويسرقوا النقوش ...


والقباب ...


**


أنا مع الإرهاب ...


إن كان يستطيع أن يحرر


المسيح ...


ومريم العذراء ...


والمدينة المقدسة ...


من سفراء الموت والخراب !!


***


بالأمس ...


كان الشارع القومي في بلادنا


يصهل كالحصان ...


وكانت الساحات أنهارا


تفيض عنفوان ...


وبعد أوسلو ...


لم يعد في فمنا أسنان ...


فهل تحولنا إلى شعب


من العميان .. والخرسان ؟؟


***


متهمون نحن بالإرهاب ...


إن نحن دافعنا بكل قوة


عن إرثنا الشعري


عن حائطنا القومي ..


عن حضارة الوردة ..


عن ثقافة النايات .. في جبالنا


وعن مرايا الأعين السوداء


**


متهمون نحن بالإرهاب ...


إن نحن دافعنا بما نكتبه ...


عن زرقة البحر ...


وعن رائحة الحبر


وعن حرية الحرف ...


وعن قدسية الكتاب !!


***


أنا مع الإرهاب ...


إن كان يستطيع أن يحرر الشعب


من الطغاة .. والطغيان ...


وينقذ الإنسان من وحشية الإنسان


ويرجع الليمون والزيتون


والحسون


للجنوب من لبنان ...


ويرجع البسمة للجولان ....


***


أنا مع الإرهاب ...


إن كان يستطيع أن ينقذني


من قيصر اليهود ...


أو من قيصر الرومان !!


***


أنا مع الإرهاب ...


ما دام هذا العالم الجديد ...


مقتسما


ما بين امريكا .. وإسرائيل


بالمناصفة !!


***


أنا مع الإرهاب ...


بكل ما أملك من شعر


ومن نثر ...


وممن أنياب ...


ما دام هذا العالم الجديد ...


بين يدي قصاب !!(جزار)


**


أنا مع الإرهاب


ما دام هذا العالم الجديد


قد صنفنا


من فئة الذباب !!


**


أنا مع الإرهاب ...


إن كان مجلس الشيوخ في


أمريكا ..


هو الذي في يده الحساب


وهو الذي يقرر الثواب ...


والعقاب !!


***


أنا مع الإرهاب ...


ما دام هذا العالم الجديد ...


يكره في أعماقه


رائحة الأعراب !!


***


انا مع الإرهاب ...


ما دام هذا العالم الجديد ...


يريد أن يذبح أطفالي ...


ويرميهم إلى الكلاب !!


**


من أجل هذا كله ...


أرفع صوتي عاليا :


أنا مع الإرهاب !!


أنا مع الإرهاب !!


أنا مع الإرهاب !!...



_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   السبت يوليو 05, 2014 10:10 am




أطفال الحجارة ......./ نزار قباني




بهروا الدنيا..


وما في يدهم إلا الحجاره..


وأضاؤوا كالقناديلِ، وجاؤوا كالبشاره


قاوموا.. وانفجروا.. واستشهدوا..


وبقينا دبباً قطبيةً


صُفِّحت أجسادُها ضدَّ الحراره..


قاتَلوا عنّا إلى أن قُتلوا..


وجلسنا في مقاهينا.. كبصَّاق المحارة


واحدٌ يبحثُ منّا عن تجارة..


واحدٌ.. يطلبُ ملياراً جديداً..


وزواجاً رابعاً..


ونهوداً صقلتهنَّ الحضارة..


واحدٌ.. يبحثُ في لندنَ عن قصرٍ منيفٍ


واحدٌ.. يعملُ سمسارَ سلاح..


واحدٌ.. يطلبُ في الباراتِ ثاره..


واحدٌ.. بيحثُ عن عرشٍ وجيشٍ وإمارة..


آهِ.. يا جيلَ الخياناتِ..


ويا جيلَ العمولات..


ويا جيلَ النفاياتِ


ويا جيلَ الدعارة..


سوفَ يجتاحُكَ –مهما أبطأَ التاريخُ-


أطفالُ الحجاره..



_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   السبت يوليو 05, 2014 10:15 am


قارئة الفنجان ............../ نزار قباني




جَلَسَت والخوفُ بعينيها


تتأمَّلُ فنجاني المقلوب


قالت:


يا ولدي.. لا تَحزَن


فالحُبُّ عَليكَ هوَ المكتوب


يا ولدي،


قد ماتَ شهيداً


من ماتَ على دينِ المحبوب


فنجانك دنيا مرعبةٌ


وحياتُكَ أسفارٌ وحروب..


ستُحِبُّ كثيراً يا ولدي..


وتموتُ كثيراً يا ولدي


وستعشقُ كُلَّ نساءِ الأرض..


وتَرجِعُ كالملكِ المغلوب


بحياتك يا ولدي امرأةٌ


عيناها، سبحانَ المعبود


فمُها مرسومٌ كالعنقود


ضحكتُها موسيقى و ورود


لكنَّ سماءكَ ممطرةٌ..


وطريقكَ مسدودٌ.. مسدود


فحبيبةُ قلبكَ.. يا ولدي


نائمةٌ في قصرٍ مرصود


والقصرُ كبيرٌ يا ولدي


وكلابٌ تحرسُهُ.. وجنود


وأميرةُ قلبكَ نائمةٌ..


من يدخُلُ حُجرتها مفقود..


من يطلبُ يَدَها..


من يَدنو من سورِ حديقتها.. مفقود


من حاولَ فكَّ ضفائرها..


يا ولدي..


مفقودٌ.. مفقود


بصَّرتُ.. ونجَّمت كثيراً


لكنّي.. لم أقرأ أبداً


فنجاناً يشبهُ فنجانك


لم أعرف أبداً يا ولدي..


أحزاناً تشبهُ أحزانك


مقدُورُكَ.. أن تمشي أبداً


في الحُبِّ .. على حدِّ الخنجر


وتَظلَّ وحيداً كالأصداف


وتظلَّ حزيناً كالصفصاف


مقدوركَ أن تمضي أبداً..


في بحرِ الحُبِّ بغيرِ قُلوع


وتُحبُّ ملايينَ المَرَّاتِ...


وترجعُ كالملكِ المخلوع..



_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   السبت يوليو 05, 2014 11:34 am


رسالة من تحت الماء...../ نزار قباني




إن كنتَ صديقي.. ساعِدني


كَي أرحَلَ عَنك..


أو كُنتَ حبيبي.. ساعِدني


كَي أُشفى منك


لو أنِّي أعرِفُ أنَّ الحُبَّ خطيرٌ جِدَّاً


ما أحببت


لو أنِّي أعرفُ أنَّ البَحرَ عميقٌ جِداً


ما أبحرت..


لو أنِّي أعرفُ خاتمتي


ما كنتُ بَدأت...


إشتقتُ إليكَ.. فعلِّمني


أن لا أشتاق


علِّمني


كيفَ أقُصُّ جذورَ هواكَ من الأعماق


علِّمني


كيف تموتُ الدمعةُ في الأحداق


علِّمني


كيفَ يموتُ القلبُ وتنتحرُ الأشواق


*


إن كنت نبياً .. خلصني


من هذا السحر..


من هذا الكفر


حبك كالكفر.. فطهرني


من هذا الكفر..


إن كنتَ قويَّاً.. أخرجني


من هذا اليَمّ..


فأنا لا أعرفُ فنَّ العوم


الموجُ الأزرقُ في عينيك.. يُجرجِرُني نحوَ الأعمق


وأنا ما عندي تجربةٌ


في الحب.. ولا عندي زورق..


إن كنت أعز عليك .. فخذ بيديّ


فأنا عاشقةٌ من رأسي .. حتى قدميّ


إني أتنفَّسُ تحتَ الماء..


إنّي أغرق..


أغرق..


أغرق..



_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   السبت يوليو 05, 2014 11:39 am

قصيدته في رثاء زوجته .. بلقيس


قصيدة بلقيس ../ نزار قباني




شُكراً لكم ..


شُكراً لكم . .


فحبيبتي قُتِلَت .. وصار بوُسْعِكُم


أن تشربوا كأساً على قبر الشهيدهْ


وقصيدتي اغْتِيلتْ ..


وهل من أُمَّـةٍ في الأرضِ ..


- إلا نحنُ - تغتالُ القصيدة ؟


بلقيسُ ...


كانتْ أجملَ المَلِكَاتِ في تاريخ بابِِلْ


بلقيسُ ..


كانت أطولَ النَخْلاتِ في أرض العراقْ


كانتْ إذا تمشي ..


ترافقُها طواويسٌ ..


وتتبعُها أيائِلْ ..


بلقيسُ .. يا وَجَعِي ..


ويا وَجَعَ القصيدةِ حين تلمَسُهَا الأناملْ


هل يا تُرى ..


من بعد شَعْرِكِ سوفَ ترتفعُ السنابلْ ؟


يا نَيْنَوَى الخضراءَ ..


يا غجريَّتي الشقراءَ ..


يا أمواجَ دجلةَ . .


تلبسُ في الربيعِ بساقِهِا


أحلى الخلاخِلْ ..


قتلوكِ يا بلقيسُ ..


أيَّةُ أُمَّةٍ عربيةٍ ..


تلكَ التي


تغتالُ أصواتَ البلابِلْ ؟


أين السَّمَوْأَلُ ؟


والمُهَلْهَلُ ؟


والغطاريفُ الأوائِلْ ؟


فقبائلٌ أَكَلَتْ قبائلْ ..


وثعالبٌ قَتَـلَتْ ثعالبْ ..


وعناكبٌ قتلتْ عناكبْ ..


قَسَمَاً بعينيكِ اللتينِ إليهما ..


تأوي ملايينُ الكواكبْ ..


سأقُولُ ، يا قَمَرِي ، عن العَرَبِ العجائبْ


فهل البطولةُ كِذْبَةٌ عربيةٌ ؟


أم مثلنا التاريخُ كاذبْ ؟.


بلقيسُ


لا تتغيَّبِي عنّي


فإنَّ الشمسَ بعدكِ


لا تُضيءُ على السواحِلْ . .


سأقول في التحقيق :


إنَّ اللصَّ أصبحَ يرتدي ثوبَ المُقاتِلْ


وأقول في التحقيق :


إنَّ القائدَ الموهوبَ أصبحَ كالمُقَاوِلْ ..


وأقولُ :


إن حكايةَ الإشعاع ، أسخفُ نُكْتَةٍ قِيلَتْ ..


فنحنُ قبيلةٌ بين القبائِلْ


هذا هو التاريخُ . . يا بلقيسُ ..


كيف يُفَرِّقُ الإنسانُ ..


ما بين الحدائقِ والمزابلْ


بلقيسُ ..


أيَّتها الشهيدةُ .. والقصيدةُ ..


والمُطَهَّرَةُ النقيَّةْ ..


سَبَـأٌ تفتِّشُ عن مَلِيكَتِهَا


فرُدِّي للجماهيرِ التحيَّةْ ..


يا أعظمَ المَلِكَاتِ ..


يا امرأةً تُجَسِّدُ كلَّ أمجادِ العصورِ السُومَرِيَّةْ


بلقيسُ ..


يا عصفورتي الأحلى ..


ويا أَيْقُونتي الأَغْلَى


ويا دَمْعَاً تناثرَ فوق خَدِّ المجدليَّةْ


أَتُرى ظَلَمْتُكِ إذْ نَقَلْتُكِ


ذاتَ يومٍ .. من ضفاف الأعظميَّةْ


بيروتُ .. تقتُلُ كلَّ يومٍ واحداً مِنَّا ..


وتبحثُ كلَّ يومٍ عن ضحيَّةْ


والموتُ .. في فِنْجَانِ قَهْوَتِنَا ..


وفي مفتاح شِقَّتِنَا ..


وفي أزهارِ شُرْفَتِنَا ..


وفي وَرَقِ الجرائدِ ..


والحروفِ الأبجديَّةْ ...


ها نحنُ .. يا بلقيسُ ..


ندخُلُ مرةً أُخرى لعصرِ الجاهليَّةْ ..


ها نحنُ ندخُلُ في التَوَحُّشِ ..


والتخلّفِ .. والبشاعةِ .. والوَضَاعةِ ..


ندخُلُ مرةً أُخرى .. عُصُورَ البربريَّةْ ..


حيثُ الكتابةُ رِحْلَةٌ


بينِ الشَّظيّةِ .. والشَّظيَّةْ


حيثُ اغتيالُ فراشةٍ في حقلِهَا ..


صارَ القضيَّةْ ..


هل تعرفونَ حبيبتي بلقيسَ ؟


فهي أهمُّ ما كَتَبُوهُ في كُتُبِ الغرامْ


كانتْ مزيجاً رائِعَاً


بين القَطِيفَةِ والرخامْ ..


كان البَنَفْسَجُ بينَ عَيْنَيْهَا


ينامُ ولا ينامْ ..


بلقيسُ ..


يا عِطْرَاً بذاكرتي ..


ويا قبراً يسافرُ في الغمام ..


قتلوكِ ، في بيروتَ ، مثلَ أيِّ غزالةٍ


من بعدما .. قَتَلُوا الكلامْ ..


بلقيسُ ..


ليستْ هذهِ مرثيَّةً


لكنْ ..


على العَرَبِ السلامْ


بلقيسُ ..


مُشْتَاقُونَ .. مُشْتَاقُونَ .. مُشْتَاقُونَ ..


والبيتُ الصغيرُ ..


يُسائِلُ عن أميرته المعطَّرةِ الذُيُولْ


نُصْغِي إلى الأخبار .. والأخبارُ غامضةٌ


ولا تروي فُضُولْ ..


بلقيسُ ..


مذبوحونَ حتى العَظْم ..


والأولادُ لا يدرونَ ما يجري ..


ولا أدري أنا .. ماذا أقُولْ ؟


هل تقرعينَ البابَ بعد دقائقٍ ؟


هل تخلعينَ المعطفَ الشَّتَوِيَّ ؟


هل تأتينَ باسمةً ..


وناضرةً ..


ومُشْرِقَةً كأزهارِ الحُقُولْ ؟


بلقيسُ ..


إنَّ زُرُوعَكِ الخضراءَ ..


ما زالتْ على الحيطانِ باكيةً ..


وَوَجْهَكِ لم يزلْ مُتَنَقِّلاً ..


بينَ المرايا والستائرْ


حتى سجارتُكِ التي أشعلتِها


لم تنطفئْ ..


ودخانُهَا


ما زالَ يرفضُ أن يسافرْ


بلقيسُ ..


مطعونونَ .. مطعونونَ في الأعماقِ ..


والأحداقُ يسكنُها الذُهُولْ


بلقيسُ ..


كيف أخذتِ أيَّامي .. وأحلامي ..


وألغيتِ الحدائقَ والفُصُولْ ..


يا زوجتي ..


وحبيبتي .. وقصيدتي .. وضياءَ عيني ..


قد كنتِ عصفوري الجميلَ ..


فكيف هربتِ يا بلقيسُ منّي ؟..


بلقيسُ ..


هذا موعدُ الشَاي العراقيِّ المُعَطَّرِ ..


والمُعَتَّق كالسُّلافَةْ ..


فَمَنِ الذي سيوزّعُ الأقداحَ .. أيّتها الزُرافَةْ ؟


ومَنِ الذي نَقَلَ الفراتَ لِبَيتنا ..


وورودَ دَجْلَةَ والرَّصَافَةْ ؟


بلقيسُ ..


إنَّ الحُزْنَ يثقُبُنِي ..


وبيروتُ التي قَتَلَتْكِ .. لا تدري جريمتَها


وبيروتُ التي عَشقَتْكِ ..


تجهلُ أنّها قَتَلَتْ عشيقتَها ..


وأطفأتِ القَمَرْ ..


بلقيسُ ..


يا بلقيسُ ..


يا بلقيسُ


كلُّ غمامةٍ تبكي عليكِ ..


فَمَنْ تُرى يبكي عليَّا ..


بلقيسُ .. كيف رَحَلْتِ صامتةً


ولم تَضَعي يديْكِ .. على يَدَيَّا ؟


بلقيسُ ..


كيفَ تركتِنا في الريح ..


نرجِفُ مثلَ أوراق الشَّجَرْ ؟


وتركتِنا - نحنُ الثلاثةَ - ضائعينَ


كريشةٍ تحتَ المَطَرْ ..


أتُرَاكِ ما فَكَّرْتِ بي ؟


وأنا الذي يحتاجُ حبَّكِ .. مثلَ (زينبَ) أو (عُمَرْ)


بلقيسُ ..


يا كَنْزَاً خُرَافيّاً ..


ويا رُمْحَاً عِرَاقيّاً ..


وغابَةَ خَيْزُرَانْ ..


يا مَنْ تحدَّيتِ النجُومَ ترفُّعاً ..


مِنْ أينَ جئتِ بكلِّ هذا العُنْفُوانْ ؟


بلقيسُ ..


أيتها الصديقةُ .. والرفيقةُ ..


والرقيقةُ مثلَ زَهْرةِ أُقْحُوَانْ ..


ضاقتْ بنا بيروتُ .. ضاقَ البحرُ ..


ضاقَ بنا المكانْ ..


بلقيسُ : ما أنتِ التي تَتَكَرَّرِينَ ..


فما لبلقيسَ اثْنَتَانْ ..


بلقيسُ ..


تذبحُني التفاصيلُ الصغيرةُ في علاقتِنَا ..


وتجلُدني الدقائقُ والثواني ..


فلكُلِّ دبّوسٍ صغيرٍ .. قصَّةٌ


ولكُلِّ عِقْدٍ من عُقُودِكِ قِصَّتانِ


حتى ملاقطُ شَعْرِكِ الذَّهَبِيِّ ..


تغمُرُني ،كعادتِها ، بأمطار الحنانِ


ويُعَرِّشُ الصوتُ العراقيُّ الجميلُ ..


على الستائرِ ..


والمقاعدِ ..


والأوَاني ..


ومن المَرَايَا تطْلَعِينَ ..


من الخواتم تطْلَعِينَ ..


من القصيدة تطْلَعِينَ ..


من الشُّمُوعِ ..


من الكُؤُوسِ ..


من النبيذ الأُرْجُواني ..


بلقيسُ ..


يا بلقيسُ .. يا بلقيسُ ..


لو تدرينَ ما وَجَعُ المكانِ ..


في كُلِّ ركنٍ .. أنتِ حائمةٌ كعصفورٍ ..


وعابقةٌ كغابةِ بَيْلَسَانِ ..


فهناكَ .. كنتِ تُدَخِّنِينَ ..


هناكَ .. كنتِ تُطالعينَ ..


هناكَ .. كنتِ كنخلةٍ تَتَمَشَّطِينَ ..


وتدخُلينَ على الضيوفِ ..


كأنَّكِ السَّيْفُ اليَمَاني ..


بلقيسُ ..


أين زجَاجَةُ ( الغِيرلاَنِ ) ؟


والوَلاّعةُ الزرقاءُ ..


أينَ سِجَارةُ الـ (الكَنْتِ ) التي


ما فارقَتْ شَفَتَيْكِ ؟


أين (الهاشميُّ ) مُغَنِّيَاً ..


فوقَ القوامِ المَهْرَجَانِ ..


تتذكَّرُ الأمْشَاطُ ماضيها ..


فَيَكْرُجُ دَمْعُهَا ..


هل يا تُرى الأمْشَاطُ من أشواقها أيضاً تُعاني ؟


بلقيسُ : صَعْبٌ أنْ أهاجرَ من دمي ..


وأنا المُحَاصَرُ بين ألسنَةِ اللهيبِ ..


وبين ألسنَةِ الدُخَانِ ...


بلقيسُ : أيتَّهُا الأميرَةْ


ها أنتِ تحترقينَ .. في حربِ العشيرةِ والعشيرَةْ


ماذا سأكتُبُ عن رحيل مليكتي ؟


إنَ الكلامَ فضيحتي ..


ها نحنُ نبحثُ بين أكوامِ الضحايا ..


عن نجمةٍ سَقَطَتْ ..


وعن جَسَدٍ تناثَرَ كالمَرَايَا ..


ها نحنُ نسألُ يا حَبِيبَةْ ..


إنْ كانَ هذا القبرُ قَبْرَكِ أنتِ


أم قَبْرَ العُرُوبَةْ ..


بلقيسُ :


يا صَفْصَافَةً أَرْخَتْ ضفائرَها عليَّ ..


ويا زُرَافَةَ كبرياءْ


بلقيسُ :


إنَّ قَضَاءَنَا العربيَّ أن يغتالَنا عَرَبٌ ..


ويأكُلَ لَحْمَنَا عَرَبٌ ..


ويبقُرَ بطْنَنَا عَرَبٌ ..


ويَفْتَحَ قَبْرَنَا عَرَبٌ ..


فكيف نفُرُّ من هذا القَضَاءْ ؟


فالخِنْجَرُ العربيُّ .. ليسَ يُقِيمُ فَرْقَاً


بين أعناقِ الرجالِ ..


وبين أعناقِ النساءْ ..


بلقيسُ :


إنْ هم فَجَّرُوكِ .. فعندنا


كلُّ الجنائزِ تبتدي في كَرْبَلاءَ ..


وتنتهي في كَرْبَلاءْ ..


لَنْ أقرأَ التاريخَ بعد اليوم


إنَّ أصابعي اشْتَعَلَتْ ..


وأثوابي تُغَطِّيها الدمَاءْ ..


ها نحنُ ندخُلُ عصْرَنَا الحَجَرِيَّ


نرجعُ كلَّ يومٍ ، ألفَ عامٍ للوَرَاءْ ...


البحرُ في بيروتَ ..


بعد رحيل عَيْنَيْكِ اسْتَقَالْ ..


والشِّعْرُ .. يسألُ عن قصيدَتِهِ


التي لم تكتمِلْ كلماتُهَا ..


ولا أَحَدٌ .. يُجِيبُ على السؤالْ


الحُزْنُ يا بلقيسُ ..


يعصُرُ مهجتي كالبُرْتُقَالَةْ ..


الآنَ .. أَعرفُ مأزَقَ الكلماتِ


أعرفُ وَرْطَةَ اللغةِ المُحَالَةْ ..


وأنا الذي اخترعَ الرسائِلَ ..


لستُ أدري .. كيفَ أَبْتَدِئُ الرسالَةْ ..


السيف يدخُلُ لحم خاصِرَتي


وخاصِرَةِ العبارَةْ ..


كلُّ الحضارةِ ، أنتِ يا بلقيسُ ، والأُنثى حضارَةْ ..


بلقيسُ : أنتِ بشارتي الكُبرى ..


فَمَنْ سَرَق البِشَارَةْ ؟


أنتِ الكتابةُ قبْلَمَا كانَتْ كِتَابَةْ ..


أنتِ الجزيرةُ والمَنَارَةْ ..


بلقيسُ :


يا قَمَرِي الذي طَمَرُوهُ ما بين الحجارَةْ ..


الآنَ ترتفعُ الستارَةْ ..


الآنَ ترتفعُ الستارِةْ ..


سَأَقُولُ في التحقيقِ ..


إنّي أعرفُ الأسماءَ .. والأشياءَ .. والسُّجَنَاءَ ..


والشهداءَ .. والفُقَرَاءَ .. والمُسْتَضْعَفِينْ ..


وأقولُ إنّي أعرفُ السيَّافَ قاتِلَ زوجتي ..


ووجوهَ كُلِّ المُخْبِرِينْ ..


وأقول : إنَّ عفافَنا عُهْرٌ ..


وتَقْوَانَا قَذَارَةْ ..


وأقُولُ : إنَّ نِضالَنا كَذِبٌ


وأنْ لا فَرْقَ ..


ما بين السياسةِ والدَّعَارَةْ !!


سَأَقُولُ في التحقيق :


إنّي قد عَرَفْتُ القاتلينْ


وأقُولُ :


إنَّ زمانَنَا العربيَّ مُخْتَصٌّ بذَبْحِ الياسَمِينْ


وبقَتْلِ كُلِّ الأنبياءِ ..


وقَتْلِ كُلِّ المُرْسَلِينْ ..


حتّى العيونُ الخُضْرُ ..


يأكُلُهَا العَرَبْ


حتّى الضفائرُ .. والخواتمُ


والأساورُ .. والمرايا .. واللُّعَبْ ..


حتّى النجومُ تخافُ من وطني ..


ولا أدري السَّبَبْ ..


حتّى الطيورُ تفُرُّ من وطني ..


و لا أدري السَّبَبْ ..


حتى الكواكبُ .. والمراكبُ .. والسُّحُبْ


حتى الدفاترُ .. والكُتُبْ ..


وجميعُ أشياء الجمالِ ..


جميعُها .. ضِدَّ العَرَبْ ..


لَمَّا تناثَرَ جِسْمُكِ الضَّوْئِيُّ


يا بلقيسُ ،


لُؤْلُؤَةً كريمَةْ


فَكَّرْتُ : هل قَتْلُ النساء هوايةٌ عَربيَّةٌ


أم أنّنا في الأصل ، مُحْتَرِفُو جريمَةْ ؟


بلقيسُ ..


يا فَرَسِي الجميلةُ .. إنَّني


من كُلِّ تاريخي خَجُولْ


هذي بلادٌ يقتلُونَ بها الخُيُولْ ..


هذي بلادٌ يقتلُونَ بها الخُيُولْ ..


مِنْ يومِ أنْ نَحَرُوكِ ..


يا بلقيسُ ..


يا أَحْلَى وَطَنْ ..


لا يعرفُ الإنسانُ كيفَ يعيشُ في هذا الوَطَنْ ..


لا يعرفُ الإنسانُ كيفَ يموتُ في هذا الوَطَنْ ..


ما زلتُ أدفعُ من دمي ..


أعلى جَزَاءْ ..


كي أُسْعِدَ الدُّنْيَا .. ولكنَّ السَّمَاءْ


شاءَتْ بأنْ أبقى وحيداً ..


مثلَ أوراق الشتاءْ


هل يُوْلَدُ الشُّعَرَاءُ من رَحِمِ الشقاءْ ؟


وهل القصيدةُ طَعْنَةٌ


في القلبِ .. ليس لها شِفَاءْ ؟


أم أنّني وحدي الذي


عَيْنَاهُ تختصرانِ تاريخَ البُكَاءْ ؟


سَأقُولُ في التحقيق :


كيف غَزَالتي ماتَتْ بسيف أبي لَهَبْ


كلُّ اللصوص من الخليجِ إلى المحيطِ ..


يُدَمِّرُونَ .. ويُحْرِقُونَ ..


ويَنْهَبُونَ .. ويَرْتَشُونَ ..


ويَعْتَدُونَ على النساءِ ..


كما يُرِيدُ أبو لَهَبْ ..


كُلُّ الكِلابِ مُوَظَّفُونَ ..


ويأكُلُونَ ..


ويَسْكَرُونَ ..


على حسابِ أبي لَهَبْ ..


لا قَمْحَةٌ في الأرض ..


تَنْبُتُ دونَ رأي أبي لَهَبْ


لا طفلَ يُوْلَدُ عندنا


إلا وزارتْ أُمُّهُ يوماً ..


فِراشَ أبي لَهَبْ !!...


لا سِجْنَ يُفْتَحُ ..


دونَ رأي أبي لَهَبْ ..


لا رأسَ يُقْطَعُ


دونَ أَمْر أبي لَهَبْ ..


سَأقُولُ في التحقيق :


كيفَ أميرتي اغْتُصِبَتْ


وكيفَ تقاسَمُوا فَيْرُوزَ عَيْنَيْهَا


وخاتَمَ عُرْسِهَا ..


وأقولُ كيفَ تقاسَمُوا الشَّعْرَ الذي


يجري كأنهارِ الذَّهَبْ ..


سَأَقُولُ في التحقيق :


كيفَ سَطَوْا على آيات مُصْحَفِهَا الشريفِ


وأضرمُوا فيه اللَّهَبْ ..


سَأقُولُ كيفَ اسْتَنْزَفُوا دَمَهَا ..


وكيفَ اسْتَمْلَكُوا فَمَهَا ..


فما تركُوا به وَرْدَاً .. ولا تركُوا عِنَبْ


هل مَوْتُ بلقيسٍ ...


هو النَّصْرُ الوحيدُ


بكُلِّ تاريخِ العَرَبْ ؟؟...


بلقيسُ ..


يا مَعْشُوقتي حتّى الثُّمَالَةْ ..


الأنبياءُ الكاذبُونَ ..


يُقَرْفِصُونَ ..


ويَرْكَبُونَ على الشعوبِ


ولا رِسَالَةْ ..


لو أَنَّهُمْ حَمَلُوا إلَيْنَا ..


من فلسطينَ الحزينةِ ..


نَجْمَةً ..


أو بُرْتُقَالَةْ ..


لو أَنَّهُمْ حَمَلُوا إلَيْنَا ..


من شواطئ غَزَّةٍ


حَجَرَاً صغيراً


أو محَاَرَةْ ..


لو أَنَّهُمْ من رُبْعِ قَرْنٍ حَرَّروا ..


زيتونةً ..


أو أَرْجَعُوا لَيْمُونَةً


ومَحوا عن التاريخ عَارَهْ


لَشَكَرْتُ مَنْ قَتَلُوكِ .. يا بلقيسُ ..


يا مَعْشوقتي حتى الثُّمَالَةْ ..


لكنَّهُمْ تَرَكُوا فلسطيناً


ليغتالُوا غَزَالَةْ !!...


ماذا يقولُ الشِّعْرُ ، يا بلقيسُ ..


في هذا الزَمَانِ ؟


ماذا يقولُ الشِّعْرُ ؟


في العَصْرِ الشُّعُوبيِّ ..


المَجُوسيِّ ..


الجَبَان


والعالمُ العربيُّ


مَسْحُوقٌ .. ومَقْمُوعٌ ..


ومَقْطُوعُ اللسانِ ..


نحنُ الجريمةُ في تَفَوُّقِها


فما ( العِقْدُ الفريدُ ) وما ( الأَغَاني ) ؟؟


أَخَذُوكِ أيَّتُهَا الحبيبةُ من يَدِي ..


أخَذُوا القصيدةَ من فَمِي ..


أخَذُوا الكتابةَ .. والقراءةَ ..


والطُّفُولَةَ .. والأماني


بلقيسُ .. يا بلقيسُ ..


يا دَمْعَاً يُنَقِّطُ فوق أهداب الكَمَانِ ..


عَلَّمْتُ مَنْ قتلوكِ أسرارَ الهوى


لكنَّهُمْ .. قبلَ انتهاءِ الشَّوْطِ


قد قَتَلُوا حِصَاني


بلقيسُ :


أسألكِ السماحَ ، فربَّما


كانَتْ حياتُكِ فِدْيَةً لحياتي ..


إنّي لأعرفُ جَيّداً ..


أنَّ الذين تورَّطُوا في القَتْلِ ، كانَ مُرَادُهُمْ


أنْ يقتُلُوا كَلِمَاتي !!!


نامي بحفْظِ اللهِ .. أيَّتُها الجميلَةْ


فالشِّعْرُ بَعْدَكِ مُسْتَحِيلٌ ..


والأُنُوثَةُ مُسْتَحِيلَةْ


سَتَظَلُّ أجيالٌ من الأطفالِ ..


تسألُ عن ضفائركِ الطويلَةْ ..


وتظلُّ أجيالٌ من العُشَّاقِ


تقرأُ عنكِ . . أيَّتُها المعلِّمَةُ الأصيلَةْ ...


وسيعرفُ الأعرابُ يوماً ..


أَنَّهُمْ قَتَلُوا الرسُولَةْ ..


قَتَلُوا الرسُولَةْ ..


ق .. ت .. ل ..و .. ا


ال .. ر .. س .. و .. ل .. ة



_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   السبت يوليو 05, 2014 10:30 pm


نبذة حول الشاعر: أمل دنقل


ولد في عام 1940 بقرية "القلعة", مركز "قفط" على مسافة قريبة من مدينة "قنا" في صعيد مصر.

كان والده عالماً من علماء الأزهر, حصل على "إجازة العالمية" عام 1940, فأطلق اسم "أمل" على مولوده الأول تيمناً بالنجاح الذي أدركه في ذلك العام. وكان يكتب الشعر العمودي, ويملك مكتبة ضخمة تضم كتب الفقه والشريعة والتفسير وذخائر التراث العربي, التي كانت المصدر الأول لثقافة الشاعر.

فقد أمل دنقل والده وهو في العاشرة, فأصبح, وهو في هذا السن, مسؤولاً عن أمه وشقيقيه.

أنهى دراسته الثانوية بمدينة قنا, والتحق بكلية الآداب في القاهرة لكنه انقطع عن متابعة الدراسة منذ العام الأول ليعمل موظفاً بمحكمة "قنا" وجمارك السويس والإسكندرية ثم موظفاً بمنظمة التضامن الأفرو آسيوي, لكنه كان دائم "الفرار" من الوظيفة لينصرف إلى "الشعر". عرف بالتزامه القومي وقصيدته السياسية الرافضة ولكن أهمية شعر دنقل تكمن في خروجها على الميثولوجيا اليونانية والغربية السائدة في شعر الخمسينات, وفي استيحاء رموز التراث العربي تأكيداً لهويته القومية وسعياً إلى تثوير القصيدة وتحديثها.

عرف القارىء العربي شعره من خلال ديوانه الأول "البكاء بين يدي زرقاء اليمامة" (1969) الذي جسد فيه إحساس الإنسان العربي بنكسة 1967 وأكد ارتباطه العميق بوعي القارىء ووجدانه. صدرت له ست مجموعات شعرية هي:

البكاء بين يدي زرقاء اليمامة" - بيروت 1969,

تعليق على ما حدث" - بيروت 1971,

مقتل القمر" - بيروت 1974,

العهد الآتي" - بيروت 1975,

أقوال جديدة عن حرب البسوس" - القاهرة 1983,

أوراق الغرفة 8" - القاهرة 1983.

لازمه مرض السرطان لأكثر من ثلاث سنوات صارع خلالها الموت دون أن يكفّ عن حديث الشعر, ليجعل هذا الصراع "بين متكافئين: الموت والشعر" كما كتب الشاعر أحمد عبد المعطي حجازي.

توفي إثر مرض في أيار / مايو عام 1983 في القاهرة.


_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   السبت يوليو 05, 2014 10:32 pm


البكاء بين يدي زرقاء اليمامة .../ امل دنقل




أيتها العرافة المقدَّسةْ ..


جئتُ إليك .. مثخناً بالطعنات والدماءْ


أزحف في معاطف القتلى، وفوق الجثث المكدّسة


منكسر السيف، مغبَّر الجبين والأعضاءْ.


أسأل يا زرقاءْ ..


عن فمكِ الياقوتِ عن، نبوءة العذراء


عن ساعدي المقطوع.. وهو ما يزال ممسكاً بالراية المنكَّسة


عن صور الأطفال في الخوذات.. ملقاةً على الصحراء


عن جاريَ الذي يَهُمُّ بارتشاف الماء..


فيثقب الرصاصُ رأسَه .. في لحظة الملامسة !


عن الفم المحشوِّ بالرمال والدماء !!


أسأل يا زرقاء ..


عن وقفتي العزلاء بين السيف .. والجدارْ !


عن صرخة المرأة بين السَّبي. والفرارْ ؟


كيف حملتُ العار..


ثم مشيتُ ؟ دون أن أقتل نفسي ؟ ! دون أن أنهار ؟ !


ودون أن يسقط لحمي .. من غبار التربة المدنسة ؟ !


تكلَّمي أيتها النبية المقدسة


تكلمي .. باللهِ .. باللعنةِ .. بالشيطانْ


لا تغمضي عينيكِ، فالجرذان ..


تلعق من دمي حساءَها .. ولا أردُّها !


تكلمي ... لشدَّ ما أنا مُهان


لا اللَّيل يُخفي عورتي .. كلا ولا الجدران !


ولا اختبائي في الصحيفة التي أشدُّها ..


ولا احتمائي في سحائب الدخان !


.. تقفز حولي طفلةٌ واسعةُ العينين .. عذبةُ المشاكسة


( - كان يَقُصُّ عنك يا صغيرتي .. ونحن في الخنادْق


فنفتح الأزرار في ستراتنا .. ونسند البنادقْ


وحين مات عَطَشاً في الصحَراء المشمسة ..


رطَّب باسمك الشفاه اليابسة ..


وارتخت العينان !)


فأين أخفي وجهيَ المتَّهمَ المدان ؟


والضحكةَ الطروب : ضحكتهُ..


والوجهُ .. والغمازتانْ ! ؟


* * *


أيتها النبية المقدسة ..


لا تسكتي .. فقد سَكَتُّ سَنَةً فَسَنَةً ..


لكي أنال فضلة الأمانْ


قيل ليَ "اخرسْ .."


فخرستُ .. وعميت .. وائتممتُ بالخصيان !


ظللتُ في عبيد ( عبسِ ) أحرس القطعان


أجتزُّ صوفَها ..


أردُّ نوقها ..


أنام في حظائر النسيان


طعاميَ : الكسرةُ .. والماءُ .. وبعض الثمرات اليابسة .


وها أنا في ساعة الطعانْ


ساعةَ أن تخاذل الكماةُ .. والرماةُ .. والفرسانْ


دُعيت للميدان !


أنا الذي ما ذقتُ لحمَ الضأن ..


أنا الذي لا حولَ لي أو شأن ..


أنا الذي أقصيت عن مجالس الفتيان ،


أدعى إلى الموت .. ولم أدع الى المجالسة !!


تكلمي أيتها النبية المقدسة


تكلمي .. تكلمي ..


فها أنا على التراب سائلٌ دمي


وهو ظمئُ .. يطلب المزيدا .


أسائل الصمتَ الذي يخنقني :


" ما للجمال مشيُها وئيدا .. ؟! "


أجندلاً يحملن أم حديدا .. ؟!"


فمن تُرى يصدُقْني ؟


أسائل الركَّع والسجودا


أسائل القيودا :


" ما للجمال مشيُها وئيدا .. ؟! "


" ما للجمال مشيُها وئيدا .. ؟! "


أيتها العَّرافة المقدسة ..


ماذا تفيد الكلمات البائسة ؟


قلتِ لهم ما قلتِ عن قوافل الغبارْ ..


فاتهموا عينيكِ، يا زرقاء، بالبوار !


قلتِ لهم ما قلتِ عن مسيرة الأشجار ..


فاستضحكوا من وهمكِ الثرثار !


وحين فُوجئوا بحدِّ السيف : قايضوا بنا ..


والتمسوا النجاةَ والفرار !


ونحن جرحى القلبِ ،


جرحى الروحِ والفم .


لم يبق إلا الموتُ ..


والحطامُ ..


والدمارْ ..


وصبيةٌ مشرّدون يعبرون آخرَ الأنهارْ


ونسوةٌ يسقن في سلاسل الأسرِ،


وفي ثياب العارْ


مطأطئات الرأس.. لا يملكن إلا الصرخات الناعسة !


ها أنت يا زرقاءْ


وحيدةٌ ... عمياءْ !


وما تزال أغنياتُ الحبِّ .. والأضواءْ


والعرباتُ الفارهاتُ .. والأزياءْ !


فأين أخفي وجهيَ المُشَوَّها


كي لا أعكِّر الصفاء .. الأبله.. المموَّها.


في أعين الرجال والنساءْ !؟


وأنت يا زرقاء ..


وحيدة .. عمياء !


وحيدة .. عمياء !



_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   السبت يوليو 05, 2014 10:36 pm


الآخرون دائماً ...../ امل دنقل




لا تنظروا لي هكذا ،


إني أخاف..


لست أنا الذي سحقت الخصب في أطفالكم ،


جعلتهم خصيان


لست أن الذي نبشت القبر ،


كي أضاجع الجثمان


لست أنا الذي اختلست ليلة


لدى عشيقة الملك


فلتبحثوا عمن سيدلي باعتراف


الآخــــــــريــــــــن


( 1 )


هذا الصبي في فراشه اضطجع


وفي كتاب أحمر الغلاف


تجمدت عيناه في سطور :


***


((...وفجأة....ساد الظلام ...))


(( غالب لوبين نفسه......))


(( أشهر روجر مسدسة:


هل أطلق الرصاص بوبين ...))


(( ..ومزق الرصاص هدأة السكون ..))


(( صوت ارتطام جسم في الظلام ..))


(( صوت محرك يدور في نهاية الطريق ..))


.....وهب من فراشه يطارد الشبح


فشبح رأسه في قائم السرير..


تحسس الدماء في جبهته،


ثم انبطح


ليطلق الرصاص خلف المجرمين..


( 2 )


صديقتي .. شدت على يدي ،


وقالت: لن أجيء غرفتك


لا بد أن نبقى معا إلى الأبد..


ولم أرد


لأن ثوب العرس في معارض الأزياء


نجمة تدور في سراب


لم أزل أدق بابا بعد باب..


وخطوتي تنهيدة،


وأعيني ضباب..


حتى وصلت غرفتي في آخر المطاف


وهرتي تلد..


مواؤها عذاب أثنى ليلة المخاض


أنثى وحيدة تلد..


وأخلد الجيران للسكون


وقطهم جاف على نافذة بين


يلعق في فروته الناصعة البياض


يلعق عن فروته عذاب هرتى المتحد


.. سعت إليه ذات ليلة،


ولم تسله ثوباً للزفاف


لأن ثوب العرس في معارض الأزياء


نجمة تدور في سراب


(3)


بلقيس ألهبت سليمان الحكيم


أنثى رمت بساطها المضياف للنجوم


لكن سليمان الحكيم..


يقتل غيلة أمير الجند


لأنه يريد أن يبنى بزوجة الأمير


وزوجة الأمير تغتال ابن بلقيس الصغير


لأنها تريد أن يكون طفلها ولي العهد


لكن ولي العهد قال لي


بأنه حين يفع


بلقيس راودته ذات ليلة عن نفسها


لم يستطع


أن يمتنع


..كانت غلالة من الحرير


تهتز فوق مشجب المساء


سألته:


هل تستطيع يا صديقي الإفشاء


عن ابن بلقيس ..أبوه من يكون؟


قال: أنا ما قلت شيئا،


ما فعلت شى


الآخرون.........................


***


لأنني أخاف


لا تنظروا لى هكذا،..فالآخرون


هم الذين يفعلون



_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   السبت يوليو 05, 2014 10:38 pm


بكائية ليلية ............./ امل دنقل



للوهلة الأولى


قرأت في عينيه يومه الذي يموت فيه


رأيته في صحراء " النقب " مقتولا ..


منكفئا .. يغرز فيها شفتيه ،


و هي لا تردّ قبلة ..لفيه !


كنا نتوه في القاهرة العجوز ، ننسى الزمنا


نفلت من ضجيج سياراتها ، و أغنيات المتسوّلين


تظلّنا محطّة المترو مع المساء .. متعبين


و كان يبكي وطنا .. و كنت أبكي وطنا


نبكي إلى أن تنضبّ الأشعار


نسألها : أين خطوط النار ؟


و هل ترى الرصاصة الأولى هناك .. أم هنا ؟


و الآن .. ها أنا


أظلّ طول اللّيل لا يذوق جفني وسنا


أنظر في ساعتي الملقاة في جواري


حتّى تجيء . عابرا من نقط التفتيش و الحصار


تتّسع الدائرة الحمراء في قميصك الأبيض ، تبكي شجنا


من بعد أن تكسّرت في " النقب " رايتك !


تسألني : " أين رصاصتك ؟ "


" أين رصاصتك "


ثمّ تغيب : طائرا .. جريحا


تضرب أفقك الفسيحا


تسقط في ظلال الضّفّة الأخرى ، و ترجو كفنا !


و حين يأتي الصبح – في المذياع – بالبشائر


أزيح عن نافذتي السّتائر


فلا أراك .. !


أسقط في عاري . بلا حراك


أسأل إن كانت هنا الرصاصة الأولى ؟


أم أنّها هناك ؟؟



_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   السبت يوليو 05, 2014 10:40 pm


لا تصالح ................../ امل دنقل



(1 )


لا تصالحْ!


..ولو منحوك الذهب


أترى حين أفقأ عينيك


ثم أثبت جوهرتين مكانهما..


هل ترى..؟


هي أشياء لا تشترى..:


ذكريات الطفولة بين أخيك وبينك،


حسُّكما - فجأةً - بالرجولةِ،


هذا الحياء الذي يكبت الشوق.. حين تعانقُهُ،


الصمتُ - مبتسمين - لتأنيب أمكما..


وكأنكما


ما تزالان طفلين!


تلك الطمأنينة الأبدية بينكما:


أنَّ سيفانِ سيفَكَ..


صوتانِ صوتَكَ


أنك إن متَّ:


للبيت ربٌّ


وللطفل أبْ


هل يصير دمي -بين عينيك- ماءً؟


أتنسى ردائي الملطَّخَ بالدماء..


تلبس -فوق دمائي- ثيابًا مطرَّزَةً بالقصب؟


إنها الحربُ!


قد تثقل القلبَ..


لكن خلفك عار العرب


لا تصالحْ..


ولا تتوخَّ الهرب!


(2)


لا تصالح على الدم.. حتى بدم!


لا تصالح! ولو قيل رأس برأسٍ


أكلُّ الرؤوس سواءٌ؟


أقلب الغريب كقلب أخيك؟!


أعيناه عينا أخيك؟!


وهل تتساوى يدٌ.. سيفها كان لك


بيدٍ سيفها أثْكَلك؟


سيقولون:


جئناك كي تحقن الدم..


جئناك. كن -يا أمير- الحكم


سيقولون:


ها نحن أبناء عم.


قل لهم: إنهم لم يراعوا العمومة فيمن هلك


واغرس السيفَ في جبهة الصحراء


إلى أن يجيب العدم


إنني كنت لك


فارسًا،


وأخًا،


وأبًا،


ومَلِك!


(3)


لا تصالح ..


ولو حرمتك الرقاد


صرخاتُ الندامة


وتذكَّر..


(إذا لان قلبك للنسوة اللابسات السواد ولأطفالهن الذين تخاصمهم الابتسامة)


أن بنتَ أخيك "اليمامة"


زهرةٌ تتسربل -في سنوات الصبا-


بثياب الحداد


كنتُ، إن عدتُ:


تعدو على دَرَجِ القصر،


تمسك ساقيَّ عند نزولي..


فأرفعها -وهي ضاحكةٌ-


فوق ظهر الجواد


ها هي الآن.. صامتةٌ


حرمتها يدُ الغدر:


من كلمات أبيها،


ارتداءِ الثياب الجديدةِ


من أن يكون لها -ذات يوم- أخٌ!


من أبٍ يتبسَّم في عرسها..


وتعود إليه إذا الزوجُ أغضبها..


وإذا زارها.. يتسابق أحفادُه نحو أحضانه،


لينالوا الهدايا..


ويلهوا بلحيته (وهو مستسلمٌ)


ويشدُّوا العمامة..


لا تصالح!


فما ذنب تلك اليمامة


لترى العشَّ محترقًا.. فجأةً،


وهي تجلس فوق الرماد؟!


(4)


لا تصالح


ولو توَّجوك بتاج الإمارة


كيف تخطو على جثة ابن أبيكَ..؟


وكيف تصير المليكَ..


على أوجهِ البهجة المستعارة؟


كيف تنظر في يد من صافحوك..


فلا تبصر الدم..


في كل كف؟


إن سهمًا أتاني من الخلف..


سوف يجيئك من ألف خلف


فالدم -الآن- صار وسامًا وشارة


لا تصالح،


ولو توَّجوك بتاج الإمارة


إن عرشَك: سيفٌ


وسيفك: زيفٌ


إذا لم تزنْ -بذؤابته- لحظاتِ الشرف


واستطبت- الترف


(5)


لا تصالح


ولو قال من مال عند الصدامْ


".. ما بنا طاقة لامتشاق الحسام.."


عندما يملأ الحق قلبك:


تندلع النار إن تتنفَّسْ


ولسانُ الخيانة يخرس


لا تصالح


ولو قيل ما قيل من كلمات السلام


كيف تستنشق الرئتان النسيم المدنَّس؟


كيف تنظر في عيني امرأة..


أنت تعرف أنك لا تستطيع حمايتها؟


كيف تصبح فارسها في الغرام؟


كيف ترجو غدًا.. لوليد ينام


-كيف تحلم أو تتغنى بمستقبلٍ لغلام


وهو يكبر -بين يديك- بقلب مُنكَّس؟


لا تصالح


ولا تقتسم مع من قتلوك الطعام


وارْوِ قلبك بالدم..


واروِ التراب المقدَّس..


واروِ أسلافَكَ الراقدين..


إلى أن تردَّ عليك العظام!


(6)


لا تصالح


ولو ناشدتك القبيلة


باسم حزن "الجليلة"


أن تسوق الدهاءَ


وتُبدي -لمن قصدوك- القبول


سيقولون:


ها أنت تطلب ثأرًا يطول


فخذ -الآن- ما تستطيع:


قليلاً من الحق..


في هذه السنوات القليلة


إنه ليس ثأرك وحدك،


لكنه ثأر جيلٍ فجيل


وغدًا..


سوف يولد من يلبس الدرع كاملةً،


يوقد النار شاملةً،


يطلب الثأرَ،


يستولد الحقَّ،


من أَضْلُع المستحيل


لا تصالح


ولو قيل إن التصالح حيلة


إنه الثأرُ


تبهتُ شعلته في الضلوع..


إذا ما توالت عليها الفصول..


ثم تبقى يد العار مرسومة (بأصابعها الخمس)


فوق الجباهِ الذليلة!


(7)


لا تصالحْ، ولو حذَّرتْك النجوم


ورمى لك كهَّانُها بالنبأ..


كنت أغفر لو أنني متُّ..


ما بين خيط الصواب وخيط الخطأ.


لم أكن غازيًا،


لم أكن أتسلل قرب مضاربهم


لم أمد يدًا لثمار الكروم


لم أمد يدًا لثمار الكروم


أرض بستانِهم لم أطأ


لم يصح قاتلي بي: "انتبه"!


كان يمشي معي..


ثم صافحني..


ثم سار قليلاً


ولكنه في الغصون اختبأ!


فجأةً:


ثقبتني قشعريرة بين ضلعين..


واهتزَّ قلبي -كفقاعة- وانفثأ!


وتحاملتُ، حتى احتملت على ساعديَّ


فرأيتُ: ابن عمي الزنيم


واقفًا يتشفَّى بوجه لئيم


لم يكن في يدي حربةٌ


أو سلاح قديم،


لم يكن غير غيظي الذي يتشكَّى الظمأ


(Cool


لا تصالحُ..


إلى أن يعود الوجود لدورته الدائرة:


النجوم.. لميقاتها


والطيور.. لأصواتها


والرمال.. لذراتها


والقتيل لطفلته الناظرة


كل شيء تحطم في لحظة عابرة:


الصبا - بهجةُ الأهل - صوتُ الحصان - التعرفُ بالضيف - همهمةُ القلب حين يرى برعماً في الحديقة يذوي - الصلاةُ لكي ينزل المطر الموسميُّ - مراوغة القلب حين يرى طائر الموتِ


وهو يرفرف فوق المبارزة الكاسرة


كلُّ شيءٍ تحطَّم في نزوةٍ فاجرة


والذي اغتالني: ليس ربًا..


ليقتلني بمشيئته


ليس أنبل مني.. ليقتلني بسكينته


ليس أمهر مني.. ليقتلني باستدارتِهِ الماكرة


لا تصالحْ


فما الصلح إلا معاهدةٌ بين ندَّينْ..


(في شرف القلب)


لا تُنتقَصْ


والذي اغتالني مَحضُ لصْ


سرق الأرض من بين عينيَّ


والصمت يطلقُ ضحكته الساخرة!


(9)


لا تصالح


ولو وقفت ضد سيفك كل الشيوخ


والرجال التي ملأتها الشروخ


هؤلاء الذين تدلت عمائمهم فوق أعينهم


وسيوفهم العربية قد نسيت سنوات الشموخ


لا تصالح


فليس سوى أن تريد


أنت فارسُ هذا الزمان الوحيد


وسواك.. المسوخ!


(10)


لا تصالحْ


لا تصالحْ



_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   السبت يوليو 05, 2014 10:43 pm


نبذة حول الشاعر: فاروق جويدة



*شاعر مصري معاصر ولد عام 1946، و هو من الأصوات الشعرية الصادقة والمميزة في حركة الشعر العربي المعاصر، نظم كثيرام ن ألوان الشعر ابتداء بالقصيدة العمودية وانتهاء بالمسرح الشعري.
*قدم للمكتبة العربية 20 كتابا من بينها 13 مجموعة شعرية حملت تجربة لها خصوصيتها، وقدم للمسرح الشعري 3 مسرحيات حققت نجاحا كبيرا في عدد من المهرجانات المسرحية هي: الوزير العاشق ودماء على ستار الكعبة والخديوي.
*ترجمت بعض قصائده ومسرحياته إلى عدة لغات عالمية منها الانجليزية والفرنسية والصينية واليوغوسلافية، وتناول أعماله الإبداعية عدد من الرسائل الجامعية في الجامعات المصرية والعربية.
*تخرج في كلية الآداب قسم صحافة عام 1968، وبدأ حياته العملية محررا بالقسم الاقتصادي بالأهرام، ثم سكرتيرا لتحرير الأهرام، وهو حاليا رئيس القسم الثقافي بالأهرام.

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   السبت يوليو 05, 2014 10:47 pm


ماذا تبقى من أرض الأنبياء؟ ../ فاروق جويدة




ماذا تبقى من بلاد الأنبياء..


لا شيء غير النجمة السوداء


ترتع في السماء..


لا شيء غير مواكب القتلى


وأنات النساء


لا شيء غير سيوف داحس التي


غرست سهام الموت في الغبراء


لا شيء غير دماء آل البيت


مازالت تحاصر كربلاء


فالكون تابوت..


وعين الشمس مشنقةُ


وتاريخ العروبة


سيف بطش أو دماء..


ماذا تبقى من بلاد الأنبياء


خمسون عاماً


والحناجر تملأ الدنيا ضجيجاً


ثم تبتلع الهواء..


خمسون عاماً


والفوارس تحت أقدام الخيول


تئن في كمد.. وتصرخ في استياء


خمسون عاماً في المزاد


وكل جلاد يحدق في الغنيمة


ثم ينهب ما يشاء


خمسون عاماً


والزمان يدور في سأم بنا


فإذا تعثرت الخطى


عدنا نهرول كالقطيع إلى الوراء..


خمسون عاماً


نشرب الأنخاب من زمن الهزائم


نغرق الدنيا دموعاً بالتعازي والرثاء


حتى السماء الآن تغلق بابها


سئمت دعاء العاجزين وهل تُرى


يجدي مع السفه الدعاء..


ماذا تبقى من بلاد الأنبياء؟


أترى رأيتم كيف بدلت الخيول صهيلها


في مهرجان العجز…


واختنقت بنوبات البكاء..


أترى رأيتم


كيف تحترف الشعوب الموت


كيف تذوب عشقاً في الفناء


أطفالنا في كل صبح


يرسمون على جدار العمر


خيلاً لا تجيء..


وطيف قنديل تناثر في الفضاء..


والنجمة السوداء


ترتع فوق أشلاء الصليب


تغوص في دم المآذن


تسرق الضحكات من عين الصغار


الأبرياء


ماذا تبقى من بلاد الأنبياء؟


ما بين أوسلو


والولائم.. والموائد والتهاني.. والغناء


ماتت فلسطين الحزينة


فاجمعوا الأبناء حول رفاتها


وابكوا كما تبكي النساء


خلعوا ثياب القدس


ألقوا سرها المكنون في قلب العراء


قاموا عليها كالقطيع..


ترنح الجسد الهزيل


تلوثت بالدم أرض الجنة العذراء..


كانت تحدق في الموائد والسكارى حولها


يتمايلون بنشوة


ويقبلون النجمة السوداء


نشروا على الشاشات نعياً دامياً


وعلى الرفات تعانق الأبناء والأعداء


وتقبلوا فيها العزاء..


وأمامها اختلطت وجوه النساء


صاروا في ملامحهم سواء


ماتت بأيدي العابثين مدينة الشهداء


ماذا تبقى من بلاد الأنبياء؟


في حانة التطبيع


يسكر ألف دجال وبين كؤوسهم


تنهار أوطان.. ويسقط كبرياء


لم يتركوا السمسار يعبث في الخفاء


حملوه بين الناس


في البارات.. في الطرقات.. في الشاشات


في الأوكار.. في دور العبادة


في قبور الأولياء


يتسللون على دروب العار


ينكفئون في صخب المزاد


ويرفعون الراية البيضاء..


ماذا سيبقى من سيوف القهر


والزمن المدنس بالخطايا


غير ألوان البلاء


ماذا سيبقى من شعوب


لم تعد أبداً تفرق


بين بيت الصلاة.. وبين وكر للبغاء


النجمة السوداء


ألقت نارها فوق النخيل


فغاب ضوء الشمس.. جف العشب


واختفت عيون الماء


ماذا تبقى من بلاد الأنبياء؟


ماتت من الصمت الطويل خيولنا الخرساء


وعلى بقايا مجدها المصلوب ترتع نجمة سوداء


فالعجز يحصد بالردى أشجارنا الخضراء


لا شيء يبدو الآن بين ربوعنا


غير الشتات.. وفرقة الأبناء


والدهر يرسم صورة العجز المهين لأمة


خرجت من التاريخ


واندفعت تهرول كالقطيع إلى حمى الأعداء..


في عينها اختلطت


دماء الناس والأيام والأشياء


سكنت كهوف الضعف


واسترخت على الأوهام


ما عادت ترى الموتى من الأحياء


كُهّانها يترنحون على دروب العجز


ينتفضون بين اليأس والإعياء


ماذا تبقى من بلاد الأنبياء؟


من أي تاريخ سنبدأ


بعد أن ضاقت بنا الأيام


وانطفأ الرجاء


يا ليلة الإسراء عودي بالضياء


يتسلل الضوء العنيد من البقيع


إلى روابي القدس


تنطلق المآذن بالنداء


ويطل وجه محمد


يسري به الرحمن نوراً في السماء..


الله أكبر من زمان العجز..


من وهن القلوب.. وسكرة الضعفاء


الله أكبر من سيوف خانها


غدر الرفاق.. وخِسة الأبناء


جلباب مريم


لم يزل فوق الخليل يضيء في الظلماء


في المهد يسري صوت عيسى


في ربوع القدس نهراً من نقاء


يا ليلة الإسراء عودي بالضياء


هزي بجذع النخلة العذراء


يتساقط الأمل الوليد


على ربوع القدس


تنتفض المآذن يبعث الشهداء


تتدفق الأنهار.. تشتعل الحرائق


تستغيث الأرض


تهدر ثورة الشرفاء


يا ليلة الإسراء عودي بالضياء


هزي بجذع النخلة العذراء


رغم اختناق الضوء في عيني


ورغم الموت.. والأشلاء


مازلت أحلم أن أرى قبل الرحيل


رماد طاغية تناثر في الفضاء


مازلت أحلم أن أرى فوق المشانق


وجه جلاد قبيح الوجه تصفعه السماء


مازلت أحلم أن أرى الأطفال


يقتسمون قرص الشمس


يختبئون كالأزهار في دفء الشتاء


مازلت أحلم…


أن أرى وطناً يعانق صرختي


ويثور في شمم.. ويرفض في إباء


مازلت أحلم


أن أرى في القدس يوماً


صوت قداس يعانق ليلة الإسراء..


ويطل وجه الله بين ربوعنا


وتعود.. أرض الأنبياء



_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   السبت يوليو 26, 2014 6:09 pm


رسالة إلى شارون / فاروق جويدة
......................................



قبيح وجهك المرسوم من أشلاء قتلانا


جبان سيفك المسموم في أحشاء موتانا


وضيع صوتك المرصود في آنات أسرانا


إنجيلا .. وقرآنا


قبيح أنت يا خنزير كيف غدوت إنسانا


قبيح وجهك الملعون


مهان يا زمان العار أوسمة وتيجانا


ذليل يا زمان العجز كهانا وأوطانا


جبان يا زمان القهر من قد باع أوخانا


خيول أسلمت لليأس رأيتها


فصار الجبن نيشانا


خيول باعها الكهان أمجادا وتاريخا وفرسانا


فصارت ساحة الفرسان يا للعار غلمانا


كسيح يا زمان العجز


حين ينام سيف الحق بين يديك خزيانا


قبيح يا زمان اليأس


حين يصير وجه القدس في عينيك أحزانا


يبول الفاسق العربيد جهرا في مساجدنا


يضاجع قدسنا سفها


ويقضي الليل في المحراب سكرانا


قبيح وجهك الملعون


ويسألني أمام القبر طفل


لماذا لا يزور الموت أوطانا سوانا


لماذا يسكر العربيد من أحشاء أمي


ويجعل خمره دوما … دمانا


أمام الكعبة الغراء صوت


يصيح الآن يصرخ في حمانا


أيا الله صار العدل سجانا


أيا الله صار الحق بهتانا


أيا الله صار الملك طغيانا


وأضحى القهر سلطانا

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   السبت يوليو 26, 2014 6:14 pm





لأني أحبك ../ فاروق جويدة




تعالي أحبك قبل الرحيل.......... فما عاد في العمر إلا القليل
أتينا الحياة بحلمٍ بريءٍ ................. فعربد فينا زمانٌ بخيل
*** ***
حلمنا بأرضٍ تلم الحيارى ........ وتأوي الطيور وتسقي النخيل
رأينا الربيع بقايا رمادٍ ......... ولاحت لنا الشمس ذكرى أصيل
حلمنا بنهرٍ عشقناهُ خمراً .............. رأيناه يوماً دماءً تسيل
فإن أجدب العمرُ في راحتيَّ ......... فحبك عندي ظلالٌ ونيل
وما زلتِ كالسيف في كبريائي........ يكبلُ حلمي عرينٌ ذليل
وما زلت أعرف أين الأماني..... وإن كان دربُ الأماني طويل
*** ***
تعالي ففي العمرِ حلمٌ عنيدٌ ......... فما زلتُ أحلمُ بالمستحيل
تعالي فما زالَ في الصبحِ ضوءٌ.. وفي الليل يضحكٌ بدرٌ جميل
أحُبك والعمرُ حلمٌ نقيٌّ ............... أحبك واليأسُ قيدُ ثقيل
وتبقين وحدكِ صبحاً بعيني ......... إذا تاه دربي فأنتِ الدليل
*** ***
إذا كنتُ قد عشتُ حلمي ضياعاً.. وبعثرتُ كالضوءِ عمري القليل
فإني خُلقتُ بحلم كبير............ وهل بالدموع سنروي الغليل ؟
وماذا تبقّى على مقلتينا ؟......... شحوبُ الليالي وضوء هزيل
تعالي لنوقد في الليل ناراً ..... ونصرخ في الصمتِ في المستحيل
تعالي لننسج حلماً جديداً............ نسميه للناس حلم الرحيل

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   السبت يوليو 26, 2014 6:18 pm


إلى مسافرة .../ فاروق جويدة




و أظل وحدي أخنق الأشواق


في صدري فينقذها الحنين..


و هناك آلاف من الأميال تفصل بيننا


و هناك أقدار أرادت أن تفرق شملنا


ثم انتهى.. ما بيننا


و بقيت وحدي


أجمع الذكرى خيوطا واهية


و رأيت أيامي تضيع


و لست أعرف ما هيه


و تركت يا دنياي جرحا لن تداويه السنين


فطويت بالأعماق قلبا كان ينبض.. بالحنين


* * *


لو كنت أعلم أنني


سأذوب شوقا في الألم


لو كنت أعلم أنني


سأصير شيئا من عدم


لبقيت وحدي


أنشد الأشعار في دنيا.. بعيدة


و جعلت بيتك واحة


أرتاح فيها.. كل عام


و أتيت بيتك زائرا


كالناس يكفيني السلام..


* * *


ما كنت أدرك أنني


سأصير روحا حائرة


في القلب أحزان..


و في جسمي جراح غائرة


و تسافرين..


لا شيء بعدك يملأ القلب الحزين


لا حب بعدك. لا اشتياقا لا حنين..


فلقد غدوت اليوم عبدا للسنين


تنساب أيامي و تنزف كالدماء


و تضيع شيئا.. بعد شيء كالضياء..


و هناك في قلبي بقايا من وفاء


و تسافرين


و أنت كل الناس عندي و الرجاء..


قولي لمن سيجيء بعدي


هكذا كان القضاء


قدر أراد لنا اللقاء


ثم انتهى ما بيننا


و بقيت وحدي للشقاء

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   السبت يوليو 26, 2014 6:21 pm



نبذة حول الشاعر: عبدالوهاب البياتي
.................................................



شاعر عراقي معاصر،
ولد في بغداد عام 1926
تخرج بشهادة اللغة العربية وآدابها 1950م، واشتغل مدرساً 1950-1953م، ومارس الصحافة 1954م مع مجلة "الثقافة الجديدة" لكنها أغلقت، وفصل عن وظيفته، واعتقل بسبب مواقفه الوطنية. فسافر إلى سورية ثم بيروت ثم القاهرة. وزار الاتحاد السوفييتي 1959-1964م، واشتغل أستاذاً في جامعة موسكو، ثم باحثاً علمياً في معهد شعوب آسيا، وزار معظم أقطار أوروبا الشرقية والغربية. وفي سنة 1963 أسقطت عنه الجنسية العراقية، ورجع إلى القاهرة 1964م وأقام فيها إلى عام 1970.

عضو جمعية الشعر.

توفي سنة 1999.

مؤلفاته:

1- ملائكة وشياطين - شعر - بيروت 1950.

2- أباريق مهشمة - شعر - بغداد 1954.

3- المجد للأطفال والزيتون - شعر - القاهرة 1956.

4- رسالة إلى ناظم حكمت وقصائد أخرى - شعر - بيروت 1956.

5- أشعار في المنفى - شعر - القاهرة - 1957.

6- بول ايلوار مغني الحب والحرية - ترجمة مع أحمد مرسي - بيروت 1957.

7- اراجون شاعر المقاومة- ترجمة مع أحمد مرسي- بيروت 1959.

8- عشرون قصيدة من بريلن - شعر - بغداد 1959.

9- كلمات لا تموت - شعر - بيروت 1960.

10- محاكمة في نيسابور- مسرحية - بيروت 1963.

11- النار والكلمات - شعر - بيروت 1964.

12-قصائد - شعر - القاهرة 1965.

13- سفر الفقر والثورة - شعر - بيروت 1965.

14- الذي يأتي ولا يأتي - شعر - بيروت 1966.

15- الموت في الحياة - - شعر - بيروت 1968.

16- عيون الكلاب الميتة - شعر - بيروت 1969.

17- بكائية إلى شمس حزيران والمرتزقة - شعر - بيروت 1969.

18- الكتابة على الطين - شعر - بيروت 1970.

19- يوميات سياسي محترف - شعر - بيروت 1970.

20- تجربتي الشعرية بيروت 1968.

21- قصائد حب على بوابات العالم السبع- - شعر - بغداد 1971.

22- كتاب البحر - شعر - بيروت 1972.

23- سيرة ذاتية لسارق النار- - شعر - بيروت 1974.

24- قمر شيراز - شعر - بيروت 1978.

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   السبت يوليو 26, 2014 6:25 pm


مسافر بلا حقائب .../ عبد الوهاب البياتي



من لا مكان


لا وجه، لا تاريخ لي، من لا مكان


تحت السماء، وفي عويل الريح أسمعها تناديني:


"تعال" !


لا وجه، لا تاريخ.. أسمعها تناديني: "تعال"!


عبر التلال


مستنقع التاريخ يعبره رجال


عدد الرمال


والأرض مازالت ، وما زال الرجال


يلهو بهم عبث الظلال


مستنقع التاريخ والأرض الحزينة والرجال


عبر التلال


ولعل قد مرت علي.. على آلاف الليال


وأنا - سدى - في الريح أسمعها تناديني "تعال"


عبر التلال


وأنا وآلاف السنين


متثائب، ضجر، حزين


من لا مكان


تحت السماءْ


في داخلي نفسي تموت، بلا رجاء


وأنا آلاف السنين


متثائب ، ضجر، حزين


سأكون! لا جدوى، سأبقى دائماً من لا مكان


لا وجه، لا تاريخ لي، من لا مكان


الضوء يصدمني، وضوضاء المدينة من بعيد


نَفْسُ الحياة يعيد رصف طريقها، سأم جديد


أقوى من الموت العنيد


سأم جديد


وأسير لا ألوي على شيء، وآلاف السنين


لا شيء ينتظر المسافر غير حاضره الحزين


وحل وطين


وعيون آلاف الجنادب والسنين


وتلوح أسوار المدينة، أي نفع أرتجيه؟


من عالم ما زال والأمس الكريه


يحيا، وليس يقول: "إيه"


يحيا على جيف معطرة الجباه


نفس الحياة يعيد رصف طريقها، سأم جديد


أقوى من الموت العنيد


تحت السماء


بلا رجاء


في داخلي نفسي تموت


كالعنكبوت


نفسي تموت


وعلى الجدار


ضوء النهار


يمتص أعوامي، ويبصقها دما، ضوء النهار


أبداً لأجلي، لم يكن هذا النهار


الباب أغلق الهم يكن هذا النهار


أبدا لأجلي لم يكن هذا النهار


سأكون! لا جدوى، سأبقى دائماً من لا مكان


لا وجه، لا تاريخ لي، من لا مكان

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   الإثنين يوليو 28, 2014 10:48 pm

سوق القرية ../ عبدالوهاب البياتي




الشمس، والحمر الهزيلة، والذباب


وحذاء جنديٍّ قديم


يتداول الأيدي، وفلاح يحدِّقُ في الفراغ:


"في مطلع العام الجديد


يداي تمتلئان حتما بالنقود


وسأشتري هذا الحذاء"


وصياح ديكٍ فرّ من قفص، وقديس صغيرْ:


"ما حك جلدك مثل ظفرك"


و "الطريق إلى الجحيمْ


من جنة الفردوس "أقرب" والذباب


والحاصدون المتعبون:


"زرعوا، ولم نأكلْ


ونزرع ، صاغرين، فيأكلون"


والعائدون من المدينة: يا لها وحشا ضرير


صرعاه موتانا، وأجسادُ النساء


و"الحالمون الطيبون"


وخوار أبقار، وبائعة الأساور والعطور


كالخنفساء تدب: "قبرتي العزيزة" يا سدوم!


لن يصلح العطار ما قد أفسد الدهر الغشوم


وبنادق سود ومحراث، ونار


تخبو، وحداد يراود جفنه الدامي النعاس:


"أبداً، على أشكالها تقع الطيور


والبحر لا يقوى على غسيل الخطايا، والدموع"


والشمس في كبد السماء


وبائعات الكرم يجمعن السلال:


"عينا حبيبي كوكبان


وصدره ورد الربيع"


والسوق يقفزُ، والحوانيت الصغيرة والذباب


يصطاده الأطفال، والأفق البعيد


وتثاؤب الأكواخ في غاب النخيل



_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   الإثنين يوليو 28, 2014 10:53 pm


نبذة حول الشاعر: غازي القصيبي





الاسم : غازي بن عبدالرحمن القصيبي
تاريخ الميلاد : 1359 هـ - 1940 م


مكان الميلاد : الأحساء – السعودية
الحالة الاجتماعية : أب لأربعة سهيل وويارا وفهد ونجاد



• بكالوريوس قانون - كلية الحقوق – جامعة القاهرة 1381 هـ - 1961 م
• ماجستير علاقات دولية – جامعة جنوب كاليفورونيا 1384 هـ - 1964م
• دكتوراه القانون الدولي – جامعة لندن 1390 هـ - 1970 م

المناصب التي تولاها:-
• أستاذ مشارك في كلية التجارة بجامعة الملك سعود في الرياض 1358هـ
• عمل مستشار قانوني في مكاتب استشارية وفي وزارة الدفاع والطيران ووزارة المالية ومعهد الإدارة العامة
• عميد كلية التجارة بجامعة الملك سعود 1391هـ• مدير المؤسسة العامة للسكك الحديدية 1393 هـ.
• وزير الصناعة والكهرباء 1396 هـ.
• وزير الصحة 1402هـ
• سفير المملكة في مملكة البحرين 1404 هـ.
• سفير المملكة في المملكة المتحدة 1412هـ. • وزير المياه والكهرباء 1423هـ.
• وزير العمل 1425هـ


المؤلفات:
في الشعر:
-ورود على ضفائر سناء : ديوان شعر.
-للشهداء : ديوان شعر.
-الأشج: ديوان شعر.
-سلمى : ديوان شعر.
-قراءة في وجه لندن:ديوان شعر.
-يا فدى ناظريك: ديوان شعر.
-واللون عن الأوراد: ديوان شعر.
-سحيم : ملحمة شعرية.
-الإلمام بغزل الفقهاء الأعلام: مختارات شعرية.
-بيت :مختارات شعرية -في خيمة شاعر(1+2): مختارات من الشعر العربي.

الروايات:
العصفورية : رواية .
شقة الحرية :رواية (( صورت مسلسل تلفزيوني)).
رجل جاء وذهب : رواية.
سلمى: رواية.
حكاية حب: رواية.
سبعة:رواية.
سعادة السفير: رواية سياسية.
العودة سائحاً إلى كاليفورونيا:رواية.
هما: حكاية الرجل والمراءة.

كتب ومؤلفات متنوعة:
الأسطورة : يتكلم عن أميرة ويلز ديانا.
التنمية ( الأسئلة الكبرى):مواضيع التنمية السعودية.
ثورة في السنة النبوية: تعمق لدراسة السنة النبوية.
الخليج يتحدث شعراً ونثراً: سير أعلام من الخليج العربي.
أبو شلاخ البرمائي: إبحار في عالم متنوع.
دنسكو: عن ترشحه لمنظمة اليونسكو.
حياة في الإدارة : سيرة عملية.
العولمة والهوية الوطنية : محاضرات مجمعة عن العولمة.
أمريكا والسعودية، حملة إعلامية أم مواجهة سياسية: عن الحملة الاعلامية الامريكية ضد السعودية بعد 11 سبتمبر.
استراحة الخميس: استراحات متنوعة وطريفة.
صوت من الخليج: إلقاء الضوء على كتاب الخليج.
مع ناجي ..ومعها: مختارات شعرية من شعر ابراهيم ناجي.
الغزو الثقافي ومقالات أخرى: محاضرات وكتابات متنوعة عن الغزو الثقافي وغيره.


_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   الإثنين يوليو 28, 2014 10:57 pm


شهداء ..../ غازي القصيبي


يـشـهد الله أنـكـم شـهـداءُ ........... يـشـهد الأنـبـياءُ والأولـياءُ
مـتمُ كـي تـعز كـلمة ربـي ......... فـي ربـوعٍ أعـزها الإسـراءُ
انـتحرتم ؟! نحن الذين انتحرنا ..... بـحـياة ٍ أمـواتـها أحـيـاءُ
أيـها الـقوم نـحن مـتنا فهيا ..... نـستمع مـا يقول فـينا الـرثاءُ
قـد عجزنا حتى شكى العجز منّا وبـكينا حـتى ازدرانـا البكاءُ
وركـعنا حـتى اشـمأز ركوعٌ ... ورجـونا حـتى استغاث الرجاءُ
وارتمينا على طـواغيتِ بيتٍ.... أبـيض ٍ مـلءُ قـلبه الظلماء
ولعقنا حـذاء شـارون حـتى صاح ..مهلا..قطعتموني الحذاءُ
أيـها الـقومُ نـحنُ مـتنا ولكن...... أنـفـت أن تـضمنا الـغبراءُ
قـل (لآيـات) ياعروس العوالي.. كــل حـسنٍ لـمقلتيك الـفداءُ
حين يُخصى الفحول صفوة قومي تـتصدى ...لـلمجرمِ الـحسناءُ
تـلثم الموت وهي تضحك بشراً .. ومـن الـموت يهرب ُ الزعماءُ
فـتحت بـابها الـجنانُ وهشت....... وتـلـقتك فـاطـم ُ الـزهراءُ
قـل لـمن دبجوا الفتاوى رويدا.. ربَ فـتوى تـضجُ منها السماءُ
حـين يـدعو الـجهاد ُ يصمتُ.... حِبْرٌ ويراع والكتبُ والفقهاءُ
حـين يـدعو الجهادُ لا استفتاءُ ... الفتاوى يـوم الـجهاد الدماءُ

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   الإثنين يوليو 28, 2014 11:03 pm


رسالة المتنبي الأخيرة إلى سيف الدولة../ غازي القصيبي



بيني وبينك ألف واش ينعب ....... فعلام أسهب في الغناء وأطنب
صوتي يضيع ولا تحس برجعه ..... ولقد عهدتك حين أنشد تطرب
وأراك ما بين الجموع فلا أرى..... تلك البشاشة في الملامح تعشب
وتمر عينك بي وتهرع مثلما........... عبر الغريب مروعاً يتوثب
بيني وبينك ألف واش يكذب....... وتظل تسمعه .. ولست تكذب
خدعوا فأعجبك الخداع ولم تكن ... من قبل بالزيف المعطر تعجب
سبحان من جعل القلوب خزائنا........... لمشاعر لما تزل تتقلب
قل للوشاة أتيت أرفع رايتي ..... البيضاء فاسعوا في أديمي واضربوا
هذي المعارك لست أحسن خوضها... من ذا يحارب والغريم الثعلب
ومن المناضل والسلاح دسيسة ....... ومن المكافح والعدو العقرب
تأبى الرجولة أن تدنس سيفها........ قد يغلب المقدام ساعة يغلب
في الفجر تحتضن القفار رواحلي ... والحر حين يرى الملالة يهرب
والقفر أكرم لا يغيض عطاؤه..... حينا .. ويصغي للوشاة فينضب
والقفر أصدق من خليل وده .......... متغير .. متلون .. متذبذب
سأصب في سمع الرياح قصائدي... لا أرتجي غنماً ... ولا أتكسب
وأصوغ في شفة السراب ملاحمي.... إن السراب مع الكرامة يشرب
أزف الفراق ... فهل أودع صامتاً.... أم أنت مصغ للعتاب فأعتب
هيهات ما أحيا العتاب مودة تغتال.... ... أو صد الصدود تقرب
يا سيدي ! في القلب جرح مثقل بالحب ..... يلمسه الحنين فيسكب
يا سيدي ! والظلم غير محبب....... أما وقد أرضاك فهو محبب
ستقال فيك قصائد مأجورة ........... فالمادحون الجائعون تأهبوا
دعوى الوداد تجول فوق شفاههم.... أما القلوب فجال فيها أشعب
لا يستوي قلم يباع ويشترى ..........ويراعة بدم المحاجر تكتب
أنا شاعر الدنيا ... تبطن ظهرها. شعري ... يشرق عبرها ويغرب
أنا شاعر الأفلاك كل كليمة... مني ... على شفق الخلود تلهب


_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   السبت سبتمبر 20, 2014 10:22 pm

حديقة الغروب / غازي القصيبي


خـمسٌ وسـتُونَ.. في أجفان إعصارِ............ أمـا سـئمتَ ارتـحالاً أيّها الساري؟
أمـا مـللتَ مـن الأسفارِ.. ما هدأت............... إلا وألـقـتك فـي وعـثاءِ أسـفار؟
أمـا تَـعِبتَ من الأعداءِ.. مَا برحوا ................. يـحـاورونكَ بـالـكبريتِ والـنارِ
والصحبُ؟ أين رفاقُ العمرِ؟............. هل بقِيَتْ ســوى ثُـمـالةِ أيـامٍ.. وتـذكارِ
بلى! اكتفيتُ.. وأضناني السرى!..... وشكا قـلبي الـعناءَ!... ولكن تلك أقداري

***

أيـا رفـيقةَ دربـي!.. لو لديّ سوى عـمري.......... لقلتُ: فدى عينيكِ أعماري
أحـبـبتني.. وشـبابي فـي فـتوّتهِ .............. ومـا تـغيّرتِ.. والأوجـاعُ سُمّاري
مـنحتني مـن كـنوز الحُبّ. أَنفَسها............ وكـنتُ لـولا نـداكِ الجائعَ العاري
مـاذا أقـولُ؟ وددتُ الـبحرَ قـافيتي.......... والـغيم مـحبرتي.. والأفقَ أشعاري
إنْ سـاءلوكِ فـقولي: كـان يعشقني......... بـكلِّ مـا فـيهِ من عُنفٍ.. وإصرار
وكـان يـأوي إلـى قـلبي.. ويسكنه........... وكـان يـحمل فـي أضـلاعهِ داري
وإنْ مـضيتُ.. فـقولي: لم يكن بَطَلاً............ لـكـنه لــم يـقبّل جـبهةَ الـعارِ

***

وأنـتِ!.. يـا بـنت فـجرٍ في تنفّسه......... مـا فـي الأنوثة.. من سحرٍ وأسرارِ
مـاذا تـريدين مـني؟! إنَّـني شَبَحٌ............... يـهيمُ مـا بـين أغـلالٍ. وأسـوارِ
هذي حديقة عمري في الغروب.. كما... رأيـتِ... مرعى خريفٍ جائعٍ ضارِ
الـطيرُ هَـاجَرَ.. والأغـصانُ شاحبةٌ........... والـوردُ أطـرقَ يـبكي عـهد آذارِ
لا تـتبعيني! دعيني!.. واقرئي كتبي........... فـبـين أوراقِـهـا تـلقاكِ أخـباري
وإنْ مـضيتُ.. فـقولي: لم يكن بطلاً ............ وكــان يـمزجُ أطـواراً بـأطوارِ

***

ويـا بـلاداً نـذرت العمر.. زَهرتَه ..... لعزّها!... دُمتِ!... إني حان إبحاري
تـركتُ بـين رمـال الـبيد أغنيتي .......... وعـند شـاطئكِ المسحورِ. أسماري
إن سـاءلوكِ فـقولي: لـم أبعْ قلمي........ ولـم أدنّـس بـسوق الزيف أفكاري
وإن مـضيتُ.. فـقولي: لم يكن بَطَلاً..... وكـان طـفلي.. ومحبوبي.. وقيثاري

***

يـا عـالم الـغيبِ! ذنبي أنتَ تعرفُه ........... وأنـت تـعلمُ إعـلاني.. وإسـراري
وأنــتَ أدرى بـإيمانٍ مـننتَ بـه.............. عـلي.. مـا خـدشته كـل أوزاري
أحـببتُ لقياكَ.. حسن الظن يشفع لي....... أيـرتُـجَى الـعفو إلاّ عـند غـفَّارِ؟



_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   السبت سبتمبر 20, 2014 10:31 pm


سيدة الأقمار ../ غازي القصيبي



ما بال سيدة الأقمار ... تبتعد ............. وأمس كانت على أجفاننا تفدُ ؟
أراقها كوكب في الأفق مرتحلٌ.......... أم شاقها راهبٌ في الأرض منفردُ؟
فملت الوصلَ .. والأقمار أمزجةٌ .............. ناريّةٌ .. قلّما وفّتْ بما تعِدُ

***

أوّاه! سيّدةَ الأقمارِ! سيدتي!................ أوّاهِ! لو تجد الأقمار ما نجدُ
أوّاهِ! لو تردُ الاقمارُ إن ظمِئتْ .............. مواردَ الالم الطاغي كما نَرِدُ
أوّاهِ! لو تسكبُ الأقمارُ أدمعَنا ................ ولو يعذّبُها التفكيرُ والسُهُد

***

أبحرتِ ، سيدةَ الأقمار ،عن رجلٍ ......... ما زال يبحرُ في أعماقِه الكمدُ
وراعَك الحزنُ في عينيه..مؤتلقاً .......... وصدّك اليأسُ في دنياه يحتشدُ
أتيتِ تبغين شعراً كُلُّه فرحٌ................... أنشودةً عن زمانٍ كلُهُ رغدُ
و جولةٌ عبْرَ أحلام مورَّدةٍ .............. في هودجٍ بالندى الورديِّ يبتردُ
فما سمعتِ سوى الأشعارِ باكيةً.......... وما رأيتِ سوى الإنسانِ يرتعدُ
أنا الطموحُ الذي كلّت قوادمهُ......... أنتِ الطموحُ الذي يسعى له الامدُ
أنتِ الشبابُ إلى الاعراس مُنطلقٌ.......... أنا الكهولةُ يومٌ ما لديه غدُ
أنتِ الحياةُ التي تنسابُ ضاحكةً ..... إلى الحياةِ .. أنا الموتُ الذي يَئِدُ
لا تعجَبي من صباحٍ فيه فُرقتُنا......... بل اعجبي من مساءٍ فيه نتّحدُ

***

جميلةٌ أنتِ .. يحدوكِ الجمالُ كما....... يحدو اللهيبُ فراشاً نحوه يفِدُ
جميلةٌ انتِ .. عيناكِ الزُمرُّدُ لا يخبو.... .. وفي شفتيكِ الكَرْمُ والشُهُدُ
جميلةٌ أنتِ .. في أحراشِ مأسدةٍ.... وهل يَعِفُّ -وأنتِ الظبيةُ- الأسدُ؟

***

هو الفراقُ! فماذا تامرين إذنْ؟ ........ أنوحُ؟أصمتُ؟أجري عنك؟أتّئدُ؟
أقول"شكراً"؟ .. أكانت ليلةً هِبةً؟!.. يا للكريمة .. إذ تسخو .. وتقتصدُ!
هل التقينا؟ أم الأوهام تعبثُ بي؟ ..... أين التقينا؟ متى؟ ألسبتُ؟ألأحدُ؟
وهل مشينا معاً؟ في أيّ أمسيةٍ؟......... في أي ثانيةٍ أودى بها الأبدُ؟
وهل همستِ"حبيبي!"أم سَمعتُ صدى... من عالم الجنِّ .. لم يهمس به أحدُ؟

***

أظنّ ما كان من تأليف راويةٍ تحكي....... و تنسى .. فباقي الفصلِ مُفتقدُ!

عام 1995م



_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   السبت سبتمبر 20, 2014 10:42 pm


نبذة حول الشاعر: عمر أبو ريشة



هوعمر أبو ريشة أبوه شافع ولد عمر في منبج عام 1910م وفيها ترعرع ودرج وانتقل منها إلى حلب فدخل مدارسها الابتدائية ثم أدخله أبوه الجامعة الأمريكية في بيروت ثم سافر إلى انكلترا عام 1930 ليدرس في جامعتها على الكيمياء الصناعية وهناك زاد تعلقه بالدين الإسلامي وأراد أن يعمل للدعاية له في لندن ، وراح يتردد على جامع لندن يصاحب من يصاحب ويكتب المقالات الكثيرة في هذا الميدان ، ثم انقلب عمر إلى باريس وعاد إلى حلب عام 1932 ولم يعد بعدها إلى انكلترا، اشترك في الحركة الوطنية في سوريا إيام الاحتلال وسجن عدة مرات وفر من الأضطهاد الفرنسي ، كما ثار على الأوضاع في سوريا بعد حصولها على الاستقلال وقد آمن بوحدة الوطن العربي وانفعل بأحداث الأمة الاسلامية

ولقد كانت كارثة فلسطين بعيدة الأثر في نفسه فله شعر في نكبة فلسطين كثير وله ديوان باسم ( بيت وبيتان ) وديوان باسم ( نساء ) وله مسرحية باسم ( علي ) ولأخرى باسم ( الحسين ) ومسرحية باسم ( تاج محل )وله ديوان باسم ( كاجوراو )ومجموعة قصائد باسم 0 حب ) ومجموعة شعرية باسم ( غنيت في مأتمي )، وله مسرحية شعرية سمها ( رايات ذي قار ) أنشأها قبيل عشرين سنة وجعلها في أربعة فصول وله مسرحية باسم ( الطوفان ) وله ملحمة 0 ملاحم البطولة في التاريخ الإسلامي ) وهي اثني عشر ألف بيت وله ديوان شعر باللغة الانكليزية 0

عمل سفيرا لبلاده سوريا في عدة دول ( الارجنتين والبرازيل وتشيلي والسعودية ) وتوفي عام 1990م وقد جمعت قصائده في مجموعة كاملة تحمل اسمه .




_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   السبت سبتمبر 20, 2014 10:49 pm


امتي ..../ عمر ابو ريشة



أمتي هل لك بين الأمم .................... منبر للسيف أو للقلم
أتلقاك وطرفي ..... مطرق ........... خجلا من أمسك المنصرم
ويكاد الدمع يهمي عابثا.......... ببقايا ..... كبرياء ..... الألم
أين دنياك التي أوحت إلى .................. وتري كل يتيم النغم
كم تخطيت على أصدائه.............. ملعب العز ومغنى الشمم
وتهاديت كأني ..... ساحب........... مئزري فوق جباه الأنجم
أمتي كم غصة دامية.............. خنقت نجوى علاك في فمي
أي جرح في إبائي راعف................. فاته الآسي فلم يلتئم
ألاسرائيل ..... تعلو ..... راية .... في حمى المهد وظل الحرم !؟
كيف أغضيت على الذل ولم.......... تنفضي عنك غبار التهم ؟
أوما كنت إذا البغي اعتدى .......... موجة من لهب أو من دم !؟
كيف أقدمت وأحجمت ولم.............. يشتف الثأر ولم تنتقمي ؟
اسمعي نوح الحزانى واطربي........ وانظري دمع اليتامى وابسمي
ودعي القادة في أهوائها................ تتفانى في خسيس المغنم
رب وامعتصماه انطلقت ................... ملء أفواه البنات اليتم
لامست أسماعهم ..... لكنها........... لم تلامس نخوة المعتصم
أمتي كم صنم مجدته................. لم يكن يحمل طهر الصنم
لايلام الذئب في عدوانه................. إن يك الراعي عدوَّ الغنم
فاحبسي الشكوى فلولاك لما............ كان في الحكم عبيدُ الدرهم
أيها الجندي يا كبش الفدا................ يا شعاع الأمل المبتسم
ما عرفت البخل بالروح إذا.......... طلبتها غصص المجد الظمي
بورك الجرح الذي تحمله .................. شرفا تحت ظلال العلم


_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   الخميس أكتوبر 09, 2014 8:27 pm


وداع../ عمر ابو ريشة



قفي ، لا تخجلي مني فما أشقاك أشقاني


كلانا مرَّ بالنعمى مرور المُتعَبِ الواني


وغادرها .. كومض الشوق في أحداق سكرانِ


قفي ، لن تسمعي مني عتاب المُدْنَفِ العاني


فبعد اليوم ، لن أسأل عن كأسي وندماني


خذي ما سطرتْ كفاكِ من وجدٍ وأشجانِ


صحائفُ ... طالما هزتْ بوحيٍ منك ألحاني


خلعتُ بها على قدميك حُلم العالم الفاني!


لنطوٍ الأمسَ ، ولنسدلْ عليه ذيل نسيانِ


فإن أبصرتني ابتسمي وحييني بتحنانِ


وسيري ، سير حالمةٍ وقولي .... كان يهواني!



_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   الخميس أكتوبر 09, 2014 8:30 pm


من انت ؟؟؟؟؟/ عمر ابو ريشة




من أنت كيف طلعت في دنـياي ما أبصرت فيا
فـي مقلتيك أرى الحياة تـفيض يـنبوعا سخيا
وأرى الـوجـود تـلفتا سـمحا وإيـماء شـهيا
ألـممت أحـلام الصبا وخـلعت أكـرمها عليا
مـهلا فـداك الـوهم لا تـرمي بـمئزرك الثريّا
أنا في جديب العمر أنثر مـا تـبقى فـي يـديّا
عودي إلى دنياك واجني زهـرها غـضا زكـيا
يـكفيك مني أن تكوني فـي فـمي لـحنا شجيّا





_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   الخميس أكتوبر 09, 2014 8:36 pm


مع الملك فيصل بن عبد العزيز ال سعود/ عمر ابوريشة



أنـا فـي مـوئل الـنبوة يا دنيا .............. أؤدي فــرائـض الأيــمـان
أســأل الـنفس خـاشعا أتـرى.......... طـهرت بـردي من لوثة الأدران
كـم صـلاة صـليت لم يتجاوز........ قــدس آيـاتها حـدود لـساني!
كـم صـيام عـانيت جوعي فيه...... ونـسيت الـجياع مـن إخواني!
كـم رجمت الشيطان والقلب مني.... مـرهق فـي حـبائل الشيطان!
رب عـفوا إن عشت ديني ألفاظا...... عـجـافا ولـم أعـشه مـعاني
أنـا مـن أمـة تـجوس حـماها............ جاهلياتها بــلا اسـتـئذان
مـزقـت شـملنا شـعائر شـتى............ وقـيـادات طغمة عـبـدان
مـرنتنا عـلى الـهزيمة والجبن....... وبـعض الـحياة بـعض مـران
فـاسـتكنا لا بــارك الله فـي .......... صـبر ذلـيل ولا بـكاء جـبان
يا بن عـبد العزيز وانتفض العز.. وأصـغى وقـال : مـن ناداني ؟
قـلت : ذاك الـجريح في القدس.. في سيناء في الضفتين في الجولان


_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   الجمعة أكتوبر 10, 2014 9:22 am


الترف العربي.../ عمر ابو ريشة



صاح يا عبد فرف الطيب.................. واستعر الكأس وضج المضجع
منتهى دنياه نهد شرس ............................ وفم سمح وخصر طيع
بدوي أورق الصخر له ............................ وجرى بالسلسبيل البلقع
فإذا النخوة والكبر على............................ ترف الأيام جرح موجع
هانت الخيل على فرسانها..................... وانطوت تلك السيوف القطع
والخيام الشم مالت وهوت......................... وعوت فيها الرياح الأربع


_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   الجمعة أكتوبر 10, 2014 9:28 am

الشاعر / ايليا ابو ماضي



ولد ابو ماضي في قرية "المحيدثة" من قرى لبنان سنة 1891
وفي احدى مدارسها الصغيرة درس ثم غادرها في سنّ الحادية عشرة إلى الاسكندرية ومنها إلى الولايات المتحدة الأمريكية حيث كان أحد أعضاء الرابطة القلمية البارزين.

دواوينه:
ـ تذكار الماضي.
ـ الجداول.
ـ الخمائل
.




نشأ أبو ماضي في عائلة بسيطة الحال لذلك لم يستطع أن يدرس في قريته سوى الدروس الابتدائية البسيطة؛ فدخل مدرسة المحيدثة القائمة في جوار الكنيسة.

عندما اشتد به الفقر في لبنان، رحل إيليا إلى مصر عام 1902 بهدف التجارة مع عمه الذي كان يمتهن تجارة التبغ، وهناك التقى بأنطون الجميل، الذي كان قد أنشأ مع أمين تقي الدين مجلة "الزهور" فاُعجب بذكائه وعصاميته إعجابا شديدا ودعاه إلى الكتابة بالمجلة، فنشرأولى قصائده بالمجلة، وتوالى نشر أعماله، إلى أن جمع بواكير شعره في ديوان أطلق عليه إسم " تذكار الماضي " وقد صدر في عام 1911م عن المطبعة المصرية، وكان أبو ماضي إذ ذاك يبلغ من العمر 22 عاما.

اتجه أبو ماضي إلى نظم الشعر في الموضوعات الوطنية والسياسية، فلم يسلم من مطاردة السلطات، فاضطر للهجرة إلى الولايات المتحدة عام 1912 حيث استقر أولا في سينسيناتي بولاية أوهايو حيث أقام فيها مدة أربع سنوات عمل فيها بالتجارة مع أخيه البكر مراد، ثم رحل إلى نيويورك وفي بروكلين، شارك في تأسيس الرابطة القلمية في الولايات المتحدة الأمريكية مع جبران خليل جبران وميخائيل نعيمة.

أصدر مجلة " السمير" عام 1929م، التي تعد مصدراً أولياً لأدب إيليا أبي ماضي، كما تعد مصدراً أساسياً من مصادر الأدب المهجري، حيث نشر فيها معظم أدباء المهجر، وبخاصة أدباء المهجر الشمالي كثيراً من إنتاجهم الأدبي شعراً ونثراً.

واستمرت في الصدور حتى وفاة الشاعر عام 1957م .

يعتبر إيليا من الشعراء المهجريين الذين تفرغوا للأدب والصحافة، ويلاحظ غلبة الاتجاه الإنساني على سائر أشعاره، ولاسيما الشعر الذي قاله في ظل الرابطة القلمية وتأثر فيه بمدرسة جبران


_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   الجمعة أكتوبر 10, 2014 9:34 am

قال السماء كئيبة وتجهما / ايليا ابوماضي




قال السماء كئيبة ! وتجهما ............................... قلت: ابتسم يكفي التجهم في السما !
قال: الصبا ولى! فقلت له: ابتــسم .......................... لن يرجع الأسف الصبا المتصرما !!
قال: التي كانت سمائي في الهوى............................. صارت لنفسي في الغرام جــهنما
خانت عــــهودي بعدما ملكـتها قلبي.................................. , فكيف أطيق أن أتبســما !
قلـــت: ابتسم و اطرب فلو قارنتها.................................. لقضيت عــــمرك كــله متألما
قال: الــتجارة في صراع هائل..................................... مثل المسافر كاد يقتله الـــظما
أو غادة مسلولة محــتاجة لدم ،........................................ و تنفثـ كلما لهثت دما !
قلت: ابتسم ما أنت جالب دائها.................................. وشفائها, فإذا ابتسمت فربما
أيكون غيرك مجرما. و تبيت في................................. وجل كأنك أنت صرت المجرما ؟
قال: العدى حولي علت صيحاتهم .............................. أَأُسر و الأعداء حولي في الحمى ؟
قلت: ابتسم, لم يطلبوك بذمهم................................... لو لم تكن منهم أجل و أعظما !
قال: المواسم قد بدت أعلامها ............................... و تعرضت لي في الملابس و الدمى
و علي للأحباب فرض لازم.......................................... لكن كفي ليس تملك درهما
قلت: ابتسم, يكفيك أنك لم تزل ................................. حيا, و لست من الأحبة معدما!
قال: الليالي جرعتني علقما.................................... قلت: ابتسم و لئن جرعت العلقما
فلعل غيرك إن رآك مرنما................................................ طرح الكآبة جانبا و ترنما
أتُراك تغنم بالتبرم درهما ......................................... أم أنت تخسر بالبشاشة مغنما ؟
يا صاح, لا خطر على شفتيك أن..................................... تتثلما, و الوجه أن يتحطما
فاضحك فإن الشهب تضحك و................................ الدجى متلاطم, و لذا نحب الأنجما !
قال: البشاشة ليس تسعد كائنا.................................... يأتي إلى الدنيا و يذهب مرغما
قلت ابتسم مادام بينك و الردى .......................................... شبر, فإنك بعد لن تتبسما



_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   الجمعة أكتوبر 10, 2014 9:45 am


الدمعة الخرساء / ايليا ابوماضي


سمعت عويل النائحات عشية ...................................... في الحيّ يبتعث الأسى و يثير
يبكين في جنح الظلام صبيّة ......................................... إنّ البكاء على الشباب مرير
فتجهّمت و تلفّتت مرتاعة................................................ كالظبي أيقن أنّه مأسور
و تحيّرت في مقلتيها دمعة ........................................... خرساء لا تهمي و ليس تغور
فكأنّها بطل تكنّفه العدى................................................ بسيوفهم و حسامه مكسور
و جمت ، فأمسى كلّ شيء واجما.................................. ألنور ، و الأظلال ، و الديجور
ألكون أجمع ذاهل لذهولها............................................ حتى كأنّ الأرض ليس تدور
لا شيء ممّا حولنا و أمامنا............................................ حسن لديها و الجمال كثير
سكت الغدير كأنّما التحف الثرى.......................................... وسها النسيم كأنّه مذعور
و كأنّما الفلك المنوّر بلقع .............................................. و الأنجم الزهراء فيه قبور
كانت تمازحني و تضحك فانتهى....................................... دور المزاح فضحكها تفكير

...

قالت وقد سلخ ابتسامتها الأسى ...........................................: صدق الذي قال الحياة غرور
أكذا نموت و تنقضي أحلامنا.................................... في لحظة ، و إلى التراب نصير ؟
و تموج ديدان الثرى في أكبد.......................................... كانت تموج بها المنى و تمور
خير إذن منّا الألى لم يولدوا ........................................... و من الأنام جلامد و صخور
و من العيون مكاحل و مراود........................................... و من الشفاه مساحيق و ذرور
و من القلوب الخافقات صبابة.......................................... قصب لوقع الريح فيه صفير !

...

و توقّفت فشعرت بعد حديثها.............................................. أن الوجود مشوّش مبتور
ألصيف ينفث حرّه من حولنا............................................... و أنا أحسّ كأنّني مقرور
ساقت إلى قلبي الشكوك فنغّصت......................................... ليلي ، و ليس مع الشكوك سرور
و خشيت أن يغدو مع الرّيب الهوى...................................... كالرسم لا عطر و فيه زهور
و كدميه المثّال حسن رائع.............................................. ملء العيون و ليس ثمّ شعور
فأجبتها : لتكن لديدان الثرى .................................................. أجسامنا إنّ الجسوم قشور
لا تجزعي فالموت ليس يضيرنا.................................................. فلنا إياب بعده و نشور
إنّا سنبقى بعد أن يمضي الورى............................................ و يزول هذا العالم المنظور
فالحب نور خالد متجدد ...................................................... لا ينطوي إلاّ ليسطع نور
و بنو الهوى أحلامهم ورؤاهم ................................................ لا أعين و مراشف و نحور
فإذا طوتنا الأرض عن أزهارها............................................. و خلا الدجى منّا و فيه بدور
فسترجعين خميلة معطارة ......................................................... أنا في ذراها بلبل مسحور
يشدو لها و يطير في جنباتها ................................................ فتهشّ إذ يشدو و حين يطير
أو جدولا مترقرقا مترنّما ....................................................... أنا فيه موج ضاحك و خرير
أو ترجعين فراشة خطّارة .................................................. أنا في جناحيها الضحى الموشور
أو نسمة أنا همسها و حفيفها.................................................. أبدا تطوّف في الذرى و تدور
تغشى الخمائل في الصباح بليلة............................................... و تؤوب حين تؤوب و هي عبير
أو نلتقي عند الكثيب ، على رضى................................................. و قناعة ، صفصافة و غدير
تمتدّ فيه و في ثراه عروقها................................................... و يسيل تحت فروعها و يسير
و يغوص فيه خيالها فيلفه................................................... و يشفّ فهو المنطوي المنشور
يأوي إذا اشتدّ الهجير إليهما....................................................... ألناسكان : الظبي و العصفور
لهما سكينتها ووارف ظلّها ....................................................... و الماء إن عطشا لديه وفير
أعجوبتان – زبرجد متهدل .............................................................. نام تدفّق تحته البلّور
لا الصبح بينهما يحول و لا الدجى ..................................................... فكلاهما بكليهما مغمور
تتعاقب الأيّام و هي نضيره ....................................................... مخضرّة الأوراق ، و هو نمير
فالدهر أجمعه لديهما غبطة .............................................................. فالدهر أجمعه لديها حبور

...

فتبسّمت و بدا الرضى في وجهها......................................... إذ راقها التمثيل و الصوير
عالجتها بالوهم فهي قريرة ................................................ و لكم أفاد الموجع التخدير
ثمّ افترقنا ضاحكين إلى غد......................................... و الشهب تهمس فوقنا و تشير
هي كالمسافر آب بعد مشقّة................................................ و أنا كأنّي قائد منصور
لكنّني لمّا أويت لمضجعي ............................................... خشن الفراش عليّ و هو وثير
و إذا سراجي قد وهت و تلجلجت.............................................. أنفاسه فكأنّه المصدور
و أجلت طرفي في الكتاب فلاح لي.......................................... كالرسم مطموسا و فيه سطور
و شربت بنت الكرم أحسب راحتي............................................. فيها : فطاش الظنّ و التقدير
فكأنّني فلك وهت أمراسها ................................................... و البحر يطغى حولها و يثور
سلب الفؤاد رواه و الجفن الكرى.................................................... همّ عرا ، فكلاهما موتور
حامت على روحي الشكوك كأنّها................................................ و كأنّهن فريسة و صقور
و لقد لجأت إلى الرجاء فعقّني ..................................................... أما الخيال فخائب مدحور
يا ليل أين النور ؟ إنّي تائه ............................................... مر ينبثق ، أم ليس عندك نور ؟

...

" أكذا نموت و تنقضي أحلامنا............................................. في لحظة و إلى التراب نصير ؟ "
" خير إذن منّا الألى لم يولدوا................................................. و من الأنام جنادل و صخور "



_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   الجمعة أكتوبر 10, 2014 9:51 am


انا / ايليا ابوماضي


حرّ ومذهب كلّ حرّ مذهبي ...... ما كنت بالغاوي ولا المتعصب
أني لأغضب للكريم ينوشه........ من دونه وألوم من لم يغضب
وأحبّ كلّ مهذب ولو أنّه ....... خصمي، وأرحم كلّ غير مهذب
يأبى فؤادي أن يميل إلى الأذى .... حبّ الأذية من طباع العقرب
لي أن أردّ مساءة بمساءة ........... لو انني أرضى ببرق خلب
حسب المسيء شعوره ومقاله....... في سرّه : يا ليتني لم أذنب
أنا لا تغشّني الطيالس والحلى... كم في الطيالس من سقيم أجرب؟
عيناك من أثوابه في جنّة ........ ويداك من أخلاقه في سبسب
وإذا بصرت به بصرت بأشمط.... وإذا تحدثه تكشّف عن صبي
إني إذا نزل البلاء بصاحبي..... دافعت عنه بناجذي وبمخلبي
وشددت ساعده الضعيف بساعدي.. وسترت منكبه العريّ بمنكبي
وأرى مساوئه كأني لا أرى ......... وأرى محاسنه وإن لم تكتب
وألوم نفسي قبله إن أخطأت.......... وإذا أساء إلّي لم أتعتّب
مقترب من صاحبي فإذا مشت..... في عطفه الغلواء لم أتقرب
أنا من ضميري ساكن في معقل.... أنا من خلالي سائر موكب
فإذا رآني ذو الغباوة دونه..... فكما ترى في الماء ظلّ الكواكب


_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   الجمعة أكتوبر 10, 2014 9:55 am


الطلاسم.....// ايليا ابو ماضي



جئت، لا أعلم من أين، ولكنّي أتيت


ولقد أبصرت قدّامي طريقا فمشيت


وسأبقى ماشيا إن شئت هذا أم أبيت


كيف جئت؟ كيف أبصرت طريقي؟


لست أدري!


أجديد أم قديم أنا في هذا الوجود


هل أنا حرّ طليق أم أسير في قيود


هل أنا قائد نفسي في حياتي أم مقود


أتمنّى أنّني أدري ولكن...


لست أدري!


وطريقي، ما طريقي؟ أطويل أم قصير؟


هل أنا أصعد أم أهبط فيه وأغور


أأنا السّائر في الدّرب أم الدّرب يسير


أم كلاّنا واقف والدّهر يجري؟


لست أدري!


ليت شعري وأنا عالم الغيب الأمين


أتراني كنت أدري أنّني فيه دفين


وبأنّي سوف أبدو وبأنّي سأكون


أم تراني كنت لا أدرك شيئا؟


لست أدري!


أتراني قبلما أصبحت إنسانا سويّا


أتراني كنت محوا أم تراني كنت شيّا


ألهذا اللّغو حلّ أم سيبقى أبديّا


لست أدري... ولماذا لست أدري؟


لست أدري!


البحر:


قد سألت البحر يوما هل أنا يا بحر منكا؟


هل صحيح ما رواه بعضهم عني وعنكا؟


أم ترى ما زعموا زوار وبهتانا وإفكا؟


ضحكت أمواجه مني وقالت:


لست أدري!


أيّها البحر، أتدري كم مضت ألف عليكا


وهل الشّاطىء يدري أنّه جاث لديكا


وهل الأنهار تدري أنّها منك إليكا


ما الذّي الأمواج قالت حين ثارت؟


لست أدري!


أنت يا بحر أسير آه ما أعظم أسرك


أنت مثلي أيّها الجبار لا تملك أمرك


أشبهت حالك حالي وحكى عذري عذرك


فمتى أنجو من الأسر وتنجو؟ ..


لست أدري!


ترسل السّحب فتسقي أرضنا والشّجرا


قد أكلناك وقلنا قد أكلنا الثّمرا


وشربناك وقلنا قد شربنا المطرا


أصواب ما زعمنا أم ضلال؟


لست أدري!


قد سألت السّحب في الآفاق هل تذكر رملك


وسألت الشّجر المورق هل يعرف فضلك


وسألت الدّر في الأعناق هل تذكر أصلك


وكأنّي خلتها قالت جميعا:


لست أدري!


برفض الموج وفي قاعك حرب لن تزولا


تخلق الأسماك لكن تخلق الحوت الأكولا


قد جمعت الموت في صدرك والعيش الجميلا


ليت شعري أنت مهد أم ضريح؟..


لست أدري!


كم فتاة مثل ليلى وفتى كأبن الملوح


أنفقا السّاعات في الشّاطىء ، تشكو وهو يشرح


كلّما حدّث أصغت وإذا قالت ترنّح


أخفيف الموج سرّ ضيّعاه؟..


لست أدري!


كم ملوك ضربوا حولك في اللّيل القبابا


طلع الصّبح ولكن لم نجد إلاّ الضّبابا


ألهم يا بحر يوما رجعة أم لا مآبا


أم هم في الرّمل ؟ قال الرّمل إني...


لست أدري!


فيك مثلي أيّها الجبّار أصداف ورمل


إنّما أنت بلا ظلّ ولي في الأرض ظلّ


إنّما أنت بلا عقل ولي ،يا بحر ، عقل


فلماذا ، يا ترى، أمضي وتبقى ؟..


لست أدري!


يا كتاب الدّهر قل لي أله قبل وبعد


أنا كالزّورق فيه وهو بحر لا يجدّ


ليس لي قصد فهلل للدهر في سيري قصد


حبّذا العلم، ولكن كيف أدري؟..


لست أدري!


إنّ في صدري، يا بحر ، لأسرار عجابا


نزل السّتر عليها وأنا كنت الحجابا


ولذا أزداد بعدا كلّما أزددت اقترابا


وأراني كلّما أوشكت أدري...


لست أدري!


إنّني ،يا بحر، بحر شاطئاه شاطئاكا


الغد المجهول والأمس اللّذان اكتنفاكا


وكلانا قطرة ، يا بحر، في هذا وذاك


لا تسلني ما غد، ما أمس؟.. إني...


لست أدري!


الدير:


قيل لي في الدّير قوم أدركوا سرّ الحياة


غير أنّي لم أجد غير عقول آسنات


وقلوب بليت فيها المنى فهي رفات


ما أنا أعمى فهل غيري أعمى؟..


لست أدري!


قيل أدرى النّاس بالأسرار سكّان الصوامع


قلت إن صحّ الذي قالوا فإن السرّ شائع


عجبا كيف ترى الشّمس عيون في البراقع


والتي لم تتبرقع لا تراها؟..


لست أدري!


إن تك العزلة نسكا وتقى فالذّئب راهب


وعرين اللّيث دير حبّه فرض وواجب


ليت شعري أيميت النّسك أم يحيي المواهب


كيف يمحو النّسك إثما وهو إثم؟..


لست أدري!


أنني أبصرت فيّ الدّير ورودا في سياج


قنعت بعد النّدى الطّاهر بالماء الأجاج


حولها النّور الذي يحي ، وترضى بالديّاجي


أمن الحكمة قتل القلب صبرا؟..


لست أدري!


قد دخلت الدّير عند الفجر كالفجر الطّروب


وتركت الدّير عند اللّيل كاللّيل الغضوب


كان في نفسي كرب، صار في نفسي كروب


أمن الدّير أم اللّيل اكتئابي؟


لست أدري!


قد دخلت الدّير استنطق فيه الناسكينا


فإذا القوم من الحيرة مثلي باهتونا


غلب اليأس عليهم ، فهم مستسلمونا


وإذا بالباب مكتوب عليه...


لست أدري!


عجبا للنّاسك القانت وهو اللّوذعي


هجر النّاس وفيهم كلّ حسن المبدع


وغدا يبحث عنه المكان البلقع


أرأى في القفر ماء أم سرابا؟..


لست أدري!


كم تمارى ، أيّها النّاسك، في الحق الصّريح


لو أراد اللّه أن لا تعشق الشّيء المليح


كان إذ سوّاك بلا عقل وروح


فالّذي تفعل إثم ... قال إني ...


لست أدري!


أيّها الهارب إنّ العار في هذا الفرار


لا صلاح في الّذي تفعل حتّى للقفار


أنت جان أيّ جان ، قاتل في غير ثار


أفيرضى اللّه عن هذا ويعفو ؟..


لست أدري!


بين المقابر:


ولقد قلت لنفسي، وأنا بين المقابر


هل رأيت الأمن والرّاحة إلاّ في الحفائر؟


فأشارت : فإذا للدّود عيث في المحاجر


ثم قالت :أيّها السّائل إني...


لست أدري!


أنظري كيف تساوى الكلّ في هذا المكان


وتلاشى في بقايا العبد ربّ الصّولجان


والتقى العاشق والقالي فما يفترقان


أفبذا منتهى العدل؟ فقالت ...


لست أدري!


إنّ يك الموت قصاصا، أيّ ذنب للطّهاره


وإذا كان ثوابا، أيّ فضل للدعاره


وإذا كان يوما وما فيه جزاء أو جساره


فلم الأسماء إثم أو صلاح؟..


لست أدري!


أيّها القبر تكلّم، واخبرني يا رمام


هل طوى أحلامك الموت وهل مات الغرام


من هو المائت من عام ومن مليون عام


أبصير الوقت في الأرماس محوا؟..


لست أدري!


إن يك الموت رقادا بعده صحو طويل


فلماذا ليس يبقى صحونا هذا الجميل؟


ولماذا المرء لا يدري متى وقت الرّحيل؟


ومتى ينكشف السّرّ فيدري؟..


لست أدري!


إن يك الموت هجوعا يملأ النّفس سلاما


وانعتاقا لا اعتقالا وابتداء لا ختاما


فلماذا أعشق النّوم ولا أهوى الحماما


ولماذا تجزع الأرواح منه؟..


لست أدري!


أوراء القبر بعد الموت بعث ونشور


فحياة فخلود أم فتاء ودثور


أكلام النّاس صدق أم كلام الناس زور


أصحيح أنّ بعض الناس يدري؟..


لست أدري!


إن أكن أبعث بعد الموت جثمانا وعقلا


أترى أبعث بعضا أم ترى أبعث كلاّ


أترى أبعث طفلا أم ترى أبعث كهلا


ثمّ هل أعرف بعد الموت ذاتي؟..


لست أدري!


يا صديقي، لا تعللّني بتمزيق السّتور


بعدما أقضي فعقلي لا يبالي بالقشور


إن أكن في حالة الإدراك لا أدري مصيري


كيف أدري بعدما أفقد رشدي...


لست أدري!


القصر والكوخ:


ولقد أبصرت قصرا شاهقا عالي القباب


قلت ما شادك من شادك إلاّ للخراب


أنت جزء منه لكن لست تدري كيف غاب


وهو لا يعلم ما تحوي؛ أيدري؟..


لست أدري!


يا مثالا كان وهما قبلما شاء البناة


أنت فكر من دماغ غيّبته الظلمات


أنت أمنية قلب أكلته الحشرات


أنت بانيك الّذي شادك لا ... لا...


لست أدري!


كم قصور خالها الباني ستبقى وتدوم


ثابتات كالرّواسي خالدات كالنّجوم


سحب الدّهر عليها ذيله فهي رسوم


مالنا نبني وما نبني لهدم؟..


لست أدري!


لم أجد في القصر شيئا ليس في الكوخ المهين


أنا في هذا وهذا عبد شك ويقين


وسجين الخالدين اللّيل والصّبح المبين


هل أنا في القصر أم في الكوخ أرقى؟


لست أدري!


ليس في الكوخ ولا في القصر من نفسي مهرب


أنّني أرجو وأخشى، إنّني أرضى وأغضب


كان ثوبي من حرير مذهب أو كان قنّب


فلماذا يتمنّى الثوب عاري؟..


لست أدري!


سائل الفجر: أعند الفجر طين ورخام؟


واسأل القصر ألا يخفيه، كالكوخ، الظّلام


واسأل الأنجم والرّيح وسل صوب الغمام


أترى الشّيء كما نحن نراه؟..


لست أدري!


الفكر:


ربّ فكر لاح في لوحة نفسي وتجلّى


خلته منّي ولكن لم يقم حتّى تولّى


مثل طيف لاح في بئر قليلا واضمحّلا


كيف وافى ولماذا فرّ منّي؟


لست أدري!


أتراه سابحا في الأرض من نفس لأخرى


رابه مني أمر فأبى أن يستقرّا


أم تراه سرّ في نفسي كما أعبر جسرا


هل رأته قبل نفسي غير نفسي؟


لست أدري!


أم تراه بارقا حينا وتوارى


أم تراه كان مثل الطير في سجن فطارا


أم تراه انحلّ كالموجة في نفسي وغارا


فأنا أبحث عنه وهو فيها،


لست أدري!


صراع وعراك:


إنّني أشهد في نفسي صراعا وعراكا


وأرى ذاتي شيطانا وأحيانا ملاكا


هل أنا شخصان يأبى هذا مع ذاك اشتراكا


أم تراني واهما فيما أراه؟


لست أدري!


بينما قلبي يحكي في الضّحى إحدى الخمائل


فيه أزهار وأطيار تغني وجداول


أقبل العصر فأسى موحشا كالقفر قاحل


كيف صار القلب روضا ثمّ قفرا؟


لست أدري!


أين ضحكي وبكائي وأنا طفل صغير


أين جهلي ومراحي وأنا غضّ غرير


أين أحلامي وكانت كيفما سرت تسير


كلّها ضاعت ولكن كيف ضاعت؟


لست أدري!


لي إيمان ولكن لا كأيماني ونسكي


إنّني أبكي ولكن لا كما قد كنت أبكي


وأنا أضحك أحيانا ولكن أيّ ضحك


ليت شعري ما الذي بدّل أمري؟


لست أدري!


كلّ يوم لي شأن ، كلّ حين لي شعور


هل أنا اليوم أنا منذ ليال وشهور


أم أنا عند غروب الشمس غيري في البكور


كلّما ساءلت نفسي جاوبتني:


لست أدري!


ربّ أمر كنت لّما كان عندي أتّقيه


بتّ لّما غاب عنّي وتوارى أشتهيه


ما الّذي حبّبه عندي وما بغّضنيه


أأنا الشّخص الّذي أعرض عنه؟


لست أدري!


ربّ شخص عشت معه زمناألهو وأمرح


أو مكان مرّ دهر لي مسرى ومسرح


لاح لي في البعد أجلى منه في القرب وأوضح


كيف يبقى رسم شيء قد توارى؟


لست أدري!


ربّ بستان قضيت العمر أحمي شجره


ومنعت النّاس أن تقطف منه زهره


جاءت الأطيار في الفجر فناشت ثمره


ألأطيار السّما البستان أم لي؟


لست أدري!


رب قبح عند زيد هو حسن عند بكر


فهما ضدّان فيه وهو وهم عند عمرو


فمن الصّادق فيما يدّعيه ، ليت شعري


ولماذا ليس للحسن قياس؟


لست أدري!


قد رأيت الحسن ينسى مثلما تنسى العيوب


وطلوع الشّمس يرجى مثلما يرجى الغروب


ورأيت الشّر مثل الخير يمضي ويؤوب


فلماذا أحسب الشرّ دخيلا؟


لست أدري!


إنّ هذا الغيث يهمي حين يهمي مكرها


وزهور الأرض تفشي مجبرات عطرها


لا تطيق الأرض تخفي شوكها أو زهرها


لا تسل : أيّهما أشهى وأبهى؟


لست أدري!


قد يصير الشوك إكليلا لملك أو نبّي


ويصير الورد في عروة لص أو بغيّ


أيغار الشّوك في الحقل من الزّهر الجنّي


أم ترى يحسبه أحقر منه؟


لست أدري!


قد يقيني الخطر الشّوك الذي يجرح كفّي


ويكون السّمّ في العطر الّذي يملأ أنفي


إنّما الورد هو الأفضل في شرعي وعرفي


وهو شرع كلّه ظلم ولكن ...


لست أدري!


قد رأيت الشّهب لا تدري لماذا تشرق


ورأيت السّحب لا تدري لماذا تغدق


ورأيت الغاب لا تدري لماذا تورق


فلماذا كلّها في الجهل مثلي ؟


لست أدري!


كلّما أيقنت أني قد أمطت السّتر عني


وبلغت السّر سرّي ضحكت نفسي مني


قد وجدت اليأس والحيرة لكن لم أجدني


فهل الجهل نعيم أم جحيم؟


لست أدري!


لذة عندي أن أسمع تغريد البلابل


وحفيف الورق الأخضر أو همس الجداول


وأرى الأنجم في الظلّماء تبدو كالمشاعل


أترى منها أم اللّذة منّي...


لست أدري!


أتراني كنت يوما نغما في وتر


أم تراني كنت قبلا موجة في نهر


أم تراني كنت في إحدى النّجوم الزّهر


أم أريجا ، أم حفيفا ، أم نسما؟


لست أدري!


فيّ مثل البحر أصداف ورمل ولآل


في كالأرض مروج وسفوح وجبال


فيّ كالجو نجوم وغيوم وظلال


هل أنا بحر وأرض وسماء؟


لست أدري!


من شرابي الشّهد والخمرة والماء الزّلال


من طعامي البقل والأثمارواللّحم الحلال


كم كيان قد تلاشى في كياني واستحال


كم كيان فيه شيء من كياني؟


لست أدري!


أأنا أفصح من عصفورة الوادي وأعذب؟


ومن الزّهرة أشهى ؟ وشذى الزّهرة أطيب؟


ومن الحيّة أدهى ؟ ومن النّملة أغرب؟


أم أنا أوضع من هذي وأدنى؟


لست أدري!


كلّها مثلي تحيا، كلّها مثلي تموت


ولها مثلي شراب ، ولها مثلي قوت


وانتباه ورقاد، وحديث وسكوت


فيما أمتاز عنها ليت شعري؟


لست أدري!


قد رأيت النّمل يسعى مثلما أسعى لرزقي


وله في العيش أوطار وحق مثل حقي


قد تساوى صمته في نظر الدّهر ونطقي


فكلانا صائر يوما إلى ما ...


لست أدري!


أنا كالصّهباء ، لكن أنا صهباي ودّني


أصلها خاف كأصلي ، سجنها طين كسجني


ويزاح الختم عنها مثلما ينشّق عني


وهي لا تفقه معناها، وإني...


لست أدري!


غلط القائل إنّ الخمر بنت الخابيه


فهي قبل الزق كانت في عروق الدّاليه


وحواها قبل رحن الكرم رحم الغاديه


إنّما من قبل هذا أين كانت؟


لست أدري!


هي في رأي فكر ، وهي في عينّي نور


وهي في صدري آمال ، وفي قلبي شعور


وهي في جسمي دم يسري فيه ويمور


إنّما من قبل هذا كيف كانت؟


لست أدري!


أنا لا أذكر شيئا من حياتي الماضية


أنا لا أعرف شيئا من حياتي الآتيه


لي ذات غير أني لست لأدري ماهيه


فمتى تعرف ذاتي كنه ذاتي؟


لست أدري!


إنّني جئت وأمضي وأنا لا أعلم


أنا لغز ... وذهابي كمجيتي طلسم


والّذي أوجد هذا اللّغز لغز أعظم


لا تجادل ذا الحجا من قال إنّي ...


لست أدري!


_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   الجمعة أكتوبر 10, 2014 10:08 am

بائعة الورد......../ ايليا ابوماضي

]size=24]
من الفرنسيس قيد العين صورتها....... عذراء قد ملئت أجفانها حورا
كأنّما و هبتها الشّمس صفحتها.... وجها و حاكت لها أسلاكها شعرا
يد المنيّة طاحت غبّ مولدها ......... بأمّها ، و أبوها مات منتحرا
في قرية من قرى باريس ما صغرت..... عن الفتاة و لكن همّها كبرا
و النّفس تعشق في الأهلين موطنها..... و ليس تعشقه يحويهم حفرا
و تعظم الأرض في عينيك محترما... و ليس تعظم في عينيك محتقرا
فغادرتها و ما في نفسها أثر .......... منها و لا تركت في أهلها أثرا
إلى التي تفتن الدّنيا محاسنها....... و حسن من سكنوها يفتن البشرا
إلى التي تجمع الأضداد دارتها... و يحرس الأمن في أرجائها الخطرا
إذا رآها تقيّ ظنّها " عدنا ".......... و إن رآها شقيّ ظنّها " سقرا "
تودّ شمس الضّحى لو أنّها فلك..... و الأفق لو طلعت في أوجه قمرا
و الغرب لو كان عودا في منابرها.. و الشّرق لو كان في جدرانها حجرا
في كلّ قلب هوى كأنّ له........ في أهلها صاحبا ، في أرضها وطرا
( باريس ) أعجوبة الدّنيا و جنّتها...... وربّة الحسن مطروقا و مبتكرا

...

حلّت عليها فلم تنكر زخارفها......... فطالما أبصرت أشباهها صورا
و لا خلائق أهليها وزيّهم................ فطالما قرأت أخلاقهم سيرا
و إنّما أنكرت في الأرض وحده........ا كذلك الطّير إما فارق الوكرا
يتيمة مالها أم تلوذ بها و لا أب............ إن دعته نحوها حضرا
غريبة يقتفيها البؤس كيف مشت..... ما عزّ في أرض " باريس " من افتقرا
مرّت عليها ليال و هي في شغل..... عن سالف الهمّ بالهمّ الذي ظهرا
حتّى إذا عضّها ناب الطّوى نفرت...... تستنزل الرّزق فيها الفرد و النّفرا
تجني اللّجين الباذلوه لها............ من كفّها الرود منظوما و منتثرا
لا تتّقي الله فيه و هو في يدها.......... و تتّقي فيه فوق الوجنة النّظرا
تغار حتّى من الأرواح سارية .............. فلو تمرّ قبول أطرقت خفرا
أذالت الورد قانية و أصفره كيما......... تصون الذي في خدّها نضرا
حمته عن كلّ طرف فاسق غزل..... لو استطاعت حمته الوهم و الفكرا
تضاحك لا زهرا و لا لعبا............ و تجحد الفقر لا كبرا و لا أشرا
فإن خلت هاجت الذكرى لواعجها..... فاستنفدت طرفها الدمع الذي اذّخرا

...

تعلّقته فتى كالغصن قامته.......... حلو اللّسان أغرّ الوجه مزدهرا
وهام فيها تريه الشمس غرّتها...... و الفجر مرتصفا في ثغرها دررا
إذا دنا رغبت لا يفارقها......... و إن نأى أصبحت تشتاق لو ذكرا
تغالب الوجد فيه و هو مقترب...... و تهجر الغمض فيه كلّما هجرا
كانت توقّى الهوى إذ لا يخامرها... فأصبحت تتوقّى في الهوى الحذرا
قد عرّضت نفسها للحبّ واهية............ فنال الهوى الجبّار مقتدرا
و الحبّ كاللّص لا يدريك موعده ....... لكنّه قلّما ، كالسّارق ، استترا

...

و ليلة من ليالي الصّيف مقمرة..... لا تسأم العين فيها الأنجم الزهرا
تلاقيا فشكاها الوجد فاضطربت....... ثمّ استمرّ فباتت كالذي سحرا
شكا فحرّك بالشّكوى عواطفها......... كما تحرّك كفّ العازف الوترا
وزاد حتّى تمنّت كلّ جارحة لو.... أصبحت مسمعا أو أصبحت بصرا
ران الهيام على الصّبّين فاعتنقا.... لا يملكان النّهى وردا و لا صدرا
" كان ما كان ممّا لست أذكره "..... تكفي الإشارة أهل الفطنة الخبرا

...

هامت به و هي لا تدري لشقوتها...... بأنّها قد أحبّت أرقما ذكرا
رأته خشفا فأدنته فراء بها............ شاة فأنشب فيها نابه نمرا
ما زال يؤمن فيها غير مكترث.......... بالعاذلين فلمّا آمنت كفرا
جنى عليها الذي تخشى ، و قاطعها.. كأنّما قد جنت ما ليس مغتفرا
كانت و كان يرى في خدّها صعرا.. عنه فباتت ترى في خدّه صعرا
فكلّما استعطفته ازور محتدما...... و كلّما ابتسمت في وجهه كشرا
قال النّفار و " فرجيني " على مضض.. تجرّع الأنقعين : الصّاب و الصّبرا

...

قالت ، و قد زارها يوما ، معرّضة ..... متى ، لعمرك ، يجني الغارس الثّمرا ؟
كم ذا الصّدود ، و لا ذنب جنته يدي .... أرجو بك الصّفو لا أرجو بك الكدرا
تركتني لا أذوق الماء من ولهي........... كما تركت جفوني لا تذوق كرى
أشفق عليّ و لا تنس وعودك لي .......... فإنّ ما بي لو بالصّخر لانفطرا
أطالت العتب ترجو أن يرقّ لها............. فؤاده فأطال الصّمت مختصرا
و أحرجته لأنّ الهمّ أحرجها.................... و كلّما أحرجته راغ معتذرا
و ضاق ذرعا بما يخفى لها إلى م.............. ألزم فيك العيّ و الحصرا
أهواك صاحبة ... أمّا اقترانك بي........ فليس يخطر في بالي و لا خطرا
أهوى رضاك و لكن إن سعيت له........ أغضبت نفسي و الدّيّان و البشرا
عنيت مالي من قلبين في جسدي......... و ليس قلبي إلى قسمين منشطرا
تطالبني فؤادي و هو مرتهن ........ في كفّ غيرك ، رمت المطلب العسرا
يكفيك أنّي فيك خنت إمرأتي !............ و لم يخن قلبها عهدي و لا خفرا
قد كان طيشا هيامي فيك بل نزفا............ و كان حبّك ضعفا بل خورا
قالت متى صرت بعلا ؟ قال من أمد ..... لا أحسب العمر إلاّه و إن قصرا
يا هول ما أبصرت يا هول ما سمعت.... كادت تكذّب فيه السّمع و البصرا
لولا بقيّة صبر في جوانبها.............. طارت له نفسها من وقعة شذرا
يا للخيانة ! صاحت و هي هائجة ............ كما تهيّج ليث بابنه و ترا
الآن أيقنت أنّي كنت واهمة............ و أنّ ما كلّ برق يصحب المطرا
و هبت قلبك غيري و هو ملك يدي .... ما خفت شرعا و لا باليت مزدجرا
ليست شرائع هذي الأرض عادلة........ كان الضّعيف و لا ينفكّ محتقرا
قد كنت أخشى يد الأقدار تصدعنا...... و كان أجدر أن أخشاك لا القدرا
و صلتني مثل الشمس الأفق ناصعة..... و عفتني مثل جنح اللّيل معتكرا
كما تعاف السّراة الثّوب قد بليت........... خيوطه و الرّواة المورد القذرا
خفت الأقاويل بي قد نام قائلها....... هلّا خشيت انتقامي و هو قد سهرا
يا سالبي عفّتي من قبل تهجرني........ أردد عليّ عفافي واردد الطّهرا
هيهات ما من عفّتي عوض.......... لاح الرّشاد و بان الغيّ وانحسرا ...

...

و أقبلت نحوه تغلي مراجلها.................. كأنّها بركان ثار و انفجرا
في صدرها النّار ، نار الحقد ......، مضرمة لكنّما مقلتاها تقذف الشّررا
و أبصر النّصل تخفيه أناملها........... فراح يركض نحو الباب منذعرا
لكنّها عاجلته غير وانية.................. بطعنة فجّرت في صدره نهرا
فخرّ في الأرض جسما لا حراك به .. لكنّ " فرجين " ماتت قبلما احتضرا
جنّت من الرّعب و الأحزان فانتحرت.. ما حبّت الموت لكن خافت الوضرا

...

كانت قبيل الرّدى منسيّة فغدت....... بعد الحمام حديث القوم و السّمرا
تتلو الفتاة عظات في حكايتها.......... كما يطالع فيها النّاشيء العبرا
[/size]



_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   الجمعة أكتوبر 10, 2014 10:13 am


وطن النجوم.../ ايليا ابوماضي--( تغني بهذه القصيدة الفنان / احمد المصطفي )


وطن النجوم ... أنا هنا حدّق ... أتذكر من أنا ؟
ألمحت في الماضي البعيد فتى غريرا أرعنا ؟
جذلان يمرح في حقولك كالنسيم مدندنا
ألمقتني المملوك ملعبة و غير المقتنى !
يتسلّق الأشجار لا ضجرا يحسّ و لا ونى
و يعود بالأغصان يبريها سيوفا أو قنا
و يخوض في وحل الشّتا متهلّلا متيمّنا
لا يتّقي شرّ العيون و لا يخاف الألسنا
و لكم تشيطن كي يقول الناس عنه " تشيطنا "

*

أنا ذلك الولد الذي دنياه كانت ههنا !
أنا من مياهك قطرة فاضت جداول من سنا
أنا من ترابك ذرّة ماجت مواكب من منى
أنا من طيورك بلبل غنّى بمجدك فاغتنى
حمل الطّلاقة و البشاشة من ربوعك للدّنى
كم عانقت روحي رباك وصفّقت في المنحنى ؟
للأرز يهزأ بالرياح و بالدهور و بالفنا
للبحر ينشره بنوك حضارة و تمدّنا
لليل فيك مصلّيا للصبح فيك مؤذّنا
للشمس تبطيء في وداع ذراك كيلا تحزنا
للبدر في نيسان يكحّل بالضّياء الأعينا
فيذوب في حدق المهى سحرا لطيفا ليّنا
للحقل يرتجل الرّوائع زنبقا أو سوسنا
للعشب أثقله النّدى ، للغصن أثقله الجنى
عاش الجمال متشرّدا في الأرض ينشد مسكنا
حتّى انكشفت له فألقى رحلة و توطّنا
واستعرض الفنّ الجبال فكنت أنت الأحسنا
لله سرّ فيك ، يا لبنان ، لم يعلن لنا
خلق النجوم و خاف أن تغوي العقول و تفتنا
فأعار أرزك مجده و جلاله كي نؤمنا
زعموا سلوتك ... ليتهم نسبوا إليّ الممكنا
فالمرء قد ينسى المسيء المفترى ، و المحسنا
و الخمر ، و الحسناء ، و الوتر المرنّح ، و الغنا
و مرارة الفقر المذلّ بل ، و لذّات الغنى
لكنّه مهما سلا هيهات يسلو الموطنا



_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   السبت أكتوبر 11, 2014 4:05 pm



مع الشاعرة../ نازك الملائكة



نازك الملائكة شاعرة عراقية تمثل أحد أبرز الأوجه المعاصرة للشعر العربي الحديث، الذي يكشف عن ثقافة عميقة الجذور بالتراث والوطن والإنسان.

ولدت نازك الملائكة في بغداد عام 1923 وتخرجت في دار المعلمين عام 1944، وفي عام 1949 تخرجت في معهد الفنون الجميلة "فرع العود"، لم تتوقف في دراستها الأدبية والفنية إلى هذا الحد إذ درست اللغة اللاتينية في جامعة برستن في الولايات المتحدة الأمريكية، كذلك درست اللغة الفرنسية والإنكليزية وأتقنت الأخيرة وترجمت بعض الأعمال الأدبية عنها، وفي عام 1959 عادت إلى بغداد بعد أن قضت عدة سنوات في أمريكا لتتجه إلى انشغالاتها الأدبية في مجالي الشعر والنقد، والتحقت عام 1954 بالبعثة العراقية إلى جامعة وسكونسن لدراسة الأدب المقارن، وقد ساعدتها دراستها هذه المرة للاطلاع على اخصب الآداب العالمية، فإضافة لتمرسها بالآداب الإنكليزية والفرنسية فقد اطلعت على الأدب الألماني والإيطالي والروسي والصيني والهندي.

اشتغلت بالتدريس في كلية التربية ببغداد عام 1957، وخلال عامي 59 و1960 تركت العراق لتقيم في بيروت وهناك أخذت بنشر نتاجاتها الشعرية والنقدية، ثم عادت إلى العراق لتدرس اللغة العربية وآدابها في جامعة البصرة

تكاد تكون نازك الملائكة رائدة للشعر الحديث، بالرغم من إن مسألة السبق في "الريادة" لم تحسم بعد بينها وبين بدر شاكر السياب، ولكن نازك نفسها تؤكد على تقدمها في هذا المجال عندما تذكر في كتابها "قضايا الشعر المعاصر" بأنها أول من قال قصيدة الشعر الحر، وهي قصيدة "الكوليرا" عام 1947. أما الثاني -في رأيها- فهو بدر شاكر السياب في ديوانه "أزهار ذابلة" الذي نشر في كانون الأول من السنة نفسها.

لنازك الملائكة العديد من المجاميع الشعرية والدراسات النقدية منها ما ضمها كتاب ومنها ما نشر في المجلات والصحف الأدبية، أما مجاميعها الشعرية فهي على التوالي:

عاشقة الليل 1947، شظايا ورماد‍ 1949، قرار الموجة 1957، شجرة القمر1968، مأساة الحياة وأغنية الإنسان "ملحمة شعرية" 1970، يغير ألوانه البحر1977، وللصلاة والثورة 1978.

ونازك الملائكة ليست شاعرة مبدعة حسب، بل ناقدة مبدعة أيضاً، فآثارها النقدية: (قضايا الشعر المعاصر1962)، (الصومعة والشرفة الحمراء1965) و(سيكولوجية الشعر 1993) تدل على إنها جمعت بين نوعين من النقد، نقد النقاد ونقد الشعراء أو النقد الذي يكتبه الشعراء، فهي تمارس النقد بصفتها ناقدة متخصصة. فهي الأستاذة الجامعية التي يعرفها الدرس الأكاديمي حق معرفة، وتمارسه بصفتها مبدعة منطلقة من موقع إبداعي لأنها شاعرة ترى الشعر بعداً فنياً حراً لا يعرف الحدود أو القيود. لذلك فنازك الناقدة، ومن خلال آثارها النقدية تستبطن النص الشعري وتستنطقه وتعيش في أجوائه ناقدة وشاعرة على حد سواء بحثاً عن أصول فنية أو تجسيداً لمقولة نقدية أو تحديداً لخصائص شعرية مشتركة.


_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   السبت أكتوبر 11, 2014 4:11 pm

أنا...........شعر نازك الملائكة



الليلُ يسألُ من أنا


أنا سرُّهُ القلقُ العميقُ الأسودُ


أنا صمتُهُ المتمرِّدُ


قنّعتُ كنهي بالسكونْ


ولففتُ قلبي بالظنونْ


وبقيتُ ساهمةً هنا


أرنو وتسألني القرونْ


أنا من أكون?


والريحُ تسأل من أنا


أنا روحُها الحيران أنكرني الزمانْ


أنا مثلها في لا مكان


نبقى نسيرُ ولا انتهاءْ


نبقى نمرُّ ولا بقاءْ


فإذا بلغنا المُنْحَنى


خلناهُ خاتمةَ الشقاءْ


فإِذا فضاءْ!


والدهرُ يسألُ من أنا


أنا مثلهُ جبّارةٌ أطوي عُصورْ


وأعودُ أمنحُها النشورْ


أنا أخلقُ الماضي البعيدْ


من فتنةِ الأمل الرغيدْ


وأعودُ أدفنُهُ أنا


لأصوغَ لي أمسًا جديدْ


غَدُهُ جليد


والذاتُ تسألُ من أنا


أنا مثلها حيرَى أحدّقُ في ظلام


لا شيءَ يمنحُني السلامْ


أبقى أسائلُ والجوابْ


سيظَل يحجُبُه سراب


وأظلّ أحسبُهُ دنا


فإذا وصلتُ إليه ذابْ


وخبا وغابْ



_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   الأحد أكتوبر 12, 2014 7:53 am

آدم وحواء / نازك الملائكة



حسبها أننا دفعنا إليها........... ثمن العيش حيرة ودموعا
أيّ ذنب جناه آدم حتى......... نتلقى العقاب نحن جميعا؟
وليكن آدم جنى حسبه فق ....... دان فردوسه الجميل عقابا
حسبه يا حياة أن هبط الأر ..... ض ليحيا ويجرع الأوصابا
حسبه أنه أتى الأرض مطرو.... دا من الخلد مستطارا حزينا
حسبه ما رأى من الشرّ والإث... م وما ذاق من عذاب السنينا
ليت شعري ماذا يروق لعينيه .. على الأرض بعد سحر السماء
كيف ينسى جمال فردوسه المف ..... قود في عالم دجيّ الفضاء
كيف ينسى الأمس الجميل ليهنا....... بحياة موسومة بالشقاء؟
ليس يحيا فيها سوى الآثم الجبّ........ ار يا رحمتاه للضعفاء


_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   الأحد أكتوبر 12, 2014 7:56 am

عاشقة الليل / نازك الملائكة



يا ظلامَ الليــلِ يا طــاويَ أحزانِ القلوبِ


أُنْظُرِ الآنَ فهذا شَبَحٌ بادي الشُحـــــوبِ


جاء يَسْعَى ، تحتَ أستاركَ ، كالطيفِ الغريبِ


حاملاً في كفِّه العــودَ يُغنّــــي للغُيوبِ


ليس يَعْنيهِ سُكونُ الليــلِ في الوادي الكئيبِ


****


هو ، يا ليلُ ، فتاةٌ شُهد الوادي سُـــرَاها


أقبلَ الليلُ عليهــا فأفاقتْ مُقْلتاهـــــا


ومَضتْ تستقبلُ الواديْ بألحــانِ أساهــا


ليتَ آفاقَكَ تــدري ما تُغنّــي شَفَتاهــا


آهِ يا ليلُ ويا ليتَــكَ تـدري ما مُنَاهـــا


****


جَنَّها الليلُ فأغرتها الدَيَاجــي والسكــونُ


وتَصَبَّاها جمالُ الصَمْــتِ ، والصَمْتُ فُتُونُ


فنَضتْ بُرْدَ نهارٍ لفّ مَسْــراهُ الحنيـــنُ


وسَرَتْ طيفاً حزيناً فإِذا الكــونُ حزيــنُ


فمن العودِ نشيجٌ ومن الليـــلِ أنيـــنُ


****


إِيهِ يا عاشقةَ الليلِ وواديـــهِ الأَغــنِّ


هوذا الليلُ صَدَى وحيٍ ورؤيـــا مُتَمنٍّ


تَضْحكُ الدُنْيا وما أنتِ سوى آهةِ حُــزْنِ


فخُذي العودَ عن العُشْبِ وضُمّيهِ وغنّــي


وصِفي ما في المساءِ الحُلْوِ من سِحْر وفنِّ


****


ما الذي ، شاعرةَ الحَيْرةِ ، يُغْري بالسماءِ ؟


أهي أحلامُ الصَبايا أم خيالُ الشعـــراء ؟


أم هو الإغرامُ بالمجهولِ أم ليلُ الشقــاءِ ؟


أم ترى الآفاقُ تَستهويكِ أم سِحْرُ الضيـاءِ ؟


عجباً شاعرةَ الصمْتِ وقيثارَ المســـاء


****


طيفُكِ الساري شحوبٌ وجلالٌ وغمـوضُ


لم يَزَلْ يَسْري خيالاً لَفَّه الليلُ العـريضُ


فهو يا عاشقةَ الظُلْمة أســـرارٌ تَفيضُ


آه يا شاعرتي لن يُرْحَمَ القلبُ المَهِيـضُ


فارجِعي لا تَسْألي البَرْق فما يدري الوميضُ


عَجَباً ، شاعرةَ الحَيْرةِ ، ما سـرُّ الذُهُولِ ؟


ما الذي ساقكِ طيفاً حالماً تحتَ النخيـلِ ؟


مُسْنَدَ الرأسِ الى الكفَينِ في الظلِّ الظليلِ


مُغْرَقاً في الفكر والأحزانِ والصمتِ الطويلِ


ذاهلاً عن فتنةِ الظُلْمة في الحقلِ الجميــلِ


****


أَنْصتي هذا صُراخُ الرعْدِ ، هذي العاصفاتُ


فارجِعي لن تُدْركي سرّاً طوتْهُ الكائنــاتُ


قد جَهِلْناهُ وضنَــتْ بخفايــاهُ الحيــاةُ


ليس يَدْري العاصـفُ المجنونُ شيئاً يا فتاةُ


فارحمي قلبَكِ ، لــن تَنْطِقُ هذي الظُلُماتُ




_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   الأحد أكتوبر 12, 2014 8:06 am

قبر ينفجر .../ نازك الملائكة


ناديت أكداس الرمال : تفجرّي-------------- لن تدفني جسدي النقيّ الثائرا
وهتفت يا روح الممات : تمزّقي ----------- لن تحبسي قلبي الجريء الساخرا
وصرخت بالأرض الدنيئة : إرفعي -------- من قلب هذا الطين روحي الشاعرا
هذا فؤادي نابضا , هذا دمي---------------- متفجّرا تحت التراب مشاعرا
بالأمس في هذا الظلام دفنتني--------------- تحت الثرى ولففتني بصخوره
لم تسمعي دقّات قلبي في الدجى ------------ وأشحت عن إحساسه وشعوره
لم تفهمي روحي وخلت سكونه ---------------- موتا ولم يبلغك رجع هديره
ووهمت أيتها الحياة فلم تري --------------- في أدمعي غير الردى وفتوره
ما نفع أكداس التراب جميعها ؟------------- ألآن ينفجر التراب الغاصب
الجثة الظمأى التي أودعتها ------------- بالأمس والوجه الكئيب الشاحب
ألآن ينفجران نارا حيّة-------------- ويسابق الإعصار روحي الصاخب
والآن ينبثقان من قلب الثرى------------ ويعود لي الأمل الجميل الذاهب
ما خلته صخرا إليك وجيبه---------------- ما خلته صمتا إليك نشيده
ألقبر ضجّ وضاق تحت عواطفي--------- والطين حولي لن أطيق ركوده
هذا الرماد حذار من أعماقه---------------- فوراءه جمر نسيت رعوده
يا من حسبت النار طينا خامدا----------- ونسيت إعصار الصبا وخلوده
هذي العيون حذار منها إنها-------------- خلف الجفون عميقة أغوارها
هذي العروق حذار من فورانها-------- فغدا سيصرخ في المدى إعصارها
هذي الشفاه حذار من سكناتها------------ فغدا ستجتاح المدى أشعارها
هذا الفؤاد حذار من غفواته----------------- فوراء رقدته الحياة ونارها
ناديت أكداس الرمال : تفجرّي ---------- وهتفت يا روح الممات : تمزّقي
وصرخت بالأرض الدنيئة : إرفعي------- أسر التراب عن الشباب المرهق
فإذا الحياة مشيحة عن صرختي------------ لم يأتها نغم اللهيب المحرق
وأنا على صدر التراب تمرّد------------------ حرّ ونار توثّب وتحرّق
لم يبق إلا أن يحطّم ساعدي----------- هذي القيود وها أنا , هذي يدي ‍
سأفجّر القبر الصغير حجارة --------- وأطير من أمسي القريب إلى غدي
وسأصرع الموت الضعيف وأنثني----------- بمخاوفي وسعادتي وتنهدّي
وسأنثر الألحان في صمت الدجى-------- يا أنجم الليل المضيئة فاشهدي
ناديت أكداس الرمال : تفجرّي----------- فتفجّرت تحت المساء المظلم
وجمعت أحلامي ومزّقت الثرى ----------- بصفائها ووقفت تحت الأنجم
وفتحت صدري للضياء وسحره ---------- وصرخت بالكون الجميل الملهم
أنا حيّة يا أرض , هذي نغمتي--------------- هذا نشيد فؤادي المتكلّم



_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   الخميس أكتوبر 23, 2014 9:08 pm

مع الشاعرة/ غادة السمان



ولدت في دمشق عام 1942.

تلقت علومها في دمشق، وتخرجت في جامعتها - قسم اللغة الإنكليزية حاملة الإجازة ، وفي الجامعة الأمريكية ببيروت حاملة الماجستير . عملت محاضرة في كلية الآداب بجامعة دمشق، وصحفية ، ومعدة برامج في الإذاعة.

عضو جمعية القصة والرواية.

مؤلفاتها وكلها صادرة عن منشورات غادة السمان.
1- عيناك قدري- 1962- عدد الطبعات 9.
2- لا بحر في بيروت- 1963- عدد الطبعات 8.
3- ليل الغرباء- 1966- عدد الطبعات 8.
4- رحيل المرافئ القديمة- 1973- عدد الطبعات 6.
5- حب- 1973 - عدد الطبعات9.
6- بيروت 75-1975- عدد الطبعات 5.
7- أعلنت عليك الحب- 1976- عدد الطبعات 9.
8- كوابيس بيروت - 1976- عدد الطبعات 6.
9- زمن الحب الآخر- 1978- عدد الطبعات 5.
10- الجسد حقيبة سفر- 1979- عدد الطبعات 3.
11- السباحة في بحيرة الشيطان - 1979- عدد الطبعات 5.
12- ختم الذاكرة بالشمع الأحمر- 1979- عدد الطبعات 4.
13- اعتقال لحظة هاربة- 1979- عدد الطبعات 5.
14- مواطنة متلبسة بالقراءة - 1979- عدد الطبعات 3.
15- الرغيف ينبض كالقلب- 1979- عدد الطبعات 3.
16- ع غ تتفرس- 1980- عدد الطبعات3.
17- صفارة انذار داخل رأسي- 1980- عدد الطبعات 2.
18- كتابات غير ملتزمة- 1980- عدد الطبعات 2.
19- الحب من الوريد إلى الوريد - 1981- عدد الطبعات 4.
20- القبيلة تستجوب القتيلة- 1981- عدد الطبعات 2.
21- ليلة المليار- 1986- عدد الطبعات 2.
22- البحر يحاكم سمكة - 1986- عدد الطبعات 1.
23- الأعماق المحتلة- 1987- عدد الطبعات 1.
24- اشهد عكس الريح- 1987- عدد الطبعات1.
25- تسكع داخل جرح- 1988- عدد الطبعات 1.
26- رسائل غسان كنفاني إلى غادة السمان- 1992.
27- عاشقة في محبرة - شعر- 1995.

الكتب التي صدرت عن غادة السمان:
1- غادة السمان بلا أجنحة- د. غالي شكري- دار الطليعة 1977.
2- غادة السمان الحب والحرب- د. الهام غالي- دار الطليعة 1980.
3- قضايا عربية في أدب غادة السمان- حنان عواد- دار الطليعة 1980.
4- الفن الروائي عند غادة السمان- عبد العزيز شبيل- دار المعارف - تونس 1987.
5- تحرر المرأة عبر أعمال غادة وسيمون دي بوفوار- نجلاء الاختيار (بالفرنسية) الترجمة عن دار الطليعة 1990.
6- التمرد والالتزام عند غادة السمان (بالإيطالية) بأولادي كابوا- الترجمة عن دار الطليعة 1991.
7- غادة السمان في أعمالها غير الكاملة- دراسة - عبد اللطيف الأرناؤوط- دمشق 1993.

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   الخميس أكتوبر 23, 2014 9:25 pm

مع الشاعر / محمد الفيتوري


ولد عام 1936 بالسودان
نشأ في مدينة الاسكندرية،هناك حفظ القرآن الكريم

درس بالمعهد الديني بالاسكندرية ثم انتقل إلى القاهرة
أكمل تعليمه بالأزهر كلية العلوم
عمل محررا ً أديبا ًبالصحف المصرية والسودانية
وعين خبيرا ً إعلاميا ً بالجامعة العربية1968- 1970
عمل مستشارا ً ثقافيا ً في السفارة الليبية بإيطاليا
شغل منصب مستشارا ً وسفيرا ً بالسفارة الليبية ببيروت
ثم مستشارا ًسياسيا ً وإعلاميا ً بسفارة ليبيا بالمغرب
يعتبر الفيتوري جزءا ً من الحركة الأدبية السودانية

مؤلفاته:

1- أغاني إفريقيا 1955- شعر ط2 1956.

2- عاشق من إفريقيا 1964- شعر.

3- اذكريني يا إفريقيا 1965- شعر.

4- سقوط دبشليم 1968- شعر.

5- معزوفة لدرويش متجول 1969- شعر.

6- سولارا (مسرحية شعرية) 1970.

7- البطل والثورة والمشنقة- شعر 1972.

8- أقوال شاهد إثبات- شعر 1973.

9- ابتسمي حتى تمر الخيل- 1975- شعر.

10- عصفورة الدم- شعر- 1983.

11- ثورة عمر المختار- مسرحية 1974.

3- عالم الصحافة العربية والأجنبية- دراسة- دمشق 1981.

4- الموجب والسالب في الصحافة العربية- دراسة- دمشق 1986.

الكتب المترجمة:

5- نحو فهم المستقبلية- دراسة- دمشق 1983.

6- التعليم في بريطانيا.

7- تعليم الكبار في الدول النامية.

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   الخميس أكتوبر 23, 2014 9:31 pm

من أغاني إفريقيا / الفيتوري


يا أخي في الشرق ، في كل سكن


يا أخي فى الأرض ، فى كل وطن


أنا أدعوك .. فهل تعرفنى ؟


يا أخاأعرفه .. رغم المحن


إنني مزقت أكفان الدجى


إننى هدمت جدران الوهن


لم أعد مقبرة تحكى البلى


لم أعد ساقية تبكى الدمن


لم أعد عبد قيودى


لم أعد عبد ماض هرم عبد وثن


أنا حى خالد رغم الردى


أنا حر رغم قضبان الزمن


فاستمع لى .. استمع لى


إنما أذن الجيفة صماء الأذن


إن نكن سرنا على


الشوك سنينا


ولقينا من أذاه ما لقينا


إن نكن بتنا ولقينا من أذاه ما لقينا


إن نكن بتنا عراة جائعينا


أو نكن عشنا حفاة بائيسنا


إن تكن قد أوهت الفأس قوانا


فوقفنا نتحدى الساقطينا


إن يكن سخرنا جلادنا


فبنينا لأمانينا سجونا


ورفعناه على أعناقنا ولثمنا قدميه خاشعينا


وملأنا كأسه من دمنا


فتساقانا جراحا وأنينا


وجعلنا حجر القصر رؤوسا ونقشناه جفونا وعيونا


فلقد ثرنا على أنفسنا ومحونا وصمة الذلة فينا


الملايين افاقت من كراها ما تراها


ملأ الأفق صداها


خرجت تبحث عن تاريخها


بعد ان تاهت على الأرض وتاها


حملت فؤسها وانحدرت


من روابيها وأغوار قراها..!


فانظر الإصرار فى أعينها وصباح البعث


يجتاح الجباها


يا أخى فى كل أرض عريت من ضياها


وتغطت بدماها


يا اخى فى كل ارض وجمت شفتاها


واكفهرت مقلتاها


قم تحرر من توابيت الأسى


لست اعجوبتها


أو مومياها انطلق


فوق ضحاها ومساها


_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون   الخميس أكتوبر 23, 2014 9:36 pm

طفل الحجارة / الفيتوري



ليس طفلا ذلك القادم فى أزمنة


الموتى الهىّ الأشارة


ليس طفلاً وحجاره


ليس بوقاً من نحاس ورماد


ليس طوقاً حول أعناق الطواويس محّلى بالسواد


انه طقس حضارة


انه العصر يغطى عريه فى ظل موسيقى الحداد


ليس طفلاً ذلك الخارج من قبعه الخاخام


من قوس الهزائم


انه العدل الذى يكبر فى صمت الجرائم


انه التاريخ مسقوفاً بازهار الجماجم


انه روح فلسطين المقاوم


انه الأرض التى لم تخن الأرض


وخانتها الطرابيش


وخاننتها العمائم


انه الحق الذى لم يخن الحق


وخانته الحكومات


وخانته المحاكم


***


فانتزع نفسك من نفسك


واشعل أيها الزيت الفلسطينى أقمارك


وأحضن ذاتك الكبرى وقاوم


وأضىء نافذة البحر على البحر


وقل للموج ان الموج قادم


ليس طفلاً ذلك القادم


فى عاصفة الثلج وأمواج الضباب


ليس طفلاً قط فى هذا العذاب


صدئت نجمة هذا الوطن المحتل فى مسراك


من باب لباب


مثل شحاذ تقوست طويلاً فى أقاليم الضباب


وكزنجى من الماضى تسمرت وراء الليل


مثقوب الحجاب


***


ليس طفلاً يتلهى عابثاً


فى لعبة الكون المحطّم


أنت فى سنبلة النار وفى البرق الملثم


كان مقدوراً لأزهار ك وجه الأعمدة


ولأغصانك سقف الأمم المتحدة


ولأحجارك بهو الأوجه المرتعده


***


ليس طفلاً


هكذا تولد فى العصر اليهودى وتستغرق


فى الحلم أمامهْ


عاريا الأّ من القدس ومن زيتونه


الأقصى وناقوس القيامه


شفقياً وشفيفاً كغمامة


واحتفالياً كأكفان شهيد


وفدائياً من الجرح البعيد


ولقد تصلبك النازية السوداء فى


أقبية العصر الجديد


فعلى من غرسوا عينيه بالقضبان أن


لا يتألم


وعلى من شهد المأساةَ


أن لا يتكلم


_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
 
الموسوعة العالمية للشعر العربي...شعراء معاصرون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كبوشية إصالة التاريخ  :: المنتديات العامة :: منتدي الفكر والآداب-
انتقل الى: