كبوشية التاريخ المبهر والواقع المحزن الذي نسعي لتغييره
 
الرئيسيةالبوابة*مكتبة الصورتسجيل دخول الاعضاءدخولالتسجيل
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
عادل عثمان مصطفي
 
أبوبكر الرازي
 
ود عدلان
 
كمال الحاج احمد
 
حسن دينار
 
أبوعزة
 
النعمان نورالدائم
 
ودالعمدة
 
ام شفيف محمد حامد
 
بنت محجوب البشير
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
شعراء الاغاني السودانية
سـمــك ..لـبـن ..تـمـــــر هـنــــــدى
وين الشباب
الموسوعة العالمية للشعر العربي.. الشعر الفصيح
شعراء الحقيبة... توثيق شامل
فـــن الـكــاريـكـاتـيـــــر
تـعـالـــوا اخــدزا لـيـــكـم عــرضـــه
وقفات مع عباقرة اهل المسادير ؟؟
اغانى واغانى
الشعر الشعبي والدوبيت والمسادير
المواضيع الأكثر شعبية
شعراء الاغاني السودانية
وقفات مع عباقرة اهل النم والدوبيت
كلمات اغاني الفنان محمد النصري
فوائد البيض المسلوق
اهرامات البجراوية
أغاني الحماسة والسيرة ( توثيق ) - د. أحمد القرشي
نفلا عن موقع سودانيز اون لاين
موضوع الحلقة : مشاكل النساء بعد سن الخمسين
سـمــك ..لـبـن ..تـمـــــر هـنــــــدى
بوست خاص عن صور الفنانين
المواضيع الأخيرة
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 6 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 6 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 49 بتاريخ الخميس فبراير 13, 2014 2:55 am
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 490 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو صلاح عوض الكريم فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 16441 مساهمة في هذا المنتدى في 2719 موضوع
سجل معنا

للتسجيل اضغط هـنـا


شاطر | 
 

 ورحل حمام الوادي مع النسمة الفرايحيية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: ورحل حمام الوادي مع النسمة الفرايحيية   السبت أبريل 05, 2014 8:51 am


من ويكبيديا اخذنا الاتي
========
أعماله الموسيقية وألحانه

أ-المقطوعات الموسيقية:

1- مقطوعة (آمال) سجلتها أوركسترا إذاعة أم درمان عام 1961م.

2- (ليالي سنار) سجلت على عود منفرد ودف لإذاعة أم درمان وقدم كورال وأوركسترا المعهد العالي للموسيقا سنة 1970م.

3- (ليالي جدة) سجلت لإذاعة جدة بمصاحبة أوركسترا الإذاعة سنة 1978م.

4- (ليالي بحري) سجلت لإذاعة جدة بمصاحبة أوركسترا الإذاعة سنة 1978م.

5- (شمس) ألفها سنة 1989م لشمس ابنة أخيه المهندس أحمد.

6- (ليالي العدين) ألفها سنة 1992م... وقد طافت بها فرقة الثقافة في اليمن جميع المحافظات اليمنية، ثم تم تسجيلها لإذاعة صنعاء بمصاحبة أوركسترا وزارة الثقافة سنة 1992م.

7- (زرياب) ألفها لزرياب ابن صديقه الفنان والمصور الشهير عبد الرحمن الغابري.. ونشرت نوتتها في صحيفة الثورة اليمنية عام 1993م.


_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: ورحل حمام الوادي مع النسمة الفرايحيية   السبت أبريل 05, 2014 8:52 am


ب- الألحان:
1.ضاع مع الأيام) كلمات الشاعر حسين حمزة.. سجلت في إذاعة أم درمان بصوت هاشم حمزة سنة 1961م.
2.(جسمي انتحل) كلمات الشاعر حسين حمزة.. سجلت في إذاعة أم درمان بصوت هاشم حمزة سنة 1961م.
3.(سلوى) كلمات الشاعر حسين حمزة.. سجلت في إذاعة أم درمان بصوت هاشم حمزة سنة 1961م.. وشدا بها فيما بعد الفنان الجيلي البادرابي..
4.(الصداقة) كلمات الشاعر حسين حمزة.. سجلت في إذاعة أم درمان بصوت هاشم حمزة سنة 1961م.
5.لاقيني في الأحلام) كلمات الشاعر حسين حمزة.. سجلت في إذاعة أم درمان بصوت هاشم حمزة سنة 1961م
6.(الدبلة) كلمات الشاعر حسين حمزة.. كانت هديته لأخيه عبد الكريم في حفل زفافه.
ألحانه للفنان الكبير أبو عركي البخيت:

1-(جسمي انتحل) غناها الفنان أبو عركي البخيت سنة 1962م بعد انفراط عقد فرقة الموسيقار ناجي القدسي والشاعر حسين حمزة. 2-(ملحمة رسالة من مغترب) كلمات الشاعر حسين حمزة.. اشتغل عليها سنة 1964م.. وكان من المفترض أن يغنيها فنانين، منهم أبو عركي البخيت وخليل إسماعيل، وزيدان إبراهيم، وبهاء الدين عبد الرحمن وعوض الحاج في ذكرى اكتوبر.. وبعد 6 أشهر من البروفات حالت الظروف دون التنفيذ.
ألحانه للفنان الكبير التاج مكي:

1-(خلاص مفارق كسلا) كلمات الشاعر حسين حمزة.. ولحنها هو نفس لحن (ضاع مع الأيام) وقد انطلقت بها نجومية التاج مكي سنة 1962م. 2- (النضارة) كلمات الشاعر عز الدين هلالي.. 3-(أهل المحبة) كلمات الشاعر إسحاق الحلنقي.. 4-(التينة) من كلمات الشاعر عبد الرحمن مكاوي.. 5-(ليلة الميلاد) كلمات الشاعر إسحاق الحلنقي.. 6-(أم الثورات) كلمات الشاعر محمد أحمد سوركتي . 7-(الثورة ثورة شعب) كلمات الشاعر إسحاق الحلنقي. وقد شدا التاج مكي بكل هذه الأغاني بين عامي 1962 و1970م.

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: ورحل حمام الوادي مع النسمة الفرايحيية   السبت أبريل 05, 2014 8:53 am

ألحانه للفنان الكبير حمد الريح:

1-(الحقيقة) كلمات الشاعر حسين حمزة.. 2-(سلم بي عيونك) كلمات الشاعر محمد أحمد سوركتي. 3-(احلى منك) كلمات الشاعر عبد الرحمن مكاوي. 4- (خلتني ليه عشت الشقا) كلمات اشاعر عبد الرحمن مكاوي. 5-(انت في وادي) كلمات الشاعر إسحاق الحلنقي. 6-(حمام الوادي) كلمات الشاعر إسحاق الحلنقي. 7-(الساقية لسه مدورة) كلمات الشاعر عمر الطيب الدوش. وقد شدا بها الريح جميعاً لأول مرة عبر تسجيل شركة منصفون سنة 1969م.
ألحانه للفنان الكبير محمد الأمين:

1-(شعبي الحامي أرض النيل)كلمات الشاعر هاشم صديق.. 2-(رغم السيف)كلمات الشاعر هاشم صديق.. 3-(قم للمعلم) كلمات أمير الشعراء أحمد شوقي. وقد شدا بها الامين بين أواخر الستينيات وأول السبعينيات.
ألحانه للفنان الكبير زيدان إبراهيم:

1-(ازرع العتمور ازاهر) كلمات الشاعر يونس السنوسي..سنة 1970م.
ألحانه للفنان الكبير الجيلاني الواثق:

1-(قايلك خلاص) كلمات الشاعر علي سلطان.. سنة 1970م.
ألحانه للفنان عبده الصغير:

1-(كيفن كيفن) كلمات الشاعر عباس الهاشمي.. سنة 1970م

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: ورحل حمام الوادي مع النسمة الفرايحيية   السبت أبريل 05, 2014 8:54 am

ألحانه للفنان الكبير مصطفي سيد أحمد:

1-(مهما هم تأخروا) توليفة من كلمات الشاعرين محمود درويش ونزار قباني.. إضافة إلى المقطوعة الشهيرة (طلع البدر علينا) لحنها سنة 1970م. 2-(تراتيل) كلمات الشاعر حسن ساتي.. لحنها سنة 1970م. وقد شدا بهما الراحل الكبير مصطفى سيد أحمد في ثمانينيات القرن العشرين.
ألحان أخرى شدا بها فنانون سودانيون ويمنيون:

1-(الشيخ فرح ود تكتوك) كلمات الشاعر إسماعيل حسن.. تم تلحينها سنة 1969م.. وغناها أكثر من فنان فيما بعد.. منهم الفنان السر نايل.. والفنان فرح الجنينة.. 2-(حبيبتي)كلمات الشاعر محمد الشرفي.. لحنها في صنعاء سنة 1993م.. وغناها الفنان جميل صالح.. وهي مسجلة لإذاعة صنعاء..
ألحان مسجلة في إذاعات مختلفة بصوت الموسيقار ناجي القدسي:

1-(غبت عني فما الخبر) كلمات الشاعر بهاء الدين زهير.. سجلها الموسيقار ناجي القدسي بصوته لإذاعة جدة بمصاحبة أوركسترا الإذاعة.. سنة 1978م. 2-(أتيت إليك) موشح ديني من كلمات شاعر شامي (مجهول) سجلها بصوته لإذاعة صنعاء سنة 1986م.

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: ورحل حمام الوادي مع النسمة الفرايحيية   السبت أبريل 05, 2014 8:55 am

ألحان لم تر النور:

وثمة ألحان لم تر النور حتى الآن للموسيقار ناجي القدسي.. وهي بالعشرات.. منها أربعة ألحان أهداها لمكتبة الأغنية السودانية بتاريخ 27 ديسمبر 2012م، وهي:

1-( معزوفة لدرويش متجول) كلمات الشاعر الكبير محمد مفتاح الفيتوري.. لحنها الموسيقار ناجي القدسي أواخر عام 1971م.. وهذا التسجيل بصوته على العود سنة 1976م.

2-( ياقوت العرش) كلمات الشاعر الكبير محمد مفتاح الفيتوري.. لحنها الموسيقار ناجي القدسي أواخر عام 1971م.. وهذا التسجيل بصوته على العود سنة 1976م.

3-( غنيوة للوطن الجميل) كلمات الشاعر كمال الجزولي.. لحنها الموسيقار ناجي القدسي سنة 1973م... التسجيل بصوته على العود سنة 2007م.

4-( زي عيونك أصلو ما في) كلمات الأستاذ الكبير محمود محمد مدني- لحنها الموسيقار ناجي القدسي أواخر عام 1969م.. التسجيل بصوته على العود سنة 2007م. http://www.sudanesesongs.net/index.php?showtopic=111492
إضافة إلى عشرات الألحان المميزة التي لم تر النور حتى الآن لشعراء كبار من السودان واليمن وغيرهما من مبدعي البلاد العربية من أمثال محمد الفيتوري، محمود محمد مدني، محمد أحمد سوركتي، أزهري شرشاب، الدكتور عبد العزيز المقالح، حسن اللوزي، علي بن علي صبرة، عبد الله الكباري، صلاح عبد الصبور(مأساة الحلاج كاملة) موسى شعيب، بدر الدين مدثر، علوان الجيلاني، عبد الرحيم البرعي، إضافة إلى أكثر من عشرين لحن للطريقة المكاشفية معظمها من ألحان الشيخ طارق(شيخ الطريقة) ..

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: ورحل حمام الوادي مع النسمة الفرايحيية   السبت أبريل 05, 2014 8:57 am


ناجي القدسي ) .. في ذمة الله ..

رحمة من الله تطوقك يا ( ناجي القدسي ) ..

عرفناه وأسرته في سنار المدينة والتي درس بها حتى أكمل ( المعهد العلمي - كان بمثابة مدرسة وسطى ) .. قبل أن ينتقلوا للخرطوم ويلتحق هناك بمدارس كمبوني ..

ولد ( ناجي القدسي ) في مدينة ( عطبرة ) .. في عام 1944 - إسمه الحقيقي ( حسين محمد الهيثمي ) .. وهو توأم لشقيقه ( حسن ) الذي توفي صغيراً .. وأطلق عليه والده لقب ( الناجي ) .. لأنه نجا من ( حادث التسمم الذي تعرض له هو وتوأمه ) والذي راح ضحيته ( حسن ) ..

والدة ( ناجي القدسي ) هي ( الشريفة فاطمة محمد سعيد من أسرة السيد الحسن الميرغني ) .. وتزوجها أبوه بعد وصوله من اليمن إلى شرق السودان في أوائل العقد الثالث من القرن الماضي .

يقال أن ( ناجي القدسي ) عاد إلى اليمن بعد فترة إعتقال بسجن كوبر أيام عهد مايو - وبعد إنقلاب ( هاشم العطا ) 1971 .

- جسمي إنتحل - لأبوعركي البخيت

- الساقية - لحمد الريح

كانا أشهر أعماله ..

رحم الله ناجي القدسي .. ( حسين محمد الهيثمي ) .. وتقبله المولى بواسع رحمته .. ولأسرته في اليمن والسودان وأصدقائه في كل مكان ( جبر الله كسركم ) ..

_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: ورحل حمام الوادي مع النسمة الفرايحيية   السبت أبريل 05, 2014 8:59 am


كتب لنا اليوم الشاعر علوان الجيلاني علي صفحات مكتبة الاغنية السودانية ما يلي :

رحيل الموسيقار اليمني السوداني الكبير ناجي القدسي
[04/أبريل/2014]
صنعاء – سبأنت :

فجع الوسط الفني والثقافي في اليمن والسودان برحيل الموسيقار اليمني
السوداني الكبير ناجي القدسي، الذي غيبه الموت في الساعة الثانية عشرة بعد
منتصف ليل الخميس الموافق 4/ 4/ 2014م عن
عمر ناهز سبعين سنة، وذلك بعد أن عانى هبوطا حاداً بعد مرور يوم كامل على
عملية قلب مفتوح أجريت له في احدى مستشفيات صنعاء .

ويعد
الموسيقار ناجي القدسي أحد اهم الموسيقيين في العالم العربي، وتعد تجربته
في الموسيقا السودانية من العلامات المميزة حداثة و رؤية ..حيث أنجز هناك
مجموعة من الألحان الخالدة مثل : الساقية لسه مدورة ، و أجراس العودة ،
ومعزوفة لدريش متجول ، ويا قوت العرش ، وأحلى منك ، وجسمي انتحل ، وحمام
الوادي ، وتراتيل ، والحفيفة ، والنضارة ،الشيخ فرح، وغيرها و تعامل مع
كبار الفنانين أمثال : حمد الريح ، التاج مكي ، أبو عركي البخيت ، زيدان
إبراهيم . محمد الأمين ، مصطفى سيد احمد وغيرهم .

كما تعامل مع
كبار الشعراء في السودان أمثال ( حسين حمزة ، اسحاق الحلنقي ، عبد الرحمن
مكاوي ، عز الدين الهلالي ، محمد أحمد سوركتي ، حسن ساتي ، محمود مدني ،
محمد الفيتوري ، كما تعامل في اليمن مع الشعراء : عبد العزيز المقالح ،
محمد الشرفي ، حسن اللوزي، علي صبرة .

وكانت آخر أعماله التي
أنجزها في السنة الأخيرة 2013 ، 2014م . لحن ( بالسلامة ) من كلمات الشاعر
حسين حمزة وأربعة ألحان من كلمات الشاعر والموسيقار الفنان أحمد شادول ،
وقد بدأت الفنانة شذى محمد انجاز أحد هذه الألحان تحت عنوان (مفتقدنك) فيما
بدأ الفنان عماد الطيب البروفات على لحن آخر بعنوان ( ست الغنا) إضافة إلى
لحن على السلم السباعي بعنوان ( جواب ) من كلمات الشاعر عيسى العزب.


http://www.sabanews..../news347598.htm


_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
عادل عثمان مصطفي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 6481
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 60
الموقع : كانبرا - استراليا

مُساهمةموضوع: رد: ورحل حمام الوادي مع النسمة الفرايحيية   السبت أبريل 12, 2014 8:20 am


: انقذوا ناجي القدسي يا أهل السودان
بقلم: صلاح شعيب

يعيش الهيثمي هناك في اليمن مع عشيرته وحيدا بعد أن أهملناه نحن السودانيين كلنا، وهو الذي قدم لنا عيون اللحن. فناجي القدسي موسيقار مسكون بالتجويد المتناهي لأعماله. ولا يقف عند حد إعطاء المغني اللحن وإنما يسلمه للأوركسترا حتى تتقنه أمامه. وسط عمالقة الملحنين في عصره كان يملك حسا لحنيا متقدما، وهو آنذاك لم يكمل الثلاثين من عمره. كان صاحب البصمة المميزة في اللحن السوداني إذا نظرنا إلى أغنية الساقية التي كتب كلماتها عمر الطيب الدوش بأسلوب وظف فيه علاقته بالدراما التي كان يحاضر عنها في المعهد العالي للموسيقى والمسرح. والساقية، كلمات وكوبليهات، كانت في وقتها نقلة كبيرة من نقلات النغم السوداني. فمن جهة مفرداتها الموغلة في الرمزية، ولحنها الذي ينتقل بهذه المفردات من حالة إلى أخرى، عبرت الأغنية عن تيارين من تيارات الحداثة الشعرية واللحنية في الأغنية. أما أداء حمد الريح الذي تشرب فكرة اللحن فقد نقلته الساقية إلى مرتبة متقدمة في لونية الغناء الذي أجاده. ليس ذلك فحسب، فالألحان الستة التي منحها القدسي لحمد الريح أعطته دفعة كبيرة وسط مجايلييه من المغنيين. فقد غنى له بخلاف الساقية "أحبابنا أهل الهوى" و"خليتني ليه عشت الشقا" و"سلم بي عيونك" و"حمام الوادي" و"أحلى منك":
بالنسبة للملحن ناجي القدسي فقد مهدت له أعماله التي أهداها إلى حمد الريح، والتاج مكي، وأبو عركي البخيت، ومصطفى سيد أحمد، سمعة طيبة وسط الملحنين المجيدين. وبالنسبة للدوش فقد عززت الأغنية تجاريبه المتطورة في شعر العامية، حيث كان قبلها قد تعاون مع وردي في بناديها، والود، وبلد رايح، والحزن القديم. وفيما بعد أهدى الدوش مصطفى سحابات الهموم التي تسير على منوال مفرداته المحتقنة بالهم العام، حيث لا يقتصر خطابه الغنائي على مناجاة الحبيبة أو التدلل إليها، وإنما ينطلق من الهم العاطفي ليغزل نولا شعريا يتناص مع مضامين الساقية وبناديها، وغيرهما. والحال هكذا، لولا حرفية ناجي المعتقة، ومقاربته اللحنية المكتملة لنص الساقية لما وجدت هذه الأغنية الرواج الكبير الذي تزامن مع الظرف السياسي الذي رمزت ضده. هذا برغم أن حمد الريح أنكر، لاحقا، ترميزها السياسي إزاء سلطة مايو التي سجنت الملحن ناجي في كوبر، ولم تطلق سراحه إلا بعد أن مضت ثلاثة أشهر.
والحقيقة أن قصة ناجي محمد أحمد علي إسماعيل الهيثمي تحكي عن العلاقة التاريخية بين اليمن والسودان في شقها الثقافي. فهو ضمن أبناء المهاجرين اليمنيين الذين وفدوا إلى السودان منذ مطلع القرن التاسع عشر الميلادي. ولقد تزوج بعضهم من سودانيات وأنجبوا عددا من الأبناء الذين تمثلوا نار الوجد السوداني، وصاروا يضفرون معانيه في شعرهم، وأدبهم. ولا يمكننا إدراك عمق هذه العلاقة إلا بالرجوع إلى كتاب (السومانية) للدكتور نزار عبده غانم، والذي عاش والده ردحا من الزمان في السودان. ولقد عمل عبده غانم محاضرا بجامعة الخرطوم، وكان من أصدق أصدقاء العلامة عبدالله الطيب. ولقد رصد نزار ـ و الذي حمل في حله، وترحاله، هويته السومانية ـ جذور التبادل الثقافي بين البلدين. وفي سفره القيم أشار نزار إلى دور أبناء اليمن، والسودانيين من أصل يمني، في تشكيل جزء من الثقافة السودانية، وبالمقابل عرف بدور المهاجرين السودانيين، واليمنيين من أصل سوداني، في إثراء نواحي التعليم، والثقافة، في موطنه الأصل. وذكر الدكتور نزار ضمن ما ذكر في كتابه الفريد دور المبدعين السودانيين الذين يتحدرون من أصل يمني، وبحث أبعاد قريحتهم الإبداعية المميزة في إثراء الغناء السوداني. ولقد أشار نزار الذي كان يجيد غناء العاقب محمد حسن، وعبد القادر سالم بالعود إلى مساهمة الفنان الطيب عبدالله، والملحن ناجي القدسي، والشاعر حسين بازرعة الذي أسهم بقدر وافر في غنائية عثمان حسين، وهناك عدد آخر لا يسع المجال لذكرهم شملهم توثيق الدكتور نزار.
المؤسف أن الأستاذ ناجي القدسي توقف عن مد الفنانين بألحانه نحو ما يقرب الثلاثة عقود من الزمان، حيث قضى معظمها في اليمن التي عاد إليها ليستدفئ بحضن بعض أهله حين لم يجد التقييم اللائق به كموسيقار قدم جهدا إبداعيا نوعيا. والحق أن القدسي وجد أصنافا من العراقيل داخل الأجهزة الإعلامية والفنية. ونتيجة لذلك، ولرهافته العالية ترك التلحين وقفل عائدا إلى موطن أجداده عله هناك يواسي غبنه بشوق إلى من تبقى من الأهل.
وفي اليمن دخل الملحن الكبير في هالة تصوف قصد بها أن تعينه على التخفيف عن اصطدام الهويتين في ذهنه المتقد، فهو من حيث الوجدان سوداني أكثر من سودانيين من جهة الأم والأب، ولكنهم عاشوا في بلادهم دون أن يغوصوا في معرفة أحاسيس أمتهم كما فعل ناجي القدسي الذي أخرج من السلم الخماسي أنغاما طرقت مسامع غالبية السودانيين، وبزت أنغامه كثير أنغام لمبدعين سودانيين معروفين. ولعل هذا ما جعله يقف مع آخرين في القمة مع الملحنين الحداثيين الذين أدركوا معنى التجديد في الصياغة اللحنية للشعر العامي والفصيح. ولعل الرصد لمسيرته التي بدأت بأبو عركي، وحمد الريح، وانتهت بمصطفى سيد أحمد، قبل مغادرته السودان، ترينا إلى أي مدى استطاع القدسي أن ينمي قدراته في تخيير الجيد من عيون الشعر العامي والفصيح، ومن ثم البحث عن مقابل لحني لا يأتي رتيبا أو مكررا لبناءات لحنية راسخة، وإنما يأتي باللحن الذي يحسه الناس عميقا في جدته، وقويا في قدرته على الإمساك بتلابيب الأذن المدربة خصوصا.
أما من حيث وجدان الجذور فإن القدسي لا محالة قد وجد بعض السلوى داخل عشيرته الكبيرة في اليمن، وهناك تعاون مع بعض المغنيين اليمنيين كما تواترت بعض الأخبار، غير أن تماهيه في التصوف قاده أيضا إلى الذوبان في حب المصطفى (ص). وعبر رحلة الروح الصادقة إلى منابع صافية قد تنجز لنفسها السلام الداخلي استطاع ناجي أن يلحن عملا كبيرا حافظ فيه على الإمتاح من بئر السلم الخماسي وليس السباعي. ويحكي السودانيون الذين قابلوه في اليمن كيف أنه ظل محافظا على التواصل مع أبناء الجالية السودانية في اليمن برغم خروجه الغاضب من السودان بسبب ما قال بان الساحة الفنية ما عادت منتجعه التي ترعرع فيها، حيث كان الحسد لا يسري آنئذ فيها، ولا يطويها الضجر من تقدمه بخطى ثابتة نحو علالي المجد الفني.
وحين عاوده الحنين والشوق إلى مراتع الصبا، وإلى المناخ الفني الذي منحه صيتا كبيرا ومعتبرا في الإبداع الغنائي السوداني عاد الملحن ليغذي وجدانه القديم الذي عمقته صحبة الأحباب من الشعراء في سنار والخرطوم بحري، وجملته علاقاته المتينة بالفنانين والموسيقيين الذين يحتفظون له بدور كبير في تطوير إحساسهم الفني عبر أنغامه التي تتدفق من خلال معالجات الأوركسترا لموازيره اللحنية القوية العلاقة، والمتماسكة في تراتبها النغمي. ولقد فرح الكثيرون بمقدم الفنان السوداني، ابن البلد البار، وتوقعوا أنه سيبدأ من حيث انتهى ليدعم تجارب الأصوات الجديدة التي ظل منحازا لها في سبعينات القرن الماضي، ومراهنا على أن يكون لها الصيت الواسع يوما. غير أن القدسي لم يجد الاحتفاء اللائق به من قبل المسؤولين بالدولة كما قال للكاتب أثناء محادثة ربطت بين واشنطن وصنعاء. ولقد قال لي ناجي إنه عاد إلى السودان بأمل أن يجد التقدير داخل الوطن الذي ولد وترعرع فيه، وقضى أسعد أيامه، ولكنه لم يلمس بأن وطنه قادر على استيعابه وهو في هذه السنة المتقدمة ليعين الأجيال الجديدة بخبرته الموسيقية. وقال بصدق " برغم أنني قد بلغت في الكبر عتيا ولكن القلق الإبداعي ما يزال يملأ جوانحي، وكان همي أن أعيش بقية حياتي في وطني الذي منحته كل ما عندي من إحساس فني لتطوير تراثه الغنائي. لقد أهملني من هم يرعون الإبداع داخل الأجهزة القومية ولذلك قررت العودة مرة ثانية لليمن". وأضاف ناجي "لم يسأل عن ناجي الذي جاء ليعيش بقية حياته في موطنه أحد..كل ما يمكن أن أقوله إن السودان هو الدولة الوحيدة التي لا تقوم برعاية المبدعين الذين لهم بصمات واضحة في الإبداع..ومع ذلك أحس الآن أنني يجب أن أقنع بأنني قدمت تراثا فنيا جاء نتاج معايشة نفسية للحظات الإلهام الفني.. وهذا يكفيني.."
في حديث مع المهندس أحمد محمد الهيثمي، وهو شقيق الملحن ووكيل أعماله في الخرطوم، قال إن الأسرة تتكون من خمسة أشقاء وأربع شقيقات، ويرى أنهم ينتمون إلى شرق السودان الذي شهد ميلادهم، حيث تنتمي والدتهم إلى أسرة السيد علي الميرغني. وأضاف أحمد أن ناجي اكتسب اسم القدسي في المعهد العلمي الذي درس فيه، وقد كان دائما ما يقول إن كل الأحاديث قدسية حينما يسأل عن تصنيفها. ولذلك فقد منحه زملاؤه الطلاب لقب القدسي، وحين قرر الدخول إلى الساحة الفنية استعان بلقبه المدرسي. وقال أحمد إن ناجي وجد في بدء اهتمامه بالفن معارضة من الاسرة لدخول هذا المجال، وكان يمتلك صوتا جميلا غير أنه فضل ألا يخوض غمار الغناء واحترف التلحين احتراما لرغبة الأسرة. ويقول المهندس أحمد إن من ضمن الاسباب التي ساهمت في مغادرة أخيه السودان الإحساس بالمعاملة السيئة التي وجدها من بعض زملائه الذين كانوا يضعون العراقيل أمامه، وكانوا يهابون تقدمه الفني ويرون أن ذلك يتم خصما عليهم. وأضاف أحمد أن أقرب الفنانين إليه لم يقدروا دعم ناجي لهم، وظلوا لا يعيرون حقوقه المادية اهتماما ما جعله يلجأ للقضاء ويوقف بعضهم من ترديد الألحان التي منحها لهم.
وقال شقيق الموسيقار إن عودة ناجي الأخيرة إلى السودان كانت بدافع أن يعوض سنين غربته ولينشط في التعاون مع الفنانين الكبار، وكذلك فناني الجيل الجديد، وأن تستفيد الأجهزة الفنية والثقافية من خبرته الموسيقية بيد أنه فشل أن ينال مراده بسبب الإهمال الذي يجده المبدعون الكبار وسط هذا الضجيج الفني.
يقول الأستاذ يوسف الموصلي عن الملحن "هذا الناجي من أحسن الذين يناجون الخيال اللحني. فعندما خرجت الساقية إلي الوجود كنت طالبا أتلمس الطريق إلي موهبتي الفنية. لقد ظل هذا اللحن العظيم عالقا بذهني إلي أن قمت بتوزيعه موسيقيا للصديق الفنان حمد الريح بالقاهرة وتم تسجيله وحمل ألبوم حمد الريح اسم الساقية. ناجي القدسي كان فنانا عالي الحساسية والشفافية وكان يحلم بالاوركسترا السيمفوني يتغلغل في ثنايا ألحانه. أول مره التقيت به عندما التحقت بالمعهد العالي للموسيقي والمسرح. تعجبت من هذا الإنسان الذي لا يفارق العود يده. تجده دائما يحتضن العود كطفل صغير." ويواصل الموصلي في إفادته بقوله "ناجي القدسي ناجح بكل ما تحمله الكلمة من معني وقد ظهر نجاحه الباهر مع فنانين هما حمد الريح والتاج مكي وشكل مع كل منهما ثنائيا خاصا. تعلمت منه سماعا دون أن يعرف هو أنني قد تعلمت منه التداخل بين المقدمة الموسيقية ونهايات الكوبليهات مثلا في اغنيته التي غناها حمد الريح عندما يصل حمد إلي المد الصوتي (سلم ساحبيب) تنزل الموسيقي من الأعالي كشلال (تارا تا راتا) متخللة لذلك المد الصوتي، ويضيف الموصلي هنالك اغنيتين من اغنياتي ولدتا من صلب أغنيتين لفنانين عظيمين هما أبو عركي وناجي القدسي فبعد ولادة عن حبيبتي حأحكي ليكم لأ بوعركي جاءت أغنيتي (انتي ليا) كابنة شرعية لها وعندما ضمخت اغنية حمام الوادي ارجاء المهرجان الغنائي الأول فإذا بـ"الاماني السندسية" تخرج إلي الوجود كابنة شرعية لها. لقد اهدانا اليمن السعيد اثنين من أعظم الموسيقيين الذين نشطوا في ديارنا فاعتبرناهم سودانيين هما احمد ربشه رحمه الله ناجي القدسي أمد الله في عمره "
من وسط هذه العلاقة خرج الملحن ناجي القدسي الذي يحدثنا عن نفسه بقوله للصحافية انتصار بقوله إنه (من العرب العاربة، وأنا مولود في 1946 في أدبره، وليس عطبرة وأمي سودانية قريبة السيد علي الميرغني، وست نور خالة زوجة جعفر الصادق، ونحن أسرة ذات عراقة، وأي تاجر متجول في مدن السودان يعرف أسرتنا. درست الكمبوني، والثانوي في المدارس المصرية بمدينة عطبرة. كنت أعشق حصص الموسيقى، وفي سنار المدينة التحقت بالمعهد العلمي.. كنت شغوفاً ومحباً للسينما وأحرص على مشاهدة عروضها خاصة أفلام محمد عبد الوهاب منذ كان صغيراً يغني (أنا عندي كمنجة.. وصوتي كمنجة)، والفنانة صباح، للدرجة التي خبرت فيها تاريخ الفن المصري جيداً، وفي سنار بدأ عشقي للفن وخرجت موهبتي للناس. ويضيف القدسي (في سنار أوصيت ابن خالتي، الذي كان يعمل سائقاً ما بين سنار والخرطوم فأوصيته أن يشتري لي عوداً من جورج مشرقي، وكان سعره (4.5) جنيه..وأول أغنية جربتها على العود (رحماك يا ملاك) للفنان أحمد المصطفى.. بالمناسبة أحمد المصطفى (أحسن زول بيعرف يعمل غنى في البلد دي).. ويواصل ناجي حديثه الشيق عن بداياته مع العود: كنت أمسك العود وأوزن أوتاره وكأنني (أصادقه وأحضنه على صدري) فالإحساس هنا حلو، ويشعرك بفخر وإعزاز خاصة أن آله العود لم تكن متاحة للناس كلياً، وفي العاصمة كان لدى حسن عطية فقط."
ويواصل ناجي في حديثه الشيق الذي نشرته صحيفة الرائد بأنه يتذكر في سنار الشيخ إبراهيم سليم الذي علمه العزف على آله العود في العام 1951م، ويضيف القدسي "مع احترامي الشديد لمكانة كرومة وسرور لكنني كنت أحس أنني في حاجة إلى أحمد المصطفى لأنه بالنسبة لي معلمي وقدوتي باعتباره طور الأغنية السودانية.. ولأنني منذ بداياتي كنت أحب التجديد والتطور كونت فرقة سنار المدينة الموسيقية، وسنار تعتبر رائدة النهضة في فن الموسيقى والصحافة وكتابة القصة القصيرة، وعلى فكرة أنا اعتبر سنار (قلب الجزيرة النابض)، وحالياً يترأس الفرقة السر نايل، ولا يزالون حتى اللحظة يتغنون بالأغاني التي لحنتها، وأنا أول شخص في العالم غنيت (للشيخ) لأنه كان العرف السائد، وفي الإسكندرية يحلف الناس بالمرسي أبو العباس، وهنا يحلفون بالسيد علي، أو بسيدي الحسن ود حسونة.. وفجأة انتقل أبي إلى الخرطوم مع الأسرة، ولكنني بقيت في سنار لإكمال دراستي في المعهد العلمي، وانتهزت الفرصة لعمل المزيد من الألحان الجميلة حتى أخذها معي إلى الخرطوم فعملت قطعة موسيقية بعنوان (ليالي سنار)، بعدها انتقلت إلى الخرطوم وكنت متخصصاً في أغنيات العملاق أحمد المصطفى، وأول الفنانين الذين تعرفت عليهم في حي الدناقلة بالخرطوم بحري الفنان محمد الأمين، وصالح الضي، وخليل إسماعيل، وكانت أغنية (الأماني العذبة) سيدة الموقف آنذاك تتردد في أي محفل، ومع هؤلاء أبو عركي البخيت، وهم الذين دلوني على الإذاعة التي كانت موجودة في حي الملازمين جنوب سجن الرجال وجوار منزل السيد الصادق المهدي، فذهبت إلى هناك وأتذكر أن رئيس قسم الموسيقى كان الموسيقار برعي محمد دفع الله، والأستاذ علي مكي اللذان أشرفا على إجازة مقطوعة (أمال) في العام 1961م التي اعتبرها جواز مروري ودخولي إلى عالم التلحين من أوسع أبوابه..)
نأمل أن تنهض اللجنة الجديدة لاتحاد الفنانين برئاسة د. محمد سيف الدين والمسؤولون عن الإبداع والأجهزة الثقافية والإعلامية للقيام بأدوار عرفانية تجاه كل المبدعين الذي شكلوا أحاسيسهم وعبروا عن إحساس الشعب السوداني، ولينهض المسؤولون مرة ثانية لإعادة الملحن الكبير ناجي القدسي إلى وطنه الذي بنى نهضته الغنائية بمساهماته المميزة في مجال الغناء والموسيقى. ولعله من المخزي أن يصل الجحود بأهل البلاد النافذين بإهمال مبدع مثل ناجي القدسي، هذا الفنان الذي عاد إلى اليمن وفي حلقه غصة بسبب هذا الجحود الذي لا يشبه بلدا أنجبت عبقريته الفنية الفذة ضمن عبقريات إبداعية كثيرة. وعلى أي حال نأمل أن تسعى الجالية السودانية في اليمن إلى بحث أحوال هذا الموسيقار ولتعيد إليه الاعتبار، ولتكرمه بشكل يليق لما قدم من إبداع، وليساعدوه للعودة حتى يجد مجالا للعيش الكريم وسط أهله.



_________________
مـــــــــــرحبــــــــ **** بيكــــــــــــــــــم***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://الهوتميل abouhind1982@hotmail.com
 
ورحل حمام الوادي مع النسمة الفرايحيية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كبوشية إصالة التاريخ  :: المنتديات الاجتماعية :: صيوان كبوشية-
انتقل الى: